-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تفكيك شبكات لتنظيم رحلات "الحرقة"، جامعة سطيف الأولى وطنيا

أخبار الجزائر ليوم الاثنين 13 سبتمبر 2021

الشروق
  • 4060
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الاثنين 13 سبتمبر 2021
أرشيف

توقيف 14 مشتبها فيه من بينهم مسبوقون
تفكيك ثلاث شبكات لتنظيم رحلات “الحرقة” بوهران

ق. ج
تمكنت فصيلة مكافحة الهجرة غير الشرعية، التابعة للفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية وهران، في عمليات متفرقة، من تفكيك 03 شبكات إجرامية منظمة مختصة في تنظيم رحلات الإبحار السري نحو الضفة الأوروبية، وأسفرت العمليات عن توقيف 14 شخصا، تتراوح أعمارهم ما بين 18 سنة و30 سنة، من بينهم مسبوقون قضائيا، كانوا بصدد القيام بعملية إبحار سري نحو الضفة الأوربية، انطلاقا من شواطئ دائرة عين الترك باتجاه السواحل الإسبانية، بحسب ما أفاد به، نهار الاثنين، بيان لخلية الاتصال للأمن الولائي لوهران.
عمليات التوقيف جاءت استغلالا لمعلومات مؤكدة مفادها قيام شبكات إجرامية، بتنظيم رحلات إبحار سري مقابل منفعة مالية قدرت بـ 75 مليون سنتيم للشخص، انطلاقا من أحد الشواطئ بدائرة عين الترك، حيث باشرت عناصر الشرطة تحرياتها الميدانية، وبعد مراقبة وترصد نشاطهم المشبوه، تمكنت ذات المصالح من تحديد هوياتهم ومكان تواجدهم .
بعد استفاء كافة الإجراءات القانونية، تم وضع خطة محكمة أسفرت عن توقيف أفراد هذه الشبكات واحدا تلو الآخر، مع حجز معدات وعتاد بحري مخصص للإبحار السري متمثلة في: (02 قاربين (بوطي) بطول 5.4 متر، 03 محركات: الأول من نوع “ياماها” بقوة 100 حصان، والثاني من نوع “ميكيري” بقوة 90 حصانا، الثالث: ياماها بقوة 15 حصانا)، 05 دلاء مملوءة بالبنزين بسعة ما بين 20 لترا و30 لترا، مبلغ مالي قدر بـ 1470 أورو، مجموعة من الأسلحة البيضاء المحظورة متمثلة في: بندقية صيد بحري -02 شماريخ، 03 مركبات كانت تستخدم في نقل هذا العتاد، 03 هواتف نقالة.
ليتم تحرير إجراء قضائي ضد المتورطين موضوعه “تهريب المهاجرين عن طريق تدبير الخروج غير المشروع من التراب الوطني لشخص أو عدة أشخاص من أجل الحصول بصورة مباشرة أو غير مباشرة على منفعة مالية أو أي منفعة أخرى، تعريض حياتهم للخطر ضمن جماعة إجرامية منظمة، الحيازة على سلاح أبيض محظور من الصنف السادس و”شماريخ” سيحالون بموجبه على العدالة.

جامعة سطيف الأولى وطنيا

صنفت مؤسسة تايمز من طرف العالمية للتعليم العالي مقرها في لندن، مختصة في تصنيفات الجامعات، جامعة فرحات عباس (سطيف1) في المرتبة الأولى وطنيا، في طبعتها لسنة 2022 الصادرة في سبتمبر الجاري.
وأوضح بيان لخلية الإعلام والاتصال لذات الصرح العلمي بأن جامعة سطيف 1 بمنطقة الباز (غرب سطيف) قد حافظت على تصنيفها وعلى الريادة وطنيا للمرة الثالثة على التوالي.
واستنادا لذات المصدر، فقد صنفت جامعة فرحات عباس عالميا ضمن الفئة 501-600 وأفصحت نتائج سنة 2022 عن تصنيف 15 جامعة وطنية أكثر من 1600 جامعة على المستوى العالمي وذلك وفقا لـ13 مؤشرا مرتبطا بالتميز الأكاديمي والبحث والاستشهادات (الدلائل على أصالة المعلومات في البحوث) العلمية والشمولية والتدريس.
وتأتي هذه المرتبة “المرموقة” لتؤكد المرتبة 132 عالميا التي تقلدتها جامعة سطيف 1 ضمن الجامعات الفتية (أقل من 50 عاما) في الترتيب الصادر شهر جوان 2021 من مؤسسة تايمز نفسها، حسب ذات البيان.

منع دخول غير الملقّحين!

أعلنت، الإثنين، مديرية التجارة بولاية تيزي وزو، منع ولوج أي شخص إلى مصالحها من دون حمل وثيقة التلقيح ضد فيروس كورونا، أو حمل وصفة تبرر عدم تلقيه اللقاح، مع اختبار ضد الفيروس لا يتعدى الـ72 ساعة، وهذا حسب ما جاء في بيان موجه للمتعاملين الاقتصاديين وكذا المواطنين القاصدين للهيئة المذكورة وكل الملحقات التابعة لها عبر إقليم الولاية.

200 ألف إصابة بكورونا في الجزائر

بلغ العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا في الجزائر، منذ ظهور المرض في أواخر فيفري 2020 إلى غاية أول أمس الأحد 200.068 إصابة، في حين بلغ العدد الإجمالي للذين تماثلوا للشفاء 136.662 شخص، وعددُ الوفيات 5578 وفاة.
وإذا حذفنا أعداد المتوفين والذين تماثلوا للشفاء، نجد أنّ 57826 ألف مصاب لا يزال يعاني من كورونا إلى حدّ الساعة، ما يؤكّد خطورة هذا الفيروس.
ومع ذلك، سُجِّلت مساء الأحد 246 إصابة جديدة، وهذا مقابل قرابة ألفيْ إصابة يوميا في أيام العيد، ما يعني أنّ العدوى تراجعت بنسبة تقارب 90 بالمائة، وقد تتراجع أكثر إذا توسَّعت دائرةُ إقبال المواطنين على التلقيح وكذا احترامهم للتدابير الوقائية.

حافلات الكرتون

لا يزال المواطن يتحسر من الواقع المرير الذي لا يزال لصيقا بقطاع نقل المسافرين رغم عديد الحوادث التي حصدت المئات من الأبرياء، ذنبهم الوحيد أنهم صعدوا على متن حافلة كانت من المفترض أن تقلهم إلى وجهاتهم، وعوض ذلك فقد تحولت رحلاتهم إلى مآتم.
وبعد فاجعة قسنطينة جاءت فاجعة النعامة بنفس المشاهد المرعبة، ما يستوجب تحرك الوزارة الوصية من أجل وضع حد لهذه المجازر التي كان بالإمكان تجنبها، لو أنه تم فرض حافلات تتوفر فيها جميع شروط الأمان، وذلك بدلا من حافلات “الكارتون” التي يغرق فيها القطاع، من دون الحديث عن جنون بعض السائقين سواء كانوا خلف مقود حافلة أو شاحنة لنقل البضائع.. فكم من بريء يجب أن يموت على طرقاتنا حتى تتحرك الوزارة؟

نقص فادح في التأطير بمستشفى المدينة
“مجزرة المشرية” تعيد مطلب ازدواجية الطريق 06 إلى السطح

محمدي عبد الحفيظ
أعادت مجزرة المشرية المرورية، إلى السطح مطلب سكان الجنوب الغربي، بتجسيد مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 06 من بشار إلى سعيدة مرورا بالنعامة على أرض الواقع، مطلب ظل يراوح مكانه منذ أزمنة غابرة، تأخره تسبب في حصد أرواح عديد البشر، وتجسيده سيساهم في التقليل من حوادث المرور أو منعها.
وتواصلت أمس حالة الاستنفار، بمستشفى الأخوين شنافة بالمشرية في النعامة، الذي أجلي إليه ضحايا المجزرة المرورية، ووقفت “الشروق” على أجواء من الهلع والذهول، وآثار الصدمة تظهر على الجرحى والمصابين وعائلاتهم، تقربنا منهم، أنين يسمع في كل مكان، ودموع تنزل من أعين متعبة من السهر، يقول بعض المصابين إنه كان نائما ولم يشعر بما حدث، فيما آخر يسرد قصة الحادث، ويروي أن إحدى عجلات الشاحنة انفجرت، ولم يستطع سائق الحافلة التحكم فيها، ووقعت المجزرة، التي أودت بحياة 13 شخصا، ينحدرون من ولايات النعامة، البيض، معسكر، مستغانم، أدرار.
الواقعة أحدثت حالة استنفار، وتجندت مختلف الأجهزة الطبية، كما جرى الاستنجاد بأطباء خواص، الاستعانة بخدمات الممرضين والأطباء من مختلف مستشفيات الولاية، وتسابق المتطوعين وأهل البر والإحسان والجمعيات الخيرية لمساعدة الأطقم الطبية والمصابين وعائلات الضحايا، بكل رغبة وهمة، بالإضافة إلى الهبة التضامنية للتبرع بالدم.
تجدر الإشارة أنه تم تسليم جثامين ضحايا الحادث إلى عائلاتهم صباح أمس، فيما يتم التكفل حاليا بمستشفى الأخوين شنافة بالمشرية بأربعة مصابين، في الوقت الذي تم فيه نقل جريحين اثنين إلى مستشفى تلمسان، وجريح آخر إلى مستشفى عين الصفراء، هذا النقل أحدث حالة من الاستنكار والتذمر لدى المواطنين، الذين أبدوا قلقهم من الوضع الذي وصل إليه قطاع الصحة بالولاية وبالأخص مستشفى الأخوين شنافة الذي أصبح هيكلا بلا روح نتيجة النقص الفادح في التأطير والتجهيزات الطبية.

الموقوفون اتهموا بالاعتداء على القوة العمومية
أحكام بالحبس في قضية أحداث بير الجير بوهران

ب. يعقوب
قضت محكمة فلاوسن في وهران، في ساعة متأخرة من ليلة الأحد، بأحكام تتراوح بين البراءة و3 أشهر حبسا نافذا بحق 22 متهما تمّ توقيفهم في ساحة أحداث الشغب التي كانت مسرحا لها منطقة “الفيرما” ببلدية بئر الجير شرق وهران.
وبينت الوقائع أن المتهمين توبعوا بتهم الإخلال بالنظام العام، تكوين جمعية أشرار، التحريض، التعدي على رجال القوة العمومية، والتعدي على الملكية العقارية، وعرقلة مهام السلطات المحلية في عملية الترحيل التي شهدها الحي الفوضوي ذاته.
الموقوفون على اختلاف أعمارهم، تم القبض عليهم في الشهر المنقضي، في أعقاب تدخل عاجل لقوات مكافحة الشغب لأمن وهران بالتنسيق مع مصالح أمن بئر الجير، لوقف تجاوزات تخص التعدي على أملاك عقارية من قبل قاطني البناء الفوضوي في حي “الفيرما”.
أحداث الشغب وقعت مع بدء مصالح البلدية بهدم عدد من البنايات الفوضوية في المنطقة، وهو ما حذا بالساكنة إلى اعتراض أعوان الأمن وعرقلة مهامهم، بالامتناع عن الخضوع للأوامر وإخلاء العقارات التي تعدوا عليها، لتأخذ الأمور منعرجا خطيرا بلجوء المواطنين إلى رشق قوات الأمن بالحجارة وزجاجات حارقة لمنعهم من هدم المساكن المشيدة بطرق غير مشروعة. معلوم أن ممثل النيابة طعن في الأحكام الصادرة بحق المتهمين على مستوى محكمة الاستئناف لمجلس قضاء وهران، التي ستنظر مجددا في جلسة الاستئناف في قادم الأيام.

وفاة طفل داخل حفرة للصرف بالمدية

ب. عبد الرّحيم
شهدت منطقة التوافنية ببلدية عين بوسيف جنوب شرق المدية الأحد، سقوطا قاتلا لطفل لا يتعدى عمره 10 سنوات، في حفرة ممتلئة بالمياه القذرة، تستعملها عائلات المنطقة، بسبب عدم ربط سكناتها بشبكة الصرف، وهي ظاهرة منتشرة بقوة في أرياف بلدية عين بوسيف.
وانتشلت الحماية المدينة الجثة، وحوّلتها إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى عين بوسيف.

مشاركة فعالة للمواطنين في إطفاء النيران
نشوب حرائق غابية بسكيكدة وبجاية

إسلام. ب / ع. تڤمونت
تمكن مساء الأحد، أعوان الحماية المدنية والغابات إلى جانب المواطنين، من إخماد ستة حرائق شبت بغابات بجاية بكل من بلديات تيفرة وأدكار وشميني وأكفادو وبني معوش، وكانت أخطر هذه الحرائق قد سجلت بغابات “أڤني” التابعة لبلدية تيفرة وكذا “آيث عجيسة” ببني معوش.
وقد تم الاستنجاد في هذا الصدد بالرتل المتنقل مع تجنيد كل الإمكانيات المادية والبشرية من أجل إخماد الحرائق المذكورة بمساهمة المواطنين الذين تجندوا من جهتهم بوسائلهم البسيطة من أجل مواجهة لهيب النيران، وقد تم إخماد جل الحرائق المندلعة بعد ساعات من الصراع، حيث تم تنصيب في هذا الصدد فرق مراقبة تفاديا لأي طارئ.
وعاشت بجاية أصعب صيف في تاريخها بعد سلسلة الحرائق المهولة التي أتت على مساحات شاسعة من الغطاء الغابي والأشجار المثمرة والثروة الحيوانية مع تسجيل للأسف الكبير خسائر في الأرواح وذلك من دون الحديث عن الرعب الذي عاشه السكان طوال خمسة أيام كاملة بنهارها وليلها.
وبسكيكدة شب حريق في حدود الساعة الثانية وخمسة عشرة دقيقة في نفس اليوم بمنطقة لجباح ببلدية بوشطاطة، أنجر عنه إتلاف 4 هكتارات أحراش، وعدد من أشجار الزيتون والعناب وخلايا النحل، مع إنقاذ خلايا نحل وإسطبل به أبقار وبساتين مجاورة ومجمع سكني، واستغرقت مدة إخماده 6 ساعات ونصف، حيث تدخلت فرق الإنقاذ والإطفاء للوحدة الثانوية بسكيكدة مدعمة بفرقة الرتل المتنقل لمكافحة حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية وبالتنسيق مع مصالح الغابات وبلدية بوشطاطة، كما سخرت ذات المصالح أربع شاحنات إطفاء وسيارة إسعاف وحافلة و24 عون بمختلف الرتب وبالرغم من صعوبة التضاريس تمكنوا من إخماد الحريق.

تسربان بالقناة الرئيسة يربكان التموين
قطع الماء على 23 بلدية لأجل غير معلوم ببجاية

ع. تڤمونت
أعلنت الجزائرية للمياه عن قطع المياه الصالحة للشرب على 23 بلدية بولاية بجاية، التي يتم تزويدها انطلاقا من سد تيشي حاف، وذلك ابتداء من اليوم الثلاثاء 14 سبتمبر، بغرض معالجة تسربين للمياه مسجلين على مستوى القناة الرئيسية، حيث من المرتقب أن تعود المياه إلى حنفيات المواطنين مباشرة بعد الانتهاء من الأشغال وذلك من دون تحديد الموعد.
وبحسب بيان الجزائرية للمياه، فإن جل البلديات التي يتم تزويدها بالمياه الصالحة للشرب على مستوى ولاية بجاية معنية بهذا القطع على غرار بجاية وواد غير وأميزور والقصر وتيفرة وتاوريرت إغيل وآيث رزين وأدكار وأوزلاڤن وأمالو وتيمزريت وفرعون وسمعون وبرباشة وبني معوش وبني جليل وتمقرة وصدوق وفناية وبوحمزة ومسيسنة وشميني وكذا سوق أوفلى.
معلوم أن الجزائرية للمياه قد اضطرت مؤخرا إلى إعادة النظر في برنامج توزيع المياه الصالحة للشرب بسبب الانخفاض المقلق لمنسوب سد تيشي حاف، الأمر الذي ولد أزمة حادة بمختلف البلديات التي يتم تزويدها انطلاقا من سد تيشي حاف الذي أضحى في أدنى مستوياته جراء الجفاف الذي عاشته الولاية على غرار باقي ولايات الوطن منذ الشتاء الفارط.
ويأمل سكان الولاية بالاستغلال الأمثل للثروات المائية التي تزخر بها الولاية باطنية أو سطحية كانت كما أضحى من الضروري الإسراع في ترجمة مشروع محطة تحلية مياه البحر، التي استفادت منها الولاية منذ فترة طويلة، على أرض الواقع وذلك في أقرب وقت بالنظر إلى الحاجة الماسة إلى مثل هذه المشاريع التي من شأنها تحسين نوعية الخدمات والقضاء بذلك على الانقطاعات المتكررة للمياه الصالحة للشرب فيما لا يزال المواطن بهذه الولاية يحلم بتوفير هذا العنصر الحيوي 24 ساعة على 24 وهو التحدي الذي فشل في تجسيده مسؤولي القطاع إلى حد الساعة رغم الوعود المتكررة.

بعد الإفراج عن قائمة تضم 200 عائلة موجّهة إلى بن طلحة
المقصون من السكن الاجتماعي بالرويبة ينتظرون الرّد على الطعون

منير ركاب
تنتظر العائلات المقصاة من عملية الترحيل بحي السباعات ببلدية الرويبة في العاصمة، الرد على طعونها التي تم إيداعها، بتاريخ 25 أوت 2021، بعد نشر قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعي التي تتضمن 200 عائلة، ستوجّه – حسب مصادر من البلدية – إلى بن طلحة ببلدية براقي، حيث تستعد العائلات المستفيدة لاستلام مفاتيح سكناتهم بعد معاناة مع السكن الهش.
طالبت العائلات المقصاة من عملية إعادة الإسكان، بضرورة التعجيل في الردّ على طعونها التي أودعتها، بعد إقصائها من عملية ترحيل استفاد منها معظم سكان أحياء بلدية الرويبة، حيث استثنت اللجنة المكلفة بدراسة ملفات السكن الخاصة بالمواطنين، أسماء من حي سباعات تتوفر ملفاتهم على كل الشروط المطلوبة من طرف المصالح المختصة، حسب المشتكين، الذين قالوا إن القائمة تضم أسماء من ولايات مجاورة، حديثي الإقامة بالبلدية، وبعضهم يمتلكون عقارات وشققا خارج العاصمة، على أمل أن تفصل اللجنة المختصة في الطعون، حيث أقلقت القائمة المفرج عنها بتاريخ 24 أوت الماضي، عديد العائلات التي أكدت بأنها تعاني من تكاليف الكراء والتشتت الأسري، موضّحة أن قرار الإقصاء كان قاسيا عليها، مناشدة والي العاصمة إيفاد لجنة تحقيق في حال لم تعر السلطات المحلية طعونها أي اهتمام.
وتخوّف المشتكون، من حدوث تلاعبات تكون قد شملت ملفاتهم التي تُثبت عدم استفادتهم في السابق من سكنات، أو حيازتهم لعقارات، على غرار الأحياء التي عرفت مثل هذه المشاكل في السنوات الماضية، كحي “الحفرة” بواد السمار، وحي “الكروش” بالرغاية، و”الباخرة المحطة” ببرج الكيفان، وغيرها من الأحياء، حيث تنتظر العائلات المقصاة من السكن الاجتماعي بالرويبة بما فيها التي تقطن حي السباعات، الرد على طعونها قبل انتهاء فترة المجالس البلدية الحالية، تحسبا لانتخابات المجالس المحلية والولائية، المقرر تنظيمها بتاريخ 27 نوفمبر 2021، بعدما تعرضت للظلم، حسب المشتكين.
وناشدت العائلات المشتكية، مصالح ولاية الجزائر، بضرورة فتح تحقيق حول الإقصاءات التي طالت بعض أصحاب ملفات السكن الاجتماعي، ناهيك عما وصفته بالتلاعبات المسجلة – تقول العائلات المشتكية – في قائمة العائلات المستفيدة من السكن التي طال انتظارها منذ سنة 2014 تاريخ أول عملية لإعادة الإسكان المعلن عنها من طرف والي العاصمة الأسبق، عبد القادر زوخ، حيث طمأنت المصالح المحلية العائلات المقصاة وقتها بالاستفادة من السكن الاجتماعي، الأمر الذي أرجع لديها أمل الترحيل بعد مرور أزيد من 7 سنوات.
وطالبت المشتكون، بالتدخل الفوري، من طرف والي العاصمة، يوسف شرفة، لإنصافهم وإعادة النظر في ملفاتهم التي بقيت معلقة منذ عدة سنوات، كما طالبت بالتحقيق حول أسباب تعطيل الرد على الطعون المودعة من قبلهم، وهاجس تجاهلها بعد انتهاء عهدة المجلس البلدي الحالي قريبا.
من جهتنا، اتصلنا هاتفيا برئيس بلدية الرويبة، لمعرفة رده حول انشغالات العائلات المقصاة من السكن، لإعطائنا معلومات عن تاريخ الإفراج عن الطعون، إلا أنه لم يرد.

طالبوا بتسريع وتيرة الأشغال
مكتتبو “عدل 2” في اعتصام أمام مقر الولاية

ن. أوهاب
قام، صباح الإثنين مكتتبو عدل 2 بولاية بجاية بتنظيم إعتام أمام مقر ولاية بجاية، للمطالبة بدفع وتيرة أشغال هذه السكنات،على مستوى 4 مواقع ممثلة في سيدي بودرهم، إغزر اوزريف، توجة وخراطة، لتمكينهم من الاستفادة منها، قبل نهاية العام.
المحتجون، أوضحوا أن صبرهم قد طال كثيرا، لمدة 8 سنوات كاملة، وما دفعهم إلى تنظيم هذه الحركة الاحتجاجية، هو وتيرة الأشغال المتباطئة التي تجري بها الأشغال، على مستوى أغلب المواقع، داعين السلطات المختصة وكل المديريات المعنية، إلى رفع كل العراقيل وإعطاء دفع قوي للورشات، بغية استكمالها في أقرب الآجال وتوزيعها على المستفيدين الذين طال انتظارهم، ضمن برنامج التوزيع الكبير المرتقب خلال الفاتح نوفمبر المقبل، بحسب ما أعلنت عنه وزارة السكن، الذي يشمل العديد من ولايات الوطن.
وأشار المحتجون أن موقع “إغزر أوزريف” ببلدية “وادي غير” الذي ينتظر به توزيع 6 آلاف وحدة سكنية، يشكو غياب التهيئة الحضرية، الكفيلة بتوفير إطار معيشي لائق للسكان، وذلك بسبب بعض العراقيل المسجلة بالموقع، مطالبين بالتوقف عن الوعود الكاذبة المقدمة لهم في كل مرة، ناهيك عن التعطيلات الأخرى وتباطؤ وتيرة الأشغال المسجلة بالمواقع الأخرى، مشيرين أن الأوضاع المعاشة، لم يعد بالمقدور تحملها، خاصة أمام تراجع القدرة الشرائية، وعدم قدرة أغلبيتهم على دفع إيجار السكنات التي يقطنونها حاليا.

شاب يعرض مضارب البيسبول للبيع على الفايسبوك

نادية طلحي
تمكن أفراد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بقالمة، الأحد، من توقيف شاب يبلغ من العمر 25 سنة بعد تورطه في قضية عرض مضارب خاصة برياضة البيسبول للبيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وحسب بيان خلية الاعلام بالمجموعة الإقليمية للدرك الوطني، فإن حيثيات القضية تتمثل في ورود معلومات إلى مصالح الدرك الوطني مفادها، قيام أحد الأشخاص بعرض مضارب خاصة برياضة البيسبول للبيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما يتنافى مع القانون، كون هذه المضارب مصنفة كأسلحة بيضاء يتم استعمالها في الاعتداءات على الأشخاص والممتلكات، كما أن هذه الرياضة غير رائجة في المنطقة.
وبعد استغلال المعلومات المتوفرة، تم تحديد هوية صاحب الإعلان ويتعلق الأمر بالمسمى ك.ع البالغ من العمر 25 سنة ينحدر من ولاية قالمة، ليتم توقيفه بعد العثور بحوزته على 11 مضربا، واقتياده إلى مقر الفرقة للتحقيق معه، أين صرح أنه اشترى هذه المضارب من صاحب مؤسسة اسيدار باحدى الولايات المجاورة، ولايزال التحقيق جاريا لمعرفة مصدر هذه السلعة الممنوعة ومسارها إلى غاية عرضها للبيع.

المخرج خليل فليغة في مهرجان “ايزانوا السينمائي”
الفيلم الجزائري “2030” يفتك جائزة أفضل فيلم أجنبي بتركيا

محمود بن شعبان
فاز الفيلم الجزائري “2030” لمخرجه خليل فليغة بجائزة أفضل فيلم أجنبي في مهرجان “ايزانوا السينمائي” الذي أقيمت فعالياته مؤخرا بمدينة كتاهيا بتركيا.
ويقدم الفيلم تصورا حول طبيعة الحياة الاجتماعية خلال سنة 2030 خاصة مع التطور الهائل لتكنولوجيات الإعلام والاتصال، حيث تدور أحداثه حول عائلة تتواصل فيما بينها عن طريق رسائل البريد الإلكتروني حتى ولو كانوا جالسين مع بعضهم في نفس المكان، كما تطرق إلى مشكلة انقطاع الأنترنت التي تؤدي إلى انعدام التواصل بينهم مما يجعلهم يواجهون مشاكل يعجزون عن حلها.
وقد صرح المخرج خليل فليغة في اتصاله بـ “الشروق اليومي”، بأنه تعمد التطرق إلى موضوع مواقع التواصل الاجتماعي وما ينجر عنها من مخاطر الإدمان عليها، وهذا ما تناولته الكاتبة الموهوبة نهلة هروال من خلال تأليفها لفكرة وسيناريو العمل، كما اعتمد المخرج على فريق شاب من الممثلين في أداء أدوار الفيلم على غرار عبد الرحمن فليغة، أنيس فليغة، محمد عبد المنصف بوزيد، هاجر قرميت، بهاء الدين صياد إلى جانب فريق تقني شاب كبهاء الدين صياد في إدارة التصوير ومحمد عبد المنصف بوزيد في هندسة الصوت وباديس خرفان بصفته مساعدا للإخراج.
للإشارة، فإن المخرج الشاب خليل الله فليغة هو صانع أفلام هاوي، تلقى تكوينا في مجال السمعي البصري بدار الثقافة محمد بوضياف بولاية عنابة في سنة 2017، كما شارك في العديد من الدورات التكوينية في صناعة الأفلام، فكانت أول مشاركة له في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي المنعقد بولاية غليزان في أكتوبر 2019 حيث قام مع فريقه بإنجاز فيلم وثائقي في ظرف 60 ساعة حسب ما تتطلبه قواعد مسابقة المهرجان ونال الفيلم تنويها من طرف لجنة التحكيم، وبعد العودة من تلك التجربة باشر الفريق العمل على فيلم “2030” الذي افتك جائزة أفضل فيلم أجنبي في فعاليات مهرجان “ايزانو السينمائي” بتركيا في انتظار مشاركات اخرى في مختلف التظاهرات السينمائية المحلية والدولية مثلما صرح المخرج مضيفا أنه قام رفقة فريقه بإنجاز فيلم وثائقي حول صناعة الحلي التقليدية في الجزائر والذي شارك من خلاله في المسابقة الوطنية للأفلام الوثائقية ضمن محور التراث الذي نظمته وزارة الثقافة والفنون في انتظار الإعلان عن نتائج المسابقة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!