-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تفكيك عصابة أشرار، مغتربون يشيدون فيلا لمرضى السرطان

أخبار الجزائر ليوم الاثنين 30 أوت 2021

الشروق
  • 4270
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الاثنين 30 أوت 2021
أرشيف

تفكيك عصابة أشرار بمستغانم

تمكنت مصالح الدرك الوطني بمستغانم من وضع حد لنشاط عصابة أحياء مكونة من 10 أشخاص وحجز عدد من الأسلحة البيضاء وكمية من المخدرات والأقراص المهلوسة، حسب ما استفيد أمس الأحد من خلية الاتصال والعلاقات العامة بالمجموعة الإقليمية لذات السلك الأمني.
وأوضح المصدر أن العملية جاءت بعد نداء تلقته مصالح الدرك الوطني مفاده قيام مجموعة من الشباب وبحوزتهم أسلحة بيضاء برشق المواطنين وممتلكاتهم بالحجارة وتكسير المحلات التجارية والسيارات بحي الوئام ببلدية صيادة، وتدخلت ذات المصالح على الفور مما أسفر عن توقيف 6 أشخاص مع تسجيل فرار 4 آخرين، يضيف المصدر ذاته.
وتم خلال هذه العملية حجز ثلاثة سيوف من الحجم الكبير و7 غرامات من الكيف المعالج و136 قرص مهلوس. وبتهمة جناية تكوين عصابة أحياء، تم إنجاز ملف إجراء قضائي ضد الموقوفين وسيتم تقديمهم إلى الجهات القضائية المختصة.

المجاهد محمد عجابي في ذمة الله

ق. و
توفي المجاهد محمد عجابي عن عمر ناهز 81 سنة، حسب ما علم، لدى وزارة المجاهدين وذوي الحقوق. الفقيد هو من مواليد 1940 ببلخير ولاية قالمة وترعرع وسط عائلة ثورية متشبعة بمبادئ الدين الاسلامي والقيم الوطنية.
التحق الفقيد بصفوف الثورة التحريرية في سن مبكرة بالولاية الثانية التاريخية حيث أبلى البلاء الحسن في الكفاح وأظهر كفاءة وتفان في النضال والجهاد في صفوف جيش التحرير الوطني فكان واحدا ممن شاركوا في معركة “أم النسور” الشهيرة، والتي ألحقت خسائر فادحة في صفوف جيش العدو.
أبلى البلاء الحسن خلال مسيرته النضالية فأكسبه ذلك احترام وثقة العديد من القادة والمجاهدين ما حفزه على مواصلة رسالة الجهاد في عديد المناطق بالولاية الثانية التاريخية إلى أن تحقق النصر المبين سنة 1962، وغداة الاستقلال واصل الفقيد نضاله في خدمة الوطن في صفوف الجيش الوطني الشعبي، كما شارك في حربي 1967 و1973 ضد الجيش الصهيوني، ثم أمينًا ولائيا لمنظمة المجاهدين لولاية قالمة ليتفرغ بعدها في اثراء النشاطات التاريخية والتظاهرات من خلال شهاداته الحية.

مخلفات مقرفة بشواطئ عنابة

توجد معظم شواطئ ولاية عنابة الساحرة المسموح السباحة فيها، والتي اكتسحها المصطافون والزوار، بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي، ورفعها عنها وعن غابات الترفيه، في وضعية مقرفة جراء مخلفات المصطافين والعائلات المتفسحة، التي يتركونها وراءهم في ترجمة لعدم امتلاك معظمهم لثقافة بيئية وصحية، خاصة في ظل هذه الظروف التي تستدعي الحذر والخوف من دلتا القاتل ومن الحرائق أيضا، لاسيما وأن عدد الإصابات بولاية عنابة قد تضاعف، وحسب أحد العمال من الذين قاموا بعملية تنظيف الشواطئ فقد تم رفع حفاظات أطفال وزجاجات خمر وبلاستيك ووجبات كاملة لم يستهلكها أصحابها عبارة عن ساندويتشات بها لحوم وبيتزا، ومناديل من القماش وكمامات ومراهم كحولية وغيرها كثير ومقرف أيضا.

مغتربون يشيدون فيلا لمرضى السرطان بسطيف

في لفتة راقية تحسب للجالية الجزائرية في الخارج وتؤكد تمسكها بالوطن، أنجز، مغتربون جزائريون مقيمون بعدة دول أجنبية خاصة في فرنسا وفي مدينتها ليون، “فيلا” فاخرة بحي السفيهة بقلب مدينة سطيف، لفائدة الأطفال المرضى بالسرطان من كل ولايات الوطن الذين يعالجون بمستشفى الطفل بحي كعبوب بسطيف، حيث بإمكان أهلهم أيضا الاستراحة فيها.
وحسب بعض المحسنين الذين تحدثوا للشروق، فإن الفيلا التي أطلق عليها تسمية: “مركز مطرحك في قلبي”، والتي تكفل بإنجازها 6800 متبرع يقطنون خارج الوطن شيّدت بطريقة عصرية وتوفر كل ظروف الراحة للأطفال المرضى وذويهم وتخفف عنهم عناء التنقل ومشقة السفر وأحيانا غلاء الفنادق.

بالتزامن مع حملة موسعة بمناسبة اليوم الوطني للتلقيح
أكثر من 70 صيدليا يباشر التلقيح المجاني ضد “كورونا” بالبويرة

أحسن حراش
باشر، نهار الإثنين، أكثر من 70 صيدليا من الخواص التلقيح للمواطنين ضد فيروس كورونا بصفة مجانية في صيدلياتهم، حيث تأتي العملية التي تم التحضير لها بتنسيق وزارة الصحة وتحت إشرافها، قبل أيام من إطلاق حملة موسعة مماثلة بمناسبة اليوم الوطني للتلقيح.
وكان أكثر من 70 صيدليا من الخواص والتابعين للمكتب الولائي للنقابة الوطنية للصيادلة الخواص بالبويرة، قد أبدوا رغبتهم في المساهمة في الحملة الوطنية للتلقيح بصورة مجانية في الصيدليات، وهو ما وافقت عليه وزارة الصحة التي أصدرت مرسوما يسمح بذلك حسب رئيس المكتب الولائي للنقابة بشير خالدي، والذي أضاف بأن القائمة الأولية تضم أكثر من 70 صيدليا تم تسجيلهم في المرحلة الأولى على أن توسع القائمة خلال الأيام المقبلة مع انضمام صيدليات أخرى عبر تراب الولاية.
وأبرز محدثنا بأن هؤلاء الصيادلة الذين استفادوا من تكوين خاص للعملية، بالإضافة إلى البروتوكول الذي أعدته وزارة الصحة، باشروا نهار أمس، التلقيح ضد فيروس كورونا عبر صيدلياتهم المنتشرة بكل البلديات، حيث استفادت كل صيدلية من 70 جرعة من اللقاح بما يمكن من تلقيح أكثر من 5400 مواطن، وهو ما يساهم حسبه في التخفيف من الضغط بالمستشفيات والعيادات المعتمدة للتلقيح.
وكشفت مصادر من مديرية الصحة بالولاية بأن حملات التلقيح منذ بدايتها بالولاية، مكنت من تلقيح 138 ألف مواطن من الجرعتين، منهم 90 ألف مواطن استفادوا من الجرعة الأولى، في انتظار استكمال العملية وتواصلها لتلقيح أكثر من 450 ألف مواطن مستهدف من العملية بالولاية، وهو ما تسعى إليه ذات المصالح وفق نفس المصادر، لاسيما بالتزامن مع إطلاق السلطات المحلية لحملة تلقيح موسعة الأسبوع المقبل بمناسبة اليوم الوطني للتلقيح.

منها 6 آلاف خلية دمرتها الحرارة القياسية لهذا العام
الحرائق التهمت 10 آلاف خلية نحل بسكيكدة

أحمد زقاري
خلفت الحرائق الأخيرة بسكيكدة، إتلاف نحو 3 آلاف خلية نحل عبر مختلف البلديات، هذا إلى جانب هلاك 7 آلاف خلية أخرى هذه الصائفة بسبب موجة الحرارة، حسب مديرية المصالح الفلاحية، وبلغ عدد الخلايا التي تعرضت للتلف، حوالي 10 آلاف خلية نحل بسبب موجة الحرارة والحرائق التي اندلعت في بلديات متفرقة من الولاية الساحلية، وخلف الارتفاع القياسي لدرجة الحرارة، هذا الموسم خسائر كبيرة للفلاحين، كما كبّد النحالين خسائر غير مسبوقة، وتتواصل عمليات إحصاء الخسائر في شعبة تربية النحل، سواء بالنسبة للمتضررين من الحرائق أو الحرارة القياسية لهذا العام، علما أن ولاية سكيكدة، تحتل المركز الأول وطنيا في إنتاج العسل ومنتجات الخلية النحلية (إنتاج الطرود وغيرها) وتحصي شعبة تربية النحل نحو 400 ألف خلية، اذ يقدر انتاج العسل بسكيكدة بما يتراوح ما بين الـ9 آلاف والـ12 ألف قنطار سنويا، من مختلف أنواع وأصناف العسل، ويختلف إنتاج العسل بالولاية باختلاف المواسم، وفترة الجني، ما بين الصيف والربيع والخريف.
فمن بين أهم أصناف العسل التي تنتجها الولاية (عسل، القسطل، عسل اللنج ساسنو، عسل الكاليتوس، عسل البلوط، عسل متعدد الأزهار، عسل الخروب بنواحي زردازة، عسل النباتات الشوكية، العسل الغابي الجبلي).
غير أن ذات الولاية قد سجلت تراجعا كبيرا في الإنتاج بفعل الجفاف الذي ميز المنطقة على غرار باقي ولايات الوطن، وعن الأسعار، يتراوح سعر بيع العسل ما بين 4000 و5000 دج بسعر التجزئة، وما بين 2800 و3500 دج بسعر الجملة، وتقوم مديرية المصالح الفلاحية بسكيكدة، رفقة محافظة الغابات، سنويا بدعم صغار المربين والنحالين بخلايا نحل، وتبلغ الحصة السنوية ما بين الـ10 آلاف والـ15 ألف خلية، كما تساهم التعاونيات الفلاحية وكبار المربين في تموين السوق الوطنية بالآلاف من طرود النحل، ويتراوح معدل الإنتاج في الخلية الواحدة ما بين الكيلوغرام و20 كيلوغراما، ويصل لأكثر من ذلك إذا تم جني لثلاثة مواسم (موسم الترتاق والبلوط، موسم العسل الصيفي، العسل المر)، وتعمل مديرية المصالح الفلاحية، على أن تبقى الولاية رائدة في هذه الشعبة وطنيا، من خلال الدعم والمرافقة للنحالين.

السكان انتقدوا تسيير “جاست إيمو” وطالبوا مدير “عدل” بالتدخل
أبسط شروط الحياة منعدمة بحي 2400 مسكن عدل ببابا احسن بالعاصمة

أحمد عليوة
فتح القاطنون بحي 2400 مسكن “عدل” عمر بوداوي، ببلدية بابا أحسن بالعاصمة، النار على شركة التسيير العقاري التابعة لوكالة “عدل”، “جاست ايمو”، بسبب عدم تكفلها بحل المشاكل العالقة التي يواجهونها منذ استلامهم لسكناتهم في جويلية 2020، أي بعد أكثر من سنة كاملة، مع غياب أبسط ضروريات الحياة وأهم المرافق، وعلى رأسها المدارس والأمن والنظافة، مناشدين في الوقت ذاته وزير السكن طارق لعريبي ومدير عام وكالة “عدل” التدخل العاجل للتكفل بانشغالاتهم وإيجاد حلول لمشاكلهم.
واستغل مستفيدون من سكنات “عدل” بحي 2400 مسكن ببابا أحسن 01، مواقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”، “لنشر غسيل”، شركة “جاست ايمو” التي تقاعست، على حد قولهم في التكفل بانشغالاتهم وحل مشاكلهم التي يواجهونها يوميا منذ أول يوم استلموا فيها شققهم، حيث تحولت فرحة الاستفادة من مسكن يحفظ كرامتهم إلى كابوس يؤرقهم ومعاناة تطاردهم طيلة أكثر من عام كامل قضوه في هذا الحي السكني الذي تم تدشينه بمناسبة عيد الاستقلال 5 جويلية 2020، حيث لم تدم فرحة العائلات المستفيدة كثيرا ليتفاجؤوا بغياب المدارس، حيث تم تسيلم الحي السكني دون إرفاقه بمدرسة ابتدائية لأبنائهم، ما يجبرهم على التنقل لمسافات طويلة رفقة أبناءهم للالتحاق بالمدارس، وبالرغم من تخصيص قطعة أرضية بالحي لبناء مدرسة، إلا أن المشروع لم ينطلق بعد.
كما اشتكى السكان، من غياب الأمن، حيث انتشرت في الآونة الأخيرة عصابات إجرامية تستغل دراجات نارية للقيام بالسطو وتخريب السكنات في ساعات متأخرة من الليل، خارقين بذلك حرمة العائلات وإجراءات الحجر الصحي، وفي هذا الإطار قال قاطنون بالحي لـ”الشروق” إن هذه العصابات التي خلفت حالة من الرعب والهلع، سطت على سيارتين في الآونة الأخيرة، كما قامت بكسر الأبواب في محاولة للسطو على أغراض السكان وممتلكاتهم، على غرار ما حدث بالعمارات من “D5 ” إلى ” D9″، فضلا عما تخلفه هذه العصابات من فوضى وصراخ ليلا مما يؤرق مضاجع القاطنين بالحي.
ولا تنتهي معاناة السكان عند هذا الحد، فالكلاب الضالة تتجول بحرية داخل الحي، وهو ما يهدد الأطفال، ويحرمهم من اللعب في فضاءاته، كما أن مصاعد بعض العمارات معطلة منذ حوالي 4 أشهر، حيث يواجه المرضى وكبار السن والمعاقون صعوبات جمة للصعود عبر السلالم إلى شققهم.
من جهة أخرى، يعاني الحي السكني من ظاهرة تسرب مياه الصرف الصحي وتدفقها من أقبية العمارات، موازاة مع تحطم أنابيب مياه الشرب، ما أدى لانتشار البعوض وانبعاث روائح كريهة، حيث لجأ السكان إلى اقتناء مضخات وخراطيم مياه لتصريف المياه القذرة في البالوعات القريبة.
يضاف إلى ذلك، تلوث مياه الخزان المائي الذي يزود السكان بمياه الشرب، حيث تغير لون ورائحة المياه، وأضحى غير صالح للاستهلاك، يقول السكان، وهو ما يجبرهم على اقتناء قارورات المياه المعدنية التي أثقلت كاهلهم.
وندد السكان بغياب عاملات النظافة، في بعض العمارات، فيما يكتفين في حال وجودهن بتنظيف طابقين فقط، وهذا رغم أن القاطنين بالحي يدفعون مستحقات ذلك، كما يواجه السكان متاعب يومية للتخلص من النفايات وذلك بسبب انعدام حاويات جمع القمامة بالحي، ما يضطرهم لحمل أكياس القمامة في سياراتهم ووضعها في الحاويات الموجود بأحياء أخرى.
وأمام هذه الظروف المعيشية الصعبة، التمس سكان حي 2400 مسكن “عدل” تدخلا عاجلا لوزير السكن ومدير عام وكالة “عدل”، من أجل إيجاد حلول لمشاكلهم في أقرب الآجال.

انسداد قنوات الصرف واهتراء أساسات العمارات عقدا الوضع
عقود الملكية لـ 60 عائلة بديار الغرب تخلط أوراق بلدية عين طاية

منير ركاب
استعجل سكان حي 60 مسكنا اجتماعيا تساهميا بديار الغرب، بعين طاية، شركة “سيال” ومصالح مديرية البيئة لولاية الجزائر، التدخل لإيجاد حل لمشكل انسداد قنوات الصرف الصحي الذي يعاني منه قاطنو الحي منذ استلام مفاتيح شققهم سنة 2008، محملين ديوان الترقية والتسيير العقاري للدار البيضاء مسؤولية الأشغال التي لم تخضع لدراسة تقنية جادة من طرف صاحب المشروع الذي انطلق سنة 1998، لينطلق معه سيناريو المراسلات والشكاوى المودعة بمصالح الهيئات والإدارات المعنية على غرار المجلس البلدي والدائرة الإدارية لباب الزوار ووزارة السكن.
وقال السكان في تصريح لـ” الشروق”، إن خطر تسرب مياه الصرف الصحي جراء الانسداد الحاصل في بالوعات أقبية العمارات، يهدد الصحة العمومية لقاطني الحي، لاسيما ساكني الطوابق السفلى للعمارات، الذين يعانون الروائح الكريهة المنبعثة من داخل الأقبية، تبعه تسربات للمياه الملوثة التي وجدت طريقها لتصل داخل شقق الطوابق السفلى، الأمر الذي دق من خلاله السكان ناقوس الخطر تحسبا لبداية فصل الأمطار، حيث يتسع خطر انسداد هذه القنوات غير المهيئة منذ سنوات. والأخطر من هذا- يضيف السكان- وجود شبكة المياه الصالحة للشرب بالقرب من قنوات الصرف الصحي، مرورا بالخزان المائي الذي يحتمل في حالة سقوط الأمطار الغزيرة، اتساع نسبة تسرب المياه الملوثة التي ستختلط بالمياه الصالحة للشرب، كما حدث سابقا في أحد أحياء بلدية عين طاية، الذي سبب عديد التسممات لدى ساكني الحي.
ومخافة أن يتكرر سيناريو اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي، ووجود تسربات إلى داخل الشقق وانتشار الروائح الكريهة التي تصل إلى الطوابق العليا للعمارات، طالب سكان حي 60 مسكنا بديار الغرب في عين طاية، والي العاصمة، يوسف شرفة، بمعية مديرية البيئة للعاصمة، إيفاد لجنة تحقيق مشتركة، للوقوف على معاناة المواطنين بالحي، مستائين في الوقت نفسه، من “سياسة الترقيع” التي يباشرها العمال المكلفون من طرف ديوان الترقية والتسيير العقاري للدار البيضاء، عند كل شكوى، على غرار مؤسسة “سيال” وأسروت، في وقت يلاحظ فيه اهتراء لأساسات البنايات، حيث تم على إثرها مراسلة مصالح والي العاصمة، التي أكدت إسداءها تعليمات لمصالح “أوبي جي أي”، لإعادة تهيئة قنوات الصرف الصحي التي لم تجدد منذ أزيد من 23 سنة، ناهيك عن شبكة المياه الصالحة للشرب وإعادة النظر في أشغال التهيئة الخارجية للحي.
يحدث هذا في ظل غضب سكان الحي الذي لم ينته منذ 2003 تاريخ بداية مشروعهم الذي كلفهم أزيد من 200 مليون سنتيم، في وقت تقاذفت فيه المسؤوليات بين مصالح البلدية، وديوان الترقية والتسيير العقاري للدار البيضاء، بخصوص الجهة المانحة للعقود، حيث أكدت وقتها مصالح “أوبي جي أي”، أن منح عقد الملكية مرتبط بمنح رئيس البلدية رخصة البناء الخاصة بمشروع 33 مسكنا تساهميا الذي انطلق سنة 2014، ليبقى الوضع على حاله منذ أزيد من 19 سنة، فترة سيناريو البحث عن حقهم القانوني لعقد الملكية، أين اتصلت “الشروق”، حينها برئيس المجلس البلدي لعين طاية، محمد رتمي، الذي برر موقفه بنقص المعطيات لديه حول الملف، لكونه تقلد منصب رئيس المجلس، مع بداية السنة الجارية، بعد وفاة رئيس البلدية السابق، حين وعد بدراسة الملف والتحري عن حيثياته ليتم الإدلاء بموقفه تجاه انشغالات سكان الحي لكون المشكل متشعبا وله علاقة بديوان الترقية والتسيير العقاري غير الوصي عليها.

السكان يستعجلون تدخل “سيال”
توزيع مياه مالحة ببلدية بابا حسن بالعاصمة

حورية. ب
لم تنته معاناة سكان بلدية بابا حسن بالعاصمة. فبعد الانقطاع المتكرر لمياه الشرب، أصبح الماء يصلهم لبضع ساعات على شكل قطرات تصب من الحنفيات بسبب المضخات التي يملكها بعض الجيران. وكشفت عائلة تقطن بحي “قورياس” أنه منذ قرابة الشهرين والماء يصلهم مالحا، حيث أوضحت المتحدثة معنا أنها أصبحت تطهي وجبتي الغذاء والعشاء دون ملح، أما للشرب فكانت تشتري المياه المعدنية وبسبب دخل زوجها الزهيد أجبرت على شرب الماء المالح مع إضافة السكر فيه حتى يتغير ذوقه واضطرت إلى شراء المياه المعدنية لأطفالها الصغار لتخفيف تكلفته على المصروف الشهري للمنزل.
وأشارت السيدة في نفس الموضوع إلى أن الأطباء ينصحون بشرب الماء بكثرة لتفادي الإصابة بفيروس كورونا “كوفيد 19″، غير أن ذلك مستحيل نظرا إلى ملوحته، وتضيف أن جميع الجيران متذمرون خاصة أنهم في فصل الصيف يستهلكون الماء بكثرة في الشرب والغسيل والتنظيف لحماية العائلة من الإصابة بالوباء.
أما زوجها، فعلق على المشكل بأنه يظن أنهم يوزعون لهم مياه محطة تحلية مياه البحر وعملية تحليته لم تتم على أكمل وجه، ما جعل المياه تصلهم مالحة نوعا ما.
وعلى هذا الأساس، يناشد سكان بلدية باب حسن تدخل الجهات المختصة للنظر في انشغالهم في أقرب الآجال لأن تكاليف المياه المعدنية أثقلت كاهلهم.

بعد 22 ساعة من عمليات التدخل لاستخراج جثته من البئر
تشييع جثمان الشاب هشام في منتصف الليل في خنشلة

مامن. ط
شيّع في ساعة متأخرة، من ليلة السبت إلى الأحد، جثمان الشاب “ليتيم هشام”، البالغ من العمر 21 سنة، بمقبرة أولاد علي بن فلوس، ببلدية بوحمامة، غرب ولاية خنشلة، إلى مثواه الأخير، في جو جنائزي مهيب حضره إلى جانب عائلة الضحية جمع غفير من مواطني بلديات خنشلة، والسلطات الولائية، وذلك بعد أن نجحت فرق الحماية المدنية، من انتشال جثة الضحية من داخل بئر ارتوازية، يزيد عمقها عن 150 متر، وبعرض لا يتعدى 40 سنتيمترا، تعود ملكيته للعائلة، بعد 22 ساعة من عملية التدخل التي شاركت فيها ست ولايات من شرق البلاد ووسطها، بفرق متخصصة، مع الاستعانة بحرفيين سوريين، مختصين في حفر الآبار.
وقد أجمع الحاضرون، أثناء مراسيم الدفن، على خصال عائلة الضحية، وتفهمها للوضع، وكذا ساكنة بوحمامة، الذين مدّوا يد العون وقدموا مساعدات للمتدخلين بقدر ما يستطيعون، طيلة عملية الانتشال.
وتم تشييع جنازة الضحية مباشرة بعد الانتهاء من عملية تشريح الجثّة التي أمرت، بها نيابة محكمة الاختصاص، فور استخراج الجثة، حيث تم عرض جثة الضحية على الطبيب الشرعي، بمستشفى أحمد بن بلة، بعد أن تم نقلها من مستشفى بوحمامة الجديد، وذلك قصد معاينتها وتحديد أسباب الوفاة، وحتى ظروفها، لإظهار الحقيقة، ووضع حد لكل التأويلات والإشاعات المتداولة.
وكانت منطقة بوحمامة، قد اهتزت الجمعة، على خبر سقوط شاب داخل بئر ارتوازية، بمنطقة الماثن، عمقها 150 متر، حيث تنقلت مختلف وحدات الحماية المدنية، إلى عين المكان، في محاولة لإنقاذه ثم لإجلاء الجثة، وأعلنت وفاته، بصفة رسمية ساعات بعد السقوط، مع استمرار عملية الانتشال، إلى أن تم استخراج جثته، في حدود الساعة 23 ليلا، بعد تفريغ البئر تماما من المياه.

توقيف جمركيين بحوزتهما مهلوسات وإدانتهما بـ7 سنوات سجنا بتبسة

ب. دريد
أدانت نهار الأحد، محكمة الجنح بالشريعة، بولاية تبسة، جمركيين اثنين، يعملان بالمديرية الجهوية للجمارك تبسة، بـ7 سنوات سجنا نافذا، بعد أن وجهت لهما تهمة التهريب وحيازة المؤثرات العقلية أثناء تأدية المهام.
وحسب مصدر “الشروق” فإن العملية جاءت إثر توقيف أحد المتهمين، وهو باللباس الرسمي، وبحوزته 180 قرصا مهلوسا، وقد كشف المتهم أثناء التحقيق، أنه تحصل على وصفة طبية من مريض، أين تم الاستعانة بزميله والذي تم توقيفه، وتم جلبها من تونس بطريقة غير قانونية، ليتم توقيفهما وسماعهما على مستوى الضبطية القضائية، وإحالتها على وكيل الجمهورية لدى محكمة الاختصاص بالشريعة، ليتم تقديمهما أمام السيد قاضي التحقيق، حيث تم إدانتهما بـ7 سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية.

بينما حاول مريض الاعتداء على موظف بمستشفى قسنطينة
مرافق مريض يعتدي بسكين على ممرضين بمستشفى خنشلة

طارق. م / ب. ع
أصيب ممرضان اثنان من الطاقم الطبي، المناوب، بمصلحة الطب الباطني، بمستشفى أحمد بن بلة، في مدينة خنشلة، الأحد، بجروح متفاوتة الخطورة، عبر أنحاء مختلفة من الجسم، خلال اعتداء مسلح استهدفهما من طرف مرافق مريض، باستعمال سلاح أبيض، وقد كلل تدخل أعوان الأمن التابع للمستشفى، بتوقيف المعني، بعد فراره، وتسليمه إلى مصالح الأمن الحضري الثالث، التي حررت محضرا في القضية، وأحالته على القضاء الذي أمر بإيداعه رهن الحبس المؤقت إلى غاية محاكمته.
وقائـع القضيـة، حسب برقية لمديرية الأمن، بخنشلة، تعـود إلى مكالمة هاتفية، كانت قد تلقتها مصالح الأمن الحضري الثالث، من مركز التنسيق الهاتفي، بالمؤسسة الاستشفائية العمومية، بن بلة، مفادها قيام أحد الأشخاص، بالاعتداء على موظفين، أثناء تأدية المهام، من قبل شخص مجهول، بواسطة سلاح أبيض، وعلى الفور تنقلت قوات الشرطة، إلى عين المكان، وتم تطويق المستشفى، وفتح تحقيق في حيثيات الاعتداء، أين اتضح تعرض ممرضين اثنين، من طاقم المناوبة الطبية، للاعتداء، وذلك على خلفية إصرار المعني على البقاء، كمرافق لأحد أقاربه، الذي كان نزيلا بالمؤسسة الاستشفائية، ليتم توقيف المشتبه فيه، بعين المكان وتحويله إلى مقر الأمن.
وبعد استكمال إجراءات التحقيق، تم تحرير محضرين جزائيين في حق الموقوف، عن تهمة الاعتداء بالعنف على موظفين أثناء تأدية مهامهما، بسلاح أبيض، وتهمة حيازة وحمل سلاح أبيض محظور، قبل تقديمه أمام نيابة محكمة خنشلة، التي أصدرت في حقه أمر إيداع بالمؤسسة العقابية، في انتظار محاكمته لاحقا. وأمر في نفس اليوم قاضي التحقيق لدى محكمة قسنطينة بالإيداع رهن الحبس المؤقت في حق مريض في الثلاثينات من العمر، زار المستشفى الجامعي بن باديس بقسنطينة لأجل تشخيص حالته، لكنه دخل في مناوشة لفظية مع أحد الموظفين، فقام المريض بإشهار خنجر وتهديد الموظف، قبل أن يتدخل عناصر من الأمن الحضري الثالث، حيث اقتادوا المشتبه فيه إلى مقر الشرطة وحوله على النيابة، حيث يقبع حاليا رهن الحبس المؤقت إلى غاية محاكمته بتهم محاولة الاعتداء على موظف أثناء تأدية مهامه وحمل سلاح محظور.

يسرقون 133 مليون و800 يورو من منزل مواطنة بباتنة

ط. ح
استرجعت مصالح الأمن الحضري الحادي عشر بمدينة باتنة، أقساطا من مبالغ مالية بالعملتين الوطنية والمحلية، استولى عليها لصوص بعد عملية سطو بالكسر استهدف منزل مواطنة بحي 126 مسكنا بمنطقة حملة واحد.
وفور تقديم البلاغ المتعلق بسرقة ما يربو عن 133 مليون سنتيم و800 يورو، من خزنة الضحية، شنت مصالح الشرطة سلسلة تحريات أفضت لتوقيف الفاعلين في ظرف وجيز، عثر بحوزتهم على أجزاء من المسروقات في انتظار استرجاع الأجزاء المتبقية.

شاب يعتدى على آخر في طابور لتلقى لقاح “كورونا”

مريم. ز
تابعت محكمة الجنح بالدار البيضاء في العاصمة، الإثنين، شابا ثلاثينيا مسبوقا في ملفات قضائية عن تهم الضرب والجرح بسلاح ابيض على خلفية شكوى تقدم بها شاب آخر لدى مصالح الأمن يتهمه فيها بالاعتداء عليه داخل مستوصف بباب الزوار خلال طابور لتلقي “اللقاح” الخاص بوباء كورونا.
تفاصيل الملف حسب ما تداولته المحكمة خلال سماع أقوال المتهم عبر تقنية التحاضر المرئي، انطلقت من شجار نشب داخل عيادة طبية بحي الجرف بباب الزوار بين مجموعة من الشبان كانوا ينتظرون أدوارهم من اجل تلقي اللقاح، وبعد مناوشات كلامية، تطور الأمر إلى عراك بالأيدي، ثم إصابة شاب بجروح على مستوى الرأس بواسطة حجر، قذفه به المتهم في قضية الحال وحصول الضحية على عجز جسدي مدته 12 يوما حسب الشهادة الطبية التي أرفقها بمحضر الشكوى.
وتمكنت عناصر الشرطة من توقيف الفاعل انطلاقا من الشكوى وأقوال الشهود بما فيهم الممرضون والموظفون بالمستوصف، وإيداعه رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية.
وامام ما سلف ذكره من معطيات بالجلسة، التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة مالية قيمتها 50 الف دج، في غياب حضور الضحية للتأسس طرفا مدنيا والمطالبة بتعويض عن الأضرار التي لحقت به.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!