-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حجز 12 قنطارا من "الشمة" المقلدة في سطيف، وفاة 46 شخصا في حوادث مرور خلال أسبوع

أخبار الجزائر ليوم الثلاثاء 17 ماي 2022

الشروق
  • 1619
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الثلاثاء 17 ماي 2022

معاهد شبه الطبي تعلن نهاية العطلة الربيعية

ع. تڤمونت
قررت معاهد التكوين شبه الطبي بإقليم الوطن، عن نهاية عطلة الربيع مع تحديد موعد العودة إلى مقاعد الدراسة ليوم الثلاثاء 24 ماي الجاري، فيما لم تتضح بعد أسباب تمديد عطلة الربيع على مستوى جل معاهد شبه الطبي والتي شملت على وجه الخصوص طلبة السنة الأولى بجل تخصصاتهم.

وكانت معاهد التكوين شبه الطبي الموزعة عبر الوطن قد مددت لإشعار غير معلوم ولأسابيع عديدة فترة العطلة الربيعية بالنسبة لطلبة السنة الأولى من مساعدي التمريض وأعوان رعاية الأطفال ومساعدي جراح الأسنان، لأسباب تظل غامضة، فيما استثنى هذا القرار طلبة باقي المستويات الذين التحقوا يوم 10 أفريل الفارط بمقاعد الدراسة لاستكمال برنامج السداسي الرابع من مقررهم الدراسي.

وظل الغموض سيد الموقف لدى طلبة السنة الأولى شبه الطبي جراء التمديد المتكرر للعطلة الربيعية وذلك من دون أدنى تفسير، الأمر الذي زاد من مخاوف هؤلاء بخصوص مستقبلهم خاصة بعد استئناف زملائهم للدراسة منذ أكثر من شهر، حيث عبر في هذا الشأن هؤلاء الطلبة عن حيرتهم وذلك قبل أن تقرر معاهد الوطن لشبه الطبي تحديد يوم 24 ماي كتاريخ لاستئناف الدراسة وبالتالي إنهاء أطول عطلة ربيعية عاشها الطلبة.

تحذيرات من مستحضر مجهول لتقوية العضلات

ب.ع
تم توقيف تسويق دواء معروف في مجال طب الأطفال، ويؤشر عليه الكثير من أطباء الأطفال في الجزائر وفي العالم، وهو دواء ينصح به الأطباء، لبعض الأطفال الذين يعانون من اضطراب في النمو السليم في أجسامهم، كما يستهلكه بعض رياضيي كمال الأجسام، لأنه يضمن نموا واضحا لعضلاتهم وفي زمن وجيز، حيث اتضح بأن بعض العلب التي تباع في صيدليات الولاية مجهولة المصدر، ولا علاقة لها في التركيب الكيميائي، بالدواء الأصلي الذي تستورده مخابر بالجزائر العاصمة تحت إشراف وزارة الصناعات الصيدلانية وأيضا المخبر الوطني لمراقبة الأدوية المصنعة محليا والمستوردة من أوروبا، ويقوم بتسويقه لعدد كبير من الصيدليات عبر الوطن.

وقال أحد الصيادلة بمدينة قسنطينة، للشروق اليومي بأن مديرية الصحة لم تحجز العلب الممنوع بيعها والموسومة بالمغشوشة، بل طلبت منهم وضع الدواء الحامل لرقم 3517 على الجانب، بعد أن تأكد من المخبر المستورد للدواء الأصلي والمسوّق له بأن هذا “الدواء”، لا علاقة له بالدواء الأصلي مما يعني بأنه خطر على صحة شاربه، وخاصة من الأطفال المرضى المصابين بفقر الدم والشحوب والوهن والهزال ونقص في النمو.

وكانت مصالح الأمن في ولاية قسنطينة قد تتبعت الأمر على خلفية مراقبة بعض قاعات رياضة كمال الأجسام، حيث يقوم مسيروها بتسويق العديد من العقارات والمستحضرات الغذائية، وهذا الدواء على وجه الخصوص، للرياضيين من دون علمهم بخطره، وقدمت تقريرها لمديرية الصحة بقسنطينة التي أكملت تحقيقا إداريا، بالاتصال بالمخبر الأصلي، لتنتهي إلى مراسلة كل صيدليات الولاية، لتوقيف تسويق هذا الدواء المزوّر دون المساس بالدواء الأصلي الموجود في الصيدليات بكثرة.

وقال صيدلي تحدث للشروق اليومي، بأن ذلك المستحضر لا يمكن تقديمه للزبون من دون وصفة طبية محررة من طبيب معتمد، وهي في الغالب من تحرير  طبيب مختص في أمراض الأطفال، في الوقت الذي نشاهد امتلاك بعض أصحاب قاعات رياضة كمال الأجسام الكثير من العلب، لبيعها للرياضيين من طالبي العضلات المفتولة، خاصة في فصل الربيع مع اقتراب موسم الاصطياف، وعرض العضلات أمام الملأ على شواطئ البحر.

سيدة تحاول فض شجار بين ابنتيها فتقتل إحداهما

ج.لمودع
وقفت الثلاثاء سيدة، متهمة بقتل ابنتها، أمام هيئة محكمة الجنايات بأم البواقي، باكية بطريقة حركت كل من حضر المحاكمة “الحزينة” وكل من تتبع حيثيات هذه الحادثة المؤلمة، التي راحت ضحيتها ابنة لم تتجاوز الست سنوات ونصف من عمرها، أزهقت روحها أمها البالغة من العمر ف زمن الحادثة، ست وعشرين سنة من دون قصد، حسب تصريحها أمام هيئة المحكمة.

القضية التي فصلت فيها محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء أم البواقي تعود وقائعها إلى الثالث من نوفمبر من سنة 2020 على الساعة العاشرة صباحا، حين تلقت مصالح الأمن بعين فكرون، مكالمة من مصلحة الاستعجالات الطبية مفادها استقبالها لطفلة في السادسة متوفاة، وحسب تصريح الأم المتهمة أمام هيئة المحكمة فإن، ما وقع كان بسبب مناوشة وقعت بين الضحية وأختها الصغرى، التي قامت بتمزيق كراس أختها الضحية، هذه الأخيرة قامت بضرب أختها الصغيرة ضربا مبرحا، مما دفع بالأم إلى التدخل لفض النزاع بين الأختين، وقامت بدفع الضحية التي ارتطمت بالجدار وسقطت أرضا ودخلت، وهي في حالة هستيرية أفقدتها توازنها، فلم تشعر بما تقوم به ووجهت لها صفعات على مستوى الوجه، ثم خنقتها بقوة إلى أن فقدت التنفس، وتغيرت ملامح وجهه، وحاولت إنعاشها، لكنها فقدت التنفس والتحرك، فراحت تصرخ بأعلى صوتها، ونادت زوجها الذي كان قد توجه إلى عمله كبناء.

وأثناء ذلك تدخل ابن الجيران، وتم تحويل البنت الضحية إلى المستشفى، لكن الموت كان قد سبق محاولة إنقاذها، أين أكد الطبيب المناوب بأن البنت قد فارقت الحياة قبل وصولها إلى المستشفى، وأعلمت هيئة المحكمة أنها لم تقصد قتل فلذة كبدها، لكنها كانت في حالة غائبة عن الوعي والسيطرة على أعصابها، فحصل ما لم يكن في الحسبان، طالبة من هيئة المحكمة الرفق بها لترعى بقية أبنائها، معلنة أنها مريضة بمرض “الذهان” الذي يصيب النساء بعد الولادة، وبأنها تستعمل أدوية خاصة بتهدئة الأعصاب يوميا، وهو ما ركزت عليه المحامية، التي ذكرت هيئة المحكمة بخطورة ما تعاني منه من اضطرابات عصبية ونوبات التي تقع لها بدليل أن الذي يشرف على متابعتها قد حذر من خطر النوبات التي تصيبها وبأنها قادرة على القيام بأفعال لا تتحكم فيها، وقد حاولت الانتحار عدة مرات بوضع حبل على رقبتها.

أما ممثل الحق العام، فقال إنها تصرفت هذا التصرف وهي في كامل قواها العقلية، وإلا لما كلمت زوجها بما حصل، والتمس معاقبتها بـ12 سنة سجنا نافذا، علما بأن المحاكمة السابقة قد قضت فيها المحكمة بعشرين سنة سجنا نافذا، وبعد المداولة القانونية نطقت هيئة المحكمة بمعاقبة المتهمة بـ3 سنوات سجنا، منها سنة ونصف سجنا نافذا، وسنة ونصف أخرى دون تنفيذ.

الإعدام لقاتل زوجته بعنابة

نادية طـلحي
قضت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء عنابة، مساء الإثنين، بإدانة شاب يبلغ من العمر 37 سنة، بارتكاب جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد والحكم عليه بالإعدام، بعد تورطه في إزهاق روح زوجته ذبحا من الوريد إلى الوريد باستعمال قاطع ورق من نوع “كيتور”، خلال شتاء السنة الماضية داخل مسكن فوضوي بحي المدينة القديمة ـ بلاص دارم ـ بمدينة عنابة.

وحسب مجريات جلسة المحاكمة، فإن وقائع هذه المأساة العائلية تعود إلى صبيحة الثامن والعشرين من شهر فيفري لسنة 2021، عندما تلقت مصالح أمن ولاية عنابة بلاغا من الأخت غير الشقيقة للمتهم، بشأن وقوع جريمة قتل داخل شقتها المتواجدة بحي المدينة القديمة في وسط مدينة عنابة، وعلى إثر ذلك تنقل عناصر الشرطة إلى عين المكان، أين وجدوا زوج الضحية في مدخل المسكن يحمل بين ذراعيه ابنه البالغ من العمر سنة واحدة، كما عثروا داخل إحدى الغرف على جثّة الضحية ملقاة على الأرض غارقة في دمائها وعليها آثار الذبح من الرقبة، وبمعاينة مسرح الجريمة عثر رجال الشرطة على أداة الجريمة المتمثلة في سلاح أبيض يتمثل في قاطع للورق. وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة وتحويل جثّة الضحية إلى المستشفى، تم توقيف الزوج المتهم وتحويله إلى مقر الأمن للتحقيق معه.

وخلال سماع تصريحات الأخت غير الشقيقة للمتهم المسماة ـ د. م ـ والتي وقعت جريمة القتل داخل مسكنها، صرحّت بأن الضحية وقبل أيام من الجريمة طلبت منها البقاء عندها في بيتها الكائن بحي بلاص دارم، هروبا من المشاكل المتكررة مع زوجها، وأنه وفي صبيحة يوم الوقائع، وعندما كانت بصدد مغادرة مسكنها لإيصال ابنتها إلى المدرسة، وجدت شقيقها في باب منزلها، وتفاجأت به ينهال عليها بالسب والشتم، قبل أن يدخل المسكن ويتوجه إلى غرفة زوجته الضحية التي كانت نائمة برفقة رضيعها، وبعد لحظات قليلة سمعتها تصرخ وتترجاه للتراجع عن قتلها، قبل أن تكتشف بأنه أزهق روحها وحمل ابنه بين ذراعيه. ممثل النيابة العامة وفي مرافعته ركزّ على بشاعة الجريمة التي وصفها بالمأساة وخطورة الوقائع بعد إقدام المتهم على إزهاق روح زوجته ذبحا، ملتمسا الحكم عليه بالإعدام. وبعد المداولة القانونية نطق رئيس الجلسة بإدانة المتهم بالتهم المنسوبة عليه والحكم عليه بالإعدام.

عصابة تحتجز طفلا بعد سرقته مجوهرات والدته بالطارف

س.ك
تمكنت عناصر الشرطة القضائية بأمن دائرة بوثلجة بولاية الطارف أول أمس، من الإطاحة بأفراد شبكة إجرامية خطيرة، مختصة في النصب والاحتيال وسرقة المنازل، متكونة من ستة أشخاص كلهم من الشباب، تتراوح أعمارهم ما بين العقد الثاني والثالث، وينحدرون من ولاية الطارف، هدفهم جمع الأموال بحجة تمكين المراهقين من الهجرة إلى الضفة الشمالية.

تفاصيل القضية حسب مصالح الأمن الولائي بالطارف، تفككت خيوطها، على إثر بلاغ من أحد المواطنين، مفاده اختفاء ابنه التلميذ في المتوسط البالغ من العمر 13 سنة، مع اختفاء أيضا مصوغات من المعدن الأصفر خاص بزوجته أي أم الطفل، وبعد مرور ثلاثة أيام من البحث، مع نشر صور الطفل المختفي على منصات التواصل الاجتماعي، تم العثور على التلميذ، وبعد تعميق دائرة التحقيق تبيّن وجود عصابة اجرامية تقوم بالنصب والاحتيال والسرقة وذلك بتحريض الشباب والقصّر على وجه الخصوص، وإيهامهم بمساعدتهم على الهجرة غير الشرعية عبر البحر، بشرط توفير المال أو مصوغات أمهاتهم، مع ضمان السلامة عبر زوارق جيدة حسب زعمهم.

وبعد توسيع التحريات بالتنسيق الدائم مع وكيل الجمهورية لدى محكمة الطارف، تم التعرف على المشتبه فيهم، ويتعلق الأمر بستة أشخاص ينحدرون من مختلف بلديات ولاية الطارف، يشكلون عصابة إجرامية مختصة في النصب والاحتيال متبوع بالسرقة، ليتم توقيفهم واسترجاع المسروقات، وهي عبارة عن كمية معتبرة من الحلي والمصوغات من المعدن الأصفر كانت مخبأة بكهف صغير، تم وضع الطفل فيه، بإحدى الغابات الصغيرة، ببلدية بن مهيدي التابعة لولاية الطارف، والمتواجدة على حدود ولاية عنابة، أين تم تحويلهم الى المصلحة الأمنية لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وبعد الانتهاء من التحقيق واستيفاء جميع الاجراءات القانونية، أنجز ضدهم ملف قضائي وقدموا بموجبه أمس، أمام الجهات القضائية المختصة، عن جرم تكوين جماعة أشرار لغرض ارتكاب جنايات وجنح النصب وإبعاد قاصر وتحريضه على فساد الأخلاق، وتعريضه للخطر المعنوي وإخفاء أشياء مسروقة أين صدر في حق اثنين منهم أمر إيداع رهن الحبس المؤقت، بأمر من قاضي التحقيق لدى محكمة الطارف، والبقية وضعوا تحت التزامات الرقابة القضائية إلى غاية محاكمتهم جميعا بالتهم السالفة الذكر.

فوكة.. مدينة ثكلى تبكي أبناءها الغرقى

ب.بوجمعة / م. ركاب
لا تزال مدينة فوكة بتيبازة، تعيش على وقع فاجعة وفاة 11 شخصا من أبنائها غرقا في عرض البحر، بينما كانوا في رحلة هجرة سرية نحو السواحل الأوروبية، مساء السبت الماضي، وتوافد المواطنون بأعداد كبيرة على منازل الضحايا لتأدية واجب العزاء ومواساة أهاليهم الذين فجعوا بفقدان فلذات أكبادهم في البحر.

الشروق اليومي، زارت بعض عائلات ضحايا الفاجعة، ووقفت على حالة الذهول وسط ذوي الضحايا، الذين أجمع من تحدثنا إليهم، على حسن سيرهم وأخلاقهم، وهم يتحسرون على  خوضهم هذه المغامرة غير محمودة العواقب، وهم الذين أحاطوا مخططهم بسرية بالغة ولم يتحدثوا بشأنه إلى أقرب المقربين إليهم.

اقتربنا من شمس الدين الصديق المقرب وجار الضحيتين كواشري خالد ومومني عماد، القاطنين بشارع الإخوة خيضر وسط مدينة فوكة أو ما يعرف بطريق القليعة، وهو في حالة نفسية صعبة، فقال إنه انهار عند تلقيه خبر حادث غرقهما في البحر، ولم يصدق لأنه كان ملازما لهما في أغلب الأوقات، ولم يخبراه بعزمهما على خوض هذه المغامرة.

ويضيف أن خالد يبلغ من العمر 29 سنة، “وكان حيويا وخلوقا وطيبا، وكان يعمل موزعا لمنتوج  شركة خاصة، ولم يسبق أن تطرقنا في أحاديثنا للهجرة السرية”. أما عماد البالغ من العمر 26 سنة، الذي لا يزال في عداد المفقودين، فهو معروف لدى الجيران وشبان الحي بطيبته وأخلاقه. “كلاهما يتمتعان بسمعة جيدة في الحي، ويحظيان بالاحترام من الكبير والصغير، إنها فاجعة ألمت بنا”، يقول شمس الدين.

من جهته، قال محمد شقيق خالد، إنه صعق بعد سماعه الخبر، سيما أنه كان يعتقد أن خالد نائم بالمنزل، “لم يخطر على بالي أن يقوم أخي بهذا العمل، ولم يسبق أن سمعته يتحدث عن الحرقة، هو أصغرنا نحن الأشقاء الأربعة ومحبوب لدى العائلة والأصدقاء والجيران ، حياته كلها نشاط وحيوية، ولم أستوعب  إلى حد الآن ما حدث”.

أما والد الضحية رمزي غريبي، الذي زرناه بحي عين لحجر، فوجدناه مصدوما رغم ثباته وهو يتلقى واجب العزاء من المواطنين، عمي مصطفى قال إن ابنه البكر رمزي البالغ من العمر 36 سنة من هواة الصيد في البحر، وكان يظن أنه خرج كعادته في رحلة صيد ولم يخطر على باله أنه بصدد التوجه نحو الموت في عرض البحر”، ورمزي عامل بشركة ووضعيته الاجتماعية جيدة وليس هناك سبب ظاهر يدفعه للقيام بهذه المغامرة.

أما اسماعيل بدراني فاستغرب إقدام جاره رمزي ومن معه، على هذا العمل، ومن أين جاءتهم فكرة المجازفة بأرواحهم، وقال “رمزي شاب خلوق وطيب، ويحظى باحترام الجميع في الحي، ولم يسبق أن تحدث عن الحرقة، هو من هواة الصيد ويعرف خطورة البحر أو المغامرة فيه، رحمهم الله جميعا”، ودعا بدراني إلى التحقيق في هذه الحادثة بعد تداول أخبار متباينة عن سبب غرق السفينة.

وشيعت عصر أمس جنائز أربع من الضحايا وهم رمزي، خالد، عبد القادر، وجفال

4 قتلى و4 جرحى في اصطدام تسلسلي بتبسة

عـصام بـن مـنـيـة
اهتزت بلدية بئر العاتر بولاية تبسة منتصف نهار أمس، الثلاثاء، على وقع مجزرة مرورية، خلّفت وفاة أربعة أشخاص في عين المكان، وإصابة أربعة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة تم إسعافهم ونقلهم على إثرها من طرف عناصر الحماية المدنية إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى بئر العاتر. وقد استنفرت الوحدة الثانوية للحماية المدنية ببئر العاتر بتبسة في حدود الساعة منتصف النهار إلاّ عشر دقائق أعوانها للتدخل من أجل حادث مرور مأساوي وقع على مستوى الطريق الوطني رقم 16 بمدخل مدينة بئر العاتر، وذلك اصطدام عنيف وتسلسلي بين شاحنة من نوع سوناكوم وسيارتين إحداهما من نوع داسيا لوقان وأخرى من نوع هيونداي أكسنت وشاحنة من نوع سوناكوم قبل اصطدامها بجدار. وقد أسفر الحادث كحصيلة أولية عن وفاة أربعة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 28 سنة و42 سنة، من بينهم رجلان وامرأة من عائلة واحدة، بالإضافة إلى إصابة أربعة آخرين، من بينهم طفلة في الرابعة من عمرها.

وقد سارع عناصر الوحدة الثانوية للحماية المدنية بالتدخل لإجلاء الجرحى ونقلهم إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى بئر العاتر، فيما وصفت مصادرنا حالة اثنين منهم تتراوح أعمارهما بين 29 سنة و42 سنة، بالحرجة، بسبب تعرضهما لإصابات متعددة وجروح متفاوتة في أنحاء مختلفة من الجسم، فيما تم تحويل جثث الضحايا الأربعة إلى مصلحة حفظ الجثث بذات المستشفى، تزامنا مع ذلك تدخلت الجهات الأمنية المختصّة وباشرت تحرياتها وتحقيقاتها لمعرفة ظروف وملابسات وقوع هذه المجزرة المرورية، التي هزّت مشاعر كل سكان المنطقة الذين تنقل العشرات منهم إلى مكان الحادث للوقوف على حجم الأضرار والخسائر التي خلّفها، وسط حزن عميق لسكان بلدية بئر العاتر الحدودية.

قائمة الضحايا:

جارش عمار

جارش ليلى

جارش وليد

جارش سميرة

مداهمة مذبح غير شرعي للدواجن بالبويرة

أحسن حراش
تمكنت مصالح التجارة لولاية البويرة رفقة المصالح الأمنية من ضبط وحجز كمية من الأحشاء ومخلفات الذبح كانت داخل منزل حوله صاحبه إلى مذبح غير شرعي للدواجن، حيث تأتي العملية التي تم تنفيذها مساء، بحسب مصالح التجارة بعد عمليات ترصد ومتابعة سبقتها تحريات متواصلة حول تواجد محل يستعمله صاحبه كمذبح غير شرعي للدواجن بالمدينة، ليتم مداهمة المحل من طرف أعوان التجارة وكذا المصالح الأمنية، أين تم ضبط كميات من مخلفات الذبح ووسائل تستعمل في العملية، على غرار ملصقات للمنتج وآلات التنظيف والتنقية.

.. قتيل في حادث مرور بذراع الخميس

لقي، نهار الثلاثاء ، شاب يبلغ من العمر 34 سنة، مصرعه متأثرا بجروحه الخطيرة التي أصيب بها جراء تعرضه إلى حادث سير بعاصمة البويرة. وبحسب مصدر من الحماية المدنية، فإن الحادث تمثل في انحراف سيارة كان على متنها الضحية بمنطقة ذراع الخميس بمخرج مدينة البويرة، مخلفا وفاة سائقها الشاب الذي تم استخراج جثته بصعوبة، بعد أن كانت محصورة داخل السيارة، مع تحويلها إلى مستشفى محمد بوضياف بالبويرة وفتح تحقيق حول الحادث.

حجز 12 قنطارا من “الشمة” المقلدة في سطيف

سمير منصوري
حجز، عناصر الدرك الوطني لبلدية صالح باي الواقعة جنوب ولاية سطيف، الإثنين، 12 قنطارا من مادة الشمة المقلدة على مستوى بلدية صالح باي، وذلك من خلال استغلال معلومات مؤكدة واردة إلى مصالح الدرك الوطني، تفيد بوجود مركبة نوع “ماهيندرا” في طريقها من عين ولمان إلى صالح باي، محملة بكمية هامة من الشمة المقلدة، حيث، تم وضع خطة محكمة أسفرت عن توقيف المسمى (ك.ن) البالغ من العمر 23 سنة وحجز الكمية المذكورة، ليتم تقديم صاحب السلعة المغشوشة إلى الجهات القضائية المختصة.

شاب يذبح خالته وضرّتها بـ “ساطور” للاستيلاء على أموالهما!

مريم. ز
وقّعت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، عقوبة الإعدام في حق قاتل خالته وضرتها ذبحا بساطور داخل مسكنهما بمنطقة باب الزوار شرق العاصمة، بعد محاكمته يوم أمس عن جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد وسماع تصريحاته حول دوافع الجريمة الشنيعة، التي اعترف بها وكشف تفاصيل مخططه الذي كان هدفه الأول هو سرقة أموالهما التي ورثاها.

الجريمة التي اهتز لها حي الجرف المعروف بـ “سوق دبي” تعود وقائعها لتاريخ 19 أكتوبر 2020، كان بطلها شاب لم يتجاوز ربيعه العشرين، ويدعى “ع. رابح” الذي أقدم على قتل خالته وضرتها بدم بارد بواسطة أداة حادة أثناء ولوجه إلى مسكنهما العائلي الواقع بمحاذاة السوق، وذلك بهدف سرقتهما ثم الفرار إلى مدنية مفتاح بولاية البليدة، وكشفت التحقيقات الأمنية لاحقاً أنّ الجاني ارتكب جريمته بعد علمه أن خالته ورثت عقارات عن زوجها المتوفى.

المتهم تم توقيفه بعد بلاغ تلقته غرفة العمليات بأمن ولاية الجزائر، من مصلحة الاستعجالات بمستشفى سليم زميرلي في الحراش، وتحويله إلى الاستجواب الأمني، بعد ثبوت تورطه في جريمة القتل، استنادا لاعترافاته وتسجيلات كاميرات المراقبة وكذا تصريحات شهود من أفراد العائلة، الذين صرحوا أن المتهم كان يتردد باستمرار على منزل خالته، قبل أن يضع حدا لحياتها تاركا إياها تسبح في بركة دماء، وإصابة الضحية الثانية بجروح لتلقى حتفها هي الأخرى في اليوم الموالي بالمستشفى بعد خروجها من المنزل وهي تنزف دما للاستنجاد بجيرانها.

المتهم عبّر عن ندمه الشديد، خلال محاكمته أوّل أمس، وتحجج بأنه لم يكن في كامل قواه العقلية لحظة اقترافه لجريمته بسبب تناوله جرعة زائدة من الأقراص المهلوسة، ليلتمس النائب العام توقيع عقوبة الإعدام وهي ذات العقوبة التي سلطتها المحكمة في حقه بعد المداولة القانونية.

.. وأم تهرب ابنتيها إلى المكسيك لحرمان طليقها من رؤيتهما

تابعت محكمة الجنح بالدار البيضاء في العاصمة، أوّل أمس، سيدة في أواخر العقد الثالث من العمر أم لبنتين لم تتجاوز سنهما العاشرة، بتهمة عدم تسليم طفل بعد فرارها إلى المكسيك ومغادرة أرض الوطن قبل الاستقرار هناك عبر الحدود الشرقية نحو مدينة فرانكفورت الألمانية، مستغلة حقها في حضانة ابنتيها ثم تركهما بمفردهما في دولة أجنبية لحرمان والدهما من حق الزيارة.

تفاصيل توقيف المتهمة تعود إلى الأسبوع الفارط من قبل شرطة الحدود بمطار الجزائر الدولي هواري بومدين، بعد عودتها من دولة المكسيك لحضور جنازة شقيقها المتوفى بولاية الشلف أين جرى توقيفها إفراغا لأمر قبض صدر في حقها عن محكمة الدار البيضاء مرفق بحكم يقضي بحبسها لمدة عامين، وإيداعها المؤسسة العقابية قبل مثولها أمس أمام قاضي محكمة الجنح، وصرحت الضحية أثناء محاكمتها بأنّها قررت الفرار والسفر خارج الوطن بعد انفصالها عن زوجها وفك الرابطة الزوجية بينهما عن طريق الخلع، وحصولها لاحقاً على حق الحضانة بموجب أمر قضائي، كما كشفت المتهمة أن سوء تصرفات زوجها السابق دفعتها للقيام بذلك، وردت المتهمة باكية بجلسة أمس، أن سفرها إلى الجزائر كان متسرعا لحضور جنازة شقيقها أين تركت ابنتيها بمفردهما بالمكسيك لدى صديقة لها، ولم تتمكن من إحضارهما بسبب الدراسة وغلاء ثمن التذكرة، وهو الأمر الذي أثار حفيظة هيئة المحكمة حول إمكانية تعرضهما للخطر في دولة لا تعرفان بها أحدا وتركهما برفقة امرأة أجنبية، ونوّه القاضي خلال المحاكمة بأن سفر المتهمة عبر أم الطبول باتجاه تونس ثم مدينة فرانكفورت لتستقر في المكسيك كان له دوافع وخلفيات منها حرمان البنتين من رؤية والدهما حسب ما يكفله القانون.

من جهتها، كشفت المتهمة أن زوجها كان بإمكانه السفر والالتحاق بها، كونه يملك حق الإقامة بسبب وظيفته سابقا بكل من أذربيجان والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك مكان ولادة طفلتيها، وطلبت على لسان محاميها إفادتها بحكم البراءة بناء على اتفاقيات دولية لحماية حقوق الطفل ومراعاة لسلامة بنتيها اللتين لا تعلمان مكان والدتهما لحد الساعة.

بالمقابل، نوّه ممثل الحق العام قبل التماس توقيع عقوبة عام حبسا نافذا في حق المتهمة، بأن زوج الضحية الغائب عن حضور الجلسة اتخذ جميع الإجراءات الخاصة لاسترجاعهما وتتبع حركة تنقلها عبر القرارات الصادرة في حقها عبر المحاكم الجزائرية والتونسية.

مهرجان “كان”.. العرب خارج المنافسة وحضور مشرف في لجان التحكيم

زهية / وكالات
عاد الثلاثاء مهرجان “كان” السينمائي في دورته الخامسة والسبعين، المقرر استمرارها إلى 28 من الشهر الجاري، وهذا بعد انقطاع دام عامين فرضته كورونا.

وستعرف الدورة قدوم النجم الشهير توم كروز لأول مرة منذ ثلاثة عقود، وهذا بعرض فيلمه “توب جان مافريك” كما يعرض فيلم “إلفيس” من إخراج باز لورمان وبطولة أوستن بتلر وتوم هانكس.

وسيمنح المهرجان الممثل فورست ويتكر جائزة السعفة الذهبية الفخرية للمهرجان عن مجمل أعماله.

يقود أيضا بطل مسلسل “الحبار” لي جونغ جاي المشاركة الأسيوية في المهرجان، عبر إطلاقه لفيلمه الجديد “هانت”. الحضور الأسيوي في المهرجان يوقعه أيضا الكوري الجنوبي بارك تشان-ووك والياباني هيروكازو كوريدا.

وبالنسبة للمشاركة العربية في المهرجان، مازالت محتشمة، وإن كانت هذه السنة تعرف قفزة مقارنة بالمشاركات السابقة حيث تعرض 6 أفلام عربية، لكنها خارج المنافسة الرسمية، إلى جانب حضور 3 وجوه سينمائية عربية في مختلف لجان تحكيم المهرجان.

يسجل المهرجان هذه السنة مشاركة ثلاثة أفلام عربية في المسابقة نظرة ما هي فيلم حمى البحر للمخرجة الفلسطينية مها الحاج وفيلم “القفطان الازرق” للمخرجة المغربية مريم توزاني وفيلم حرقة للتونسي لطفي ناثان.

ويوقع أيضا المخرجان المغربيين البلجيكيان، عادل العربي وبلال فلاح، مشاركتهما في المهرجان عبر فيلم “المتمرد”، كما يشارك فيلم “صبي من الجنة” من إخراج المخرج السويدي ذي الأصل المصري طارق صلاح، إضافة إلى فيلم “السد” للمخرج اللبناني علي شاري. وضمن أسبوع النقاد، يشارك فيلم “أشكال”، وهو أول فيلم روائي طويل للمخرج التونسي يوسف الشابي، كما توقع التونسية أريج السحيري الحضور العربي في ذات المسابقة عبر فيلمها “تحت الشجرة”.

الحضور العربي في مهرجان كان يتجلى هذه السنة أيضا في لجان التحكيم، من خلال حضور المصري يسري نصر الله الذي يرأس لجنة تحكيم الأفلام القصيرة. ومن مصر أيضا يترأس الناقد السينمائي أحمد شوقي لجنة تحكيم الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين، وفي اللجنة نفسها، توجد الناقدة المغربية جيهان بوقرين، كما ترأس المخرجة التونسية كوثر بن هنية مسابقة النقاد.

تتويج جزائري بجوائز مهرجان قرطاج للموندرام

زهية. م
افتك العرض الجزائري “قارئ الفنجان” للمخرج أحمد نبيل جائزة مهرجان قرطاج للموندرام بتونس، الذي اختتمت فعالياته، أمس الأول. كما توج عرض”كميشة”، الذي أخرجه توفيق مزغاش، المقتبس عن نص لموباني منصور ويوسف عنصر بجائزة فلسطين للإبداع الفني في ذات المهرجان، وهذا في أول مشاركة دولية للعمل.

كما كرم مهرجان قرطاج للموندرام أيضا مدير الثقافة لعنابة احسن تليلاني.

وكان المهرجان الذي انطلق في 14 من الشهر الجاري، قد عرف مشاركة 14 عرضا مسرحيا تم انتقاؤها من بين 95 عملا، وصلت اللجنة من مختلف دول العالم، منها “قهوة زعتر” للمخرج الفلسطيني كمال باشا، “الخنزير” للمخرج الإيراني عبد الهادي جراف، “الغراب الأبيض” للسوداني سجاد الجونوري، “الغريبة” للمخرج التونسي مقدد العزون، “المنسية” للمغربي عبد الرحيم التسلسي، “الكماش الخطير” للسعودي سلمان عبد المحسن، “إلى أين” للمخرج الليبي عوض الفيتوري، “صفية” للمخرج الأردني فراس المصري، “الطبول والحجارة” للمخرجة العراقية نجاة نجم، ومن البحرين نجد مسرحية “حتى إشعار آخر” للمخرج جمال الغيلان، بالإضافة إلى ثلاثة أعمال من رومانيا، وإيطاليا وبلغاريا.

كما عرف المهرجان أيضا حضور عبد القادر السيكتور، ضمن عروض المهرجان، كما سجل عمر فطموش أيضا حضوره في لجنة التحكيم، التي ترأسها العراقي جبار الجودي، إلى جانب الدكتور عبد الكريم بن جواد من سلطنة عمان، والناقد الموريتاني الدكتور احمدو حبيبي.

وفاة 46 شخصا في حوادث مرور خلال أسبوع

م. ب
توفي 46 شخصا وأصيب 1535 آخرين بجروح في 1209 حادث مرور، وقع بعدة ولايات من الوطن في الفترة من 8 إلى 14 ماي الجاري، حسب ما أوضح ذات المصدر أن أثقل حصيلة سجلت بولاية الوادي، بوفاة 8 أشخاص وجرح 33 آخرين على إثر وقوع 23 حادث مرور. كما قامت وحدات الحماية المدنية، في نفس الفترة، بـ839 تدخل سمح بإخماد 523 حريق بين منزلي وصناعي وحرائق مختلفـة، أهمها كان بولاية الجزائر، بتسجيل 78 تدخلا على إثر نشوب 44 حريقا. أما بالنسبة لعمليات الإجلاء الصحي، فقد قامت وحدات الحماية المدنية خلال نفس الفترة بـ13024 تدخل، حيث تم من خلالها إسعاف وإجلاء 12632 جريح ومريض إلى المستشفيات.

انطلاق الحملة الوطنية للوقاية من أخطار موسم الاصطياف

ق. و
انطلقت الثلاثاء ببرج بوعريريج الحملة الوطنية للوقاية من الأخطار المتعلقة بموسم الاصطياف للسنة الجارية. وتأتي العملية التي أشرف على انطلاقها والي الولاية محمد بن مالك رفقة ممثل المديرية العامة للحماية المدنية المكلف بالإعلام، النقيب مراد يوسفي  ذلك بساحة “القلعة” وسط عاصمة الولاية في إطار التحضير لموسم الاصطياف والاستجمام وكذا حملة مكافحة حرائق الغابات والأخطار المرتبطة بها وكذا التسمم العقربي والتسممات الغذائية وحوادث المرور.

وأفاد النقيب مراد يوسفي أن القافلة ستجوب كل ربوع هذه الولاية بما فيها النائية ومناطق الظل، كما سيتم برمجة مناورات بالقرى والمداشر المحاذية للغابات من أجل إطلاع السكان حول كيفية التعامل مع حرائق الغابات وكيفية إجلائهم وتعاونهم مع مصالح الحماية المدنية للحفاظ على الأرواح والممتلكات. كما أكد بالمناسبة على أن المديرية العامة للحماية المدنية قد عمدت بالانطلاق المبكر للحملة هذه السنة، مثمنا مجهودات المسؤولين والشركاء الآخرين في هذا الخصوص.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!