-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
شاب يقتل شقيقه، الخبازون يدخلون في إضراب

أخبار الجزائر ليوم الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

الشروق
  • 465
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

شاب يقتل شقيقه ويدخل آخر الإنعاش ببرج بوعريريج

وردة بوجملين
اهتزت قرية بئر عيسى ببلدية عين تسرة بولاية برج بوعريريج مساء الإثنين، على وقع جريمة شنعاء راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر على يد أخيه، كما اعتدى على شقيق ثان، يرقد حاليا في غرفة العناية المركزة بمستشفى لخضر بوزيدي في حال حرجة.
وذكرت مصادر “الشروق” أن شجارا، لم تتضح أسبابه، وقع بين الثلاثة، ليقوم الجاني بجلب سكين، وجه به طعنة للضحية، فأرداه قتيلا. كما هاجم بالسكين شقيقه الثاني، ملحقا به إصابات بليغة. وأوقفت قوات الدرك الوطني القاتل المفترض، وباشرت التحقيق معه.
وولد نبأ الجريمة، حالة من الحزن والقلق وسط سكان الولاية، الذين دقوا ناقوس الخطر، حيال ارتفاع مؤشر الجريمة ببرج بوعريريج، فلا يكاد يمر أسبوع، من دون وقوع جناية قتل.

توقيف القاتل المفترض لنجل المحامي بباتنة

طاهر حليسي
كشف بيان لمصالح الدرك بباتنة، الإثنين، أنه تم القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل ابن محام شهير بباتنة، يتعلق الأمر بالشاب أ.ع 31 سنة، الذي وجدت جثته داخل سيارة كيا بيكانتو مصطدمة بعمود إنارة، وقد دلت المعاينات أن الحادث لم يكن مميتا بعد اكتشاف آثار ضرب بآلة حادة على مستوى الرقبة، حيث تم فتح تحقيق تم التأكد من خلاله أن الضحية القاطن بحي حشاشنة، جاء يبحث عن شخص يملك محلا بمحطة وقود بسريانة، على الطريق الوطني 86، لمطالبته بدين، فقام الجاني المفترض بطعنه بأداة حادة جراء شجار نشب بينهما، وقد حاول الضحية الذهاب لمصحة سريانة لإنقاذه، غير أنه لفظ أنفاسه في الطريق وارتطم بعمود إنارة.
وفي سياق التحريات، تم توقيف المتهم بالتنسيق مع مصالح درك مروانة التي أوقفته في طريق عودته، على متن سيارته من نوع مرسيدس سبرينتر، من سريانة إلى مروانة، حيث يقيم، قبل تسليمه لفرقة درك سريانة المختصة بالتحقيق. وكان وكيل الجمهورية لدى محكمة باتنة، أمر إيداع المشتبه فيه، فيما لا يزال البحث جاريا من طرف مصالح الدرك، على شريك ثان يدعى ش.م، 30 سنة، للاشتباه في تورطه بمقتل الضحية العامل في تجارة العطور ومستحضرات الزينة.

أمواج البحر تبتلع صيّادا في سكيكدة

أحمد زقاري
اهتزت مدينة كركرة، غربي سكيكدة، مساء الاثنين، على وقع فاجعة أليمة، راح ضحيتها الشاب حسين قنطار الذي لم يتجاوز الـ33 سنة من ربيع العمر.
حيث تلقى سكان كركرة، ومنطقة تلزة وجسر التوت، فاجعة فقدان حسين بشاطئ بن زويت .وجرفت موجة عنيفة على مستوى الشاطئ الصخري بإقليم سواحل بن زويت ببلدية كركرة، بحسب شهود عيان، الشاب حسين، عندما كان الضحية يمارس هواية الصيد بالصنارة التقليدية بالمنطقة الصخرية.
وفور وقوع الحادث تدخل عدد من المواطنين وسكان المنطقة، قبل أن تصل وحدات الحماية المدنية وفرقة الغطس بذات الوحدات مدعومة بفرق البحرية الجزائرية العاملة على مستوى المحطة البحرية بسكيكدة، لمباشرة عمليات البحث عن جثة الشاب حسين، غير أنها انتهت من دون جدوى، ليتم توقيف عمليات البحث ليلا، مع تزامنها مع سوء الأحوال الجوية، واستأنفت عمليات البحث صبيحة الثلاثاء، لكنها ظلت من دون جدوى لحد كتابة هذه الأسطر ماعدا قذف الأمواج لبعض متعلقات المفقود، في الوقت الذي تعيش فيه منطقة كركرة وخصوصا منطقتي تلزة والتجمع السكاني جسر التوت، حزنا كبيرا، بسبب المصير المؤلم والمأساوي، الذي انتهى إليه الشاب حسين قنطار.

حجز 216 قنطار من الشمة المقلدة بسطيف

سمير منصوري
تمكن، عناصر الضبطية القضائية لأمن دائرة صالح باي جنوب ولاية سطيف، من حجز كمية معتبرة من مادة الشمة المقلدة الجاهزة للبيع والحاملة لعلامات تجارية وهمية ناهز وزنها الـ20 قنطارا.
كما حجزت ذات المصالح الأمنية، كمية هامة أخرى من مسحوق التبغ الذي يدخل في صناعة مادة الشمة مخبأة بإحكام في أحد المخازن وسط المدينة، والذي قدر وزنها الإجمالي بـ16 قنطارا من دون حيازة صاحبها على أي وثيقة أو سجل تجاري يتيح له ممارسة مثل هذا النشاط، والتي يرجح أنها موجهة لإحدى الورشات السرية المختصة في صناعة وتقليد مادة الشمة، ليتم تحويل الشخصين والحمولة إلى مقر الفرقة وفتح تحقيق معمق في ملابسات القضية. وفي ذات السياق، تمكن، عناصر الدرك الوطني بسطيف، من تفكيك ورشة سرية لصناعة مادة الشمة على مستوى بلدية قجال، أين تم حجز ما يفوق 125 قنطار من مادة الشمة الجاهزة للتسويق وحوالي 55 قنطارا من المواد الأولية التي تدخل في صناعة هذه المادة، إضافة إلى جميع الآلات والأغراض الأخرى المستعملة، حيث تقدر القيمة المالية الإجمالية للمحجوزات 2 مليار سنتيم، كما تم توقيف شخصين مشتبها فيهما في القضية.

على بعد شهر واحد من الانتخابات المحلية
بلدية قسنطينة تُغرق سكانها في مستنقعات القمامة

ب. ع
تعيش قسنطينة، منذ أسبوع، حالة من التسيّب غير المسبوق، بسبب توقف عمال النظافة بالبلدية وحتى المؤسسات المتعاقدة الخاصة بجمع القمامة عن العمل، حيث غرقت العديد من الأحياء ومنها الزيادية وساقية سيدي يوسف و20 أوت والسطوح وفضيلة سعدان وبوالصوف وغيرها، في أطنان من القمامة من دون أي تدخل حاسم، من السلطات الولائية بعد تقاعس البلدية، وكان سكان المدينة قد أبدوا امتعاضهم من طريقة رفع القمامة اليومي، وحتى من الحاويات الصغيرة الموضوعة في مختلف الأحياء الكبيرة والكثيفة السكان، حيث صارت هذه الحاويات الصغيرة تفيض بالقاذورات في ظرف أقل من 24 ساعة من حملها، ليصطدموا الآن بعدم رفعها لمدة فاقت الأسبوع وتواصلت إلى غاية أمس الثلاثاء، حيث أخفت بعضها بأطنانها الأرصفة نهائيا، ولم يعد بإمكان المواطنين وأطفال المدارس السير عل الرصيف كما هو الحال في حي مصطفى بن بولعيد، حيث فاضت الزبالة من الرصيف على جنبات الطريق فأحرجت المارة الراجلين وأصحاب السيارات.
رئيس البلدية الذي سبق له عند تسلمه زمام قيادة المجلس الشعبي، وهو ينتمي لحزب جهة التحرير الوطني، وعد بأن يجعل مدينة قسنطينة الأنظف على الإطلاق، ردّ الأمر إلى خلل آني بسبب تذمر عمال النظافة من وضعهم الاجتماعي، حيث قاموا الإثنين، بالتجمع أمام مقر ولاية قسنطينة، في وسط المدينة، للمطالبة ببعض الحقوق، مثل المنحة المدرسية ومنحة المخاطر وبمطالب مهنية، منها تجديد وسائل العمل وخاصة الشاحنات، حيث مازالوا برغم تغير الأحوال، يشتغلون بشاحنات صغيرة لا يمكنها جمع كل القمامة، ويجدون أنفسهم مجبرين على استعمال أيديهم لتكديس أطنان من الزبالة في شاحنة صغيرة، لكن المشكلة لم تتوقف عند عمال البلدية التابعين للقطاع العمومي، بل إن الشركات الخاصة التي تتعامل مع البلدية هي أيضا توقفت عن العمل، واشترطت تسلم مستحقاتها المالية لأجل دفع رواتب عمالها المؤقتين وانعكس ذلك على صورة المدينة قبل شهر عن الانتخابات المحلية.
وتنتشر القمامة مثل الجبال من دون أي تحرك ينهي معاناة المواطنين الذين نقلوا انشغالهم على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تصوير الوضع المقرف ونشره على الصفحات الفايسبوكية، الذي تغرق فيه المدينة، والتعليق عليه بالسخرية والحسرة أيضا، في الوقت الذي تنقل عدد من المواطنين إلى مندوبية المنظر الجميل للمطالبة برفع القمامة حالا، رافضين التحجج والتسويف الذي لاقوه من طرف المسؤولين المحليين، ولكن من دون جدوى لحدّ الآن.

مكتب جديد للخدمة الوطنية بجانت

أشرف، الاثنين، العميد مدير الخدمة الوطنية بوزارة الدفاع الوطني، على مراسيم افتتاح مكتب الخدمة الوطنية بمدينة جانت، وحضر الافتتاح سلطات الولاية وعدد من أعيان المدينة، وكشفت إطارات وزارة الدفاع الوطني، أن فتح المكتب يأتي في إطار تسهيل عملية التكفل بالانشغالات والملفات المتعلقة بالخدمة الوطنية لشباب الولاية وتجنيبهم عناء التنقل لمسافات بعيدة، أين كان شباب المنطقة يتنقلون إلى مدينة إليزي لتسوية وضعياتهم في السنوات الأخيرة، فيما كان قبل ذلك هذا الاجراء يتم على مستوى مدينة ورقلة التي تضم قيادة الناحية العسكرية الرابعة.

القابلات في لقاء علمي في الطارف

نظم مكتب المنظمة الوطنية للقابلات بالطارف لقاء جهويا للقابلات بأحد فنادق مدينة القالة، في إطار ما يعرف بأكتوبر الوردي.
اللقاء الذي حضرته القابلات من ولايات الشرق الجزائري من تبسة وعنابة وقالمة وسوق اهراس والطارف، كان للتحسيس والتوعية والنقاش كذلك فيما يخص بأخطار مرض سرطان الثدي على صحة الأم وطرق البحث عنه لدى النساء وضمان رضاعة سليمة للأطفال الرضع، حيث تحدثت الدكتورة قاسمي رئيسة التعاضدية عن أهمية هذا اللقاء الذي يعتبر تحد في كونه جمع شتات القابلات في ظل ظروف اجتماعية صعبة للغاية، وكشفت عن أرقام ومجهودات مبذولة في إطار المحاربة اليومية لمرض سرطان الثدي في المستشفيات إضافة الى البحوث المتقدمة فيه، للعلم فإن هذا اللقاء حضره ضيوف شرف من أطباء وطلبة في الاختصاص.

الوالي مطالب بزيارتهم للوقوف على حجم معاناتهم
واقع تنموي مزر وأزمة مياه خانقة بسوق الخميس في البويرة

فاطمة عكوش
يناشد سكان قرى بلدية سوق الخميس بولاية البويرة، الوالي ضرورة زيارتهم للوقوف على الواقع التنموي المزري الذي تعرفه المنطقة، والاستماع لانشغالات مواطنيها المحرومين من أدنى شروط الحياة الضرورية، بدءا من انعدام مياه الشرب وحالة الطرقات الكارثية، وغيرها من المشاكل التي عكرت صفو حياة سكانها الذين يستحقون جائزة نوبل للصبر، على حد قولهم.
رغم أن بلدية سوق الخميس بولاية البويرة، تعرف بأنها بلدية الاحتجاجات اليومية بامتياز، حيث ينتفض السكان يوميا أمام مقر البلدية، للمطالبة بتحسين الواقع التنموي، وظروف معيشتهم، علما أنه في العهدة الفارطة تم جر رئيس البلدية للوقوف لأول مرة أمام العدالة، بعد أن قام بشتم المواطنين وتهديدهم بواسطة مسدس كهربائي، إثر تنظيمهم لاعتصام أمام مقر البلدية للمطالبة بلجنة تحقيق ولائية، إلا أن ذلك لم يغير شيئا من الواقع المزري الذي يتخبط فيه السكان، والذين يعانون من أزمة مياه حادة لعدة أشهر، ورغم مراسلاتهم ونداءاتهم الكثيرة، إلا أنه لا أحد استجاب لمطلبهم.
وحسب ممثلي السكان الذين اتصلوا بـ”الشروق” لنقل صرختهم فإن أزمة المياه المتواصلة حتمت على التلاميذ التغيّب عن الدراسة لجلب المياه من العيون القريبة من قراهم، وهذا رغم أن المنطقة تتوفر على أكثر من 6 آبار ارتوازية، أما سكان القرى فلا يزالون يستعملون الوسائل التقليدية والحمير لجلب الماء، خاصة مع تسجيل غياب شبكة توزيع مياه الشرب في بعض المداشر، فيما يضطر آخرون إلى اقتناء صهاريج المياه بأثمان باهظة.
ومن جهة أخرى، تعتبر سوق الخميس من بين بلديات البويرة التي تنعدم في أغلبية قراها شبكة الصرف الصحي، وحتى في أكبر قرية على مستوى البلدية، وهي أولاد قلمام، التي يقطن فيها أكثر من 3000 ساكن، كما تعاني من النقص الفادح في حاويات جمع القمامة، حيث يضطر سكان قرى أحد عنان والغرابة، على رمي القمامة في الطبيعة لعدم وجود حاويات، وهذا رغم نداءاتهم المتكررة لمصالح البلدية من أجل توفير الحاويات، إلا أنه لا حياة لمن تنادي، أما ظاهرة الكلاب الضالة والمتشردة فحدث ولا حرج، حيث وجدت بسوق الخميس مأوى لها، فهي تتجول ليلا ونهارا، رغم أنها تشكل خطرا كبيرا على السكان وبالخصوص تلاميذ المدارس الذين يواجهون صعوبات كبيرة للالتحاق بالأقسام بسبب الحواجز التي تشكلها الكلاب أمام أبواب المؤسسات التربوية.
وتعرف سوق الخميس بالنقص الفادح في حصة السكنات الاجتماعية، حيث لم تستفد البلدية سوى من 60 سكنا اجتماعيا خلال العشر سنوات الأخيرة، كما سجل الغياب الكلي لحصة السكن الريفي منذ 10 سنوات مع وجود 600 طلب.
وتتوفر البلدية على متوسطة وحيدة تم بناؤها منذ الثمانينيات، وهي خارج الخدمة لاحتوائها على مادة الأميونت المسرطنة، أما المدارس الابتدائية فهي الأخرى تعرف اكتظاظا رهيبا خاصة في وسط المدينة، حيث تضم أكثر من 40 تلميذا في كل قسم وهذا نظرا لزيادة الكثافة السكانية ووجود ابتدائيتين فقط.
وفيما يخص الواقع الصحي توجد عيادة واحدة لكنها تعاني من انعدام المعدات الطبية اللازمة، فجهاز الأشعة مثلا غير صالح للاستعمال، كما تفتقر البلدية لمصلحة للتوليد، ما يحتم على النساء التنقل إلى العيادات المجاورة.
من جهة أخرى، تعتبر بلدية سوق الخميس البلدية الوحيدة على المستوى الوطني التي لا يوجد فيها سوق جوارية، ما شجّع على انتشار ظاهرة الباعة الفوضويين بكل أرجاء المدينة والذين يبيعون مختلف أنواع السلع حتى الفاسدة منها وهذا بسبب غياب الرقابة.
كما تفتقر سوق الخميس إلى فروع للمؤسسات الخدماتية، كلسونلغاز، الجزائرية للمياه، مصلحة الضرائب، ديوان التطهير، صندوق الضمان الاجتماعي ومكتب بريد.

بمناسبة اليوم الوطني للشجرة
غرس 4 آلاف شجيرة لإعادة بعث الغطاء النباتي المتضرر بتيزي وزو

فروجة معاكني
شهدت، نهار الثااثء، عديد المناطق المتضررة من حرائق شهر أوت المنصرم بتيزي وزو، عملية تشجير واسعة وهذا تزامنا مع اليوم الوطني للشجرة المصادف لـ 25 أكتوبر من كل سنة.
اليوم الوطني للشجرة هذه السنة أتى في ظروف مغايرة تماما عن السنوات الماضية، حيث شهدت عدة مناطق بتيزي وزو حرائق مهولة أتت على الخضر واليابس، ما أدى إلى تضرر الغطاء النباتي وتغيير معالم الحياة بالمنطقة.
عمليات التشجير التي أشرف عليها والي ولاية تيزي وزو بمشاركة كل من “محافظة الغابات، الحماية المدنية، السلطات العسكرية، جمعيات وموطنون”، أعطيت إشارة انطلاقتها من قرية “اث عطلي” بالأربعاء ناث إيراثن التي تضررت كثيرا جراء الحرائق، حيث تم غرس أزيد من 4221 شجيرة متنوعة من أشجار زيتون وأشجار البلوط التي تنتج الفلين، في عدة فضاءات من أراضي الخواص والغابات “غابة امالو” ، وهذا لإعادة بعث الغطاء النباتي بالمنطقة.
والي ولاية تيزي وزو صرح أن هدف هذا البرنامج الذي انطلق اليوم وسيمتد إلى غاية 21 مارس المقبل هو الوصول إلى غرس 20 ألف شجيرة لإعادة بعث الغطاء النباتي المتضرر بتيزي وزو، كما أنه يحمل رمزية قوية جدا تتمثل في إعادة تأهيل وإصلاح الفضاءات المتضررة من الحرائق.
كما أشار خلال مداخلته إلى البرنامج المسطر من الدولة والمتمثل في إحصاء المتضررين جراء هذه الحرائق خاصة الذين فقدوا أشجارهم المثمرة والتي تحولت إلى رماد، حيث من المرتقب أن تنطلق تحقيقات ميدانية من أجل إحصاء المتضررين والتقليل من أضرارهم من خلال إعادة غرس هذه الأشجار، هذه التحقيقات ستقوم بها فرقة تقنية، وبعدها تسند المهمة لمؤسسة عمومية من أجل الانطلاق في عمليات التشجير التي ستبدأ بداية شهر ديسمبر المقبل.
عمليات التشجير ستكون مكثفة في ولاية تيزي وزو لاسترجاع الغطاء النباتي والاخضرار كما أنها تحوي الاقتصاديات المحلية للمنطقة والخواص، إلى جانب الفلاحين المتضررين لإعادة بعث النشاطات الفلاحية.
من جهته، مدير محافظة الغابات لتيزي وزو ولد محند يوسف، صرح بأنه تم توقيع خمس اتفاقيات مع جمعيات، مشيرا إلى أن الأبواب ما تزال مفتوحة أمام جمعيات أخرى كما انه هناك جمعيات من خارج الولاية تصدقت بأشجار الزيتون للمناطق المتضررة من الحرائق الأخيرة، شاكرا بالمناسبة كل من قدم يد المساعدة من أجل إنجاح عمليات التشجير لإعادة الوجه الجمالي والاخضرار للمناطق المتضررة تحت شعار “نغرسها وبكبرها.. كامل نغرسوها”، وهو البرنامج الذي سيستمر إلى غاية 21 من شهر مارس المقبل.

400 حالة جديدة سنويا مقابل شح الأدوية والإمكانيات
مرضى السرطان يعانون الويلات بقالمة

نادية طلحي
دقّ أطباء مختصون ناقوس الخطر، جرّاء تزايد حالات الإصابة بمختلف الأمراض السرطانية الخطيرة بولاية قالمة، التي تشهد سنويا تسجيل أزيد من 400 حالة إصابة جديدة بهذا الداء المستعصي، منها 25 بالمائة حالة تخص سرطان الثدي، وثلث الحالات المسجلة إجمالا يتم اكتشافها في مرحلة جد متقدمة من المرض، ما يجعل المريض يواجه صعوبات ومتاعب صحية كبيرة.
وذكرت الدكتورة مريم لكحل، رئيسة وحدة علاج الأمراض السرطانية بالمؤسسة الاستشفائية ابن زهر بقالمة، في تصريحها للشروق، أنه قد تم هذه السنة تسجيل 470 حالة جديدة، تخص مختلف أنواع أمراض السرطان، منها 97 حالة تخص الإصابة بسرطان الثدي وسط النساء من مختلف الأعمار منذ مطلع السنة الجارية، وأضافت أنه يتم التكفل بالحالات المسجلة، على مستوى وحدة علاج الأمراض السرطانية، وفق نظام محدد للمواعيد حسب كل حالة، حيث يتم يوميا إخضاع 35 مريضا مريضة للعلاج الكمياوي على مستوى الوحدة، التي لم يعد باستطاعتها استيعاب العدد الهائل من المرضى الذين يقصدونها من مختلف بلديات ولاية قالمة، قصد تلقي العلاج من هذا الداء الخطير.
من جهتهم، صرح عدد من المرضى الذين يتلقون العلاج بوحدة العلاج من الأمراض السرطانية بمستشفى ابن زهر بوسط مدينة قالمة، للشروق اليومي، أنهم يعانون من ضيق مقر هذه الوحدة التي لم تعد تصلح لعلاج المرضى الذين لكل منهم خصوصياته مع الداء الخبيث، وناشدوا السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل، والنظر لوضعيتهم التي وصفوها بالمزرية، وتخصيص مرفق آخر يكون أكثر اتساعا، ومهيأ بشكل أفضل، حتى يتمكنوا من تلقي العلاج الكيمياوي الذي أنهك أجسادهم في ظروف أفضل، وكذا السماح للأطباء والعاملين في هذه المصلحة الحسّاسة من أداء مهامهم في التكفل بحالات المرضى في أحسن الظروف، وأضاف بعض المرضى أنهم يواجهون في كل مرّة مشكلة نقص بعض الأدوية التي تدخل في بروتوكول العلاج الكمياوي، ما يجبر الأطباء على تأجيل مواعيد الحصص العلاجية المحددة لفترة قد تستمر عدّة أسابيع، وهو ما يؤثر بشكل كبير على صحة المريض ونظامه العلاجي، وقد يتسبب في تدهور حالته الصحية، بعد تلقي الجرعات الأولى من العلاج، مناشدين في ذات السياق كل الجهات المسؤولة وفي مقدمتها وزير الصحة وإصلاح المستشفيات من أجل أخذ انشغال هذه الفئة من المرضى بعين الاعتبار وتوفير مختلف الأدوية التي يحددها الأطباء في بروتوكول العلاج الكمياوي، لتفادي النقص الحاصل وتأجيل مواعيد الحصص المبرمجة لكل مريض، خاصة وأن مشكلة ندرة أي دواء غالبا ما تمس كل مصالح ووحدات علاج الأمراض السرطانية في كل المستشفيات تقريبا وفي وقت واحد.
وتبقى ولاية قالمة في حاجة ماسة إلى أخذ روح المبادرة من طرف القائمين على قطاع الصحة بالولاية لتوفير الإمكانيات اللازمة للتخفيف من معاناة مرضى السرطان، وتخصيص مصلحة علاجية وفق المقاييس المعمول بها لضمان التكفل الأمثل بالمرضى في العلاج، والحفاظ على خصوصياتهم مع هذا الداء الخبيث.

البلدية تسارع لإعادة بناء جدار المقبرة المنهار
الربط العشوائي لقنوات الصرف وارتفاع منسوب الوادي سبب فيضانات عين البنيان

راضية مرباح
أبانت الأمطار الغزيرة الأخيرة التي تسببت في تشكل سيول بالجهة الغربية للعاصمة وبلدية عين البنيان على وجه الخصوص، عن الخطر المحدق بالعديد من أحيائها، لاسيما تلك المتواجدة على حواف الأودية، ولعل ما حدث للمقبرة من تعرية وجرف السيول لبعض القبور وكشف رفات الموتى، لخير دليل على حجم الكارثة التي تهدد المنطقة في حالة تسجيل اضطراب جوي قوي مثل هذا الذي سجل بعد ما فاقت الأمطار المتساقطة بالمنطقة 126 ملم في ظرف وجيز.
وحسب شهادات السكان، فإن طرقات العديد من الأحياء تحولت إلى بحيرات، أدت إلى غلق حركة السير طيلة يوم التساقط وإلى غاية اليوم الموالي، لاسيما منه الطريق الولائي رقم 11 والذي بقي مسدودا بفعل آثار المياه الجارفة والتي خلفت وراءها أطنانا من الأتربة والأوساخ قبل أن تتدخل البلدية والجهات المختصة لتسريحه في وجه مستعمليه مباشرة في اليوم الموالي من الحادثة.
وأكد بعض المنتخبين بالبلدية في تصريح لـ”الشروق”، أنه لولا الإجراءات الاستباقية للبلدية من اجل تنقية البالوعات والأودية المتواجدة عبر ربوعها لحلت الكارثة، بالموازاة مع التساقط الأخير، وأضافت التصريحات أن جريان السيول بتلك الطريقة مخلفة وراءها خسائر كبيرة بالمقبرة، متأتية من الوادي الملاصق لها والذي امتلأ عن آخره، في وقت يبقى الربط العشوائي لشبكة الصرف الصحي لبعض الأحياء وجعلها تصب في الوادي رفقة مياهه الجارية من أكثر الأسباب التي عمقت من حدة المشكل وحولت المقبرة التي استقبلت حجما كبيرا من المياه إلى الحالة الكارثية التي تبقى في أذهان سكان عين البنيان إلى الأبد، في وقت تعرضت السكنات الفوضوية للقاطنين على حواف الأودية لتسرب كميات كبيرة من الأمطار، ولحسن الحظ لم يسجل أي حادث خطير أو خسائر في الأرواح إلا المادية منها.
وأشارت التصريحات ذاتها، أن البلدية الآن بصدد تنظيف وتنقية الأودية وعلى رأسها وادي عين أوزال القريب من المقبرة، فضلا عن البالوعات، وذلك بالإمكانات المتوفرة لديها، في وقت تم تغطية المقبرة بجدار بلاستيكي عوض المنهار لسد الفجوة، على أن يتم بناء جدار إسمنتي الجمعة المقبل كما تم إعادة القبور إلى حالتها السابقة بعد ما جرفتها السيول وعرت بعضها، في حين يبقى حي 1600 مسكن من بين النقاط السوداء بفعل أشغال الحفر التي تزامنت والاضطراب الجوي الأخير.

أزيد من 30 عائلة تعيش في خطر
انهيار مسكنين بشارع “سي” بباش جراح بالعاصمة

نسرين برغل
انهار مسكنان بحي “C” بواد أوشايح ببلدية باش جراح بالعاصمة، الإثنين، جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها العاصمة، مخلفة خسائر مادية معتبرة، كما تسببت في حالة من الهلع والخوف في أوساط العائلات التي فرت إلى العراء بسبب سقوط أسقف وجدران مساكنهم، غير أن السلطات المحلية تجاهلت الأمر ولم تحرك ساكنا تجاه الوضع القائم، يقول سكان الحي.
تعيش أزيد من 20 عائلة تقطن بحي “C” معاناة حقيقية وخوفا كبيرا من انهيار سكناتهم على رؤوسهم في أية لحظة، خصوصا وأن سكناتهم تقع قرب الوادي، وارتفاع منسوب مياه الوادي، خاصة مع تهاطل الأمطار.
وأضاف سكان الحي أن سكناتهم تعود إلى الحقبة الاستعمارية، ولم تعد تتحمل أكثر بسبب تدهور وضعيتها وتشققها، وهشاشة بنيانها.
من جهة أخرى، عبرت العائلات في تصريح لـ”الشروق”، عن استيائها الشديد من تقاعس السلطات المحلية وعدم تحركها للنظر في قضيتهم، رغم درجة الخطر الذي يتهددهم لسنوات طويلة.
وأشارت العائلات التي انهارت منازلها إلى أنه منذ سنة 2018 تم إحصاء حوالي 30 عائلة من طرف لجنة تحقيق وهذا بهدف ترحيلهم إلى سكنات لائقة، إلا أن الوضع بقي على حاله إلى يومنا هذا.
وأمام هذا الخطر المحدق، تناشد أزيد من 30 عائلة بحي “C” بواد شايح ببلدية باش جراح مصالح ولاية الجزائر، وعلى رأسها الوالي يوسف شرفة، التدخل العاجل لانتشالهم من الظروف المزرية التي يتخبطون فيها طيلة سنوات داخل أكواخ تنعدم فيها أبسط شروط الحياة.

العثور على جثة عجوز وحيدة بشقة في بجاية

ت.ع
تم مساء الاثنين، العثور على جثة امرأة تبلغ من العمر 72 سنة، بشقة كائنة بحي 600 مسكن بإحدادن وسط مدينة بجاية، وقد تنقل أعوان الحماية المدنية إلى المكان اثر إبلاغهم من قبل الجيران عن انبعاث روائح كريهة من الشقة التي تقطنها عجوز بمفردها منذ سنين، حيث غابت هذه الأخيرة عن الأنظار – تفيد معلومات “الشروق” – منذ أسابيع، وقد استنجد أعوان الحماية المدنية بالحبال والسلالم من أجل الولوج إلى الشقة الكائنة في الطابق الثاني وذلك انطلاقا من نافذة شقة كائنة بالطابق الثالث، وذلك قبل أن يتم العثور على جثة العجوز في حالة جد متقدمة من التعفن، والتي تم نقلها، من خلال أخذ الاحتياطات اللازمة، إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى بجاية بحضور عناصر الأمن التي فتحت تحقيقا في القضية.

الاحتجاج يربك المواطنين
الخبازون يدخلون في إضراب بـبجاية

ع. تڤمونت
دخل الخبازون في إضراب عن العمل لثلاثة أيام متجددة وذلك منذ يوم الاثنين، على مستوى خمس دوائر شرق بجاية ويتعلق الأمر بتيشي وأوقاس وسوق الاثنين ودرقينة وخراطة، حيث مس الإضراب مجموع 10 بلديات، وبرر المحتجون موقفهم بتقلص هامش ربحهم جراء غياب وارتفاع بعض المواد المستعملة في صناعة الخبز على غرار الفرينة والخميرة وغيرها بالإضافة إلى ارتفاع فواتير الطاقة.
وطالب المحتجون بتدخل مديرية التجارة من أجل إيجاد حل لمعاناتهم وبالتالي إنقاذهم من الإفلاس، في الوقت الذي وجد فيه سكان الجهة الشرقية للولاية، أنفسهم في حيرة من أمرهم، حيث اضطر في هذا الصدد العديد من المواطنين للتنقل إلى غاية عاصمة الولاية من أجل شراء الخبز، فيما لجأ آخرون إلى الخبز على غرار “الكسرة” للتأقلم مع الوضع، في الوقت الذي أجبرت فيه هذه الحركة الاحتجاجية العديد من المطاعم ومحلات الأكل السريع على غلق أبوابها جراء غياب الخبز، كما أثرت هذه الحركة الاحتجاجية على السير الحسن للمطاعم المدرسية. وكان من المفترض أن يتشاور الخبازون ضمن جمعيتهم الوطنية، قبل الدخول في أي حركة احتجاجية، كون الإشكال المطروح يعد مشكلا وطنيا يمس جل الخبازين وليس فقط خبازي بعض بلديات بجاية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!