-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
8  وفيات بالسكتة القلبية في يوم واحد بخنشلة، قتيلان و19 جريحا في حادث مرور خطير ببلعباس

أخبار الجزائر ليوم الجمعة 05 نوفمبر 2021

الشروق
  • 735
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الجمعة 05 نوفمبر 2021

إدماج فوري للمترشحين المرفوضين الذين أنصفهم القضاء

أحسن حراش
تراجعت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في ظرف 24 ساعة فقط عن قرارها الذي ينص بضرورة تقديم الصيغة التنفيذية للأحكام الصادرة عن المحاكم الإدارية ومجلس الدولة، بالنسبة للمترشحين المرفوضة ملفاتهم من طرف السلطة والمقبولين من طرف الجهات القضائية، حيث اكتفت فقط بتقديم منطوق الأحكام المنصفة لهم لدى هيئة سلطة الانتخابات لإعادة إدماجهم من جديد في قوائم الترشيحات للانتخابات المحلية .

وأبرقت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات برقية مستعجلة لمختلف تنسيقياتها الولائية تحمل رقم 716 بتاريخ 4 نوفمبر، متعلقة باستكمال قوائم الترشيحات وتمكين المترشحين من القيام بالحملة الانتخابية، حيث جاء فيها أنه في إطار التحضير لانتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية، وتبعا للتعليمة المؤرخة في 2 نوفمبر 2021، وبهدف تمكين المترشحين من القيام بالحملة الانتخابية التي انطلقت هذا الخميس 4 نوفمبر، بما فيها المهرجانات وحصص التعبير المباشر في وسائل الإعلام المختلفة، فإنه يتعين على التنسيقيات الولائية لسلطة الانتخابات بصفة عاجلة التطبيق الفوري للأحكام والقرارات القضائية الصادرة عن المحاكم الإدارية ومجلس الدولة، والاكتفاء بتقديم المترشحين المعنيين بنسخة عادية من تلك الأحكام والقرارات أو منطوقها المتعلقة بإعادة إدماجهم في قوائم الترشيحات دون طلب الصيغة التنفيذية لها، إضافة إلى ضرورة إدخال المعطيات المتعلقة بجميع الترشيحات في المنصة الإلكترونية للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات كأقصى تقدير يوم الخميس 4 نوفمبر 2021 على الساعة الثامنة مساء .

تجدر الإشارة إلى أن عديد المترشحين الذين كانت السلطة الوطنية للانتخابات قد رفضت ملفاتهم بمختلف الولايات لاسيما تحت طائلة مواد القانون العضوي المرتبطة بمحاربة المال الفاسد والتأثير على الانتخابات وغيرها من الأسباب، قد اصطدموا بعد تحصلهم على قبول طعونهم من المحاكم الإدارية ومجلس الدولة، برفض إعادة إدماجهم بسبب غياب الصيغة التنفيذية لتلك الأحكام، وهو الشرط الذي كان قد أكده رئيس السلطة الوطنية للانتخابات محمد شرفي خلال زيارته لولاية البويرة الأربعاء الفارط، أين شدد على ضرورة اقتران الأحكام والقرارات القضائية المتعلقة بقبول طعون المترشحين المرفوضين، بصيغتها التنفيذية باعتبارها السند التنفيذي الوحيد لتطبيقها وإعادة إدماجهم من جديد في قوائم الترشيحات .

ودفع هذا الوضع المتأزم بممثلي عدة تشكيلات حزبية بالبويرة في نفس اليوم على غرار الأفلان والأرندي وجبهة المستقبل، إلى الاجتماع فيما بينها واتخاذ قرار موحد ورد عبر بيان أمضته ووزعته على وسائل الإعلام، حيث قررت مقاطعة بداية الحملة الانتخابية مع تعليق جميع الأنشطة المبرمجة إذا استمر الوضع الغامض على ما هو عليه، كما هددت باتخاذ إجراءات وموقف وصفته بالواضح والمسؤول من أجل المحافظة على العملية الانتخابية وهيبة مؤسسات الدولة كما قالت، لتتراجع السلطة الوطنية للانتخابات عن قرارها في ظرف 24 ساعة وتسمح بالاستغناء عن الصيغة التنفيذية للأحكام وقبول منطوقها فقط، الأمر الذي سمح بانفراج الأزمة وإعادة إدماج هؤلاء المترشحين من جديد في العملية الانتخابية .

انحراف قطار محمل بالفوسفات في سكيكدة

إسلام. ب
انحرفت صباح الخميس، 7 عربات لقطار مخصص لنقل المنتجات الزراعية عن مسارها، حمولة كل عربة 80 طنا من المادة الأولية لصناعة الفوسفات وبمجموع 560 طنا، علما أن هذا القطار المخصص لنقل البضائع كان قادما من ولاية قسنطينة باتجاه ولاية عنابة على خط السكة الحديدية العابرة لإقليم ولاية سكيكدة، أين انحرفت عرباته على مستوى محطة القطار بمدينة الحروش، وكان يجر 18 عربة مملوءة بالمادة الأولية لصناعة الفوسفات.

وقد تدخل عناصر الوحدة الثانوية للحماية المدنية لدائرة الحروش وتحت إشراف مدير الحماية المدنية بسكيكدة ووحدة الإنقاذ، من أجل إعادة العربات التي انحرفت عن السكة إلى مسارها، حيث تم الاستنجاد برافعة، ما مكن من إعادة العربات التي انحرفت عن السكة إلى مسارها، فيما تم فتح تحقيق من طرف الجهات المختصة لمعرفة أسباب وقوع هذا الحادث الذي تسبب في عرقلة حركة قطارات نقل البضائع على خط السكة الرابط بين ولايتي عنابة وقسنطينة، وضياع كميات معتبرة من مادة الفوسفات، ما دفع بأعوان الحماية المدنية لأخذ الاحتياطات الأمنية اللازمة بوضع طوق أمني على المنطقة.

تلاميذ يغلقون الطريق بمحافظهم في خنشلة

طارق. م
أقدم الخميس العشرات من تلاميذ الطور الثانوي، بقرية عين جربوع، ببلدية بابار، جنوب ولاية خنشلة، على تنظيم حركة احتجاجية، أغلق خلالها التلاميذ، الطريق الوطني، الرابط بين خنشلة وبسكرة، في شطره الممتد بين القرية، ومقر البلدية بابار، شالين حركة المرور، في وجه مستعمليها، وذلك احتجاجا عن غياب وانعدام النقل المدرسي، ما تسبب في عودة التلاميذ إلى قريتهم مساء الأربعاء، في ساعة متأخرة من الليل، بعد أن اضطر الأولياء إلى استئجار سيارات “الكلوندستان” وبأثمان باهظة، لجلب أطفالهم، أمام غياب النقل المدرسي، حيث طالب التلاميذ وأولياءهم التدخل الفوري، لوالي الولاية، والعمل على إيجاد حل للمشكل المتكرر والذي في كل مرة تقابله وعود السلطات.

وأشار ممثلو المحتجين، في اتصال بـ”الشروق اليومي”، بأن مشكلة انعدام والغياب الدائم، للنقل المدرسي، من قرية عين جربوع، نحو مقر الدائرة بابار، في كل مرة، أرهق فعلا العائلات وأبناءهم، ما أضحى يهدد بسنوات دراسة بيضاء وحتى توقيف الإناث منهم، حيث اضطر تلاميذ الثانوي، أمسية الأربعاء المنصرم، إلى البقاء في العراء على أرصفة الطريق الوطني، للعودة إلى منازلهم، بعد إن غاب النقل المدرسي عنهم، وقد قام التلاميذ صباح اليوم الموالي، من الحادث، بغلق الطرق باستعمال محافظهم، التي تم نشرها على طول الطريق، لمنع السيارات من المرور، كتعبير منهم ورسالة للسلطات، إذ ظل الطريق مغلق إلى ما بعد الثانية زوالا، بعد تدخل ممثلين متفاوضين مع المسؤولين وسط تعاطف شعبي مع التلاميذ.

مقتل سيدة وطفليها في احتراق منزلهم بميلة

نسيم. ع
شهدت، ليلة الخميس، بلدية تسدان حدادة، 47 كلم شمال عاصمة الولاية ميلة، مقتل 3 أفراد من عائلة واحدة في حريق مهول داخل منزل عائلي مكوّن من طابقين، راح ضحيته أم رفقة ابنيها حيث قضوا اختناقا بسبب الدخان المنبعث من ألسنة اللهب.

وبحسب مصادر “الشروق”، فإن الحادث وقع في حدوث الساعة العاشرة و44 دقيقة ليلا، وتسبب في مقتل 3 أشخاص من عائلة واحدة. ويتعلق الأمر بالأم “ب.ن” البالغة من العمر 35 سنة نقلت في حالة إغماء وفي حالة حرجة إلى المصالح الطبية أين توفيت لحظات بعد وصولها للمستشفى، فيما توفي ابناها الطفل “مهدي غيث” البالغ من العمر سنة ونصفا و”كوثر” البالغة من العمر 3 سنوات في مكان الحادث، نتيجة كثافة الدخان المتصاعد بسبب الحريق الذي أتى على محتويات المنزل بصفة كلية، فيما تعرضت شقيقتاهما إلى ضيق في التنفس نقلتا في حالة إغماء إلى مصلحة الاستعجالات بالعيادة متعددة الخدمات لبلدية تسدان حدادة لتلقي العلاج اللازم. وتفيد مصادر طبية لـ”الشروق” بأن حالتهما مستقرة ولا تدعو للقلق.

وبحسب مصادر محلية، فإن سبب الحريق يعود إلى شرارة كهربائية بغرفة لتخزين الملابس كانت السبب المباشر في اندلاع الحريق وتصاعد سحابة كثيفة من الدخان أدت إلى اختناق الضحايا الواحد تلو الآخر، حيث فارقوا الحياة اختناقا بالدخان وليس حرقا بالنار، وقد تم إخطار رب الأسرة الذي كان يعمل حارسا ليليا بإحدى الورشات ببلدية فرجيوة، بالحريق، ليتفاجأ بالمأساة عند عودته، الحريق تم إخماده من طرف أعوان الحماية المدنية قبل امتداده إلى المساكن المجاورة، حيث وجد عناصر الحماية المدنية والمواطنون صعوبة كبيرة في الولوج إلى منزل الضحايا بسبب عدم وجود فتحات للتهوية، كون المنزل يقع بالطابق تحت الأرضي أين تم تهديم أحد الجدران الخارجية للمنزل لإجلاء الضحايا، ولولا تدخل المواطنين لكانت الحصيلة أكبر بكثير، في حين تنقل رئيسا البلدية والدائرة أول أمس، إلى موقع الحادث للوقوف على حجم الخسائر، ومواساة المصابين وذويهم، وفور انتشار خبر وفاة الضحايا، وهول المشهد والفاجعة التي لم تسجلها ولاية ميلة منذ عقود، خيم حزن كبير على سكان البلدة، خاصة أن بعض أفراد أسرتهم لم يصدقوا ما حدث، وتم تشييع جنازتهم في جو مهيب مغرب أول أمس بمقبرة البلدة، وقد تدخلت مصالح الدرك الوطني لمباشرة إجراءات التحقيق والمعاينة.

استئناف وشيك لعمليات إعادة الإسكان بالعاصمة

راضية مرباح
استبعد العديد من المتتبعين للشأن المحلي، تأجيل استئناف عملية الترحيل بالعاصمة، إلى ما بعد الانتخابات المحلية المزمع تنظيمها في الـ27 من الشهر الجاري، حيث ينتظر أن تستأنف العملية خلال هذه الأيام وقد تكون بحر هذا الأسبوع، حسب تقديرات آخر اجتماع ضم مختلف الجهات المعنية بالتحضير للعملية المنعقد بولاية الجزائر على أن تشمل عدد من السكنات الهشة على غرار تلك الواقعة بحي القصبة العتيق.

تشير أغلب التصريحات المستقاة من طرف المنتخبين بالعاصمة، أن عملية الترحيل يمكن استئنافها في القريب العاجل، نظير التحضيرات الحثيثة والاجتماعات المتتالية بالولاية استعدادا للمناسبة التي ينتظرها أصحاب السكن الهش والقصدير وحتى الأسطح والأقبية بفارغ الصبر بعدما تأجلت العملية في كثير من المرات، في وقت صارت الشائعات تغذي الشارع هذه الأيام حول تحديد الخميس الماضي كموعد لترحيل بعض من أحياء القصبة، وهي الأخبار التي نفاها رئيس البلدية عمر زطيلي في آخر تصريح لـ “الشروق”، قبل آخر يوم له كـ”مير” على رأس بلدية القصبة قبل دخوله معترك الحملة الانتخابية التي انطلقت يوم الخميس، مذكرا بأنه من سابع المستحيلات أن تكون “الرحلة” الخميس الماضي أو حتى بداية الأسبوع هذا.

ولم ينف المتحدث خلال تصريحاته التي أدلى بها يوم الأربعاء الماضي، إمكانية استئناف عملية الترحيل في أقرب الآجال، قد تكون بحر هذا الأسبوع من الاثنين فصاعدا أو يزيد إلى الأسبوع الذي يليه وذلك حسب آخر الاجتماع الذي ضم كل الفاعلين في تنظيم العملية، مذكرا أن التاريخ المحدد لذلك لا يمكن التنبؤ أو معرفته من طرف “الاميار” أو الولاة المنتدبين بل الجهات الوصية وعلى رأسها الولاية من تبلغ عن الموعد، وعن الأحياء أو عدد المعنيين بالقصبة خلال العملية المقبلة، رفض المتحدث تحديد ذلك واكتفى بالقول إن “الرحلة” يمكن أن تكون لأيام، ومستحيل ترحيل على سبيل المثال 400 عائلة في يوم واحد لأسباب متشعبة ومنها طبيعة أحياء القصبة الصعبة فضلا عن ظروف الاستقبال وغيرها..

تصريحات رئيس بلدية القصبة في آخر يوم له على كرسي المجلس البلدي، تؤكد أن عملية الترحيل التي تحضر لها الولاية، قد تكون قبل الانتخابات المقبلة وليس بعدها كما ظل يروج لها البعض.

قتل امرأة داخل مسكنها في معسكر

قادة مزيلة
استيقظ سكان مدينة المحمدية في ولاية معسكر صباح الخميس الماضي، على وقع خبر مقتل امرأة في الخمسينات من العمر على يد مجهولين. وحسب مصادر متطابقة، فإن الضحية عثر عليها ميتة داخل شقتها الكائنة بحي القرابة بمدينة المحمدية، وهي مكبلة اليدين وعلى فمها كمامة، كما اتضح أن الحادثة كانت متبوعة بجريمة سرقة استهدفت مستلزمات القتيلة، فيما فتحت مصالح أمن دائرة المحمدية وبالتنسيق مع أمن الولاية والشرطة العلمية تحقيقا في الواقعة للكشف عن ملابساتها الحقيقية.

عصابة تحرق سيارة وتعتدي على سائقها في تيارت

لوز محمد أمين
تمكنت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني ببلدية الناظورة ولاية تيارت، الخميس، من توقيف 7 أشخاص تورطوا في قضية اعتداء بالضرب راح ضحيتها صاحب مركبة ، قبل أن يهموا بحرقها كليا في حدود الساعة الواحد والنصف صباحا.

وبحسب مصالح الدرك الوطني، فإن عملية التوقيف جاءت على إثر مكالمة هاتفية وردت إلى ذات المصالح على الرقم الأخضر، مفادها وقوع حادث مرور بمنطقة البسباسة ببلدية الناظورة، لكن عند تنقل الفرقة الإقليمية، تبين أن الأمر يتعلق بفعل إجرامي تعرض له صاحب المركبة رفقة اثنين من مرافقيه، حيث تم الاعتداء عليهم بالضرب، ما خلّف لهم إصابات خفيفة، فيما أحرقت السيارة بشكل كامل، ليتم بعدها توقيف 7 أشخاص من العصابة التي نفّذت الاعتداء، سيقدمون أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة مهدية بتهم تتعلق بمحاولة القتل وعدم التبليغ عن جناية.

مهدي قاصدي يمثل الجزائر في مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي

زهية. م
يحضر الفنان مهدي قاصدي في فعاليات مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي بمصر والمزمع عقده خلال الفترة الممتدة ما بين 6 و11 نوفمير الجاري، حيث يمثل قاصد الجزائر، بعرضه “الجار” الذي ترشح للقائمة النهائية في مسابقة مسرح الشارع، هذا إلى جانب أزيد من 22 دولة مشاركة في فعاليات المهرجان.

وسينافس قاصدي إلى جانب عروض “البجعات” و”خدامة ” من تونس و”صخب بلا صوت” من المملكة العربية السعودية.

يستحضر عرض “الجار..” شخصية “بنتالوني” المستوحاة من الكوميديا دي لارتي الإيطالية ويروي هواجس وأحلام إنسان يريد التحرر من الجغرافيا والتعايش مع كل الناس في عالم تسوده الإنسانية.

وذكر المخرج قاصدي في تصريحات نقلتها وكالة الإنباء الجزائرية، أنه “وبالرغم من حفاظه على البنية الدرامية والسمات الشخصية لـ”بنتالوني” الإيطالية غير أنه طعم الشخصية الهزلية التي يؤديها بالروح والخصوصيات الجزائرية من خلال خيارات اللباس واللغة المستعملة التي مازجت بين اللغة العربية الفصحى والدارجة المهذبة حتى يتفاعل الجمهور ويفهم دلالات العرض بسهولة.

هذا، وستعرف الدورة الـ6 من مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي التي ستحمل اسم سيدة المسرح العربي سميحة أيوب، مشاركة 36 دولة وتنافس 14 عرضا مسرحيا في مختلف المسابقات المخصصة وتتضمن مسابقة العروض الكبرى 6 عروض مسرحية من إيطاليا، تونس، العراق، بولندا وإنجلترا، جورجيا، ومصر فضلا على تخصيص سلسلة من التكريمات وتقديم كتاب وعروض شرفية مسرحية.

وترافق وزارة الثقافة من خلال الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي مشاركة العرض المسرحي “الجار” تأليف سعد هدابي – إنتاج جمعية السكاملة لمسرح (بوسماعيل) من إخراج قاصدي مهدي.

تتويج جزائري إسباني بجوائز الطبعة 18 من مهرجان البوابة الرقمية

زهية. م
تحصل المخرج الجزائري ريان فركوس (19 سنة) على جائزة أحسن فيلم وثائقي وجائزة البوابة البوابة الذهبية كما توج الفيلم الاسباني “أبناء الموتي” بجائزتين للطبعة 18 لشهر أكتوبر.

وأفاد بيان للجنة المهرجان أن دورة أكتوبر عرفت مشاركة 40 فيلما من 17 دولة منها إسبانيا التي عرفت مشاركة قوية حيث استقبلت الهيئة المنظمة للمهرجان 9 أفلام من إسبانيا، 7 أفلام من مصر، 5 أفلام من فرنسا و3 أفلام من إيطاليا والعراق وفيلمين من سوريا، أما باقي الدول المشاركة فشاركت بفيلم واحد وهي الجزائر، ماليزيا، ليبيا، ألمانيا، إيران، كولومبيا، لبنان، أستراليا، كوريا الجنوبية، تايوان والولايات المتحدة الأمريكية، منها 3 دول تشارك لأول مرة وهي كولومبيا وتايوان وأسترليا.

وقد حاز الفيلم الاسباني “أبناء ألموتي” على جائزتي البوابة الذهبية وأفضل وثائقي بينما أفتك فيلم “PARADOX” للمخرج الجزائري الشاب ريان فركوس ذي 19 سنة، جائزة أحسن إخراج.

وكشفت لجنة التحكيم أيضا عن باقي الجوائز، حيث ذهبت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “Inside the dark” : IVAN ALMENDROS من إسبانيا، وجائزة أحسن فيلم قصير للفيلم “L’Albatros” لمهدي فتاح من فرنسا.

كما تحصل فيلم” El bazar de Las muñecas parlantes ” لـ: Marta Ferreras من إسبانيا على جائزة أحسن دور رجالي، وفيلم “” Trop Belle pour ce Monde لـ: AICHA GHEMBAZA من فرنسا على جائزة أحسن دور نسائي.

كما حصل فيلم: ” Thirsty flight ” لـ: Edris abdi & Maysoun Majidi من إيران على تنويه من لجنة التحكيم الدولية الدائمة، وكانت جائزة الجمهور الكبرى من نصيب المخرج السوري مارك محمود عن فيلمه القصير “عمو الموت”.

للتذكير فلجنة الانتقاء الدولية الدائمة تترأسها المخرجة الجزائرية ياسمين شويخ وعضوية محمد بن سلمان الكندي من سلطنة عمان وحبيب باوي ساجد من إيران وطارق شاكر من العراق وسلمى النور من السودان وعلاء نصر من مصر وجيهان إسماعيل من تونس ومحمد مجاهد من المغرب، وتوماس غراند من فرنسا والكسندرا كرم من لبنان ومعز خان من دولة باكستان.

وقال رئيس المهرجان دليل بلخودير أن إدارة المهرجان قد بدأت منذ الفاتح من شهر نوفمبر في استقبال الأفلام المشاركة في دورة شهر نوفمبر وهي الدورة التاسعة عشر لمهرجان البوابة الرقمية للفيلم القصير الدولي الذي يعد أول مهرجان شهري للفيلم القصير الدولي أونلاين في الجزائر، في إفريقيا وفي كامل الوطن العربي .

عين تيموشنت تستذكر مآثر الأمير عبد القادر

خ. أحمد
احتضنت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية “مالك بن نبي” بعين تيموشنت الملتقى الوطني الأول حول مآثر الأمير عبد القادر.

التظاهرة نظمتها مديرية الثقافة لولاية عين تيموشنت بالتنسيق مع جامعة بلحاج بوشعيب والتي جاءت تحت شعار”أمجاد على خطى الأجداد”، بمناسبة الذكرى 67 لاندلاع ثورة التحرير، تعد الأولى من نوعها، حيث عرفت مشاركة دكاترة وباحثين من عدة جامعات جزائرية صبت جميع مداخلاتهم على مدار 3 أيام حول عبقرية

الأمير عبد القادر.

تطرقت مداخلات الملتقى إلى الفكر الصوفي لدى الأمير وأثر ذلك في كتابته. كما استحضر الملتقى أيضا بالتفصيل إلى معاهدة التافنة. وأبعادها وكيف أنها أعطت صورة عن الأبعاد السياسية والحنكة العسكرية للأمير هذا دون نسيان الجانب الإنساني للأمير الذي عفا عن الأسرى.

وقد خصص الملتقى جانب مهم للفترة التي قضاها الأمير في المغرب حيث وضح الدكتور بن بوزيان أنه في تلك الفترة لم تكن هناك علاقات قوية بين فرنسا والمغرب، لكن الهجمات التي كان يقودها الأمير بعد اتخاذه المغرب كقاعدة خلفية عجلت بطرح فرنسا إشكالية تحديد الحدود الجزائرية – المغربية حيث أنذاك لم تكن الحدود واضحة، وهي الظرفية التي استغلها الأمير عبد القادر، لكن قامت فرنسا بقصف ميناء الصويرة ما دفع بالسلطان المغربي إلى الجلوس مع الجانب الفرنسي في طاولة حوار بعد احتلال فرنسا لمدينة مغنية وتهديدها باحتلال مدينة وجدة، وهو ما جعل الأمر سلطان المغرب أنذاك عبد الرحمان بن هشام يوقع على معاهدة لالا مغنية التي من خلالها تم اعتبار الأمير عبد القادر رجل خارج عن القانون ووجب محاربته داخل التراب المغربي أو الجزائري.

وأضاف الدكتور بوزيان أن السلطان المغربي تعاون مع القادة الفرنسيين للقضاء على الأمير عبد القادر بعد أن بايعه سكان وقبائل الريف والشرق المغربي وأعلنت ولائها له، وهو ما شكل تهديدا لعرش السلطان الذي بدأ في تتبع الأمير وكيد الدسائس له داخل الأراضي المغربية حيث تم إخراجه من المغرب في سبتمبر 1846 ، حيث تزامن ذلك مع قيام الأمير بمعركة سيدي إبراهيم الواقعة بنواحي الغزوات الحدودية بالتعاون مع بعض القبائل المغربية مثل قبيلة بني زناسن.

ويرى ذات المتحدث أن الضغوط المغربية وردّة بعض القبائل انعكست بشكل كبير على مقاومة الأمير عبد القادر وهو ما اضطره إلى الاستسلام مرغما سنة 1847 بعد أن وجد نفسه محاصرا في الجزء الشمالي الغربي من الجزائر وحفاظا على دماء الجزائريين وليس لقوة الفرنسيين الذين انتهجوا سياسة الأرض المحروقة وسياسة التقتيل وبناء مراكز التموين.

8  وفيات بالسكتة القلبية في يوم واحد بخنشلة

طارق.م
توفي مع نهاية الأسبوع، ثمانية أشخاص من أعمار مختلفة، ومن الجنسين، بشكل مفاجئ، بسبب تعرضهم لجلطة قلبية، دون مبررات طبية أخرى للحالات المسجلة، والتي كانت أكثرها قد تم تسجيلها بمقر عاصمة الولاية التي شهدت أربع حالات وفاة في يوم واحد، إضافة إلى تسجيل حالتي وفاة بالحامة، وحالة أخرى بكل من بوحمامة وششار في نفس اليوم. وقد تكفلت عائلات الضحايا بمراسيم الدفن بشكل عادي ومنفرد حالة تلو الأخرى، دون تفطن أي أحد للعدد الكبير للوفيات، قبل أن يتم نشر التعازي وأخبار الوفاة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما دفع بعض المواطنين إلى مناشدة مديرية الصحة بالولاية للتدخل سريعا وتخصيص مركز للتكفل بالحالات المستعجلة للمصابين بالجلطات القلبية.

قتيلان و19 جريحا في حادث مرور خطير ببلعباس

م. مراد
لقي شخصان مصرعهما، وأصيب 19 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، في حادث مرور أليم وقع نهار أمس الأول، إثر اصطدام حافلة لنقل المسافرين بسارة سياحية، بالطريق الوطني رقم 07، في شطره الرابط بين بلدية ابن باديس وحاسي زهانة بسيدي بلعباس.

وحسب شهادات ركاب الحافلة، فإن صاحب سيارة من نوع هيليكس فقد السيطرة على المقود، ما جعلها تنحرف وتتجه نحو الحافلة، ما تسبب في اصطدام عنيف، أسفر عن إصابة 21 شخصا تتراوح أعمارهم بين 10 و76 سنة، منهم من قامت سيارات الإسعاف التابعة لمصالح الحماية المدنية بنقلهم إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى دائرة ابن باديس ومستشفى عبد القادر حساني بعاصمة الولاية، أين لفظ اثنان منهم أنفاسهما الأخيرة. ويأتي هذا الحادث ليرفع من عدد ضحايا حوادث المرور التي سجلت بمختلف طرقات الولاية في ظرف شهر واحد، ما خلف وفاة 6 أشخاص وإصابة 38 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!