-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المؤبد لقاتل عناصر أمن وعاملة نظافة، الغاز يقتل شابين صديقين

أخبار الجزائر ليوم الجمعة 08 ديسمبر 2023

الشروق أونلاين
  • 680
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الجمعة 08 ديسمبر 2023
أرشيف

شارك في استهداف مركبات للجيش والدرك
المؤبد لقاتل عناصر أمن وعاملة نظافة ببومرداس

ق.م
أصدرت محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس حكما يدين ارهابي سابق كان ناشطا ضمن كتيبة الأنصار بشرق ولاية بومرداس، بعقوبة السجن المؤبد تأييدا لطلبات النيابة، وذلك عن مجموعة تهم تعلقت بالانخراط في جماعة إرهابية مسلحة، والعمل على تجنيد أشخاص لصالح الكتيبة، هذا إلى جانب سلب مواطنين أموالهم عن طريق التهديد بواسطة سلاح ناري، إلى جانب القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد باستعمال سلاح ناري، ووضع متفجرات في الطريق العام.
قضية الحال تعود وقائعها إلى سنة 2005، حيث التحق المتهم بالجماعات الإرهابية المسلحة، بوساطة من ابن قريته بمنطقة بغلية حيث كان في بداية الأمر يزودهم بالمؤونة، والترصد لصالحهم، وبعد فترة انتقل للعمل المسلح بمناطق مثل سيدي علي بوناب، بغلية وسيدي داود شرق ولاية بومرداس، حيث شارك في عدة عمليات نفذت على مستوى منطقتي دلس وسيدي داود، استهدف عدد منها عناصر الأمن حيث كان من بين العناصر التي استهدفت بالمتفجرات موكبين لعناصر الجيش وآخر للدرك الوطني، في عمليات متفرقة ما أسفر عن قتل 9 عناصر.
كما اعترف المتهم أنه خلال فترة نشاطه الارهابي كان يكنى “أبو اسحاق”، وأنه من نفذ عملية قتل عاملة نظافة وهي أم لخمسة أطفال، تعمل في مقر الدرك الوطني بمنطقة بغلية. كما ساهم في عمليات ابتزاز وتهديد مواطنين أبرياء من أجل سلبهم أموالا لصالح الجماعات المسلحة النشطة في المنطقة، وهذا ما أكده ضحيتان أثناء سماعهما، حيث تمكنا من التعرف على متهم الحال كونه من أبناء القرية، حيث قام المتهم بسلبهما مبالغ لا تقل عن 40 مليون سنتيم، عن طريق التهديد بواسطة سلاح ناري، كما تبين من خلال التحريات ومن خلال استجواب متهمين آخرين، أن المتهم شارك في العديد من الأعمال الإرهابية الخطيرة، منها تفجيرات التي مست دوريات لمصالح الأمن والجيش في السنة التي التحق فيها بالعناصر الإرهابية، كما شارك في تفجير حاجز أمني بالمدخل الغربي لمدينة دلس، وآخر بوسط المدينة في نفس السنة.

شهد لهما بالوفاء لبعضهما وحسن الأخلاق
الغاز يقتل شابين صديقين بأولاد جلال
ق. م
توفي، الجمعة، شابان في عقدهما الثاني من العمر متأثرين باستنشاق غازات محترقة منبعثة من جهاز تدفئة، وذلك داخل محل لبيع المواد الغذائية ببلدية رأس الميعاد غربي ولاية أولاد جلال.
وبحسب المعلومات المتوفرة والمصادر المحلية المتطابقة، فإنّ الأمر يتعلق بالصديقين الحميمين فارس محبوب وبن حويلي باري، البالغين من العمر حوالي 25 سنة، واللذين كانا لا يفارقان بعضهما البعض، وفي ليلة الخميس إلى الجمعة، كان الضحية فارس في ضيافة صديقه باري، داخل محله لبيع المواد الغذائية في وسط مدينة رأس الميعاد والذي يبيت فيه كل ليلة.
وبحسب ذات المصادر، فإن الضحيتين كانا يستخدمان جهاز للتدفئة قد يكون مدفأة تشتغل بغاز البوتان إضافة إلى استعمالهما جهاز للطي عبارة عن طابونة، وفي ظروف وأسباب لم تتضّح بعد، عثر على الضحيتين جثة هامدة صبيحة أمس الجمعة، متوفين داخل المحل، ليتم تدخل المصالح المعنية والمختصة لنقل الضحيتين إلى المؤسسة العمومية للصحة الجوارية، وفتح تحقيق لتحديد الأسباب والملابسات في هذا الحادث الأليم، الذي جعل مدينة رأس الميعاد والبلديات المجاورة لها تتوشّح بالسواد أمس بعد فقد شابين صديقين، شاء الله أن يقبض روحهما مع بعضهما البعض بسبب الغاز.

حافلة “تقتل” كهلا داخل ورشة صيانة في باتنة
طاهر حليسي
لقي، عصر الخميس، شخصا حتفه في ظرف مأساوي داخل مرآبه المخصص لتصليح السيارات وسط مدينة بريكة بجنوب ولاية باتنة. وكان الضحية، وهو رجل يبلغ 52 سنة، بصدد تصليح أعطاب أصابت حافلة، غير أنها هوت عليه جراء خلل في طرق الوقاية، ما أسفر عن وفاته تحت هيكلها المعدني الضخم.
وهرعت مصالح الوحدة الثانية لمصالح الحماية المدنية لانتشال جثته المدعوسة بين ثنايا الكتلة المعدنية الكبيرة، ونقله لمشرحة الأموات بمستشفى “محمد بوضياف” ببريكة.

عشريني يقتل صديقه ويغرق جثته في البحر
سعيدة. م
أرجأت محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء بومرداس، الأسبوع الفارط، الفصل في قضية قتل بشعة، ارتكبها شاب في عقده الثاني في حق ابن حيه وصديق له بعد أن استدرجه لشاطئ البحر ثم قام بإغراقه .
قضية الحال، بحسب الملف، تعود وقائعها لسنة 2018، أين فتحت مصالح أمن اختصاص برج منايل تحقيقا حول جثة تم استخراجها من شاطئ كاب جنات، وقد تطابقت مع مواصفات الشاب “ح. ب”، صاحب 22 سنة، الذي كان أهله بلغوا عن اختفائه بتاريخ الوقائع بعد خروجه برفقة أصدقائه الذين استدرجوه إلى هنالك، على رأسهم الشاهد القاصر الذي لا تتجاوز سنه 12، وهناك التقوا بالمتهم الذي دخل معه في شجار وقام بضربه ثم أغرقه بالقوة وعاد أدراجه في حين طمس أصدقاؤه معالم الجريمة، وأوهموا والدة الضحية بأنه ذهب في زيارة لبيت عمه.. لكن الوالدة وفي اليوم الموالي تلقت مكالمة مجهولة تخبرها بجريمة القتل المقترفة في حق ابنها ما جعلها تتنقل على فرقة الدرك الوطني، حيث شرعت في البحث بمعية فرقة الحماية المدنية ليوم كامل ولم يعثروا عليه لغاية اليوم الموالي، لما ألقت به أمواج البحر على شاطئ كاب جنات، ومنه انطلق تحقيق وتبين أنها لم تكن حالة غرق وإنما جريمة قتل منظمة من خلال عملية الضرب التي تعرض لها المجني عليه إلى جانب عضات على مستوى القفص الصدري، تطابقت مع أسنان المتهم، الذي كان محل شبهة، كونه هدد الضحية قبل الجريمة إلى جانب تواجده بمسرح الجريمة، بحسب الشهود، لكن المتهم وخلال مثوله حاول إنكار التهم المنسوبة إليه وتضاربت أقواله مع التي أدلى بها أمام قاضي التحقيق، لكن سرعان ما انهار واعترف بجريمته الشنيعة.

توقيف لصوص أجهزة تدفئة المدارس في خنشلة
طارق. م
مكّنت التحقيقات الأمنية، التي باشرتها مصالح الشرطة، بأمن خنشلة، حول قضية اقتحام مجهولين لمدرسة التربية والتعليم، بداية الأسبوع المنصرم، والاستيلاء على أجهزة التدفئة، من داخل أقسام الدراسة، مكّنت من تحديد هوية الفاعلين، ويتعلق الأمربشابين 20 و22 سنة، مع استرجاع أجهزة التدفئة، وسط فرحة عارمة لتلاميذ المؤسسة التربوية وأوليائهم، بعد يومين كاملين كان قد قضاها التلاميذ، في مهب موجة برد قارس، تزامنت مع انطلاق امتحانات الفصل الأول، وقد كشف مصدر أمني لـ”الشروق”، بأن التحقيقات أسفرت عن توقيف الفاعلين، واسترجاع سبعة من أجهزة تدفئة، للغاز الطبيعي، كانت مثبتة بأقسام المدرسة، إضافة إلى 68 كبسولة من نوع “بريغابلين 300″، عثرت عليها الشرطة خلال تفتيش منزل أحد الموقوفين، إذ تم اعداد محاضر جزائية في حق الفاعلين، في انتظار تقديمهما أمام النيابة المحلية، محل الاختصاص.
وكانت إدارة ابتدائية التربية والتكوين، قد اكتشفت الأحد الفارط، عملية اقتحام مقر الابتدائية، والاستيلاء على أجهزة التدفئة من داخل الأقسام التربوية، والفرار نحو وجهة مجهولة، من دون تفطن أي أحد، حيث تنقلت الشرطة فور إعلامها إلى عين المكان، وفتحت تحقيقا في القضية، والتحق اجباريا تلاميذ اقسام الابتدائية، للأطوار الخمسة، إلى جانب التحضيري، تحت رحمة برد قارس، بمقاعد الدراسة، من أجل إجراء الامتحانات، الأمر الذي استنكره اولياؤهم، وقد تنقل كل من مدير التربية، ورئيس مصلحة التمدرس والامتحانات، إلى عين المكان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!