-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حجز 5910 قارور خمر بالغزوات في تلمسان، وفاة رجل بصعقة كهربائية بالشلف

أخبار الجزائر ليوم الجمعة 10 سبتمبر 2021

الشروق أونلاين
  • 1419
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الجمعة 10 سبتمبر 2021

407  تخصص في التكوين للدخول القادم

برمجت وزارة التكوين والتعليم المهنيين 407 تخصص في نمطي التكوين الحضوري أو التكوين عن طريق التمهين،  من بينها 114 تخصص للمتربصين ذوي مستوى الثالثة ثانوي،  وذلك تحسبا للدخول التكويني 2021-2022 المقرر يوم 5 أكتوبر القادم،  حسب ما علم لدى ذات الوزارة.

وتشمل هذه التخصصات 23 شعبة مهنية موجودة في مدونة التخصصات والشعب المهنية التابعة للقطاع، وتستجيب هذه التخصصات والعروض التكوينية المفتوحة – حسب نفس المصدر – لاحتياجات الاقتصاد الوطني، كما تسهل التحاق واندماج خريجي القطاع في عالم الشغل، وفق معايير تتماشى مع متطلبات المؤسسات من اليد العاملة المؤهلة، والخصوصيات المحلية لكل منطقة والتطورات التكنولوجية الحديثة.

الكوريون لتحلية مياه البحر في الجزائر

 استقبل وزير الموارد المائية والأمن المائي، كريم حسني، الخميس،  سفير جمهورية كوريا الجنوبية بالجزائر،  كيم شانغ-مو،  داعيا خلال اللقاء مؤسسات كوريا الجنوبية إلى اقتراح استثمارات لإنجاز محطات تحلية مياه البحر.

وأكد الطرفان خلال اللقاء أن التعاون الثنائي بين البلدين في مجال الموارد المائية كان مثمرا.

وشجع الوزير مؤسسات كوريا الجنوبية على تقديم اقتراحات استثمار في برنامج الحكومة المستقبلي لإنجاز محطات تحلية مياه البحر وتطوير التكنولوجيا والصناعة في هذا المجال من خلال مشاريع مشتركة بين مؤسسات البلدين.

سرقة جرويْن من منزل وزير بإقامة الدولة!

 تنظر محكمة الشراقة الأسبوع المقبل، في ملف السرقة بالتعدد، التي طالت منزل وزير منتدب لدى الوزير الأول، حيث وجهت أصابع الاتهام لثلاثة شباب لا يتجاوز سنهم 19 سنة، تمثلت المسروقات في جرويْن من فصيلة ألمانية.

وحسب مصدر مطلع أفاد “الشروق”، فإن ملابسات القضية بدأت عندما اكتشف الوزير سرقة جروين من منزله الكائن بإقامة الدولة بنادي الصنوبر، على إثرها أبلغ الضحية مصالح الأمن التي باشرت في تحرياتها، وأسفرت التحقيقات عن توقيف 3 شباب أحالتهم الضبطية القضائية على وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراقة، هذا الأخير الذي أرسل ملفهم الجزائي إلى قاضي الجنح في إطار إجراءات المثول الفوري.

 وأنكر المتهمون نيتهم في السرقة، مؤكدين أنهم كانوا يوم الوقائع مصطافين على الشاطئ وعند رجوعهم إلى المنزل طاردهم الجروان، فظنوا أنهما من الكلاب الضالة وأخذوهما، وما إن علموا بأن لديهما مالكا، حتى تقدموا إلى مركز الدرك الوطني وسلموهما.

واستجابت القاضي لطلب الدفاع بإفادة جميع المتهمين بالإفراج المؤقت، بعد تأجيل محاكمتهم إلى تاريخ 19 سبتمبر الجاري.

خلية أزمة بالأربعاء ناث ايراثن لتوفير الأدوية لضحايا الحرائق

رانية. م
وفرت خلية الأزمة المنصبة خلال حرائق تيزي وزو الأخيرة، بقرية ايغيل تزارث بالأربعاء ناث ايراثن بعض حاجيات ومتطلبات العلاج لعشرات المصابين المتواجدين بمستشفيات العاصمة والذين حولوا إليها على جناح السرعة لخطورة إصاباتهم.

أعضاء الخلية تنقلوا إلى مستشفى الدويرة الجامعي بالعاصمة وبحوزتهم كمية من الأدوية والضمادات وكذا المرهم الخاص بتخفيف الألم الناجم عن الحرائق والذي عرف ندرة حادة في السوق الوطنية، ما تطلب تدخل الجمعيات والمتطوعين للحصول عليه بطرق مختلفة، قصد توفيره للمصابين لكون استعماله يومي ومن دون توقف، حيث يعمل على تخفيف الألم وتسريع شفاء الحروق.

كما ساهمت الخلية في توفير الضمادات الخاصة بالحروق، ومختلف الأدوية، إلى جانب الأفرشة والأغطية، الكراسي المتحركة والمزودة بمقاعد تساعد المصابين على قضاء حاجياتهم. ووجهت الخلية نداءها للراغبين في مد يد المساعدة للمصابين المتواجدين في مستشفيات العاصمة وتقديم الدعم بتوفير متطلباتهم الخاصة بالعلاج، التقرب من أعضائها الذين أكدوا تواجدهم المستمر بجانب المرضى لغاية شفائهم وعودتهم إلى عائلاتهم، وكانت المستشفيات المعنية قد أعلنت حاجتها لكميات معتبرة من الدم، لحاجة المصابين له، إلى جانب التكفل بذويهم المرافقين لهم. جدير بالذكر أن قائمة الوفيات لا تزال مفتوحة حيث لفظ 4 ضحايا أنفاسهم الأخيرة تحت تأثير الحروق الخطيرة التي تعرضوا لها.

“الشروق” تنشر تفاصيل الإدماج بولاية بجاية

ع. تڤمونت
عقدت سلطات ولاية بجاية اجتماعا مع ممثلي عقود ما قبل الإدماج، تزامنا والوقفة الاحتجاجية المنظمة من طرف هؤلاء الأربعاء الفارط أمام مقر الولاية، وقد حضر الاجتماع رئيس ديوان الوالي والمفتش العام للوظيفة العمومية ومدير التشغيل لولاية بجاية وكذا رئيس اللجنة المكلف بالشغل على مستوى المجلس الشعبي الولائي أين تم التطرق لانشغالات المحتجين الذين نددوا بالخصوص بتأخر موعد إدماجهم.

واتضح خلال الاجتماع المذكور أن اشكالية شهادات خارج التخصص تبقى مطروحة بقطاع التربية إلى حد الساعة وتحديدا في شقها المتعلق بتخصصات اللغات والآداب مع تأخر الجهات الوصية بالبث في الحلول المقترحة، الأمر الذي يطلب تدخل وزارة التربية ومصالح الوظيف العمومي قصد وضع حد لهذا الترقب الذي طال أمده، من جهة أخرى علمت “الشروق” عن قرب تسوية عدد من المدمجين في الأيام المقبلة في رتب تشمل عون إدارة وعمال مهنيين وكاتب ومشرف تربية.

أما بخصوص قضية التنازل عن الشهادة مقابل الإدماج، التي أحدثت مؤخرا ضجة كبيرة، فقد اتضح أن الأمر يتعلق برخصة تم إصدارها في أكتوبر 2020 وبالتالي فهي ليست بإجراء جديد مثلما تم تداوله، حيث شرع العمل بها مؤخرا نظرا لمعطيات فرضتها عملية الإدماج.

من جهته استفاد قطاع الشباب والرياضة من رخصة استثنائية من المنتظر أن يتم العمل بها قريبا تخص حاملي شهادات التربية البدنية مع تسوية وضعيتهم في رتبة مستشار الرياضة مع إلزامية تربص لمدة سنة كاملة، فيما شرع قطاع الصحة- حسب معلوماتنا دائما- في إدماج الدفعة الثالثة وذلك بعد الانتهاء من إدماج الدفعتين الأولى والثانية، حيث يتم العمل حاليا برخصة استثنائية قصد إدماج من هم خارج التخصص في نفس القطاع وفي رتب تتناسب وشهاداتهم، أما بقطاع البلديات فان عملية الإدماج تسير بوتيرة سريعة واحتمال كبير بتسوية معظم المعنيين بالإدماج قبل نهاية العام، علما أن القطاع يضم نحو 2000 منتسب معني بعملية الإدماج وأن المكلفين بالعملية على مستوى مصالح الإدارة المحلية قد اجتهدوا في إيجاد الحلول بهدف تسريع وتيرة الإدماج.

حجز مخدرات وحبوب مهلوسة بالجلفة

نورين. ع 
علمت “الشروق” من مصادر مطلعة، أن المصالح الأمنية في كل من عين وسارة وفيض البطمة تمكنت من حجز عددا معتبرا من الأقراص المهلوسة والمخدرات وتم توقيف خمس أشخاص في العمليتين، العملية الأولى من طرف الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بأمن دائرة فيض البطمة ولاية الجلفة بحر الأسبوع الجاري أين تم حجز كمية معتبرة من المؤثرات العقلية، كانت بحوزة أحد المشتبه فيهم في العقد الثالث من عمره على متن دراجة نارية.

العملية جاءت على إثر وضعية مراقبة ثابتة لعناصر ذات الفرقة بمدينة فيض البطمة ولاية الجلفة، أين لفت انتباههم شخص مشبوه على متن دراجة نارية، ليعثر بحوزته، بعد توقيفه على كمية معتبرة من المؤثرات العقلية قدر عددها الإجمالي بـــ 4170 قرص مهلوس، بالإضافة إلى مبلغ مالي قدره:15000,00 د ج من عائدات ترويج هذه المادة المحظورة، وبعد استيفاء إجراءات التحقيق في القضية، قدم المشتبه فيه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة مسعد، ليتم إيداعه رهن الحبس المؤقت بعد إجراءات المثول الفوري والعملية الثانية من طرف فرقة الشرطة القضائية بأمن دائرة عين وسارة ولاية الجلفة، أين تم توقيف أربعة مشتبه فيهم في العقد الثالث من عمرهم، مسبوقين قضائياً، مع حجز كمية معتبرة من المخدرات والمؤثرات العقلية.

 العملية جاءت على إثر تلقي عناصر ذات الفرقة لمعلومات جد مؤكدة، مفادها وجدود كمية من المخدرات والمؤثرات العقلية بمسكن أحد المشتبه فيهم بأحد أحياء مدينة عين وسارة ولاية الجلفة، ليتم العثور بداخله بعد عملية تفتيش إيجابية، على كمية من المخدرات قدر وزنها الإجمالي بـــ:508,65 غرام من الكيف المعالج و431 قرص مهلوس بالإضافة إلى بعض الأسلحة البيضاء من مختلف الأحجام ومبلغ مالي قدره:111000 دج من عائدات بيع هذه المواد المحظورة، مع توقيف ثلاثة مشتبه فيهم آخرين على صلة بالقضية، بعد استيفاء إجراءات التحقيق في القضية، قدم المشتبه فيهم الأربعة أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة عين وسارة، الذي أحال ملف القضية على قاضي التحقيق لدى المحكمة نفسها، ليتم إيداعهم رهن الحبس المؤقت.

ضبط 1145 مخالف لإجراءات الحجر الصحي ببجاية

توفيق بن يحيى
أحصت مصالح أمن ولاية بجاية خلال شهر أوت المنقضي 1145 شخص مخالف لإجراءات الحجر الصحي الجزئي ببجاية، وفي هذا المجال تم إحصاء مراقبة 9112 شخص، مع توقيف 720 شخص محل إجراء قضائي بسبب عدم الالتزام بالحجر المنزلي، كما تم مراقبة 5079 مركبة، وضع 40 منها في المحشر، كما تم مراقبة 506 دراجة نارية وضع 3 منها في المحشر، في نفس السياق تم تسجيل 255 مخالفة تتعلق بعدم ارتداء القناع الواقي، وبالنسبة لحصيلة عمليات مراقبة النشاطات والمحلات التجارية فقد تم تسجيل مراقبة 519 محل تجاري، على إثرها تم تحرير 170 مخالفة، وتسجيل 34 متابعة قضائية، مع تحرير 81 إعذارا، وتبليغ 27 قرار غلق.

أما من الجانب التحسيسي والتوعوي من فيروس كورونا فقد سجلت مصالح أمن ولاية بجاية خلال نفس الفترة 138 عملية تحسيسية توعوية بأهمية ارتداء القناع الواقي، وفي هذا الإطار تبقى مصالح الشرطة تناشد المواطنين وتحثهم على الرفع من مستوى وعيهم بضرورة الالتزام الصارم بالبروتوكول الصحي للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

مهرب يقتل طفلا بتبسة ويلوذ بالفرار

ب. دريد
اهتزت نهار الخميس، بلدية بكارية الحدودية بولاية تبسة، على وقع العثور على الطفل التلميذ س.س، جثة هامدة مرمى على حافة الطريق، بالمخرج الشمالي للمدينة، على مستوى الطريق الولائي رقم 2 المؤدي إلى بلدية الكويف، حيث انتشار مسالك ومنافذ المهربين، الناشطين بمركباتهم وشاحناتهم الضخمة المستعملة في التهريب نحو الشريط الحدودي مع الجارة تونس، وحسب بيان مصالح الحماية المدنية، فإن عناصرها تنقلوا إلى عين المكان، في حدود التاسعة والنصف صباحا، حيث عثروا على حافة الطريق على الطفل البالغ من العمر 8 سنوات متوفى.

وقد أكد أبناء المنطقة، بأن الضحية يتمدرس في السنة الثالثة ابتدائي، صدمته مركبة حينما أراد قطع الطريق، دون أن يتوقف صاحبها، والذي كان يسير بسرعة فائقة، ليتم تحويله على الفور إلى مصلحة حفظ الجثث، تزامنا مع فتح تحقيق من طرف عناصر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني، ومطالبة أهالي الضحية بضرورة توقيف الجاني، وإحالته على القضاء، في الوقت الذي وقف أمس عدد من أفراد عائلة الضحية وسكان المنطقة أمام مقر بلدية بكارية، مطالبين بمراقبة مركبات التهريب التي نشطت بقوة مع اقتراب الدخول المدرسي، وصارت تهدد الساكنة بسبب نشاطها المكثف، خاصة في الليل وسرعة سياقتها.

عصابة تقطع جثة شاب وتلقيها في القمامة ببرج بوعريريج

وردة بوجملين
اهتزت ولاية برج بوعريريج مساء الخميس، على جريمة مروعة، راح ضحيتها الشاب عبد المنعم بوعزة، الذي وجدت جثته مقطعة ومرمية بحاويات القمامة ببلدية الحمادية بولاية برج بوعريريج، وكانت عائلته قد أعلنت اختفاءه منذ يوم الثلاثاء الماضي.

تفاصيل الجريمة المروعة التي راح ضحيتها الشاب عبد المنعم، تعود، حسب مصادر مطلعة، إلى خلاف يتعلق بدين عالق بين الضحية وأحد الأشخاص، قيمته 150 مليون سنتيم، حيث طلب هذا الأخير من الضحية لقاءه، ومن يومها اختفى عبد المنعم. حيث نشرت عائلته خبر اختفائه عبر وسائل التواصل الاجتماعي على أمل العثور عليه، قبل أن تظهر سيارته التي نقلها الجناة إلى حي 400 مسكن، صبيحة يوم الخميس، وفي المساء تم العثور على جثته مقطعة حسب مصادر مقربة من عائلة الضحية ومرمية في حاويات القمامة، وحسب مصادر الشروق اليومي، فإن الشكوك حامت حول صديقه الذي سبق وأن اقترض منه المال، حيث اختفى الضحية منذ ذهابه لإحضار المبلغ، أين ترصدته عصابة تتكون من ثلاثة أشخاص حسب ذات المصادر من أجل السطو على الأموال التي كانت بحوزته، ويجري التحقيق لفك لغز هذه الجريمة التي هزت كامل الولاية.

إنقاذ خمسة عالقين في شاطئ صخري بعين تموشنت

تمكنت عناصر وحدة الغطس التابعة للحماية المدنية لعين تموشنت الخميس، من إجلاء 05 أشخاص كانوا عالقين بين الصخور في المنطقة البحرية غير المحروسة المسماة “لاقيتار”، والتي تقع على بعد كيلومترات من شاطئ سبيعات، حيث أطلق هؤلاء الشباب نداء الاستغاثة، بعد ما حاصرتهم أمواج البحر، وهو ما تطلب تسخير فرقة مختصة من أجل إنقاذهم، حيث انطلقت وحدة الغطس من ميناء بوزجار صوب المنطقة، وبالرغم من صعوبة العملية نظرا لهيجان البحر، إلا أن العملية كللت بالنجاح، وتم إجلاء المحاصرين بسلام.

الصغيرة جيهان حاولت إنقاذ جـدي من الغرق فكانت الكارثة

مامن. ط
شيعت عصر الخميس، ولاية خنشلة الضحايا الأربع، من عائلة تومي، بمقبرة جلال جنوب ولاية خنشلة، بعد أن لقين حتفهن غرقا، ظهر الأربعاء الماضي، داخل مجمع مائي، بمنطقة تاونت، بأعالي المنطقة، بإقليم ششار، بحضور مسؤولين كبار بالولاية، ومنتخبين ومواطنين جاءوا من كل مكان ومن الجهات الأربع للوطن، حسب ترقيم السيارات، تضامنا مع العائلة التي فقدت في حادثة مأسوية، أربعة من عائلتها، تتراوح أعمارهن ما بين 12 و54 سنة من العمر، كلهن إناث، وقد جاءت عملية الدفن، مباشرة بعد وصول الجثامين الأربعة، على متن سيارات الإسعاف التابعة لمستشفيات الولاية، بمرافقة رجال الدرك والشرطة، من مستشفى احمد بن بلة، بعاصمة الولاية، بعد الانتهاء من عملية التشريح بمصلحة الطب الشرعي، وفقا للإجراءات القانونية، وتعليمات نيابة محكمة ششار الابتدائية.

مصادر من عائلة الضحايا، روت تفاصيل مثيرة عن الحادثة المأسوية، للشروق اليومي لتي تواجدت في عين المكان، حيث أشارت إلى أن الحادثة بدأت بانفصال جَدْي ماعز صغير عن القطيع، واقترابه من المجمع المائي، بقرية تاونت، في قطعة أرض تعود ملكيتها للدولة، ربما بدافع الشرب، غير أنه ولصغر جسمه، التصق بالأوحال، ما جعل الصغيرة جيهان 12 سنة، وهي تلميذة متمدرسة بقسم الثالثة متوسط بإكمالية براهمي محمد بششار، تتدخل لإنقاذه لتعلق هي الأخرى داخل الطمي، طالبة المساعدة من عمتها علجية 54 سنة، التي سارعت إليها دون أن تتمكن من إنقاذها، وخلال المحاولة لقت هي الأخرى مصير الغرق داخل المياه والأوحال المتشكلة من الطمي، وبعد تفطن ابنة علجية الضحية الثانية، وهي المدعوة غزالة 36 سنة، لحقت بهما بهدف المساعدة، غير أن المجمع المائي التهمها هي أيضا، وهو المصير ذاته للفتاة إكرام، 16 سنة وهي تلميذة متمدرسة بالسنة الأولى بثانوية بلال بن رباح بششار، وبعد تدخل المواطنين، واستعمال الحبال وجذوع الأشجار، تم انتشال جثتي إكرام وعلجية، قبل وصول وحدات الحماية المدنية، حيث تم انتشال جثتي غزالة وجيهان، قبل نقلهن جميعا إلى مصلحة حفظ الجثث، بمستشفى الشاذلي بن جديد بششار في أكبر مأساة تعرفها المنطقة منذ الاستقلال على حدّ تعبير محدثي “الشروق اليومي”.

ونشير إلى أن مصالح الحماية المدنية، كانت قد تلقت منتصف نهار الأربعاء، بلاغا
بخصوص سقوط فتاة 12 سنة داخل مجمع مائي بقرية تاونت، ببلدية جلال، خلال محاولة انقاذ جَدْي صغير، لتتنقل وحدة ششار على الفور، إلى عين المكان واتضح أن الأمر يتعلق بسقوط أربع ضحايا داخل مجمع مائي بطول 40 مترا، وعرض 10 أمتار، وبمنسوب مائي يتعدي 4 أمتار، حيث كلل تدخل المواطنين من أهل القرية، بعد انتشار الخبر، وقبل وصول عناصر الحماية من انتشال جثتين الأولى لعجوز 54 سنة والثانية لتلميذة بثانوية ششار 16 سنة، في حين نجح غطاسو الحماية في إجلاء وانتشال جثتين أخريين، الثالثة للمرأة 36 سنة والرابعة لفتاة 12 سنة، وتم تحويلهم جميعا إلى مستشفى المدينة، وتبقى المفارقة المؤلمة هي نجاة الجدي الصغير من الهلاك، بينما توفي أربعة أفراد من عائلة واحدة في عملية إنقاذه.

حجز 8304 وحدة من المشروبات الكحولية وتوقيف مروجيها بالوادي

وليد. ع
تمكنت عناصر الشرطة القضائية بأمن ولاية الوادي، في عمليتين متفرقتين، أثناء مداهمات لأوكار الجريمة بعاصمة الولاية، من الإطاحة بثلاثة أشخاص في العقد الثالث من العمر، ينحدرون من المنطقة، يقومون بخلق جو من انعدام الأمن والسكينة في وسط الساكنة، وذلك بالحيازة والنقل والبيع والترويج للمشروبات الكحولية.

العملية الأولى، جاءت عقب استغلال معلومات تفيد بقيام شخص بنقل كميات معتبرة من المشروبات الكحولية ليقوم عناصر المصلحة بإعداد خطة عملياتية محكمة، مكنت من توقيف الشاحنة، وبعد تفتيشها تم العثور على كمية من المشروبات الكحولية مقدرة بـ 7904 وحدة من مختلف الأنواع والأشكال، تلتها عملية ثانية تمكنت من خلالها عناصر المصلحة من توقيف مركبة سياحية مشبوهة على متنها شخصان بعد محاولة سائقها الفرار مستعملا السرعة المفرطة مع القيام بمناورات خطيرة، أين تم إخضاعها لعملية التفتيش، ليعثروا بداخلها على كمية من المشروبات الكحولية تقدر بـ 400 وحدة، وبعد استيفاء كافة الإجراءات القانونية، تم تقديمهم أمام الجهات القضائية المختصة إقليميا.

الموت يُغيِّب المخرج إبراهيم تساكي عن عمر ناهز 74 عاما

زهية. م
فقدت الجزائر نهاية الأسبوع واحدا من أهم مخرجيها السينمائيين، حيث غيّب الموت المخرج والسيناريست إبراهيم تساكي عن عمر ناهز 74 عاما.

ولد إبراهيم تساكي سنة 1946 في سيدي بلعباس بمنطقة الغرب الجزائري. تخرج من مدرسة الفنون الدرامية في برج الكيفان في الجزائر العاصمة، قبل أن يلتحق بالمعهد العالي لفنون البث “بلوفان لانوف” ببلجيكا، حيث حصل على دبلوم في الإخراج سنة 1972

قدم أولى أعماله سنة 1981 “أطفال الريح”، وهو عبارة عن ثلاثية مكوّنة من قصص للأطفال المنحدرين من الأوساط الفقيرة، وهي علبة في الصحراء والبيض المطبوخ وجمال في بلاد الصور ثم حكاية لقاء عام 1983، وأطفال النيون عام 1990 ويعتبر فيلمه “ايروان” الذي قدمه سنة 2006 آخر أعماله الطويلة وأول فيلم جزائري ناطق بالتارقية. كما قدم أيضا الراحل عددا من الأفلام القصيرة مثل محطة الفرز وعلبة في الصحراء الذي نال جائزة أفضل فيلم قصير من المهرجان الإفريقي للسينما والتلفزيون في واغادوغو سنة 1979. كما توج أيضا فيلمه “بيض مطبوخ” بالجائزة الأولى بمهرجان قرطاج السينمائي سنة 1978 وهو حال جميع أعمال تساكي تقريبا حيث نال فيلم “أطفال الريح” جائزة النقد في مهرجان لوكارنو الدولي سنة 1980.

 فيما توج فيلم “حكاية لقاء” بالجائزة الأولى (ينينجا) من المهرجان الإفريقي للسينما والتلفزيون في واغادوغو سنة 1985، بالإضافة لجائزة السيف البرونزي بمهرجان دمشق السينمائي الدولي، وجائزة النقد في مهرجان البندقية السينمائي عام 1981 فيما اختير فيلمه “أطفال النيون” في مهرجان كان السينمائي في فقرة “آفاق السينما” سنة 1990.

أما فيلم “إيروان” فقد نال الجائزة الكبيرة في مهرجان إيسني نورغ للفيلم الأمازيغي بأكادير سنة 2009، بالإضافة إلى جائزة الفوتوغرافيا بمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي سنة 2010.

هذا، وقد عزت وزيرة الثقافة وفاء شعلال الأسرة الفنية في رحيل إبراهيم تساكي حيث جاء في تعزية الوزيرة شعلال “فقدت الأسرة الفنية والسينمائية، قامة كبيرة واسما بارزا من الأسماء التي صنعت مجد السينما الجزائرية. وقد ترك الفقيد بصمة قوية وإرثا من الأفلام الطويلة والقصيرة التي ستخلّد اسمه ومقامه وذكراه، على غرار “أطفال الريح” و”حكاية لقاء” و”أطفال النيون” و”ايروان” و”علبة في الصحراء ” التي توج بعضها بجوائز عربية ودولية”.

غليزان تحتضن المهرجان المحلي للصورة الفوتوغرافية

محمود بن شعبان
أعلنت الرابطة الولائية للنشاطات الثقافية والعلمية للشباب والفرقة الشبابية الثقافية، “فنون مينا”، لولاية غليزان عن انطلاق فعاليات المهرجان المحلي للصورة الفوتوغرافية تحت شعار “أجمل صورة غليزان”. وذلك في الفترة الممتدة من 25 سبتمبر الجاري إلى غاية 30 من أكتوبر القادم.

وقد أشار القائمون على التظاهرة إلى أن المسابقة ستكون مفتوحة أمام جميع محبي الصورة الفوتوغرافية، سواء كانوا محترفين أم هواة، فيما ستشمل المسابقة مختلف الأعمال الفوتوغرافية التي تعالج في محتواها الطبيعة، التراث، العادات والتقاليد لولاية غليزان، على أن تستجيب لشروط المسابقة التي تنص على إمكانية مشاركة المترشح بصورتين فقط (أحادية أو ملونة)، خالية من وسم أو توقيع، وإرسالها مرفقة بالاسم واللقب والعنوان ورقم هاتف المصور على البريد الإلكتروني:  minafonon48@gmail.com، فيما حدد تاريخ 25 من شهر سبتمبر الجاري كآخر أجل لاستلام الأعمال، التي سيعلن عن نتائجها في 30 من أكتوبر القادم، من طرف لجنة تحكيم تضم عدة أسماء بارزة مختصة في عالم التصوير الفوتوغرافي.

هذا، وخصصت الرابطة الولائية للنشاطات الثقافية والعلمية للشباب والفرقة الشبابية الثقافية “فنون مينا” لولاية غليزان جوائز قيمة بالنسبة إلى الفائزين بالمراتب الأولى، بالإضافة إلى تقديم شهادات لجميع المشاركين.

رواية سمير قسيمي “يوم رائع للموت” في قائمة ترشيحات جائزة 2021

زهية. م
وصلت رواية سمير قسيمي “يوم رائع للموت” إلى قائمة ترشيحات جائزة الأدب العربي لعام 2021 الممنوحة من قبل معهد العالم العربي بباريس ومؤسسة جان ولوك لاجاردير. وهي المرة الأولى التي يصل فيها كاتب جزائري لهذه الجائزة.

وتخوض رواية قسيمي سباق الجائزة إلى جانب 8 روايات تمثل مختلف الدول العربية مصر لبنان المغرب فلسطين الأردن موريتانيا والسعودية.

ونشر معهد العالم العربي على موقعه الرسمي قائمة الأعمال المرشحة وهي: الأجرام السماوية لجوخة الحارثي من عمان نظرية الباذنجان لليلى لبحسين من المغرب السيد ن. لنجوى محمد بركات من لبنان صمت الآفاق لبيروق اليزاد من موريتانيا، الواحة الاخيرة لشريف مجدولاني من لبنان، الحالة الحرجة لمن يسمى ك، لعزيز محمد من المملكة العربية السعودية وتفاصيل بسيطة، بقلم عدانيا شبلي فلسطين.

 وقال بيان لمعهد العالم العربي بباريس إن اختيار أعمال الطبعة التاسعة “يأتي تكريماً لثروة الأدب العربي العظيمة، من خلال روايات عدد من الكتاب يمثلون مختلف دول العالم العربي: الجزائر، السعودية، لبنان، المغرب، موريتانيا، عمان وفلسطين”.

 للإشارة، أُنشئت جائزة الأدب العربي عام 2013، وهي الجائزة الفرنسية الوحيدة التي تعترف بالإبداع الأدبي العربي. تروج هذه الجائزة (الممنوحة بمبلغ 10000 يورو) لعمل (رواية أو مجموعة قصص قصيرة) لكاتب من جامعة الدول العربية ومؤلف عمل مكتوب أو مترجم إلى الفرنسية وتم نشره بين 1 سبتمبر 2020 و31 سبتمبر 2020. أوت 2021

ويتم اختيار الأعمال من قبل لجنة تحكيم نضم خبراء ومترجمين وأعضاء في مؤسسة جون لوك لاجاردير، برئاسة بيير لوروي (نائب الرئيس التنفيذي لشركة  Lagardère SA ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة هاشات للكتب  Hachette Livre)، وتتكون لجنة التحكيم من شخصيات بارزة من الفنون والثقافة ومتخصصين من العالم العربي على غرار ندى الحسن متخصصة في التراث الثقافي، ماهي بنبين، رسام وكاتب. مصطفى بوحياتي مدير مؤسسة لمى في آرل. جيل جوتييه السفير الفرنسي السابق في اليمن مترجم كتب علاء الأسواني، كوثر حارتشي، بولين هوويل، نائب الأمين العام لمجموعة لاغاردير ورئيس أركان هاشيت للكتب، هدى إبراهيم، كاتبة وصحفية في راديو فرنسا الدولي (RFI) ؛ الكسندر نجار، كاتب ورئيس L’Orient littéraire وناتالي صفير مديرة قسم في IMA لبيع الكتب. وستوكل لهؤلاء الخبراء مهمة اختيار الكاتب الفائزة بالدورة الجديدة لجائزة الأدب العربي التي سيتم الكشف عنها في الخريف.

وقد توجت الجائزة منذ إنشائها من قبل مؤسسة جان لوك لاغاردير ومعهد العالم العربي، عددا من الكتاب العرب مثل جبور الدويهي (لبنان) في عام 2013، محمد الفخراني (مصر) في عام 2014، محمد حسن علوان (المملكة العربية السعودية). عام 2015، إنعام كجهجي (العراق) عام 2016، سنان أنطون (العراق) عام 2017، عمر روبير هاملتون (مصر) عام 2018 ومحمد عبد النبي من مصر في 2019 وتوجت الجائزة في آخر دورة لها العام الماضي عبد العزيز بركة ساكن من السودان.

وتخصصت مؤسسة جان لوك لاغاردير التي تم إطلاقها سنة 1989 في تنمية المواهب الشابة وتشجعها، في فرنسا وعلى المستوى الدولي. تطور المؤسسة العديد من البرامج لتعزيز التنوع الثقافي وتعزيز النجاح.

والي وهران يطلق حملة لتخليص الباهية من القمامة

ب. يعقوب
أعلن والي وهران سعيد سعيود، عن حملة ولائية كبرى تنطلق اليوم السبت لتنظيف المحيط، تتواصل على مدار كافة أيام الأسبوع القادم إلى غاية رد الاعتبار للمحيط العام في مختلف أحياء وطرقات مدينة وهران، وذلك في خطوة غير مسبوقة لم تعرفها الولاية منذ 10 سنوات شهدت تعاقب 4 ولاة على وهران .

وجاء إعلان الوالي عن حملة النظافة الكبرى لتطهير المدينة من النفايات العمومية والمنزلية و كافة أشكال “الزبالة”، خلال اجتماع طارئ ضم الوالي بجهازه التنفيذي، في أعقاب اطلاعه ميدانيا على واقع البيئة في عاصمة الغرب الجزائري، حيث رسم صورة سوداوية حول واقع قطاع البيئة ونظافة المحيط في المدينة، الذي وصفه بالكارثة الحقيقية، متسائلا عن دور الجهات المكلفة بحماية البيئة ونظافة المحيط في ظل وضع صحي معقد تعيشه الجزائر وكافة دول العالم، قائلا بالحرف الواحد، “هل يتم استقبال ضيوف وهران وسط المشاهد غير الحضارية التي تراها يوميا دون أن نحرك ساكناً..؟”

وقال الوالي في اجتماع ضمه برئيس المجلس الشعبي الولائي لوهران ورؤساء بلديات وهران، بئر الجير والسانية ومديرة البيئة، مدير التعمير والهندسة المعمارية والبناء، المدير العام لديوان الترقية والتسيير العقاري، ممثل مديرية البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، علاوة على مدير مؤسسة نظافة وهران، وهران خضراء، ومؤسسة تسيير مراكز الردم التقني، والمكلف بالبيئة بالديوان، إن الوضع الكارثي الذي آلت إليه وهران، يستدعي وقفة حازمة لإعادة الاعتبار لهذه المدينة الكبرى مع تحديد المسؤوليات في الوضع الذي وصلت إليه، نتيجة تراخي الجهات المكلفة بحماية البيئة وتنقية المحيط، بينما تتأهب وهران لاحتضان مناسبات وتظاهرات عالمية أهمها الألعاب المتوسطية .

في سياق متصل بالموضوع، أبدى سعيود نبرة غضب في معرض حديثه عن ظاهرة “الأوساخ”، والمظاهر المشينة التي قبحت عمران وهران، مشددا على تحمل كل طرف مسؤوليته اتجاه هذا الوضع “القذر” الذي تتواجد عليه عاصمة الغرب الجزائري اليوم .

وأكد الوالي على أهمية التكفل بالنفايات المنزلية، بغية جمعها ونقلها وتحويلها إلى مراكز الردم التقني، مشيراً إلى أنه تم وضع مخطط توجيهي خاص بالنفايات المنزلية على مستوى 26 بلدية في الولاية، موجها تعليمات إلى مديرة البيئة بالعمل الميداني لتطهير وهران من هذه المظاهر السلبية، وذلك بالتنسيق مع مختلف رؤساء البلديات من أجل تجسيد المخطط ميدانيا ورفع كل العقبات، خاصة المالية منها.

في هذا السياق، أكد سعيود أنه سيجتمع بمختلف المتدخلين في مجال تحصيل مختلف الضرائب والحقوق المتعلقة بالبيئة في الأيام القادمة، حيث سيتم تكليف لجنة ولائية تتولى التواصل مع مختلف الصناعيين والتجار من أجل تحصيل هذه الضرائب في خطوة جريئة لاستعادة حقوق الدولة والتخلي عن منطق “الدولة المانحة للأرزاق”، التي سمحت بتراجع مداخيل الخزينة العمومية بسبب تهاون مصالح التحصيل لأسباب غير معروفة .

كما كشف الوالي عن تكليف لجنة أخرى تضم مديريتي البيئة والصناعة ومختلف القطاعات المعنية، تتولى معاينة مدى توفر محطات التصفية الذاتية على مستوى الوحدات الصناعية، كما سيتم تكثيف الخرجات الميدانية للفرق المختصة من أجل مراقبة مدى تقيد أصحاب محطات الخدمات وغسل السيارات بالإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الخصوص.

على هذا النحو، أمر الوالي بفرض إجراءات عقابية مشددة ضد كل الصناعيين أو أرباب محطات غسل السيارات ممن تثبت بحقه تجاوزات بالإخلال البيئي وذلك بتقديم اعذارات وتدابير عقابية ضدهم.

أما بخصوص حماية الفضاءات العامة والأراضي من كل أشكال التعدي، وتشكيل مفرغات عمومية ونقاط سوداء لتجمع النفايات الصلبة ومخلفات اشغال البناء، أمر الوالي، كافة رؤساء بلديات وهران بضرورة الحرص على حماية المناطق التي يتم التردد عليها بصفة دورية، وتعيين أشخاص وتكليفهم بمهام الحراسة، مع فرض رقابة أمنية مشددة بحقهم من خلال آخذ صور لترقيم السيارات أو الشاحنات التي يقوم أصحابها بمثل هذه التصرفات، ومن ثم إنجاز ملفات جزائية بحقهم تمهيدا لمحاكمتهم.

قطعان من الخنازير تجتاح مجمعات سكنية بوهران

خيرة غانو
أكد مواطنون يقطنون بوسط مدينة وهران على مشاهدتهم أول أمس، لثاني مرة وفي ظرف زمني أقل من شهر، تسلل خنازير مع خنانيصها الصغيرة ليلا إلى سكنات مهجورة، حيث يرجح هؤلاء أنها قدمت من حي سكاليرا العتيق، قبل أن تختفي بين أزقة حي الدرب، ونفس المنظر أشار آخرون إلى تكرره خلال هذه الصائفة بمنطقتي الحاسي ورأس العين اللتين تتميزان بطابعهما الغابي، واتخاذ هذا الحيوان البري أوكارا له فيهما رغم عمليات التعمير التي اتسعت رقعتها من طرف البشر هناك.

وقد أثار تداول هذه المشاهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي تخوف الأهالي، خاصة أن جل الشوارع التي شوهد فيها تجول الخنازير، يلفها الظلام الدامس كلما جن الليل بسبب تعطل أعمدة الإنارة العمومية فيها منذ زمن، فيما يشير الكثيرون على أن هذه الظاهرة ليست جديدة إطلاقا على مستوى مجمعاتهم السكنية، مؤكدين على أن تفاقمها كان قد حصل بالموازاة مع تعرض هذه الأخيرة في ظرف الأعوام الماضية لعمليات إخلاء مست العديد من البنايات الهشة بعد ترحيل قاطنيها إلى سكنات جديدة، مخلفة وراءها مواقع مهجورة ومهملة، لتجد هذه الحيونات البرية في المقابل ضالتها فيها، سواء في بحثها عما يمكنها أن تقتات منه بين أطلالها وأكوام الزبالة التي باتت تحتل جل المساحات فيها، أو لسعيها إلى توسيع رقعة انتشارها وتكاثرها، واعتبارها كل ما هو شاغر على محيط الغابات ملكية خاصة بها لا تصلح سوى لحياة البراري.

كما استنكر محدثونا الغياب المسجل منذ حوالي عامين لدور المصالح المختصة في التصدي لهذه الظاهرة، أبرزها محافظة الغابات، التي أكدوا على أنها كانت تقوم في السابق ومن فترة لأخرى، بتنظيم حملات تستعيد فيها الصيادين النشطين في المناطق البرية لإبادة الخنازير وحماية الأهالي القاطنين بالقرب من الغابات منها ومن زحفها نحو النسيج الحضري، لاسيما أن تواجد هذه الحيوانات يكثر بغابات الناحية الغربية لوهران، والتي تتميز هي الأخرى بانتشار البنايات الفوضوية على أطرافها وحتى توغلها إلى داخلها، إلى جانب خضوعها منذ العهد الاستعماري للتعمير، قبل أن ينال الزمن من الأحياء التي أنشئت على جوانبها، وتتحول إلى مبان هشة وآيلة للانهيار.

الشرطة تحجز 23 كلغ مخدرات بمغنية

سميح. ب
تمكن مع نهاية الأسبوع المنصرم، عناصر الشرطة التابعة للأمن الحضري الثاني بمغنية، من حجز كمية معتبرة من المخدرات المغربية من نوع كيف معالج، كانت مخزنة ومعدة للترويج، العملية جاءت عقب ورود معلومات لعناصر الأمن حول تحويل أحد المشتبه فيهم لمسكنه العائلي إلى مخبأ للمخدرات، و بناء على ذلك قامت عناصر الشرطة بعد تفعيل عنصر الاستعلامات والتحري والحصول على إذن وكيل الجمهورية بالتفتيش من مداهمة المنزل المشبوه أين عثرت على كمية مخدرات مقدرة ب 23 كلغ و 300 غرام من الكيف المعالج، كما تم خلال العملية حجز دراجتين ناريتين كانتا تستعملان في نقل المخدرات وتوزيعها. وتبقى تحقيقات المصالح الأمنية متواصلة في القضية.

حجز 5910 قارور خمر بالغزوات في تلمسان

سميح. ب
تمكن عناصر الفرقة الجهوية للتحري حول الهجرة الغير شرعية بمغنية، من حجز كمية ضخمة من المشروبات الكحولية المحلية و الأجنبية الصنع، العملية جاءت عقب ورود معلومات لعناصر الفرقة، حول وجود مستودع على مستوى بلدية تيانت بدائرة الغزوات، يستعمل لتخزين المشروبات الكحولية، وبالتنسيق مع النيابة المختصة، قام عناصر الفرقة بمداهمة المستودع المشبوه أين تمّ حجز 5910 قارورة خمر. وتبقى التحقيقات متواصلة في القضية .

وفاة رجل بصعقة كهربائية بالشلف

م. قورين
لقي الخميس، شخص يبلغ من العمر 48 سنة مصرعه، اثر تعرضه لصعقة كهربائية داخل مسكنه بواد الفضة، الضحية حسب مصادر الشروق، حاول القيام بأشغال ببيته ولم ينتبه للتوصيلات الكهربائية، الأمر الذي عرضه لصعقة كبيرة، ورغم تدخل مصالح الحماية المدنية لإسعافه عن طريق التدليك إلا أنه فارق الحياة وتم تحويله جثة هامدة للعيادة المتعددة الخدمات بواد الفضة .

كانت تضمن التدريس لأبناء الجزائريين خلال فترة الإستعمار بسيدي بلعباس:
“ابن سينا”.. مدرسة الشهداء والوزراء تتحول إلى مكبّ للنفايات

م. مراد
كانت مدرسة ابن سينا الواقعة بحي الأمير عبد القادر العتيق بسيدي بلعباس، تعتبر مدرسة الثوار إبان حرب التحرير المجيدة، ومحطة بداية تمدرس العديد من الوزراء والإطارات السامية التي شغلت مناصب عليا في الدولة، إلا أنها تحولت اليوم إلى مكب للنفايات بعد الإهمال الذي طالها وتوقفت بها أشغال الترميم.

المرحوم جيلالي ليابس، الوزير بجاوي والدكتور عبد القادر حساني الذي يحمل مستشفى سيدي بلعباس إسمه، وغيرهم من الشخصيات البارزة، كانوا قد تلقوا تعليمهم الإبتدائي بهذه المدرسة، التي أطلق عليها إبان ثورة التحرير المجيدة تسمية مدرسة الثوار، باعتبارها المدرسة الوحيدة التي كانت تضمن التعليم لأبناء الجزائريين بالمنطقة، وتمدرس بها أزيد من 400 مجاهد سقطوا بعدها شهداء في ساحة الشرف، كما ظلت مقصد العديد من الذين تلقوا تعليمهم الإبتدائي بها في وقت كان فيه التعليم حكرا على أبناء المعمرين، مما جعلها مدرسة تحتفظ بجزء هام من تاريخ المدينة.

إلا أن أقسامها اليوم تحولت إلى مكب للنفايات، وبقايا هدم جدران هذه المؤسسة، التي ظلت إلى غاية سنة 2013 مدرسة نموذجية وتحتل المراتب الأولى من حيث النتائج السنوية، قبل أن تطالها أيادي الهدم التي مست 9 أقسام، بسبب حادث ارتكبه أحد الخواص عندما كان بصدد تشييد مبنى بالقرب من المدرسة، وفي وقت كان الجميع يترقب إطلاق عملية ترميم بها، تواصلت أشغال الهدم، لتأتي على جميع الأقسام، وتتوقف عند بعض المرافق الأخرى، بعد تدخل المواطنين والكثير ممن تمدرسوا بها، مانعين مواصلة ما وصف بالاعتداء على أهم مرفق تاريخي بالمدينة بعد المسجد الأعظم.

وكان هذا المرفق محل مبادرة رئيس بلدية سيدي بلعباس المستقيل عدة بوجلال، الذي طرح فكرة إعادة ترميم المبنى وتحويله إلى مدرسة للفنون الجميلة، مع الاحتفاظ بتسمية ابن سينا، إلا أن المقترح لم يرَ النور وبقي يسير من السيئ إلى الأسوأ.

عصابة مجهولة تقتل حارس حظيرة خردوات في سكيكدة

إسلام. ب
اهتز، صباح الجمعة، في حدود الساعة التاسعة وثماني عشرة دقيقة، سكان منطقة الإيداع بحمروش حمودي، ببلدية حمادي كرومة، بولاية سكيكدة، على وقع جريمة قتل بشعة أحدثت زلزالا في المنطقة، عقب العثور على حارس حظيرة للخردوات ومواد البناء يدعى “ق. أ. ل” البالغ من العمر 71 سنة، مكبل اليدين والرجلين ومصابا بطعنات خنجر على مستوى الظهر أردته قتيلا قبل وصوله المستشفى، مما طرح العديد من علامات الاستفهام، حيث وجد مطروحا على الأرض داخل الحظيرة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن الضحية تلقى طعنات قوية على مستوى الظهر أحدثت له جروحا غائرة وآلاما حادة لم يستطع مقاومتها، رغم الجهود التي بذلت من أجل إسعافه، إلا أن كل ذلك انتهى إلى الفشل وتوفي الضحية قبل وصوله إلى المستشفى، وسط حيرة جيران العائلة وأقاربه، ووفقا لما ورد من معلومات، حيث فتحت المصالح الأمنية المختصة بشأنها تحقيقا من أجل معرفة دوافع هذه الجريمة الشنعاء والتعرف على مرتكبيها.

للإشارة، فقد تم نقل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى سكيكدة، بعد المعاينة الطبية لها وبحضور وكيل الجمهورية والشرطة العلمية.

المجاهد عمار بن شايبة رفيق بن بولعيد في ذمة الله

صالح. س
ووري بعد ظهر الخميس، جثمان المجاهد عمار بن شايبة المعروف باسم علي، وذلك بمقبرة بوزوران بباتنة، بحضور أهله وأصدقائه وممثلين عن السلطات المدنية والعسكرية، ويعد الفقيد من رفقاء الشهيد البطل مصطفى بن بولعيد، ومن الرعيل الأول الذي ساهم في اندلاع الثورة التحريرية من بوابة دشرة أولاد موسى بإشمول ولاية باتنة. وقد وافته المنية عن عمر ناهز 97 سنة بمقر سكناه بباتنة.

يملك المجاهد الراحل عمار بن شايبة المعروف باسم “علي” تاريخا طويلا في النضال والكفاح قبل وخلال الثورة التحريرية، حيث يعد من قدماء الحركة الوطنية في منطقة آريس، كما أنه واحد من رفقاء الشهيد البطل مصطفى بن بولعيد ونوابه مثل عاجل عجول ومصطفى بوستة وغيرهم، وقد رأى النور يوم الفاتح جوان 1924 ببلدية إشمول (باتنة)، في الوقت الذي احتضن منزله العائلي بدشرة أولاد موسى أعضاء المنظمة الخاصة الفارين نحو الأوراس مطلع الخمسينيات، في صورة رابح بيطاط وبن طوبال وزيغود يوسف والبقية، مثلما شهد ذات المنزل عملية توزيع السلاح ليلة الفاتح نوفمبر 1954 تمهيدا لإشعال فتيل الثورة التحريرية، وفق الأفواج التي تم توزيعها على مختلف مناطق الأوراس.

وكان المجاهد عمار بن شايبة شاهدا على الكثير من الأحداث التي عرفتها الثورة في الأوراس، وهو واحد من جرحى انفجار المذياع الملغم الذي تسبب في استشهاد البطل مصطفى بن بولعيد في مرتفعات الجبل الأزرق، حيث تسبب له الحادث في إصابة بليغة في العين وجهاز السمع، كما ساهم الفقيد في كتابة وتدوين تاريخ الثورة، من خلال الشهادات التي قدمها في جلسات تسجيلية أو خلال ندوات وملتقيات تاريخية نظمت خلال السنوات الماضية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!