-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الرقابة القضائية لمختطفي سياح بسطيف، "الكناباست" تؤجل حركاتها الاحتجاجية وأخبار أخرى

أخبار الجزائر ليوم الجمعة 21 ماي 2021

أخبار الجزائر ليوم الجمعة 21 ماي 2021

جعفر قاسم يعيد النقاش حول “الحركي” ويرفع تحية انتصار لفلسطين

زهية.م
انطلقت العروض الوطنية لفيلم هيليو بوليس، لجعفر قاسم، من أوبرا بوعلام بالسياح بالعاصمة، حيث يعرض الفيلم في جولة وطنية بعدد من القاعات.

 وكان العرض الشرفي المخصص للإعلام قد قدم بقاعة ابن زيدون في مارس الماضي، استعدادا لخروج الفيلم تجاريا وهي الجولة التي تأخرت بعد حالة الإغلاق التي أعادت كورونا فرضها على المؤسسات الثقافية.

 ويعود فيلم هيليوبوليس المقتبس عن وقائع حقيقية إلى أحداث 8 ماي 1945 في قالمة وما رافقها من العنف الاستعماري ضد الأبرياء العزل الذين وعدتهم فرنسا بالاستقلال إذا ما شاركوا في الحرب لتقابلهم بالرصاص والمذابح عندما خرجت تحتفل باختصارها على النازية.

يروي فيلم هيليوبوليس الذي رشح لتمثيل الجزائر في ترشيحات الأوسكار قصة عائلة جزائرية” عائلة زناتي”، التي تقطن في الشرق الجزائري في منزل كولونيالي وتعيش حياة مرفهة وتحاول الاندماج في الحياة الفرنسية. في هذا البيت يعيش “السي مقداد” في الدور عزيز بوكروني” مع وليده محفوظ ونجمة بعد رحيل والدتهما، وقد ورث القايد تاريخ والده في خدمة العلم الفرنسي والإيمان بالجزائر الفرنسية. ولكن هذا لم يشفع له في نهاية المطاف للخروج من ثوب الانديجان حيث يجد ابنه محفوظ نفسه مجبرا على التوقف عند شهادة البكالوريا لأنه لا يسمح لابن الانديجان أن ينتسب للتخصصات التقنية. فيختار محفوظ الانضمام إلى خطاب فرحات عباس والعمل على إلغاء قانون الأهالي ويجد نفسه في النهاية وقد انقاد لحبل المشنقة عقابا له على الإيمان باستقلال الجزائر.

 نحج جعفر قاسم في تقديم قصة متوازنة غير منحازة وبعيدا عن الخطاب السياسي الذي يغرق عادة الأفلام الثورية لكن هذا لم يمنعه من تصوير العنف الاستعماري والجرائم الفرنسية المرتكبة في حق الأهالي، وهذا بتصوير أفران الحرق التي استعملها الكولون في الانتقام من الجزائريين وهي أول مرة تظهر في عمل سينمائي.

كما يركز جعفر قاسم في فيلمه على الجانب الإنساني للثوار حيث اعتادت الأعمال الثورية عندنا أن تقدم الثوري والمجاهد في ثوب النبي أو البطل المغوار لكن قاسم ركز على الصراع الإنساني في شخصية القايد الذي يحسم في نهاية المطاف إلى خيار الانتماء للأرض عوض المركز الاجتماعي.

 جعفر قاسم الذي يدخل لأول مرة تجربة سينمائية بعد نجاحه في السيت كوم والأعمال التلفزيونية كسب الرهان وقدم فيلم محبوك بعناية من ناحية التقنية يخرج قليلا عن المعتاد في الأفلام الثورية الجزائرية التي تكثر فيها عادة مشاهد صاخبة وطلقات نارية وأصوات المدافع.

 ويعيد الفيلم فتح نقاش حول عقدة الحركي في الأعمال الفنية الجزائرية وكيف تمظهروا في السينما والأعمال التلفزيونية. وقد سبق وان دافع جعفر قاسم عن خياراته الفنية في تصريحات سابقة وأكدت في غير ما مرة أنهم ليس مؤرخا وأن الكاميرا لا تحكي التاريخ لكنها تروي القصص وأنه قدم فيلما خياليا وليس وثائقيا.

وللإشارة، فرفع فريق الفيلم في نهاية العرض العلم الفلسطيني تعبيرا عن تضمان الجزائريين مع  قضيتهم الأولى.

عائلة “تمار” بالشلف تناشد المحسنين مساعدة “رقية” المصابة بالقصور الكلوي

جزار
في مشهد يدمع له القلب قبل العين تكابد السيدة بودربالة زوجة تمار بحي القواسمية (الموافقية) شمال ولاية الشلف الأمرين مع ابنتها رقية ذات ستة وعشرين ربيعا، التي تعاني من مخلفات قصور كلوي بلغ ذروته وأدى إلى فشل شبه تام لكليتي الشابة رقية، التي أضحت ما بين عناء الداء ومتطلبات الدواء تصارع يوميات الحياة والموت في كل دقيقة وحين.

حكاية السيدة بودربالة، التي سردتها بنبرة حزينة وباكية، تجعل المتتبع لحالتها يدرك كم هي صعبة الحياة عندما ترمي بهمومها على كاهل ممرضة متقاعدة، قضت 42 سنة من الخدمة في القطاع الصحي بولاية الشلف، وبسكن وظيفي مهترئ تلتحفه هي وأبناؤها الخمسة، 4 ذكور والبنت رقية المعلولة بالقصور الكلوي الحاد. وتقول السيدة بودربالة إنها بعد تخلي زوجها عنها بسفره إلى الخارج وتركه مسؤوليته بعد طلاق تعسفي وجدت نفسها وبراتب تقاعدي، ثلاثة ملايين سنتيم، في مواجهة مرض ابنتها الذي لازمها منذ عام، أين أنفقت كل ما لديها ما بين تشخيصات وتحاليل وأدوية على فلذة كبدها المعاقة بنسبة تامة 100% ولكن رغم تأمين اجتماعي بواقع 80% إلا أن أغلب المستلزمات غير قابلة للتعويض على غرار الأدوية مرتفعة الثمن ومستلزمات تصفية الكلى، ناهيك عن مشاهد الرعب المصاحبة لكل حالة تدهور صحي نفسي لرقية.

وقالت السيدة بودربالة، كافلة ابنتها، إنها طافت متوسلة مختلف المصالح الاستشفائية العلاجية وكذا الجمعيات الخيرية أملا في إيجاد حل ومساعدة ابنتها التي كانت نسب استجابتها محتشمة، فهي تنتظر من المحسنين تكفلا بابنتها للتداوي خارج البلاد، لإنهاء شبح المعاناة وكابوس المرض في ظل عدم وجود علاج قار بالبلد.

من جهتها، لم تقو الشابة رقية أن تقدم على التكلم أمام “الشروق”، واكتفت بحمد الله على نعمه والدعاء لوالدتها بطول العمر والحفظ، فإعالتها لها هي الارتباط الفعلي الوحيد لها بالواقع والحياة.

0663629436  رقم هاتف السيدة بودربالة لمن يريد المساعدة أو الاستفسار.

يزوّر الوصفات الطبية للحصول على المهلوسات

عـصام بن منـية
تمكن عناصر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بأمن دائرة الخروب في قسنطينة، من توقيف شخص يبلغ من العمر 57 سنة، كان يستغل وصفات طبية مزورّة للحصول على المهلوسات والمؤثرات العقلية قصد ترويجها، حيث أنه وعلى إثر المعلومات التي تلقتها الفرقة بشأن قيام المشتبه فيه بترويج المؤثرات العقلية بالقرب من محله التجاري المتواجد بأحد الأحياء الشعبية بمدينة الخروب، وبعد تكثيف الأبحاث والتحريات تم تحديد هويته ومكان تواجده، ليتم توقيفه بالقرب من محله التجاري، متلبسا بحيازة ثماني علب من المؤثرات العقلية تحوي 109 قرصا مهلوسا، بالإضافة إلى مبلغ مالي يرجّح أنه من عائدات ترويج المخدرات. كما عثر رجال الشرطة أيضا على مقص صغير الحجم وقاطع ورق وكذا تسع وصفات طبية مزورّة. المشتبه فيه تم تحويله إلى مقر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية للتحقيق معه وتكوين ملف قضائي ضده عن تهمة حيازة المؤثرات العقلية بصورة غير مشروعة لغرض البيع، قبل تقديمه أمام العدالة.

جديد مركز دراسات الوحدة العربية:
النفط والتنمية والحاجة إلى الإصلاح

س.ع
صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب “النفط والتنمية والحاجة إلى الإصلاح”، للدكتور علي خليفة الكواري. على الرغم من الثروات المالية الهائلة التي وفرتها صادرات النفط للبلدان النفطية العربية منذ سبعينيات القرن الماضي، لم تُحدث هذه الثروات النقلة النوعية التي كان متاحاً إحداثها في تلك البلدان، سواء في خلق بنية اقتصادية إنتاجية متنوعة تحرَّر تلك البلدان من النظام الريعي ومن التبعية المتعددة الأوجه للخارج، أو في تحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية البشرية وتوطين التقانة والعمالة، أو في تأسيس دولة وطنية يحكمها الدستور.

يتناول هذا الكتاب قضايا النفط والتنمية والحاجة إلى الإصلاح في دول مجلس التعاون الخليجي. وهو يقدم قراءات مختارة تتضمن أوراقاً وبحوثاً رأى المؤلف أن هناك حاجة إلى إعادة نشرها في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها تلك الدول، نظراً إلى ما تحمله هذه النصوص من أطروحات ومقاربات تجيب عن قضايا وإشكاليات لا تزال مطروحة في البلدان العربية النفطية وفي البلدان العربية عموماً.

وفاة 12 شخصا في حوادث مرور بالمدن في ظرف أسبوع

توفي 12 شخصا وأصيب 910 آخر بجروح متفاوتة إثر تسجيل 497 حادث مرور جسماني على مستوى المناطق الحضرية خلال الفترة الممتدة من 11 إلى 17 ماي الجاري، حسب حصيلة كشفت عنها يوم الخميس مصالح الأمن الوطني.

وأوضح ذات المصدر أنه مقارنة بالإحصائيات المسجلة في الأسبوع المنصرم، عرفت حصيلة حوادث المرور ارتفاعا قدر بـ+183 حادث وارتفاعا في عدد الجرحى بـ+245 مع ارتفاع عدد الوفيات بـ+03.

وتشير المعطيات ذات الصلة إلى أن أسباب هذه الحوادث تعود بالدرجة الأولى إلى العنصر البشري بنسبة تفوق 97% نتيجة عدم احترام قانون المرور وعدم التقيد بمسافة الأمان والإفراط في السرعة والإرهاق وعدم التركيز عند السياقة، إضافة إلى أسباب أخرى متعلقة بالمركبة.

تفاصيل مثيرة في محاكمة أتباع دروكدال بوهران

خيرة. غ
أجلت محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران الخميس الماضي، البت في قضية القتل العمد والاختطاف التي نفذتها جماعة إرهابية مسلحة تنشط تحت إمرة عبد المالك دروكدال في حق ضحاياها، وهي التهم المتابع فيها حاليا أحد عناصرها الذي تم توقيفه بعد سنوات من البحث عنه، حيث أرجئ موعد المحاكمة إلى تاريخ 08-06-2021 بسبب غياب الدفاع.

وطبقا لما ورد في قرار الإحالة، فإن قضية الحال متابع  فيها 31 متهما، نسبت إليهم تهم القتل العمد، الاختطاف، حيازة أسلحة محظورة والمطالبة بفدية لصالح جماعة إرهابية، كان قد توفى ثمانية من عناصرها، فيما تم توقيف بعضهم، وصدرت أحكام في حق اثنين منهم، في انتظار الفصل في ملف المدعو (ح.ع) الذي أجلت محاكمته أول أمس، بينما لا يزال آخرون في حالة فرار.

وعن تفاصيل قضية الحال، فإن الوقائع تعود إلى تاريخ 24-04-2014 بولاية تبارت، أين توصلت المصالح الأمنية بمعلومات دقيقة عن مواطن يقطن بالمنطقة، مفادها تعرفه في سوق مدينة تيارت على إرهابي مبحوث عنه، ليتم على الفور تطويق المكان وتوقيف المعني، ويتعلق الأمر بالمدعو (ب.خ)، كما تمت الإطاحة أيضا في نفس العملية بأحد شركائه، يدعى (ب.ن)، وقد ضبطت بحوزتهما أسلحة، منها مسدس، رصاصات، قنابل يدوية وأموال.

كما قاد التحقيق مع الإرهابي المبلغ عنه، عن تفاصيل مهمة بخصوص نشاطه، حيث أوضح أنه يتصرف بأوامر من أمير التنظيم المدعو دروكدال، وأن الجماعة المسلحة التي ينتمي إليها هي نفسها المسؤولة عن عملية الاختطاف التي استهدفت رجل أعمال وطبيب بولاية تيزي وزو في عام 2012، وقد قدر مبلغ الفدية الذي طلبته تلك الجماعة في مقابل الإفراج عن مختطفيها بمليار و600 مليون سنتيم، وهي نفسها التي نفذت هجومين إرهابيين استهدفا دوريات أمنية، خلف أحدهما مقتل 4 أشخاص، وسقط قتيلان و7 جرحى في الهجوم الثاني.

وفي نفس السياق، قدم الموقوف الأول للمصالح الأمنية تفاصيل مستفيضة عن الكيفية التي التحق بها بالتنظيم مع أواخر سنة 2012، وأنه بأمر من المسمى دروكدال تسلل رفقة عناصر أخرى إلى مدينة تيارت، أين كُلّف الجميع بمهمة تجنيد أشخاص لصالح التنظيم وتشكيل خلايا إرهابية جديدة، بدأوها بالاتصال بموثق متعاطف مع الجماعات المسلحة بالمنطقة. مثلما عاد المتهم في سرده أمام المحققين لنشاط التنظيم على مستوى ولاية تيزي وزو قبل أن يتحول إلى تيارت، مرورا بعدة محطات سجل فيها نشاطه الإرهابي، كان أبرز ضحاياها رجل أعمال وطبيب تعرضا للاختطاف، وأفرج عليهما في مقابل دفع فدية، كما أسفرت الهجمات بتيزي وزو عن مقتل 4 شرطيين، إلى جانب مصرع شخصين وإصابة سبعة، بينهم نساء، مضيفا أنه بعد مقتل أحد من صفوف الجماعة، فقد هددت هذه الأخيرة بشن هجمات انتقامية وارتكاب مجازر في حق جنود بالقرب من بومرداس.

الرقابة القضائية لمختطفي سياح بواد البارد بسطيف

سمير منصوري
أمر، قاضي التحقيق لدى محكمة عين الكبيرة بسطيف، الخميس، بوضع 6 أشخاص، تحت نظام الرقابة القضائية، بعد اتهامهم في قضية اختطاف سياح في منطقة وادى البارد. وكان عناصر الدرك الوطني مدعمين بأفراد من الجيش الوطني الشعبي بالقطاع الفرعي بابور بسطيف، قد تمكنوا من تحرير فتاتين مختطفتين تقطنان في ولاية قسنطينة، كانتا في جولة سياحية بشلالات وادي البارد بسطيف رفقة خطيبيهما، وبعد ساعات قليلة من وصولهما إلى شلالات واد البارد، تهجم عليهم 6 شبان من بلديتي بابور وواد البارد، وقاموا بالاعتداء على الرجلين وربطهما بالحبال في إطارات عجلات السيارة، قبل أن يختطفوا الفتاتين ويقتادوهما إلى عمق المنطقة الجبلية، وبعد تمكن الرجلين من فك وثاقهما، قاما بالاتصال بالدرك الوطني عن طريق الرقم الأخضر، أين تنقل عناصر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني مدعمين بفرقة خاصة من قوات التدخل للدرك الوطني، وعناصر من الجيش الوطني إلى جبال واد البارد، وبعد ساعات من عملية الاختطاف تم تحرير الفتاتين، والقبض على المشتبه فيهم وتقديمهم أمام العدالة.

تضامنا مع أستاذات برج باجي مختار
وقفات احتجاجية أمام المدارس الأحد والإثنين

نشيدة قوادري
وجهت نقابة مجلس الثانويات الجزائرية “سيلا” نداء مستعجلا لكافة أفراد الأسرة التربوية لتنظيم وقفة احتجاجية تضامنية يوم غد الأحد أمام أبواب المؤسسات التربوية، لمطالبة الجهات المعنية بالقصاص من مرتكبي الجريمة الشنعاء في حق أستاذات المدرسة الجديدة رقم 10 ببرج باجي مختار، والتصدي لكل الأيادي العابثة التي تريد المساس بكرامة الأستاذ.

فيما دعت النقابة الوصاية إلى التكفل التام بالأستاذات واتخاذ الإجراءات وتوفير الوسائل الكفيلة بوقف الاعتداءات عليهن، مهما كان نوعها في المؤسسات التربوية، وأكدت على أن أساتذة وعمال وموظفي قطاع التربية الوطنية “خط أحمر”.

كما استنكرت نقابة مجلس الثانويات الجزائرية الاعتداء الوحشي وما تعرضت له أستاذات الابتدائية رقم 10 بالولاية، خاصة بعدما امتدت إليهن أياد الغدر والإجرام من طرف وحوش بشرية تجردت من الإنسانية والشرف، مستغلة ضعفهن وعزلتهن وظروفهن الصعبة وبعدهن عن العائلة، معتبرة أن ما حدث انزلاق خطير في المدرسة العمومية لطالما حذرت النقابة من التسيب، ونبهت إلى ضرورة توفير الوسائل المادية والبشرية من أجل ظروف عمل جيدة.

من جهته، دعا المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية (كنابست) إلى تنظيم يوم احتجاجي وطني الإثنين المقبل تصامنا مع أستاذات برج باجي مختار اللواتي تعرضن لاعتداء وحشي داخل مسكنهم الوظيفي.

وحسب بيان النقابة فإن هذا اليوم الاحتجاجي سيكون مرفوقا باعتصامات أمام مديريات التربية عبر ولايات الوطن ابتداء من الساعة العشرة صباحا.

“الكناباست” تؤجل حركاتها الاحتجاجية

نشيدة قوادري
أعلنت نقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “الكناباست”، تعليق الحركات الاحتجاجية والإضرابات، إلى الدخول المدرسي، فيما استعجلت الوصاية فتح ملف النظام التعويضي للحد من التدهور المتواصل للقدرة الشرائية وبسط الاستقرار.

ورفعت النقابة عقب انعقاد دورة طارئة لمجلسها الوطني، سبعة مطالب موصوفة بالمستعجلة، في ظل الغليان الذي يشهده قطاع التربية، الذي لا يزال تحت صدمة الاعتداء الجبان على تسع أستاذات بالمدرسة الابتدائية رقم 10 ببرج باجي مختار بولاية أدرار، أين أعلنت تضامنها المطلق والتام مع الأستاذات الشريفات والجليلات، فيما عبرت عن استنكارها للاعتداء غير الآدمي والوحشي، مع مطالبة السلطات الوصية باتخاذ أقصى العقوبات ضد هؤلاء المجرمين.

وأعلنت، النقابة في بيانها كذلك، مواصلة النضال بمختلف السبل والآليات الممنوحة، مع إرجاء كافة الحركات الاحتجاجية والإضرابات إلى مطلع الدخول المدرسي للموسم الدراسي المقبل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!