-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
العثور على الطفل المختفي بالجلفة، إتلاف أكثر من 6 هكتارات من الغطاء النباتي بتبسة

أخبار الجزائر ليوم الجمعة 23 جويلية 2021

الشروق أونلاين
  • 1320
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الجمعة 23 جويلية 2021

قرى بالبويرة تعلن الحجر الصحي لأسبوعين

فاطمة عكوش
قررت عدة قرى ببلديات البويرة منذ نهاية الأسبوع، الدخول في الحجر الصحي الشامل لمدة أسبوعين، لتفادي الانتشار السريع والرهيب لفيروس كورونا، وهذا حفاظا على الأرواح، خاصة مع ارتفاع عدد الإصابات أغلبيتها في حالة حرجة.

واستبقت عدة قرى ومداشر بولاية البويرة الأحداث، وعقدت خلال نهاية الأسبوع عقد اجتماعات طارئة لمحاولة اتخاذ الإجراءات الردعية  لوقف الزحف المتواصل لفيروس كورونا الذي أفنى عائلات بكاملها، حيث تم اتخاذ قرار تقليل الخروج من القرى إلا في الحالات الاستثنائية، كما تستعد قرى أخرى خاصة بحيزر، العجيبة ومشدالة بتنفيذ قرار الغلق الكلي لمنافذ القرى وحتى للممرات الثانوية، وهذا باستعمال المتاريس وأغصان الأشجار لتفادي دخول وخروج الأشخاص، كما باشرت الجمعيات الفاعلة وممثلي المجتمع المدني في تنظيم حملات تعقيم الشوارع والقرى، وتوزيع الكمامات على المواطنين ومرتدي المساجد والأسواق وتحسيس الجميع بضرورة التلقيح.

وتحسبا للحجر الصحي الكلي الذي يمس أغلبية القرى التي تضررت منذ أكثر من شهر بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس الكورونا، شهدت الأسواق والمحلات التجارية الكبرى بتلك المناطق، خلال اليومين الأخيرين تهافتا كبيرا من طرف المواطنين لتأمين الاحتياجات الغذائية، ما شجع التجار على استغلال الفرصة لرفع الأسعار، وإخفاء بعض السلع الواسعة الاستهلاك على غرار الدقيق والزيت، لافتعال الأزمة من جديد وتكرار سيناريو الكورونا في طبعته الأولى.

 وعلى صعيد آخر، أجبرت لجان القرى جميع  العائلات على ضرورة  إلغاء  الولائم والاحتفالات المبرمجة  خلال فترة الحجر الصحي التي تنطلق بداية من يوم غد إلى غاية الأسبوع الأول من شهر أوت، وهذا لتفادي التجمعات واستمرار انتشار فيروس كورونا الذي مس كل الفئات العمرية دون استثناء، ما ولّد ضغطا كبيرا على كل المصالح الصحية بالبويرة، بما فيها مستشفى محمد بوضياف الذي يستقبل يوميا العشرات من الحالات الحرجة.

حبس كهل بحوزته أوراق نقدية مزورة بالمسيلة

أحمد. ق
تمكن عناصر أمن دائرة حمام الضلعة بالمسيلة، من توقيف شخص يبلغ من العمر 54 سنة بحوزته أوراق نقدية مزورة من العملة الأجنبية، وفق ما أورده بيان صادر عن خلية الاتصال والعلاقات العامة بأمن الولاية.

وتأتي العملية، على إثر قيام عناصر الشرطة، بدوريات وسط مدينة حمام الضلعة، حيث لفت انتباههم شخص يقوم بعرض وصرف أوراق نقدية من الأورو، بعد توقيفه وإخضاعه لعملية التفتيش والتلمس الجسدي عُثر بحوزته على خمس أوراق نقدية من العملة الأجنبية من فئة 100 أورو بمجموع كلي يقدر بــ:500 أورو تبيّن أنها مقلدة بعد مراقبتها بالآليات المعمول بها. وبالتنسيق مع النيابة المحلية، تم استصدار إذن بتفتيش مسكنه، الذي عثر بداخله على وحدة مركزية للإعلام الآلي، وكذا لوحة إلكترونية يقوم المعني باستعمالهما، فيه في عملية التقليد.

العثور على الطفل المختفي بالجلفة

نورين. ع
عُثر صبيحة الجمعة، على الطفل الذي اختفى عن الأنظار منذ يوم كامل بقرية الصدر التابعة إداريا لبلدية عين الإبل جنوب الجلفة، وكان الطفل البالغ من العمر عامين اختفى فجأة عن الأنظار ما دفع عائلته لتبليغ مصالح الحماية والدرك الوطني، حيث باشروا بعمليات البحث رفقة مواطنين قدموا من القرية وحتى المناطق المجاورة، واستغرقت عمليات البحث اكثر من سبع ساعات ليتم العثور عليه على بعد حوالي سبعة كيلومتر من مقر سكناه نائما في أحد الأودية وفي صحة جيدة وسط فرحة كبيرة للسكان.

محتفلون بالبكالوريا يتسببون في احتراق سقف منزل بالبويرة

أحسن حراش 
كادت أن تتحول فرحة نيل شهادة البكالوريا بمدينة الأخضرية إلى نقمة بعد أن تسببت الألعاب النارية المستعملة في اشتعال النار بسقف منزل وسط المدينة  واحتراق جزء منه لولا تدخل مصالح الحماية المدنية في الوقت المناسب.

ويعود سبب اشتعال النيران بالسقف المنزلي الواقع بوسط مدينة الأخضرية حسب شهود عيان إلى الاستعمال المفرط للألعاب النارية من طرف الناجحين في امتحان البكالوريا للتعبير عن فرحتهم، غير أن ذلك كاد أن يتحول إلى العكس، حيث مكن التدخل السريع للحماية المدنية من إخماد الحريق الذي نشب بالسقف الذي تتواصل عبره بعض الحشائش، دون أن يمتد إلى داخل المنزل، فيما دعا العديد من المتواجدين إلى ضرورة الحد من استعمال مثل تلك الألعاب النارية التي تكون سببا في حوادث جسمانية أو في اشتعال النيران لاسيما بالقرب من المناطق الغابية، وهو ما دفع بمصالح الحماية المدنية إلى تنظيم حملة تحسيسية لتجنب استعمال الألعاب النارية في الأفراح والمناسبات لما لها من أضرار مباشرة وغير مباشرة.

ناجح في البكالوريا يتوفى لحظات قبيل إعلان النتائج

م. قورين
لقي، الخميس، شاب يبلغ من العمر 18 سنة مصرعه، فيما أصيب مرافقه بجروح خطيرة، وذلك على إثر انقلاب سيارة وانحرافها من نوع برتنار بمنعرجات الطريق الاجتنابي لبلدية أولاد فارس، الضحية حسب مصادر موثوقة للشروق ينحدر من منطقة أولاد يعيش بولاية البليدة، وتنقل عند أقاربه بولاية الشلف للتخفيف من حدة ضغط شهادة البكالوريا، وفضل التوجه للبحر برفقة أحد أقاربه على متن سيارة والده، وذلك قبيل الإعلان عن نتائج شهادة البكالوريا، ونظرا لعدم التركيز الجيد عبر المسلك السريع، انحرفت السيارة وانقلبت به، فتم نقله على جناح السرعة من قبل مصالح الحماية المدنية إلى مستشفى الشطية، أين لفظ أنفاسه الأخيرة على سرير غرفة الإنعاش، فيما غادر مرافقه المشفى بعد تلقيه الإسعافات الأولية.

ضبط 52 مليون سنتيم مزورة موجهة للتداول ببومرداس

علي لعناني
تمكنت مصالح الأمن ببرج منايل من توقيف مسبوق قضائيا وبحوزته مبلغ مالي معتبر من العملة الوطنية المزورة، كما ضبطت بحوزته أيضا آلة نسخ ومواد أخرى تستعمل في التزوير.

العملية جاءت على إثر معلومات وردت لدى فرقة الشرطة القضائية لأمن دائرة برج منايل ولاية بومرداس، مفادها وجود شخص مشتبه فيه يقوم بتزوير العملة الوطنية وطرحها للتداول، وعلى إثر ذلك باشرت عناصر الضبطية القضائية تحرياتها في القضية التي تكللت بتحديد هوية المشتبه فيه، البالغ من العمر 42 سنة، المنحدر من مدينة برج منايل، مسبوق قضائيا، إذ تم توقيفه على الفور وبحوزته 05 أوراق نقدية من فئة 2000دج مشكوك في صحتها، ما استدعى تفتيش مسكن المشتبه فيه الذي أسفر عن حجز أوراق نقدية من فئتي 1000 و2000دج منسوخة بقيمة إجمالية تقدير بـ 52 مليون سنتيم، بالإضافة إلى آلة نسخ ومواد أخرى تستعمل في تزوير الأوراق النقدية. هذا، وبعد استكمال كافة الإجراءات القانونية تم تقديم المشتبه فيه أمام الجهات القضائية المختصة إقليميا.

61.65 % نسبة النجاح في شهادة البكالوريا بالبويرة

أحسن حراش
سجلت ولاية البويرة نسبة ناجح في امتحان شهادة البكالوريا بلغت 61.65 %، بارتفاع كبير مقارنة مع السنة الفارطة، وهو تقدم ملحوظ لهذا الموسم الدراسي بتضافر كل الجهود من أفراد القطاع التربوي بمختلف رتبهم، بحسب مدير التربية بالولاية صالح قرعيش وكذا الاستقرار الذي عرفه القطاع مؤخرا، في حين عاد التفوق الكبير لممتحني شعبة الرياضيات وبلغ أعلى معدل نجاح لتلميذ من ثانوية سي الحواس بالأخضرية بلغ 19.20.

 وبحسب الإحصائيات المقدمة من طرف مديرية التربية بالولاية، فإن نسبة النجاح في الامتحان بلغت 61.65 بارتفاع عن النسبة الوطنية التي بلغت 61.17، حيث كان التفوق لشعبة الرياضيات بنسبة 94.12%، أما من حيث المؤسسات فعادت المرتبة الأولى لمتقنة سي لخضر بالأخضرية بنسبة نجاح فاقت 84%، مع تسجيل نجاح 2163 تلميذ بتقدير، لتعم الفرحة وتعلو الزغاريد في الكثير من بيوت العائلات والشوارع البويرية بمجرد إعلان النتائج عبر الموقع الرسمي لديوان المسابقات، مساء أول أمس، معلنين عن الفرحة العارمة بنجاح أبنائهم وسط جو من البهجة والسرور.

رفع 750 طن من بقايا عمليات النحر ببلدية المسيلة

أحمد قرطي
تم رفع أزيد من 750 طن من مخلفات النحر، خلال يومي عيد الأضحى، على مستوى إقليم بلدية المسيلة، من جلود وبقايا عمليات الذبح، بحسب ما أفاد به المهندس هلالي زكرياء، مفتش رئيس في النظافة والنقاوة العمومية والبيئة ببلدية المسيلة، في حديث مع “الشروق اليومي”، وذلك خلال يومي العيد اللذين بذل خلالهما عمال النظافة جهودا مضاعفة، من أجل الحرص على نظافة المحيط من الأوساخ ومخلفات النحر، وذلك بفضل حس ووعي المواطنين الذين ساهموا بشكل فعال في تقديم يد العون والمساعدة للعمال.

ووفق محدثنا، فإن الجهات المختصة على المستوى المحلي، نجحت في تنفيذ المخطط المسطر من طرف مصلحة النظافة لبلدية المسيلة وكذا المؤسسة العمومية للردم التقني بالنسبة لهذه المناسبة الدينية في رفع النفايات والجلود وبقايا الذبح عبر قطاعات ومحاور كل الأحياء الريفية والحضرية.

 وتم تسخير 43 شاحنة ضاغطة وجرارا وشاحنات وزن ثقيل عبر 30 قطاعا ومحورا وأزيد من 140 عون نظافة وسائق للبلدية والردم التقني، ليتم جمع حوالي 750 طن من النفايات والجلود وبقايا الذبح خلال يومي عيد الأضحى، وتفريغها بمركز الردم التقني للفرز والمعالجة، أضف إلى ذلك، أنه لم يتم بحسب المتحدث، تسجيل أي اختلال، مع استدراك جميع النقائص خلال اليوم الثالث، مشيدا بوعي المواطن المسيلي ومساهمته الفعالة، خاصة من ناحية احترام مواقيت وأماكن الجمع وطريقة توضيبه للقمامة في أكياس بلاستيكية، ساهمت في التقليل من معاناة عمال النظافة، رغم ارتفاع درجة الحرارة وتأثيرها على المجهود المبذول.

حافلات “أونات” لنقل المصطافين من وسط العاصمة باتجاه الشواطئ

راضية مرباح
أطلق الديوان الوطني الجزائري للسياحة “أونات”، أمس الجمعة، عملية خاصة بفصل الصيف، تقوم على توفير حافلات موجهة للمواطنين من المصطافين الراغبين في التوجه إلى مختلف شواطئ العاصمة، ليتم إعادة اصطحابهم آخر النهار إلى موقع نقلهم، في مبادرة نموذجية تخص العاصمة، على أن تعمم على باقي ولايات الوطن الساحلية لاحقا بهدف تشجيع السياحة الداخلية وتسهيل تنقل الراغبين في الاستمتاع بالشواطىء بعيدا عن مشاكل البحث عن وسائل النقل التي تعرف ندرة في الفترات المسائية.
وأشارت آخر العمليات التي باشرها الديوان الوطني الجزائري للسياحة، تطبيقا لتوجيهات وزير السياحة الرامية إلى تشجيع السياحة الداخلية وتطوير وترقية النقل السياحي، إطلاق خدمة وضع حافلات خاصة لنقل المواطنين إلى شواطئ البحر والبداية من ولاية الجزائر كنموذج ثم تطبيقها على باقي الولايات الساحلية الأخرى. وتأتي هذه العملية بغرض السماح للمواطنين بالتمتع بالشواطئ طيلة موسم الصيف والتمتع بالعطلة بقضاء أيام قرب البحر دون التفكير في عناء التنقل الذي يعد أكثر من عائق يحد من تنقلاتهم اليومية خلال الفترة نفسها مع الحفاظ على البروتوكول الصحي مع استمرار الحالة الوباىية وارتفاع عدد الإصابات بكورونا. كما تهدف العملية إلى الحد من حوادث المرور التي تكثر في مثل هذا الفترة من السنة.

العملية التي أعطي لها إشارة انطلاق من محطتي أول ماي وساحة الشهداء، تقوم حافلاتها بنقل المصطافين باتجاه شواطئ الجهة الغربية مثل زرالدة وسيدي فرج، أما الشرقية فكل من القادوس وطرفاية.. وقصد تقديم أفضل الخدمات، أطلق “أونات” عروضا خاصة وأسعارا تنافسية في متناول العائلات وفئة الشباب.

الفيروس يجتاح القرى والمداشر في سابقة خطيرة

رانية. م
قضت جائحة كورونا المتفشية بشكل خطير، على فرحة العيد وجعلته فاتحا للأحزان، وسط عائلات البعض منها مترقب لوضع مصاب والآخر مكتو بفقدان قريب، حيث دخل الوباء مرحلة عدم الاحتواء، وأغرقت المستشفيات بالمصابين مع تسجيل ندرة حادة في مادة الأوكسجين التي كانت سببا مباشرا في مصرع العشرات، ما جعل رسائل التعزية والمواساة تطغي على رسائل التهنئة والمعايدة.

قضى اجتياح فيروس كورونا للقرى والمداشر بعد المدن بإقليم ولاية تيزي وزو، على فرحة العيد وجعل المناسبة حزينة وسط العائلات، التي لم تتبق واحدة منها ولم يطرق الفيروس بابها ويدخله من أوسعها، حيث أدى تفشيه السريع إلى تشبع المستشفيات، وعجز الأسرة الطبية على احتواء الوضع، أمام استمرار حالة التسيب واللاوعي وسط المواطنين، فبالرغم من كونه ثاني عيد أضحى يتزامن وجائحة كورونا، إلا أنه تميز هذه السنة بتخييم الحزن والخوف على العائلات، بعدما أصبح الوباء يحصد أرواح الشباب والغير مصابين بالأمراض المزمنة، ولم يعد أحد في منأى عن الخطر.

وقد زادت تحضيرات عيد الأضحى، الوضع تأزما ما دفع السلطات للتدخل في الوقت بدل الضائع بقرار غلق الأسواق العمومية ونقاط بيع الأضاحي، مع تشديد الرقابة في الفضاءات التجارية الواسعة، إلا أن انتشار الفيروس كان أسرع من قرارات المسؤولين، ولم يعد يصيب أفرادا في عائلات ولا عائلات في قرية أو مدينة، حيث أصبحت مناطق كاملة موبوءة والمرضى يتنقلون وسط العامة دون أدنى احترام للإجراءات الوقائية، ما جعل ولاية تيزي وزو تعود لصدارة الولايات الأكثر إصابة، فبالرغم من دعوة السلطات لمنع الزيارات العائلية أيام العيد، إلا أن الأغلبية يستمرون في المكابرة والتنقل للقاء الأقارب. ما جعل بعض المنتخبين المحليين والجمعيات يطالبون السلطات الولائية بإعلان حجر كلي على بعض البلديات والدوائر على غرار بوغني التي أضحت بؤرة للوباء بكل المقاييس وقد عانى مشفاها قبيل العيد من ندرة مادة الأوكسجين وتأخر وصول الإغاثة من المركز الاستشفائي الجامعي بتيزي وزو، ما جعل الطاقم الطبي يعاني في محاولات إنقاذ الضحايا وقد أطلقت صرخات طلب الإغاثة الموجهة للخواص والمواطنين الذين حاولوا تقديم المساعدة وجمع قوارير الأوكسجين أينما تواجدت، بعدما عج المستشفى بالعشرات شبابا وكبارا وضاقت غرف الإنعاش على صدور المتواجدين بها.

ومن جهة أخرى، عرفت حملات التلقيح التي أطلقتها السلطات، إقبالا واسعا من طرف المواطنين الذين أصبحوا أكثر وعيا بخطورة الوضع وتفشي الفيروس بشكل يدعو للقلق.

وبدورهم، دعا ممثلو المجتمع المدني إلى التحلي بالوعي والمسؤولية وضرورة مقاطعة الجنائز التي اعتبرت السبب المباشر في انتشار الوباء في الأسابيع الأخيرة، إلى جانب تأجيل الإعراس وغيرها من المناسبات التي يجتمع فيها الأفراد دون إجراءات وقائية.

صوفيا بوتلة بطلة فيلم “المستوطنون”

زهية. م
تواصل الفنانة الجزائرية صوفيا بوتلة تألقها في هوليود حيث ظهرت مؤخرا في الشريط الدعائي للفيلم الجديد “المستوطنون” للكاتب والمخرج وايت روكفلر. الفيلم الجديد من نوع الخيال العلمي يصور معاناة عائلة لاجئين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة في كوكب المريخ بعد فرارهم من الأرض وتجسد فيه صوفيا دور الأم السا التي تحاول حماية ابنتها من المستوطنين.

تتقاسم صوفيا دور البطولة مع الممثل البريطاني الأمريكي جوني لي ميلر والممثل البورتوريكي إسماعيل كروز كوردوفا والممثلة الأمريكية بروكلين برينس.

وقد سبق لابنة الموسيقار الجزائري صافي بوتلة أن ظهرت من قبل في عديد الأعمال السينمائية الهوليودية من بينها فيلم المومياء الذي وقفت فيه إلى جانب النجم العالمي توم كروز.

للإشارة صوفيا بوتلة هي ابنة الموسيقار المعروف صافي بوتلة ولدت بحي باب الوادي الشعبي في 6 أفريل 1986 انتقلت صوفيا رفقة عائلتها إلى فرنسا وهناك نمت موهبة الرقص التي كانت قد بدأتها في سن الخامسة بفرنسا، تعلمت صوفيا الجمباز الإيقاعي. تم اختيارها ضمن الفريق الفرنسي في سن الثامنة عشر. وأتمت دراستها بتخرج من كلية باركلي للموسيقى وفازت ببطولة البريك دانس في مدينة سان دوني. وفي مدينة لوس أنجلوس، فازت ببطولة الرقص الحر. بدأت صوفيا بوتلة سيرتها المهنية في رقص الهيب هوب ورقص الشوارع وكانت من أحد أعضاء مجموعة تدعى “Vagabond Crew” التي فائزة في مسابقة “Battle of the Year”في عام 2006.

عملت أيضا في الإعلانات التجارية والتمثيل قبل أن تحصل على فرصة العمر في 2007 عندما اختيرت من قبل مصمم الرقصات الشهير جيمي كينغ لتكون نجمة إعلان لشركة “نايك” حيث وقفت إلى جانب مشاهير مثل مادونا وريانا.

في شهر فيفري من عام 2011 حصلت على فرصة العمل مع المغني جاكسون. ولعبت دور الشخصية الأساسية في الفيديو الموسيقى لجاكسون.

عندما ذاع صيتها صارت تظهر في أفلام هوليود حيث كانت أحد أبطال الفيلم الضخم ستار تريك وفيلم المومياء، وهي الأعمال التي منحت صوفيا إلى جانب إعلاناتها الفرصة لتتربع على عرش الممثلات الأكثر أجرا حيث سبق وصنفتها جلة “بيبل ويث موني” الأمريكية على رأس الممثلات الأكثر دخلا في عام 2017 بثروة قدرت أنذاك بـ 75 مليون دولار.

سيرة ومسار ثلاثين شخصية طبعت الجزائر من الثورة إلى الاستقلال

زهية. م
“نشيد لأوفياء الجزائر”، هو عنوان الكتاب الذي قدمه مؤخرا وزير التعليم العالي السابق شمس الدين شيتور عن المؤسسة الوطنية للاتصال النشر والإشهار، وهو الكتاب الذي يرصد من خلاله المؤلف مسار قرابة ثلاثين شخصية تركت بصمتها في مختلف المجالات سياسيا وثقافيا واقتصاديا وعلميا منذ ثورة أول نوفمبر إلى اليوم.

الكتاب يضم 369 مقال نشرها شيتور في الصحافة، تناول فيها مسار الشخصيات التي جاءت في الكتاب من النخب السياسية والثقافية التي تركت بصمتها في مسار الجزائر الحديثة إضافة إلى الشخصيات ذات الأصول الأوروبية التي ساندت الثورة الجزائرية.

من بين الشخصيات التي تناولها الكتاب نجد الرئيس الراحل محمد بوضياف الذي اغتيل في سنة 1992 ومساره الثوري، كما توقف عند المسار السياسي لفرحات عباس والمصاعب التي واجهته بعد الاستقلال وانفتاحه على العلوم والمعرفة، كما نجد أيضا في الكتاب وقفة عند حياة ومسار الزعيم الراحل حسين آيت أحمد والشهيد العربي بن مهيدي. في الكتاب ذاته توقف شيتور عند شخصيات ساهمت بعد الاستقلال في طبع مسار الدولة الجزائرية المستقلة على غرار بلعيد عبد السلام ورضا مالك، ومن الشخصيات الأوروبية التي كافحت وناضلت من أجل الجزائر المستقلة نجد فرانسيس جونسن وجيزال حليمي وكلودين شولي.

وأشار شمس الدين شيتور إلى أن كتابه هذا جمع حصيلة وتوقفت عند إسهام “نخبة أعطت الرؤية للجزائر على غرار السياسيين عبد الحق برارحي ومحمد الصالح دمبري ومحمد الصالح منتوري، فضلا عن شخصيات تركت بصماتها في المشهد الصناعي للبلاد، مثل محمد فشكور وعبد الحق بوحفص أو مسعود شطيح”.

في الكتاب فصل آخر مخصص لإسهامات الشخصيات الثقافية التي طبع مسارها الجزائر على غرار الأديبة وعضوة الأكاديمية الفرنسية، آسيا جبار، والممثلة نورية قصدرلي والأكاديمي عبد المجيد مرداسي وخليفي أحمد وإيدير وسليمان عازم.

هل تهدد المنصات الرقمية دور السينما؟

محمود بن شعبان
تمكنت المنصات الرقمية من دخول غمار المنافسة أمام مختلف وسائل البث وقاعات العرض المسرحية والسينمائية خلال جائحة كورونا لتفرض بذلك قوانينها التي أدت إلى تراجع مكانة التلفزيون والسينما بشكل ملحوظ خاصة بعد فترة الحجر الصحي التي حالت دون إقبال الجمهور على فضاءات العرض الحية.

وخلقت المنصات الرقمية فرصاً عديدة أمام المنتجين لخوض غمار المنافسة على مدار العام، بعدما كان موسم “دراما رمضان”  هو الأبرز والأعلى مشاهدة والأكثر تأثيراً، ما يؤدي بالأدوات القديمة للفُرجة

إلى إلزامية البحث عن سبل جديدة للمنافسة مثلما فعلت بعض المؤسسات الإعلامية الكبرى من خلال تأسيس منصات رقمية خاصة بها لتضمن لها المنافسة في ساحة مختلفة.

واشتد الصراع في السنوات الأخيرة بين المنصات الرقمية، وباتت الأرقام تتحدث عن تنافس شديد قد يحتدم أكثر فى الفترات المقبلة، حيث ارتفع عدد المشتركين في منصة Netflix، ليتجاوز 200 مليون مستخدم للمرة الأولى، بينما حققت «شاهد» و«شاهد بلس» مع نهاية شهر رمضان الماضي 27 مليون مُستخدماً، ما أدى بالجمهور إلى التراجع عن متابعة الأعمال الفنية، على غرار ما كان يفعل في السابق، وهو يحدق في الشاشة أو يشتري تذكرة ليدخل إلى السينما ويشاهد فيلما وذلك نتيجة الاستراتيجية الجديدة للمنصات الرقمية التي استقدمت أيضا عدة فنانين موهوبين في إنتاجاتها بهدف جذب أكبر عدد من الجمهور عن طريق زيادة مخزون محتواها فلا تعتمد فقط على المخزون الأرشيفي السابق عرضه بل تعمل على الإنتاج المستمر والعروض الحصرية لتصبح الدراما العربية المستفيد الأول من منصات البث الرقمية من خلال استفادتها من الناحية الإنتاجية بشكل كبير ما أدى إلى انتعاشها وظهور جيل جديد من المنتجين والمخرجين والممثلين الذين رفعوا التحدي لتلبية احتياجات السوق السمعية البصرية، كما فرضت على منتجي المسلسلات الدرامية والأعمال السينمائية ضرورة توافق نوعية تلك الأعمال مع العرض على المنصات.

وأوضح المختصون في المجال أن تأثير المنصات في الدراما لم يختلف عن السينما، فهي أثرت بشكل إيجابي على كلاهما، كما أن دورها كان إيجابيا خاصة خلال فترة الحجر الصحي وانتشار فيروس كورونا، أثناء غلق السينما فكان الجميع يتجه لتلك المنصات لمشاهدة ما يرغبون، فيما يرى المختصون ذاتهم أن فكرة سحب المنصات لبساط العرض من قاعات العرض والشاشات مجرد كلام خاطئ، لأنه ببساطة لا يمكن توفير الجو العام للسينما عبر المنصات في المنازل.

الإعلان عن نتائج مسابقة التأليف المسرحي الموجه إلى الأطفال في جانفي

زهية. م
أعلنت الهيئة العربية للمسرح عن تنظيم الطبعة الرابعة عشرة لمسابقة تأليف النص المسرحي الموجه إلى الأطفال. وقد خصصت هذه الطبعة للنصوص التي تناولت تيمة “نصوص تشتبك مع التحولات الراهنة ثقافيا وفنيا واجتماعيا”.

 واشترطت الجائزة أن تكون النصوص المرشحة “تتفاعل مع الحاضر خاصة الاجتماعي والثقافي والفني، وتفتح أفق المستقبل، نصوص تساهم في بناء شخصية الطفل من خلال نماذج درامية إيجابية لشخصية الطفل في النصوص المؤلفة؛ موجهة للفئة العمرية من سن 6 إلى 18 سنة.

كما اشترطت الجائزة في النصوص المرشحة أن تكون”مبنية على الثيمة المذكورة في المقدمة (نصوص تشتبك مع التحولات الراهنة ثقافيا وفنيا واجتماعيا. كما يشترط في النصوص المشاركة أن تكون غير فائزة من قبل في مسابقة أو منشورة في أي وسيلة . ومن ضمن الشروط أيضا “أن يكون النص مكتوبا باللغة العربية الفصحى”.

 وشدد بيان المسابقة على أن النصوص التي لا تحدد الفئة العمرية المستهدفة لم يتم قبولها وأضاف بيان الهيئة العربية للمسرح أنه لن يقبل النص موندراما.

وتستقبل المشاركات على شكل “وورد” مطبوعا وبمسافات لا تتجاوز 15 ويرسل عبر المنصة الإلكترونية الموضوعة لهذا الغرض:  Script@atitheatre.ae

 على أن يقدم كاتب النص إقرارا بكون النص ملكيته الشخصية ويكون عمر المترشح فوق سن 18 سنة.

 ترسل الترشيحات مرفقة بصورة شخصية وصورة بطاقة إثبات هوية / جواز السفر، سيرة ذاتية مختصرة والعنوان كاملا بما في ذلك الهاتف النقال.

الإعلان عن نتائج المسابقة النهائية يكون في اليوم العربي للمسرح الموافق للعاشر من جانفي 2022.

وحددت الهيئة العربية للمسرح ثلاث جوائز للفائزين، على النحو التالي الجائزة الأولى5000 دولار، وصاحب المركز الثاني سيحصل على 4000 دولار، على أن يحصل صاحب المركز الثالث على 3000 دولر.

إتلاف أكثر من 6 هكتارات من الغطاء النباتي بتبسة

ق. م
تسبب حريق اندلع مساء الخميس بغابة تقع بالمكان المسمى “جبل النهضة” ببلدية الونزة (شمال تبسة) في إتلاف أكثر من 6 هكتارات من الغطاء النباتي، حسب ما ورد الجمعة في بيان صحفي صادر عن

المديرية المحلية للحماية المدنية.

وحسب ذات الوثيقة، فقد تدخلت الوحدة الثانوية للحماية المدنية بالونزة إلى ساعة متأخرة من ليلة الجمعة لإخماد هذا الحريق مدعومة بالوحدة الثانوية للعوينات والرتل المتحرك لمكافحة حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية، إلى جانب مصالح محافظة الغابات وبلدية الونزة وبدعم بآليات ثقيلة من طرف منجم الحديد بالونزة وبحضور مصالح الدرك الوطني.

وقد سجل إتلاف 6 هكتارات من الأحراش ونصف هكتار من أشجار الصنوبر الحلبي مع إنقاذ باقي الغابة. ولإخماد هذا الحريق، تم تسخير سبع شاحنات إطفاء بمختلف الأحجام و20 عنصرا بمختلف الرتب، إلى جانب إمكانيات هامة من طرف عديد القطاعات، حسب ما أشارت إليه ذات الوثيقة. واستنادا لذات البيان فقد استغرقت عملية إخماد الحريق حوالي 6 ساعات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!