-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
انتحار شاب شنقا في سكيكدة، يسرقان قرابة كيلوغراما من الذهب في بسكرة

أخبار الجزائر ليوم الجمعة 27 أوت 2021

الشروق أونلاين
  • 4431
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الجمعة 27 أوت 2021

توزيع الإعانات المالية على العائلات المتضررة من الحرائق

فروجة معاكني
أشرفت، الخميس، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، على مراسيم توزيع الإعانات المالية على 32 عائلة متضررة، من بين 56 عائلة، تم استدعاؤها لهذه المراسم، إلا أن 28 عائلة تخلفت عن الحضور، حيث قدر مبلغ الإعانة  بـ100 مليون سنتيم لكل عائلة، وهذا تنفيذا لقرار رئيس الجمهورية  بتخصيص إعانات مالية للعائلات المتضررة جراء هذه الحرائق، عبر مختلف الولايات المعنية بذلك والتي سيتم تسليمها لمستحقيها، لتكون ولاية تيزي وزو العينة من خلال زيارة العمل والتفقد التي قادتها إليها للوقوف شخصيا على حسن سير العملية، فضلا عن منحة الوفاة التي ستمنح من طرف صناديق  الضمان الاجتماعي وفقا للأحكام التنظيمية المعمول بها.

وأعطت وزيرة التضامن إشارة انطلاق قافلة تضامنية محلية من مقر الولاية لإيصال الإعانات الاستهلاكية والصحية إلى العائلات المتضررة في كل من “اث يني، ايت تودرت، وايت خليلي”، وقد جددت مساندة الدولة المطلقة لكافة المتضررين من خلال الإجراءات الفورية التي اتخذها رئيس الجمهورية، حيث ستصرف التعويضات بصفة استعجالية بمجرد انتهاء اللجان الولائية من تقييم الخسائر.

مطالب باستكمال التحقيق في حرائق تيزي وزو

فروجة معاكني
طالب رئيس المجلس الشعبي الولائي “يوسف أوشيش” خلال مداخلته، أمس الأول، باستكمال التحقيق في موجة الحرائق التي عصفت بعدة بلديات بتيزي وزو وخلفت دمارا كبيرا، وهذا أثناء افتتاح الدورة الاستثنائية للمجلس الشعبي الولائي..

وأكد رئيس المجلس أن تيزي وزو سجلت 390 حريق خلال 10 أيام، منها 106 حريق مهول، خلفت 60 حالة وفاة من سكان المنطقة وعدة وفيات في صفوف أعوان الجيش، إلى جانب 1015 مصاب جراء هذه الحرائق وقد تم إسعافهم إلى مختلف المستشفيات والوحدات الصحية بالولاية وخارجها، حيث مازال 70 شخصا في المستشفيات لحد الساعة، كما تضرر 2028 منزل بفعل هذه الحرائق، وتم تصنيف 91 منزلا في الخانة الحمراء، داعيا إلى ضرورة استرجاع وإعادة تهيئة 200 شالي المتواجد بواد فالي وتحويلها إلى مركز نجدة في حالة الطوارئ أو الكوارث، مشيرا إلى أنه من غير المعقول إجلاء العائلات إلى المدارس وقاعات الحفلات، والولاية تتوفر على هذا المركز التي بقي جزء منها مهجورا وتم كراء الجزء الآخر لشركات متعددة الجنسيات.

من جهته، صرح محافظ الغابات لولاية تيزي وزو “يوسف ولد محمد” خلال مداخلته بأن موجة الحرائق جاءت مخالفة للتوقعات والتقديرات، حيث مست في نفس اليوم بتاريخ 09 أوت، بمعدل 30 حريقا، المناطق التي لم تكن في الحسبان، وهي وسط ولاية تيزي وزو، وهذا ما عزز لديه فرضية الحرائق المفتعلة وغير الطبيعية والتي أتت على الأخضر واليابس في الولاية.

وأضاف ذات المتحدث خلال مداخلته أن الولاية تكبدت خسائر قدرت بـ52 مليار سنتيم وهذا خلال 8 أيام فقط تغيرت فيها معالم الحياة في منطقة القبائل.

وزير السكن يؤكد بالبليدة
تسليم أشغال القطبين السكنيين الصفصاف وسيدي سرحان في آجالهما

ق. م
أكد وزير السكن والعمران والمدينة، محمد طارق بلعريبي، الخميس، بالبليدة، على ضرورة تسليم أشغال القطبين السكنيين، الصفصاف بمفتاح وسيدي سرحان ببوعينان، في آجالهما المحددة، بحسب ما علم من مصالح الولاية.

وأسدى الوزير- الذي قام رفقة الوالي، كمال نويصر، بزيارة فجائية إلى مشروعي القطبين السكنيين قصد معاينة مدى تقدم أشغال التهيئة الخارجية والربط بمختلف الشبكات- تعليمات صارمة بضرورة تسليمها في آجالها المحددة.

واستنادا إلى ذات المصدر، فإن أشغال التهيئة الخارجية والربط بمختلف الشبكات بذات القطبين السكنيين تعرف “وتيرة متسارعة”.

وبالمناسبة، تم تقييم مرحلي للمشروع، خصوصا مع الاستلام الجزئي لمختلف الشبكات (الكهرباء، الغاز الطبيعي، المياه الصالحة للشرب، الصرف الصحي والطرقات)، ما سيسمح باستغلال جزء من هذه السكنات في أقرب الآجال.

للإشارة، يضم القطبان السكنيان، للصفصاف وسيدي سرحان، الآلاف من الوحدات السكنية من مختلف الصيغ انتهت بها الأشغال ولم يتبق منها إلا أشغال التهيئة الخارجية والربط بمختلف الشبكات.

حملة لتنظيف غابة باينام والتحسيس بمخاطر الحرائق

س. ع
تم الخميس، تنظيم حملة تطوعية لتنظيف غابة باينام (أعالي العاصمة) من النفايات والتحسيس بمخاطر حرائق الغابات، وذلك بمبادرة من الرابطة الشبانية للمحافظة على المحيط، وبإشراف مديرية الشباب والرياضة والترفيه لولاية الجزائر، بالتنسيق مع مديرية الغابات.

وقد شهدت هذه الحملة مشاركة واسعة من طرف الشباب المنخرطين في الجمعيات الناشطة في مجال الحفاظ على البيئة، حيث تم تنظيف المسالك وحواف الغابة من النفايات، على غرار القارورات الزجاجية والبلاستيكية التي تغزو مساحاتها.

وبالمناسبة، أوضحت رئيسية الرابطة الشبانية للمحافظة على المحيط لولاية الجزائر، نادية بوقاسم، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن تنظيم هذه العملية التطوعية عرف مشاركة قرابة 2000 شخص من مختلف الجمعيات الناشطة في مجال حماية البيئة والنوادي الرياضية والنوادي الخضراء التابعة لدور ومؤسسات الشباب، بهدف تنظيف غابة باينام من مختلف النفايات لتفادي نشوب الحرائق التي تخلف خسائر في الغطاء النباتي والحيواني.

وأشارت أيضا إلى مشاركة مختلف الأسلاك الأمنية وأعوان الحماية المدنية والغابات، وكذا متطوعين من مختلف الفئات العمرية في هذه العملية التحسيسية التي اختير لها شعار “أحمي غابتي لأحافظ على صحتي.”

من جهته، ثمن محافظ الغابات بالنيابة لولاية الجزائر، حسين علين، تنظيم هذه الحملة التحسيسية للوقاية من حرائق الغابات، مشيرا إلى أنها “مبادرة جيدة ترمي إلى نشر الوعي البيئي لدى مرتادي هذا الفضاء الغابي”.

بدوره، أكد مدير الشباب والرياضة والترفيه لولاية الجزائر، سفيان أونتوغار، أن هذه الحملة التي تتزامن وإجراءات تخفيف الحجر المنزلي “تندرج ضمن البرنامج العام الذي سطرته وزارة الشباب والرياضة وولاية الجزائر لتعزيز التحسيس بأهمية حماية الغابات من الحرائق من خلال توعية المواطنين بضرورة الالتزام بنظافة المحيط البيئي والتحلي بسلوكات إيجابية داخل الغابة”.

للتذكير، تتوفر ولاية الجزائر على ثروة غابية تفوق مساحتها 5.000 هكتار موزعة عبر 113 موقع غابي.

منحرفون مدججون بالسيوف يقتحمون سكنات هشة آيلة للسقوط بوهران

سيد احمد فلاحي
ما إن مرت لحظات قليلة، بعد ترحيل عائلات منكوبة إلى سكنات جديدة بوادي تليلات بوهران، حتى تمكنت أسر أخرى من ولوج المباني الهشة، باستعمال العنف والقوة، رغم قيام مصالح القطاع الحضري الأمير بغلق الأبواب الرئيسية للمباني بواسطة الآجر والإسمنت، وهي الظاهرة التي استفحلت بشكل كبير خلال الـ48 ساعة الأخيرة التي عرفت عمليات ترحيل نشيطة لسكان المباني الهشة نحو المجمعات الحضرية الجديدة، ومن هنا يظهر للعيان أن أزمة السكن سوف لن تعرف الانفراج إلى يوم الدين، بالنظر لإصرار طفيليين على مواصلة فكرة اقتحام الشقق الشاغرة وملء الفراغ، ثم إعادة بيعها لمتأزمين سكنيا، لنيل فرصة الترحيل نحو سكنات جديدة، وهكذا دواليك .

وحسب ما تم رصده عشية الخميس المنصرم، على مستوى حي مولود فرعون سان بيار سابقا، وتحديدا بالحوش رقم 35 فإن ليلة أول أمس شهدت حركة غير عادية بسبب هجوم طفيليين من المسبوقين قضائيا، مدججين بالسيوف والخناجر، لإزاحة الجدار الإسمنتي الذي تم تشييده صباحا من طرف مصالح البلدية، وتم احتلال 13 شقة رحل أصحابها صباحا إلى المجمع الحضري بمنطقة زغلول التابع إداريا لبلدية وادي تليلات، وهي المعطيات التي أدهشت المارة الذين لم يصدقوا أن البناية القديمة التي كان مقررا هدمها لعدم صلاحيتها وتشكيلها خطرا مباشرا على السكان، تم إعادة شغلها من طرف منتهزي الفرص، والأكثر من ذلك أن مصير تلك الشقق سيكون إعادة بيعها لمتأزمين سكنيا كما سبق وأن حصل في عدة مواقع وأحياء .

في مقابل ذلك، أفادت مصادر من دائرة وهران، أنه تم ترحيل ما يقارب 300 عائلة تكملة لبرنامج الترحيل الذي شرعت فيها الولاية، وتم تحويلها من مبان هشة ومهددة بالانهيار بقطاعي الأمير والنصر نحو القطب العمراني بوادي تليلات، أما عن سؤال حول مصير تلك البنايات الشاغرة، أضاف المصدر أنه تم غلق مداخل البنايات بواسطة الأجر والإسمنت لمنع تسلل الطفيليين، غير أنه للأسف شهدت تلك البنايات اقتحاما جديدا من طرف مواطنين، وهنا سيكون الدور على المصالح الأمنية التي يجب عليها التحرك من أجل إخلاء البنايات التي تشكل خطرا على ساكنيها .

الأمطار تغمر مساكن بحي 100 مسكن في ميلة

نسيم. ع
تسببت التقلبات الجوية المصحوبة بالأمطار الغزيرة، التي تهاطلت على عدة بلديات بولاية ميلة، نهاية الأسبوع المنصرم، في تضرر العديد من مداخل العمارات والمساكن بحي 100 مسكن ببلدية بوحاتم ولاية ميلة، وشلت حركة المرور عبر بعض محاور الطرق الفرعية بالعديد من الأحياء وسط البلديات والمدن، كما تسببت الأمطار الغزيرة في تشكل  سيول جارفة وتراكم الطمي والطين والأتربة على مستوى منازل حي 100 مسكن ببوحاتم وحي صناوة بعاصمة الولاية ميلة، فيما غمرت المياه مسكنين ببوحاتم وعرقلة السير بالطريق المؤدي إلى حي صناوة بالقرب من ثانوية مغلاوة بميلة، حيث جندت مصالح  البلدية كل الوسائل لتصريف المياه ورفع الأوحال من المنازل المتضررة التي قضى أصحابها أوقاتا عصيبة، لاسيما مع ارتفاع منسوب المياه إلى أزيد من 15 سنتيمترا بفعل انسداد قنوات الصرف الصحي، حيث تسربت مياه الأمطار إلى عدد من البيوت، ما أدى إلى إتلاف بعض المواد الغذائية والأغطية والأفرشة للعديد من العائلات التي سارعت إلى مغادرة سكناتها دون تسجيل خسائر بشرية، بعد ما غمرتها مياه الأمطار.

وتعيش العائلات المتضررة وضعا صعبا عقب سقوط زخات المطر في كل مرة، في انتظار إزالة الأوحال والطين المتراكم، وإيجاد حل حقيقي للمشكل الذي يتكرر منذ سنوات بسبب غياب التهيئة الحضرية في العديد من الأحياء.

تطوعوا لترقيع عيادتهم فأجبروا على غلق طريق بجاية – سطيف

ع. تڤمونت
اضطر الخميس، العشرات من الشبان المتطوع، إلى غلق الطريق الوطني رقم 9 الذي يربط بجاية بولايتي سطيف وجيجل، وسط مدينة تيشي شرق بجاية، تعبيرا عن غضبهم، وذلك بعد ما منعوا من ترميم عيادتهم بسواعدهم وإمكانياتهم الخاصة.

وكان هؤلاء الشباب قد أطلقوا في الفترة الأخيرة، حملة لجمع التبرعات بغرض إعادة تهيئة العيادة متعددة الخدمات بمدينة تيشي، جراء الاهتراء الذي نال منها، بالإضافة إلى افتقارها للعديد من المعدات، حيث دفع وباء كورونا بهؤلاء المتطوعين إلى التضامن والتكاتف في سبيل تحسين وجه عيادتهم بهدف توفير شروط الراحة للمرضى والعاملين بها، حيث خرج شباب البلدية المذكورة إلى الطرقات والشوارع وجابوا المحلات التجارية وحتى البيوت، كما طرقوا مكاتب المستثمرين من أجل جمع مصاريف هذه العملية وهي المهمة التي تمت بنجاح بفضل هبة المحسنين بالولاية وكذا لدى الجالية المقيمة بالخارج.

وفعلا تم الشروع في أشغال الترقيع بداية من قسم الاستعجالات الذي اكتسى حلة جديدة بفضل أنامل ومجهودات المتطوعين، حيث تم إعادة طلاء الجناح المذكور مع تجهيزه بمختلف اللوازم، كما تم تزويد قاعة الانتظار بمقاعد مريحة وشاشة وغيرها من الوسائل التي تسمح باستقبال المرضى في أحسن الظروف.

وبعد نجاح الشطر الأول من العملية، قرر المتطوعون المرور إلى جناح آخر، غير أن المفاجأة كانت مؤسفة وذلك بعد ما رفض مدير المؤسسة الصحية المذكورة السماح لهؤلاء المتطوعين بمواصلة عملهم الخيري، وهي الصدمة التي أجبرت الشباب المتطوع على غلق الطريق الوطني المذكور بمحاذاة العيادة، مطالبين بتدخل الجهات المعنية قصد السماح لهم بمواصلة أشغال الترقيع الذي باشروا فيه، حيث عبر سكان المنطقة في هذا الصدد عن استيائهم إزاء القرار المتخذ من قبل إدارة العيادة، إذ كان على هذه الأخير تشجيع ومرافقة مثل هذه المبادرات وتأطيرها بدلا من كبحها.

واضطر رئيس دائرة تيشي إلى برمجة اجتماع طارئ ضم جميع الأطراف المعنية بحضور ممثلين عن المتطوعين، أين تم منح الضوء الأخضر شفهيا لهؤلاء الشباب لمواصلة عملهم بالعيادة، حيث من المرتقب أن يمس الشطر الثاني من العملية أحد المكاتب، بالإضافة إلى مخبر العيادة، كما سيتم استحداث قاعتين للعلاج بهدف فتح تخصصات جديدة بالعيادة.

يذكر أن شباب المنطقة استجابوا مؤخرا للنداء الذي أطلقه بعض الناشطين بغرض تزويد مستشفى أوقاس بمحطة لإنتاج الأوكسجين، وذلك قبل أن يتكفل مستثمرو المنطقة بالمهمة، حيث تم إعادة توجيه التبرعات التي تم جمعها من أجل اقتناء العديد من اللوازم والمعدات الطبية لفائدة مستشفى أوقاس وعيادة تيزي نبربر، كما تم دعم مبادرة شباب تيشي بمبلغ مالي بهدف إنجاح عملية إعادة ترقيع عيادة المنطقة.

شاب يقتل صديقه بطعنة خنجر في أم البواقي

ج. ل
اهتزت مدينة أم البواقي مساء الخميس، على جريمة قتل، راح ضحيتها شاب عمره 21 سنة، يدعى “د.م”، إثر تلقيه طعنة خنجر أحدثت له نزيفا حادا جراء عمق الإصابة من جهة القلب، قدر عمقها بثمانية سنتيمترات كانت كافية لإزهاق روحه.

وحسب مصادر من مكان الجريمة، فإن القضية تعود إلى مناوشة قد وقعت بين أخ الضحية وخاله من جهة، وبين أشخاص آخرين من جهة أخرى، وفور علم الضحية بالخبر من الأخ والخال، فضل الالتحاق بهما لكونهما قد تعرضا للاعتداء من أحد الأشخاص، فانتقل إلى عين المكان بأحد الأحياء المجاورة المعروف بحي الشيشان في قلب أم البواقي، وفي تدخله لفك المناوشة تلقى طعنة أردته قتيلا رغم نقله إلى مستشفى ابن سينا بأم البواقي على جناح السرعة، ولم يتمكن الأطباء من إنقاذه بسبب النزيف الحاد وعمق الإصابة، وحسب نفس المصادر فإن الجاني يتواجد هو الآخر بقاعة الإنعاش لتلقيه ضربة خنجر، ولا يعرف من أي جهة تلقى الضربة، وقد باشرت الشرطة القضائية تحرياتها لكشف أسباب هذه الجريمة.

الحرائق تتلف واحات جنوب تبسة

ب. دريد
شب ليلة الخميس، حريق مهول بواحة نخيل وأشجار مثمرة بواحات نقرين بولاية تبسة، استدعى تدخل رجال الإطفاء، من خلال تسخير أعداد معتبرة من الأعوان، وشاحنات الإطفاء، حيث تم التحكم في الحريق، بعد 9 ساعات من الجهود المعتبرة إلى غاية صبيحة أمس، وقد كانت حصيلة الخسائر، المئات من النخيل وأشجار مثمرة.

وحسب سكان المنطقة، الذين وجهوا شكرهم لرجال الحماية على تدخلهم، فإن واحاتهم أصبحت في خطر كبير من عمليات الحرق، التي تعرفها المنطقة المشهورة بجودة تمورها والتي يصدر البعض منها إلى الخارج، مناشدين الجهات المعنية بمساعدتهم على تأمين ممتلكاتهم سواء بالحراسة، أو المراقبة البعدية ومعاقبة كل من يتم توقيفه بالمنطقة من دون سبب للزيارة.

الفنان طاهر هدهود يمثل الجزائر في ملتقى “أندلسية آرت” بتونس

زهية. م
يشارك الفنان، طاهر هدهود، ممثلا للجزائر، في فعاليات الملتقى الدولي للفنون التشكيلية، الذي يعقد في بنزرت التونسية، خلال الفترة الممتدة ما بين 1 و7 سبتمبر المقبل، تحت شعار “أندلسية آرت”. وهذا، بمشاركة فنانين من تونس وعمان والعراق وغيرها.

 ويندرج هذا الحدث ضمن أجندة الرابطة التونسية للفنون التشكيلية، التي ارتأت أن تختتم موسمها الثقافي بهذا المعرض، الذي يضم الرسم، والنحت، وإعادة التدوير، والخزف. ويعتبر هذا المعرض الأول من نوعه الذي يقام في بنزرت، كمحاولة لإعادة إنعاش القطاع السياحي، الذي تضرر كثيرا جراء الحظر الذي فرضه الكوفيد.

ويشارك طاهر هدهود في ورشة النحت، إلى جانب عدد من الأسماء، على غرار بيرم العوني وحسام غربال ومحمد سحنون ومحرز اللوز ومراد بن بريكة وسيف بن حماد ومحمد بوعزيز وحمادي بن نية وفتحي سعيدان وصالح بن عمر من تونس، وعلي الجابري من عمان، في حين ستعرف ورشة الرسم مشاركة كل من كوثر الجلاصي وأحلام بوصندل وخالد عبيدة وعبد الحميد الثابوتي وعلي الزنايدي والزين الحرباوي وعبدا للطيف الرمضاني والمنصف بن جامع والمنصف الصوابني من تونس، وعلي رضا سعيد من العراق. أما ورشة الخزف، فينشطها الفنانة ليندة عبد اللطيف.

جائزة البردة الإماراتية تفتح باب المشاركة أمام المبدعين

محمود بن شعبان
أعلنت مديرية الثقافة والفنون لولاية قسنطينة في بيان لها عن فتح باب المشاركة في النسخة السادسة عشرة لجائزة البردة. وذلك عقب تلقي وزارة الثقافة والفنون إرسالية من سفارة الإمارات العربية المتحدة بالجزائر والمتعلقة بدعوة مفتوحة للمشاركة في الجائزة بهدف دعم الفنون الإسلامية والاحتفاء بأشكالها ومضامينها المتنوعة.

وقد كشفت هيئة تنظيم الجائزة عن تلقيها 1557 طلب تسجيل للمُشاركة من 56 دولة في العالم في فئات جائزة البردة الرئيسية، وهي الزخرفة، والخط التقليدي، والحديث، والشعر، التصميم التيبوغرافي والخطوط الطباعية العربية.

كما دعت المتقدمين إلى تحميل أعمالهم الفنية على حساباتهم الخاصة التي تم إنشاؤها على موقع الجائزة الإلكتروني www.burda.ae الى غاية الفاتح من أكتوبر المقبل، حيث سيتيح الموقع الإلكتروني للمتقدمين اختيار فئة الجائزة، وتحميل أعمالهم الفنية، وسيرتهم الذاتية، بالإضافة إلى مستندات أخرى داعمة لطلب الترشح.

هذا، وأشار البيان الذي نشرته مديرية الثقافة والفنون لولاية قسنطينة على صفحتها الرسمية، إلى أن النسخة السادسة عشرة للجائزة ستقام في ديسمبر 2021، ضمن فعاليات “إكسبو دبي”، داعية الراغبين في المشاركة ضمن فئتي الخط والزخرفة، إلى إلزامية إرسال أعمالهم الفنية إلى وزارة الثقافة والشباب بالإمارات العربية المتحدة في الفترة الممتدة من 15 سبتمبر و15 أكتوبر، وذلك لتقييمها من قبل لجنة مختصة تضم أبرز الخبراء والمتخصصين على مستوى العالم، ومن ثم الإعلان عن الفائزين بالجائزة في ديسمبر المقبل، خلال فعاليات الحدث العالمي «إكسبو 2020 دبي».

وقد أعلنت وزيرة الثقافة والشباب بالإمارات العربية المتحدة، نورة بنت محمد الكعبي، في تصريحها لوسائل إعلام عربية أن: «استقطاب جائزة البردة لهذا العدد الكبير من مشاركات المُبدعين في مجالاتها الرئيسية، يُعد دليلاً بارزاً على النجاح الذي حققته الجائزة في دوراتها السابقة، والنجاح الذي نأمل أن تحققه في دورتها الحالية، بعدما تم تأجيلها بسبب ظروف جائحة كوفيد 19»، مشيرة إلى أن “الجائزة وضعت قائمة من الأهداف والخطط الاستراتيجية لاستقطاب المبدعين في العديد من دول العالم، وإبراز الأعمال الفنية، والإبداعية المُمُيزة بما يُعزز ويُكرس المفاهيم الثقافية والإبداعية الأصيلة القائمة على التسامح”.

محمد ديب محور ملتقى دولي في سبتمبر المقبل

زهية. م
يعود الكاتب الكبير الراحل، محمد ديب، من بوابة ملتقى دولي كبير بفرنسا، سيجمع ما بين 6 إلى 10 سبتمبر نخبة من الكتاب والمترجمون والنقاد بالمركز الثقافي الدولي سيريسي.

 الملتقى سيبحث في أدب أشهر وأهم كاتب جزائري باللغة الفرنسية، بعد كاتب ياسين، وسيجمع المؤتمر عددا من المختصين في الأدب الجزائري، منهم شارل بون ومنيرة الشطي ونجاة خده، زينب علي بنعلي، وجي باسيت، وصبيحة بن منصور رضا بن سماع، دينيس الإبراهيمي، غي دوغاس، آسيا ديب شامبون، هيرفي سانسون، حبيب تنقور، وغيرهم.

وجاء في ديباجة الملتقى أن المجتمعين سيعملون على توضيح وتفنيد مجموعة من المغالطات، التي سوقت عن أدب محمد ديب، وأنها كانت نتيجة عدم الفهم والقراءات الظرفية التي وضع فيها أدب محمد ديب. لهذا، سيحاول هذا الملتقى وضع كتابات محمد ديب في سياقها اللغوي التاريخي والاجتماعي، بحيث يعتبر الأدب انعكاسا لهذه الأنواع.

من جهة أخرى، سيتناول الملتقى جانبا آخر غير معروف عن حياة محمد ديب، حيث أوضح جاي باسيت، أن عمل محمد ديب يتضمن مجلدا يجمع خمس حكايات جزائرية، وبعض الحكايات الأخرى التي نشرت بشكل رئيسي في المجلات، أو حتى البعض الذي ظل غير منشور وهو يبرز مدى براعة الكاتب في استعمال الخيال في تنقله بين الحكايات الشعبية الجزائرية.

كل هذه المواضيع، سيتناولها المختصون والمحاضرون من خلال عدة محاور ونقاط، أبرزها المناظر الطبيعية المرئية والصوتية لمحمد ديب (مايا بوتاغو)، وبساتين النوع والمعنى في كتاب ديب بعنوان “سيمورغ” (منيرة الشطي)، ولغة الكيمياء والحنين إلى المعنى ( ميراي جيدر)، من نوع إلى آخر: نحو جمالية التجريد (نجاة خدة)، إشكالية السيرة الذاتية في أعمال ديب (إيناس خدة).

غلق المناطق الغابية في وجه الزوار تجنبا للحرائق بباتنة

طاهر حليسي
أصدرت ولاية باتنة قرارا يقضي بالغلق المؤقت للمناطق الغابية، أمام المترددين عليها تفاديا لنشوب حرائق مفتعلة أو غير متعمدة، وحماية للنسيج الغابي المتكون من 326 ألف هكتار وهو الأول على المستوى الوطني، مع توفره على غطاء نادر ومحمي ومهدد بالتماوت في إشارة للأرز الأطلسي المتواجد بعدة مناطق بالولاية على غرار شيليا في جزئه التابع لباتنة والشلعلع والزقاق وتيشريرت وقطيان.

وقال محافظ الغابات لولاية باتنة، عبد المؤمن بولزازن أن القرار يشمل المناطق الغابية الحساسة، والواقعة في مناطق صعبة التضاريس، حيث يمكن لأعوان الضبطية القضائية رد المترددين والزائرين، مع تسجيل استثناءات لفائدة الفلاحين والقرويين المقيمين بها أو العاملين في بساتين متاخمة لها.

ودوّنت المصالح المختصة ما يقارب 144 تدخل ومراقبة لوضعيات بعدة غابات، كما ساهم مواطنون في المساعدة على إطفائها مثلما فعل مواطنو وادي الطاقة مؤخرا، فيما أتلف اثنان وعشرون حريقا 74 هكتارا من الثروات الغابية، موزعة على 41 هكتارا من الأشجار و32 هكتارا من النبات شبه الغابي كالحشائش والحلفاء.

وكشف المحافظ أن منطقة باتنة والأوراس عموما تتوفر على 4 مسطحات مائية، تمكن من استخدام الطائرات العمودية، مشيرا أن طائرة الإطفاء الإسبانية تمكنت من التحكم في حريق خنشلة الأخير، بالتزود بمياه من مطار بن بولعيد الدولي بباتنة الواقع على مسافة 75 كلم عن بلدية شيليا، موضحا أن الطائرات “الكنادير” التي ستقتنيها الجزائر بإمكانها التزود من سدي يابوس بخنشلة وبني هارون بولاية ميلة بسهولة نظرا لتوفرهما على مسلك يفوق 3 كلم.

وكانت محافظة الغابات بولاية قالمة قد أقرّت عبر نشرية منع دخول السيارات إلى قلب الغابات إلى حين، بعد أن أبادت النيران العديد من المحميات في ولاية قالمة وأبادت حتى حيوان الأيل البربري المهدد بالانقراض المتواجد في أعالي ولاية قالمة، بينما دعت جمعيات كثيرة من شرق البلاد تهتم بالبيئة والغطاء الأخضر بضرورة إعلان حظر التجوال نهائيا في قلب الغابات على جميع المواطنين باستثناء عمال الغابات وفي حالة التشجير فقط، لأن ما يخلفه المواطنون من قارورات زجاجية ومواد مختلفة، قادرة على التسريع في إشعال الغابات.

انتشال جثة طفل بالشاطئ الصخري وادي البلاع بشرشال

ب. بوجمعة
انتشلت وحدة الحماية المدنية بوادي البلاع مدعمة بالوحدة البحرية لشرشال، جثة طفل يبلغ من العمر 10 سنوات توفي غرقا بالمنطقة الصخرية بالقرب من شاطئ وادي البلاع زوال أول أمس، واستغرقت عملية البحث عنه حوالي ثلاث ساعات من فقدانه نتيجة اضطراب البحر، ليتم نقله إلى مصلحة الجثث بمستشفى سيدي غيلاس، وارتفعت حصيلة ضحايا البحر إلى 18 غريقا منذ الفاتح جوان الماضي رغم أن الشواطئ كانت مغلقة في إطار إجراءات الحجر قبل إعادة فتحها أمام المصطافين الأربعاء الماضي .

انتشال جثة شخص من بئر عمقه 60 مترا بغليزان

ناصر بلقاسم 
انتشلت ليلة الخميس إلى الجمعة في حدود الساعة منتصف الليل و40 دقية، وحدة الحماية المدنية لبلدية “يلّل” في ولاية غليزان، جثة شخص يبلغ من العمر 64 سنة من بئر عمقه حوالي 60 مترا، وعرضه 1.5 متر، في عملية حاول من خلالها أعوان الحماية إنقاذ حياة الضحية الذي كان يقوم ببناء وترميم دائرة البئر على عمق 52 مترا، أين انهار عليه الجدار المبنى حديثا بالآجر، وتبعه انجراف الرمال أين ردم تماما.

وحسب خلية الاعلام بمديرية الحماية المدنية فقد قامت فرقتها باستعمال الوسائل المادية المتاحة والتناوب على الحفر في ظروف صعبة وخطيرة، جراء الانجرافات المتتابعة للتربة، وتواصلت العملية إلى غاية الساعة منتصف الليل و40 دقيقة، حيث نجحت الفرقة في إخراج جثة الضحية، ورفعها، ونقلها إلى العيادة المتعددة الخدمات ببلدية يلّل.

بني يزقن تفقد أحد أعلامها

محمد. ب
ووري الثرى في بني يزقن، بولاية غرداية، جثمان الراحل الشيخ ابراهيم طلاي، عضو المجلس الإسلامي الأعلى سابقا، وخريج معهد الزيتونة، رئيس حلقة العزابة لبني يزقن، ورئيس مجلس عمي سعيد لقرى وادي مزاب سابقا. ويعد الشيخ طلاي قامة من قامات العلم في الجزائر والعالم الإسلامي.

ولد الشيخ إبراهيم طلاي سنة 1929م بوادي مزاب ببلدة بني يزقن ولاية غرداية. أخذ معارفه الأولى وحفظ القرآن وتفقه على يد الفقيه الشيخ إبراهيم بكير حفار تلميذ قطب الأئمة الشيخ اطفيش. انتقل إلى تونس قصد الاستزادة من المعرفة. فانتسب إلى جامع الزيتونة بتونس وتحصل على ليسانس في الأدب وعلوم اللغة سنة 1959م.

عاد إلى الجزائر بعد استقلالها فاشتغل في التدريس والتربية لفترة بعدة مدن بالجزائر، ثم عين مفتشا تربويا للتعليم الثانوي لمادة الأدب العربي. وانتدب للمشاركة في المجلس الإسلامي الأعلى سنة 1980م وكان عضوا في لجنة إحياء التراث بالمجلس. وانتدب للانتساب إلى هيئة العزابة لبلدة بني يزقن والانخراط فيها في نفس السنة. أمضى فترة طويلة كمنسق لمجلس أعيان بلدة بني يزقن، ورئيس عشيرة آل إسماعيل من عشائر بني يزقن. وله مساهمات فعالة في مجال إصلاح ذات البين والعمل الاجتماعي في وادي مزاب. كما كان له دور كبير في عصرنة وبعث مؤسسة الجابرية للتعليم القرآني. وهو عضو في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ومحاضر بمعهد عمي سعيد لمادة التاريخ والحضارة الإسلامية. وعضو حلقة العزابة ببني يزقن. والكاتب العام لمجلس عمي سعيد الهيئة العليا لمساجد الإباضية بوادي مزاب. وعضو في إدارة مؤسسة الجابرية للتعليم القرآني، وعضو في حلقة العزابة لبني يزقن، ويعتبر حاليا من أهم المراجع للفتوى في وادي مزاب.

الإطاحة بجمعية أشرار استهدفت محلا للمجوهرات بالعاصمة

نوارة. ب
أوقفت مصالح أمن ولاية الجزائر ممثلة في أمن المقاطعة الإدارية لبئر التوتة، ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم من بينهم امرأة، على خلفية تكوين جمعية أشرار بغرض الإعداد لجناية السرقة في حالة تلبّس بالعنف، مع حمل أسلحة بيضاء محظورة وذلك بعد استهداف محل لبيع المجوهرات بأحد شوارع مدينة بئر التوتة.

قضية الحال التي تمّت تحت الإشراف الدائم للنيابة المختصة، جاءت بعد تعرّض أحد أصحاب بيع المجوهرات بمدينة بئر التوتة للاعتداء بواسطة سلاح أبيض، حيث تمّ توقيف شخصين مشتبه فيهما في عين المكان، وبمواصلة التّحريات تمّ توقيف الشريك الثالث من جنس أنثى.

العملية مكّنت ذات الفرقة من حجز سلاح أبيض محظور من الحجم الكبير، حقيبة ظهر بها شريطين لاصقين، مطرقة حديدية، قبّعتين و6 قفّازات طبيّة. بعد استكمال الإجراءات القانونية، تم تقديم المشتبه فيهم أمام السيد وكيل الجمهورية المختص إقليميا.

انتحار شاب شنقا في سكيكدة

إسلام. ب
اهتز، مساء الخميس، في حدود الساعة الثالثة النصف، سكان حي وادي الوحش، بعاصمة الولاية سكيكدة، على وقع حادثة أليمة، بطلها شاب، يبلغ من العمر 24 سنة، حيث وضع حدا لحياته شنقا بواسطة حبل لفه حول عنقه، أين وجد يتدلى بسقف منزل في طور الإنجاز يقع بالطابق الثالث، ليتم نقل جثته من طرف أعوان الحماية المدنية للوحدة الثانوية بسكيكدة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى المدينة، وفتح تحقيق أمني معمق للكشف عن أسباب هذه الحادثة الأليمة الثانية من نوعها في ظرف أقل من أسبوع.

يسرقان قرابة كيلوغراما من الذهب في بسكرة

م. ع
تمكنت قوات الشرطة بالأمن الحضــري الثامـن بعاصمة الولاية بسكرة، مع نهاية الأسبوع، من توقيف شخصين يبلغان من العمر، 22 و24 سنة، تورطا في قضية سرقة من داخل مسكن، استهدفت كمية معتبرة من الذهب قدرت بـ805غ إضافة إلى معدن البلاكيور. حيثيات هذه القضية تشير إلى تعرض مسكن أحد المواطنين بمدينة بسكرة لعملية سطو ليلي، تمكن من خلالها مجهولون من سرقة كمية معتبرة من مصوغات الذهب والبلاكيور، إضافة إلى  جهاز تلفاز من نوع بلازما، وبتقديم الضحية لشكوى لدى مصالح الأمن، تم فتح تحقيق في القضية، والبداية كانت بتنقل قوات الشرطة المختصة إلى المسكن محل السرقة للمعاينة ورفع البصمات ومن خلال التحري تم في ظرف وجيز تحديد هوية أحد المشتبه فيهما، وبتوقيفه والتحقيق معه اعترف بالجرم المنسوب له و دلّ على شريكه في السرقة، وبتفتيش مسكن الموقوف الرئيسي تم العثور على المسروقات واسترجاعها تمهيدا لإعادتها إلى صاحبها، في انتظار تحويل الموقوفين بعد غد الاثنين إلى النيابة للنظر في الجرم المنسوب إليهما.

وفاة إحدى أكبر معمرات الجزائر ببجاية

توفيق بن يحيى
توفيت إحدى اكبر المعمرات في الجزائر، ويتعلق الأمر بـ”نا خيرة أملعز”، عن عمر ناهز 109 سنوات، ببلدية صدوق في ولاية بجاية.

الفقيدة أرملة “جومر ربيع” تعتبر من بين اكبر المعمرات في الجزائر، ابنها الأكبر السيد عبد الحميد يبلغ من العمر 85 سنة، وتركت وراءها أكثر من 44 حفيدا وحفيدة من أبناء أبنائها وبناتها.

للإشارة، فإن المرحومة، لم تزر الطبيب في حياتها إلا مرة واحدة، كما أنها كانت تتمتع بكامل قواها العقلية والجسدية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!