-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يدخلان السجن من أجل 1500 دينار، استرجاع مجوهرات وأموال مسروقة

أخبار الجزائر ليوم السبت 13 نوفمبر 2021

الشروق
  • 1636
  • 0
أخبار الجزائر ليوم السبت 13 نوفمبر 2021
أرشيف

يدخلان السجن من أجل 1500 دينار!

وردة بوجملين
أدانت محكمة برج بوعريريج مؤخرا، شخصين قاما بسرقة هاتف نقال ومبلغ مالي زهيد يقدر بـ1500 دج في حفل زفاف، بسنة حبسا نافذا وألزمتهما بدفع غرامة مالية تقدر بـ50 ألف دج.
تفاصيل القضية التي عالجتها مصالح الأمن الحضري التاسع، التي تلقت شكوى من الضحية بخصوص تعرضه للسرقة في حفل زفاف بينما كان منهمكا في العمل، أين باشرت مصالح الأمن التحقيق في القضية، حيث تم في ظرف وجيز توقيف المتهمين اللذين اعترفا أنهما قاما بسرقة الهاتف والمبلغ المالي من الضحية بينما كان منهمكا بأشغال العرس، وبعد استكمال التحقيق في القضية تم عرضهما أمام محكمة برج بوعريريج، حيث تم إحالتهما على جلسة المثول الفوري أين تمت إدانتهما بسنة نافذة وغرامة مالية قدرت بـ50 ألف دج.

لائحة سوداء لملاحقة 11 بارونا
التماس 3 سنوات حبسا لمنظمي رحلات للهجرة السرية بوهران

ب.يعقوب
التمس المدعي العام لدى مجلس قضاء وهران في ساعة متأخرة من مساء الخميس، توقيع عقوبة ثلاث سنوات حبسا نافذا وتسليط غرامة مالية قوامها 100 ألف دينار بحق ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 38 و45 عاما، توبعوا بتهم تدبير الخروج لأشخاص خارج التراب الوطني بطريقة غير مشروعة، وحيازة وسائل ملاحة بحرية محظورة التداول، بينما أرجأت محكمة الاستئناف النطق بالقرارات الجزائية إلى جلسة 18 نوفمبر الجاري.
وحسب الوقائع الجزائية، فإن الشبكة اختصت على مدار سنتين في تسفير الحراقة، إلى شبه الجزيرة الإيبيرية بمبالغ مالية كبيرة.
وكشفت وقائع المحاكمة، أن الشبكة اختصت في تدبير رحلات الإبحار السري على متن قوارب سريعة “فانتوم” مجهزة بمحركات قوة دفعها 250 حصانا حسب ما أفادت به محاضر الضبطية القضائية، وتم توقيف هؤلاء البارونات بتاريخ 11 أوت الماضي، في حال تلبس بتهريب 17 شخصاً من ثلاث ولايات بجاية، البليدة، الجزائر العاصمة، بينهم 3 نساء وطفل صغير “11 عاما”، حيث نجحت قوات خفر السواحل في اعتراض المركب السريع على بعد 5 أميال بحرية شمال جزيرة ببني صاف في عين تموشنت بعد نصف ساعة من الإقلاع من شاطئ رأس فالكون بعين الترك.
وتفيد المعلومات التي وفرتها جلسة الاستئناف، أن الشبكة كانت تتلقى ما لا يقل عن 950 مليون سنتيم نظير تهريب 13 شخصا في مركب الشبح، الذي يضمن هذا العدد من الحراقة فقط، ويختزل مسافة إبحار من شواطئ وهران إلى جزر مايوركا الإسبانية بأقل من 150 دقيقة، بخلاف القوارب المتهالكة التي تبحر مدة 11 ساعة لبلوغ بلاد الأندلس .
المتهمون أنكروا التهم الموجهة إليهم، ورموا الكرة في مرمى بارون خطير يقيم في عين تموشنت، قالوا إنه يضمن الكثير من الرحلات بمبالغ مالية كبيرة إلى مورسيا وقاديش في الجنوب الإسباني، لتوافره على زورقين سريعين وكافة معدات الهجرة غير الشرعية، ليقاطع ممثل الحق العام أحدهم، بسؤاله عن سر رفضهم الكشف عن هويته أمام الضبطية القضائية بكونه بارونا خطيرا، وكان وراء عدة رحلات سرية .
حري بالذكر أن مجلس قضاء وهران وضع لائحة سوداء تضم 11 شخصاً موضوع بحث قضائي يشتبه بوقوفهم خلف ظاهرة الهجرة غير النظامية من شواطئ غرب الوطن مقابل أموال كبيرة، وكانت محاكم الجمهورية وجهت استدعاءات لهم، لكن امتنعوا عن المثول أمام وكلاء الجمهورية أو جلسات التحقيق والمحاكمة.

مبادرات من قبل مصالح الحماية المدنية
المساجد للتحسيس بمخاطر الاختناق بالغاز

كريمة خلاص
كثّف العديد من الفاعلين في مجال الحماية والوقاية من مخاطر الاختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون مجهوداتهم، وذلك أياما قليلة بعد إطلاق الحملة الوطنية التي شارك فيها أطراف مختلفة، على غرار الحماية المدنية ومصالح سونلغاز ومنظمات حماية المستهلك والجمعية الوطنية للترصيص وغيرهم.
وأصبحت منابر المساجد من بين أكثر المرافق التي تستقطب حملات التوعية، لاسيما يوم الجمعة لاستهداف أكبر قدر من المواطنين وغرس ثقافة الوقاية من هذا القاتل الصامت.
وشملت مبادرات الحماية المدنية في هذا المجال مختلف ولايات الوطن على غرار وهران وتيارت والمدية والمسيلة وباتنة وأم البواقي وغيرها.
وفي باتنة كانت المحطة في مسجد الصحابة عين جاسر وكذا في ولاية تيارت كانت الوقفة في مسجد فاطمة الزهراء ببلدية قصر الشلالة، والحال نفسه في ولاية تلمسان، حيث كان التحسيس على مستوى المسجد العتيق اولاد ميمون بوسط الدائرة أثناء خطبة الجمعة وفي ولاية المسيلة تم تنظيم حملات توعوية يوم الجمعة على مستوى مساجد إقليم الولاية على غرار مسجد مالك بن أنس ومسجد النصر ومسجد أحمد حماني وفي بلدية بوسعادة تمت العملية على مستوى مسجد حي المجاهد أمّا ببئر الفضة فتمت على مستوى مسجد زيد بن ثابت
وتم خلال دروس الجمعة تقديم نصائح وتوجيهات للمصلين من أجل تجنب الحوادث المأساوية التي تزداد مع برودة الطقس.
ودعا أعوان الحماية المدنية الذين وزعوا مطويات تحمل مختلف الإرشادات جموع المصلين لتفقد مدافئهم وفتحات التهوية والاستعانة بالمهنيين في مجال الصيانة والتركيب، مع تركيب جهاز كاشف الغاز الذي ينقذ الأرواح.

بعد فتح تحقيق في قضية بعين الدفلى
استرجاع مجوهرات وأموال مسروقة وتوقيف 5 متورطين

م. المهداوي
تمكنت شرطة برج الأمير خالد في ولاية عين الدفلى، من فك لغز قضية سرقة من داخل مسكن، استهدفت كمية هامة من المجوهرات الثمينة ومبلغ مالي، وتوقيف 5 أشخاص تتراوح اعمارهم ما بين 24 و32 سنة، مع استرجاع كامل المسروقات.
التحريات حول ملابسات القضية تمت مباشرتها اثر تلقي شكوى من طرف الضحية جراء تعرض مسكنها الكائن بالقرية الفلاحية بمدينة برج الأمير خالد للسرقة عن طريق الكسر، طالت كمية من المجوهرات بوزن يقارب 400 غرام ومبلغ مالي يقدر بـ20 الف دج، حيث كللت الأبحاث والجهود الميدانية في الوهلة الأولى بتحديد هوية المشتبه فيه الرئيسي الذي تم توقيفه، وبعد استغلال هذا الأخير، تم الوصول إلى بقية شركائه الضالعين في القضية الذين تم توقيفهم تباعا، اثنان منهم ينحدران من ولايتين مختلفتين.
علما ان الأغراض المسروقة المتمثلة في 27 قطعة من المعدن الأصفر تم ضبطها واسترجاعها من مسكن الفاعل الرئيسي بعد تفتيشه بناء على إذن قضائي من النيابة المختصة.

في عملية قامت بها مصالح الدرك الوطني لبجاية
حجز 18 صهريجا مملوءة بمادة روح الملح المغشوشة

توفيق بن يحيى
تمكن أفراد المجموعة الإقليمية للدرك الوطني ببجاية، في إطار الوقاية والحضور الردعي في الميدان ضد كل أشكال الجريمة، من حجز 18 صهريج مملوءة بمادة روح الملح مغشوشة ببلدية واد غير.
وتعود وقائع القضية إلى ورود معلومات إلى قائد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بواد غير، مفادها وجود صهاريج بلاستيكية بها مادة روح الملح المركّز، لصنع مواد التنظيف بدون رخصة، بحظيرة بيع مواد البناء ببلدية واد غير، على إثرها تم تشكيل دورية بالتنسيق مع أعوان قمع الغش التابعين لمديرية التجارة ببجاية، والتنقل إلى عين المكان، حيث عاينوا وجود 18 صهريجا بلاستيكيا بسعة 1000 لتر للصهريج الواحد، بمجموع 18000 لتر، بها مادة روح الملح المركز، بعد التحقيق مع مالك حظيرة بيع مواد التنظيف البالغ من العمر 61 سنة، صرح أن هذه السلعة ليست ملك له، بل ملك لشخص يبلغ من العمر 34 سنة، ينحدر من ولاية بجاية، بعد التحقيق مع هذا الأخير صرح أن هذه المادة السائلة هي ملك له، حيث قام بشرائها دون فوترة من قبل شخص يقطن بالجزائر العاصمة، يجهل هويته ومكان إقامته على إثرها تم فتح تحقيق في القضية مع وضع السلعة تحت حراسة مالك الحظيرة وعامله مع حجزها مؤقتاً إلى غاية انتهاء التحقيق.

قوارب الصيد للتنقل بجيجل

تتواصل معاناة سكان قرية أولاد جاب الله بالميلية شرق جيجل، مع غياب معبر يتنقلون عبره من وإلى قريتهم، حيث أضحت قوارب الصيد وسيلتهم الوحيدة للتنقل.
ومع حلول فصل الأمطار، تتجدد وتتضاعف معاناة هؤلاء السكان الذين كانوا يعبرون إلى قريتهم عبر جسر يتمثل في عمود كهربائي حديدي وضعوه فوق الوادي، الذي يفصل قريتهم عن باقي المناطق الأخرى، وما كان يحمله من مخاطر تهدد حياتهم خاصة أنه تم تسجيل عديد الحوادث به، غير أن هذا العمود سقط في الوادي وخيب آمالهم.
ولم يجد السكان من وسيلة أخرى يتنقلون بها إلى سكناتهم وممتلكاتهم قصد ممارسة أنشطتهم المتمثلة أساسا في الفلاحة والرعي، غير استخدام قوارب الصيد، التي يركبونها يوميا للدخول أو الخروج من قريتهم التي أصبحت في عزلة تامة. وجدد السكان مناشدتهم إلى السلطات الوصية لمساعدتهم في بناء جسر، وهي المناشدات التي تتكرر كل موسم شتاء، غير أنها لم تجد آذانا صاغية إلى اليوم.

الاضطرابات الجوية تزامنت مع فروض الثلاثي الأول
مؤسسات تربوية بالعاصمة تغرق في الأوحال والأولياء يدقون ناقوس الخطر

حورية. ب
تأثرت مؤسسات تربوية بالعاصمة من الاضطرابات الجوية التي تشهدها منذ أسابيع، حيث أغلقت ابتدائيات وإكماليات وثانويات في وجه التلاميذ وغابوا عن مزاولة دراستهم تزامنا مع اقتراب فروض الثلاثي الأول، ما جعل أغلبية المتمدرسين يضطربون ناهيك عن الأساتذة الذين اضطروا لتخصيص ساعات إضافية لبعض المواد لتدارك التأخر المسجل لسيرورة الدروس.
وعليه يناشد مديرو المؤسسات التربوية المتضررة من السيول الجارفة على غرار أولياء التلاميذ، السلطات المحلية ومديري التربية التحرك السريع لإنقاذ التلاميذ من انخفاض التحصيل الدراسي لديهم.
قرّر بعض الأساتذة الدخول في إضراب احتجاجا عن الظروف غير الملائمة للتدريس خاصة عندما تدخل المياه في الأقسام ناهيك عن غلق مدخل المؤسسات بالأوحال والسيول الجارفة، التي تحول دون استطاعة الطاقم التربوي ممارسة مهنتهم، ومن بين هذه المؤسسات الثانوية الجديدة “عمر سواس” بحي “كارطالا” ببلدية بابا حسن حيث دخل الأساتذة في إضراب لمدة يومين من أجل الضغط على مديرية التربية وتدخلها العاجل للنظر إلى انشغالهم المتمثل أساسا في تصليح زجاج نوافذ الأقسام التي تتسرب إليها مياه الأمطار وكذا تنظيف وتنقية البالوعات ومجاري الماء التي تسبب انسدادها في غرق الثانوية في السيول والأوحال، وما زاد الطين بلة انعدام التدفئة ما جعل التلاميذ يدرسون مرتدين معاطفهم.
وفي تصريح للشروق أوضحت ولية تلميذة أنه بعد يومين من الإضراب عندما رأى الأساتذة تجاهل المسؤولين للمعاناة التي يعيشونها وظروف التدريس المزرية اضطروا إلى قطعه حفاظا على مستقبل التلاميذ.
وأشارت المتحدثة إلى أنه إلى يومنا والألواح الخشبية متواجدة عند مدخل الثانوية وفوق السلالم ليتمكن التلاميذ العبور، كما يضطر التلاميذ إلى قطع مسافة طويلة مرورا بالطريق السريع للوصول إلى المؤسسة، معرضين أنفسهم للخطر كما كشفت نفس المتحدثة أن مشكل الأوحال والسيول داخل الثانوية بدأ منذ افتتاحها السنة الماضية.
وفي نفس الموضوع غاب تلاميذ مدرسة المجاهد المتوفي “علي ناش” بحي 600 مسكن اجتماعي بباب حسن، عن مقاعد الدراسة لمدة يوم بسبب الأمطار الغزيرة التي تهاطلت مؤخرا، حيث غرقت المؤسسة في الأوحال التي تسربت إلى الأقسام، الأمر الذي حال دون استقبال الطاقم التربوي. نتيجة انجراف التربة الناتج عن بناء جدار حول المدرسة.
وينتظر سكان حي “باسكال” التفاتة السلطات المحلية على غرار مديرية التربية من أجل ترميم ابتدائية “عسوس دحمان” واكمالية “عمر لاغة” هذه الأخيرة التي يعود تاريخ إنشاؤها إلى عقود من الزمن ما جعل جدران أقسامها مهترئة، ناهيك عن زجاج نوافذها المحطم الذي جعل مياه الأمطار تتسرب إليها عند تساقط الأمطار.
وأوضح أحد سكان الحي للشروق أن المؤسستين استفادتا من عمليات ترقيع وبريكولاج لم تكف لتوفير محيط تمدرس ملائم لفلذات أكبادهم.

ناشدوا والي العاصمة التدخل لتهيئته
خطر فيضان الوادي يهدّد سكان حي “مزوار” ببئر خادم

منير ركاب
تسبّب فيضان الوادي الرابط بين بلدية تقصراين، وسحاولة مرورا ببئر خادم، في خسائر مادية وأضرار، لعائلات حي مزوار عبد القادر، ببلدية بئر خادم، نتيجة الأمطار الغزيرة التي مسّت بلديات العاصمة، بداية الأسبوع الماضي، الأمر الذي خلف هلعا كبيرا وسط السكان، التي غمرت منازلهم سيول الأمطار والأوحال، ما أجبرهم على مغادرتها.
وحمّلت العائلات المتضرّرة المسؤولية، لرئيس المجلس الشعبي البلدي، الذي انتهت عهدته الرئاسية بداية الشهر الجاري، تمهيدا لانتخابات المجالس المحلية والولائية المزمع تنظيمها بتاريخ 27 نوفمبر المقبل، كما ألقت اللوم على السلطات المحلية التي “اتهمتها” بعدم التهيئة الكافية للوادي، حيث شكّلت الردوم والنفايات الصلبة التي خلفتها أشغال ربط أحد المشاريع بقنوات الصرف الصحي، ارتفاع منسوب مياهه، ما أدى إلى تسرّب سيوله داخل البنايات.
ودعا السكان المتضررون من خلال جريدة “الشروق”، المسؤولين الولائيين، إلى استعجال فتح تحقيق حول حادثة تسرب مياه الوادي إلى الحي، الذي خلّف – حسبهم- خسائر مادية شملت الأثاث والأغطية، والمساحات الخضراء، واهتراء طريق مدخل الحي، الذي أضحى عائقا كبيرا لدى الراجلين وأصحاب المركبات، الذين لم يجدوا لهم منفذا أو طريقا آخر لدخول الحي، ومازاد من تخوفهم- يضيف السكان- احتمال سقوط الجسر المتواجد مخرج الحي، ما نبّه له هؤلاء في مراسلات عديدة سابقة، علاوة على الشكوى المودعة بمصالح
رئيس المجلس الشعبي البلدي لبئر خادم، منذ قرابة شهرين، بخصوص إيجاد حل نهائي بدعم حواف الوادي بالحجارة التي قد تمنع نسبيا من تسرب مياهه في حال تواصل سقوط الأمطار، مضيفين أنهم يبيتون ليالي بيضاءّ، خوفا من تكرار سيناريو تسرب الوادي الذي سيحدث الكارثة في حال بقيت الأوضاع على طبيعتها.
واستغرب السكان المتضررون من تسرب مياه الوادي، غياب المسؤولين المحليين والولائيين، للوقوف على حجم الكارثة التي سببّتها سيول الأمطار الاخيرة، بالرغم من سلسلة التنبيهات التي تم تقديمها سابقا لهم، الذين لم يتحركوا- حسبهم- لإيجاد حل مؤقت لتهيئة حواف الوادي، على غرار تعبيد مدخل الحي، الذي يشهد إهتراء كبيرا، بانتشار الحفر والمطبات التي عرضت مركبات السكان إلى الأعطال، بالإضافة إلى تعطيل حوائج قاطني الحي، والمتمدرسين، خاصة في وقت الامتحانات، مع العلم -يضيف السكان- أن مجمّعهم السكني قد شهد في شتاء 2020، حادثة مماثلة نسبية لتسرب الوادي لم تخلف أضرارا كبيرة،
ويبقى السكان المتضررون بحي مزوار عبد القادر، ببلدية بئر خادم، في حالة تأهب تام تحسبا لوقوع نفس السيناريو، خوفا من تعرض ممتلكاتهم إلى التلف، علاوة على الخطر الذي سيحدق بسياراتهم المركونة أغلبها في الشارع،، كما يناشدون والي العاصمة الجديد، أحمد معبد، إرساء تعليمات صارمة إلى المسؤولين المحليين للوقوف على انشغالهم من جهة، وإيجاد حل نهائي لخطر فيضان الوادي.
للإشارة، فقد عرفت بلديات سحاولة، وعين بنيان، وحسين داي، والجزائر الوسطى، وبني مسوس، وشراقة، وباب الوادي، حالة شلل تام وغرق أغلب أحيائها، الأمر الذي جعل سكان هذه الأحياء يعيشون حالة من الرعب بعد تسرّب مياه الأمطار إلى منازلهم.

يستغلون غياب الإنارة والتقلبات الجوية
لصوص المواشي يعيثون فسادا في وهران

خيرة غانو
يشتكي فلاحون في قرية التوميات وبوفاطيس بولاية وهران من خطر عصابات الليل التي باتت تكثف من جرائمها هذه الأيام، مستهدفة زرائب الغنم والبقر قصد السطو عليها وسرقة ما فيها، ما دفع بالكثيرين للاستنجاد بفصائل من الكلاب الضارية لإحكام الحراسة على قطعانهم، لكن ذلك أضحى في المقابل مصدر خطر على المارة من حولها، خاصة الأطفال خلال أوقات توجههم إلى مدارسهم في الصباح الباكر.
تعرضت حظائر تربية المواشي في قرى وادي تليلات بولاية وهران مؤخرا، إلى محاولات سرقة، استغل فيها محترفوها سوء الأحوال الجوية، وتعطل مصابيح الإنارة العمومية أو انعدامها في بعض المواقع لاقتراف جرائمهم، على غرار ما سجل قبل نحو أسبوع في دوار التوميات، أين أفسدت كلاب من فصيلة الراعي الألماني وأخرى برية أكثر شراسة منها، مخططات سرقة استهدفت قطعانا من عشرات رؤوس البقر والغنم، حيث يتحدث شهود عيان عن مشاهدتهم عملية مطاردة قادتها مجموعة كلاب كانت مرابطة على أطراف زريبة تابعة لأحد المربين، لكنهم بسبب الظلام الدامس الذي كان يخيم ليلتها على ذلك المكان، الذي تنعدم فيه الإنارة العمومية، لم يتمكنوا سوى من رصد شاحنة مغطاة وسيارة نفعية، مع سماع صوت تشغيل المحركين وحركة هرولة لأشخاص، أحدهم كان يئن، يعتقد أنه أصيب بعضة من واحد من تلك الكلاب التي لم تتوقف عن النباح، وعند تفقدهم القطيع، يؤكدون على إيجادهم باب الزريبة مفتوحا، وإحدى الأبقار تم تطويق حبل على رقبتها تمهيدا لسحبها ونقلها إلى واحدة من المركبتين.
كما يضيف فلاحون أنه بالتزامن مع تساقط الأمطار الأخيرة، كانت قد عرفت حظيرة لتربية المواشي بنواحي بوفاطيس حادثة مماثلة، لكنها منيت بالفشل بعد افتضاح أمر مدبري السرقة من طرف أبناء صاحب الزريبة الذين كانوا في حراسة ليلية لمواشيهم رغم برودة الطقس، حيث استعانوا هم أيضا بكلاب تركوها تقوم بدور حارس القطيع خارجا، على أن يقاسموها المهنة داخل الحظيرة، لكن العصابة بمجرد تعالي نباح الكلاب، أشعل الحراس الأضواء، لتلوذ هي بسرعة إلى الفرار خشية أن تقع فريسة بين أنياب تلك الحيوانات أو في قبضة الدرك التي باتت تجري من جهتها دوريات ليلية هذه الأيام في المواقع التي تتكرر فيها عادة جرائم السطو على حظائر المواشي.
في المقابل، أثار مواطنون يقطنون بالبلديات الفلاحية في وهران، خاصة تلك التي يمارس على مستواها نشاط الرعي وتربية المواشي بشكل دائم، امتعاضهم وقلقهم من انتشار الكلاب في الشوارع، مشيرين إلى أن عدد هذه الحيوانات قد تضاعف بشكل رهيب في الأشهر الأخيرة، مع الإجماع على أن أغلبها تم جلبه من طرف مربين لحراسة مواشيهم، لكنهم يتركونها حرة تجوب الشوارع، وعادة لا يوفر لها هؤلاء الفلاحون قوتها، ليدعوها تعتمد كلية على نفسها في اصطياد فرائسها، غير آبهين باحتمالية أن يكون ضحاياها من البشر، لاسيما وأن بعض الحظائر تقع داخل مجمعات سكنية، مؤكدين على تعرض أبنائهم في أكثر من مرة، وهم في طريقهم للدراسة في الصباح الباكر للذعر والهلع، بسبب مصادفتهم مجموعة من الكلاب.

تلصيق عشوائي .. عنف جسدي ودوس على القوانين
تجاوزات بالجملة تطبع حملة المحليات بوهران

سيد أحمد فلاحي
عادت ظاهرة غزو الملصقات الانتخابية بالأحياء السكنية والشوارع الوهرانية لتضرب بقوة وبطريقة عشوائية على غرار ولايات الوطن، حيث ظهرت في الآونة الأخيرة موضة لتعليق الملصقات لا تعير القوانين المنظمة للحملة الانتخابية أدنى اعتبار، بل بالعكس تدوس على كل معالم النظام والقواعد التي وضعتها اللجنة المستقلة لمراقبة الانتخابات الخاصة بسباق المحليات، والعجيب أن تلك المساحات تحولت إلى ساحة لحروب حامية الوطيس بين أنصار الأحزاب فيما بينهم، تصل في كثير من الأحيان إلى حد التشابك بالأيدي والتلاسن والشتم أمام مرأى ومسمع المارة.
وقامت “الشروق” بجولة ميدانية قادتنا لبعض الأحياء والشوارع التي عرفت توافدا كبيرا لأتباع تلك التشكيلات السياسية، والذين تم توظيفهم من أجل غزو الجدران والساحات العمومية بـ”الآفيشات” التي تخص قوائم المترشحين، حيث رصدنا فوضى كبيرة نتجت عن عملية إلصاق وتعليق القوائم في أماكن محظورة، أين يلجأ شباب وحتى قصر لوضع ملصقة بأماكن غريبة على غرار جهاز الضخ الآلي للأموال القريب من مكتب البريد، في خطوة للفت اهتمام الطوابير البشرية، مما أثار سخط وغضب المواطنين الذين اعتبروا أن مثل هاته التصرفات لا تنم سوى عن غياب الضمير المهني، في حين هناك من قام بوضع قوائم فوق لافتات توجيهية وإشارات المرور على مستوى منطقة سيدي معروف وبونيف.
كما شهدنا بحي كاستور تحديدا بالقرب من الحديقة البلدية، ظاهرة غريبة، حين قام حزب معين بشغل كل المساحة الإشهارية التي وضعت من أجل تعليق فيها كل قوائم المترشحين، في خطوة غير مفهومة تدل على تغول تلك الفئة من المأجورين الذين يبقى همهم المال وفقط دون التفكير في عواقب مثل تلك التصرفات، سواء على نفسية المترشحين الآخرين أو حتى على الحزب الذين يناصرونه، طالما أنه سيتعرض لعقوبات من طرف اللجنة المستقلة في حال وصلتها شكوى رسمية.
والأغرب من كل ذلك، هو ما تم رصده بالقرب من ملعب بوعقل محمد بحي اللوز بوهران، حيث أقدم أنصار تشكيلة سياسية على وضع قوائم منتخبيهم فوق لافتات أحزاب أخرى، من باب الاستفزاز والتلاعب بالمعنويات، وهي كلها تصرفات مشينة وغير مقبولة يعاقب عليها القانون في حال تم تحديد هوية الفاعلين، فهل ستتحرك عيون اللجنة المستقلة لتدوين تلك التحفظات والتجاوزات؟؟

انحراف حافلة تقل تلاميذ بالشلف

م.قورين
نجا عشرات تلاميذ مختلف الأطوار التعليمة بأم الدروع، من عواقب انحراف وسقوط حافلة للنقل المدرسي بمنعرجات بقعة الرواضي في الشلف، الحادثة حسب شهود عيان للشروق، تتلخص في أن الحافلة كانت تقل تلاميذ قرية أولاد عدة والرواضي الخميس، عبر محور الطريق الولائي 151 الرابط بين أم الدروع والزبوجة، انحرفت بمنعرجات محيي الدين بسبب محاولة سائق الحافلة تفادي إحدى المركبات فسقطت عجلاتها الأمامية وسط أوحال ومخلفات أشغال عملية الربط بالغاز، فلم يتمكن السائق من التحكم فيها وهوت به في أسفل المنحدر وذلك دون أن تخلف لحسن الحظ أي إصابات بين التلاميذ فيما عدا صدمات نفسية.

“كدية أسردون” يمون ست ولايات وسطى
ثاني أكبر سدود الجزائر ينتعش بعد فترة الجفاف

أحسن حراش
انتعش سد “كدية أسردون” الواقع بإقليم بلدية معالة غرب البويرة بكميات من المياه إثر التساقطات المطرية المصاحبة للتقلبات الجوية الأخيرة، وذلك بعد فترة جفاف واستهلاك لمحتواه خلال الصائفة الماضية رغم أنه يعتبر ثاني سد بالجزائر، مما أنعش من جديد آمال الساكنة المتزودة منه عبر الولايات المجاورة بتوديع أزمة العطش ومعاناتهم منها مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم تكرارها من جديد.
وكان السد الذي يعتبر ثاني سد بالجزائر بقدرة استيعاب تفوق 640 مليون متر مكعب، قد عانى من استنزاف لمخزونه طيلة الصائفة الماضية، حيث يزود 5 ولايات مجاورة هي المدية، المسيلة، تيزي وزو، بومرداس، الجزائر العاصمة، إضافة إلى ولاية البويرة، مما أدخل الساكنة في أزمة عطش وتذبذب في توزيع مياه الشرب وصلت إلى مرة واحدة كل 20 يوما في بعض البلديات، غير أن التساقطات المطرية المصاحبة للتقلبات الجوية الأخيرة، لاسيما عبر إقليم ولاية المدية باعتبار أن المورد الأهم للسد هو واد يسر الذي يأتي من منطقة البرواقية وتابلاط، قد أنعشت مخزون السد بكميات من المياه قدرتها مصالح مديرية الموارد المائية بالبويرة بحدود 5.5 مليون متر مكعب حاليا، بعد أن جفت المياه منه بشكل شبه تام اضطر القائمين عليه إلى تركيب مضخات عائمة قصد امتصاص ما تبقى من تلك المياه.
ورغم أن الكميات من المياه الجديدة تعتبر جد متواضعة بالمقارنة مع قدرة استيعابه وحجم ما يوفره من مياه الشرب للمتزودين منه، غير أن ذلك لم يخف آمال الساكنة من توديع أزمة العطش التي عانوا منها طيلة 3 أشهر كاملة أو أكثر، خاصة في حالة استمرار سخاء السماء بالأمطار طيلة الأشهر المقبلة عكس السنوات الأخيرة التي عرفت شحا متواصلا، غير أن الأهم من ذلك هو استيعاب الدرس من طرف الجهات القائمة على عملية توفير المياه بعدم تكرار الأزمة من جديد، وذلك من خلال وضع إستراتيجية دائمة تقوم على الحفاظ على المياه دون تبذيرها على غرار ما كان يحصل عبر تسريب كميات هامة من مياه السد عبر واد يسر نحو العاصمة، مما ساهم في ضياع كميات كبيرة في ظرف وجيز لدرجة تسرب شكوك حول الفائدة المرجوة من العملية.
بالإضافة إلى هذا، يتعين مواصلة عملية تأهيل الآبار الإرتوازية القديمة التي توقفت لأسباب مجهولة، مع حفر آبار جديدة أخرى ووضعها جميعا حيز الخدمة وصيانتها باعتبارها البديل في حالة شح المياه السطحية، ناهيك عن محاربة التسربات المائية سواء بالشبكات الحضرية أو عبر القنوات الناقلة مثل ما هو حاصل بمنطقة الجباحية وما يسببه ذلك من إهدار لكميات هامة من المياه، ليأتي الدور بعد ذلك على المواطن من خلال تجنب التبذير والإسراف وكذا التحلي بالمواطنة من خلال الإمتناع عن الربط غير الشرعي والتبليغ عن التسربات وغيرها من الممارسات التي تساهم في الحفاظ على الثروة المائية التي يعاني منها وحده في حالة فقدانها.

هلاك 2000 دجاجة بسيدي نعمان بسبب الفيضانات

ر. م
فقد احد الفلاحين بقرية ليتامى بسيدي نعمان غرب ولاية تيزي وزو، الجمعة، ما لا يقل عن 2000 دجاجة، بعدما فاض الوادي المجاور لموقع تواجد مدجنته.
الضحية أكد أن دواجنه كانت جاهزة للتسويق ومن المزمع بيعها يوم أمس، قبل أن تداهمه مياه الوادي الجارفة وتقضي على كل ما تواجد في المدجنة من أجهزة وآلات إلى جانب هلاك عدد كبير من طيور الدجاج، حيث طالب السلطات المعنية بالتدخل ومعاينة الخسائر التي تعرض لها وهو شاب بدأ للتو مشواره الاستثماري .

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!