-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
غلق فضاءات التسلية، انتشال جثة الصياد المفقود، الطماطم بـ 50 دج بالأسواق

أخبار الجزائر ليوم السبت 22 جانفي 2022

الشروق
  • 983
  • 0
أخبار الجزائر ليوم السبت 22 جانفي 2022
أرشيف

الطماطم بـ 50 دج بالأسواق

فاطمة عكوش
تراجعت، خلال نهاية الأسبوع، أسعار مادة الطماطم والتي تباع بأغلبية أسواق ولاية البويرة بين 50 و55 دج للكلغ.
انهيار سعر الطماطم من جديد، خلف ارتياحا كبيرا لدى الزبائن خاصة محدودي الدخل الذين تخلصوا مجددا من عقدة شراء الطماطم، خاصة وأن هذه الأخيرة غابت عن الأطباق لعدة أشهر بعد أن وصل سعرها إلى 200 دج، انخفاض سعر الطماطم نهاية الأسبوع الفارط جعل الزبائن يشترون كميات هامة لتخزينها لشهر رمضان والذي ترتفع فيه عادة أسعار مختلف المواد الاستهلاكية خاصة الخضر والفواكه واللحوم.
وعلى صعيد آخر، تراجعت أسعار بعض الخضروات الأخرى خاصة الفلفل الذي يباع بـ 70 دج، بعد أن كان يباع بـ 150 دج للكلغ، كما انخفض سعر البطاطا إلى 55 دج بعد أن كان يباع بـ 180 دج للكلغ، كما تم تسجيل انخفاض سعر الجزر واللفت والبصل، أما اللحوم بمختلف أنواعها وحتى البيض، فقد حافظت على علو كعبها وأصبحت من الممنوعات على أغلبية المواطنين.

للحد من تفشي كوفيد-19
إجراء الامتحانات في المواد الأساسية فقط بجامعة البليدة 1

سفيان. ع
قررت جامعة سعد دحلب بالبليدة مواصلة إجراء امتحانات السداسي الأول الخاصة بالمواد الأساسية فقط بسب الوضعية الصحية التي تمر بها الولاية، على غرار باقي ولايات الوطن، جراء الارتفاع المسجل في حالات الإصابة بفيروس كورونا، حسبما علم من الجامعة.
وأوضح ذات المصدر أن الاجتماع الذي ترأسه مدير الجامعة البروفيسور محمد بن زينة, وحضره عمداء الكليات ومدراء المعاهد وكذا رؤساء المنظمات الطلابية لمناقشة الإجراءات الواجب اتخاذها من أجل ضمان السيرورة الحسنة لهاته المرحلة في ظل تسجيل منحنى تصاعدي في معدل الإصابات بفيروس كوفيد-19، خلص إلى اتخاذ جملة من القرارات التي من شأنها إنهاء السداسي الأول في أحسن الظروف.
ومن أبرز هذه القرارات مواصلة إجراء امتحانات المواد الأساسية فقط، على أن يتم الاعتماد على طريقة المشاريع لتقييم الطلبة فيما يخص المواد غير الأساسية، مع التأكيد على ضرورة احترام مبدإ التباعد في برمجة مواعيد الامتحانات، بحسب ذات المصدر.
وفي هذا الصدد، تطمئن إدارة الجامعة جميع الطلبة بأحقيتهم في إجراء الامتحانات التعويضية في حالة تبرير أسباب الغياب مع إلزام الإدارة بإعطاء وصل استلام وثيقة التبرير في الوقت المحدد.
كما تم التأكيد أيضا على ضرورة التطبيق الصارم لتدابير البروتوكول الصحي داخل الحرم الجامعي خاصة ما تعلق بارتداء القناع الواقي واحترام مسافة التباعد الجسدي مع الحرص على التعقيم الدوري للهياكل البيداغوجية ومطالبة الطلبة بعدم التواجد بالجامعة إلا خلال فترة إجرائهم للامتحانات.
يذكر أن جامعة سعد دحلب كانت قد قامت مطلع الأسبوع الجاري في إطار إطلاق الوزارة الوصية حملة التلقيح الكبرى ضد فيروس كورونا بفتح نقاط جديدة للتلقيح بكل من كليتي الطب والعلوم الطبيعية والحياة والمكتبة المركزية والجناح رقم 2 التي تم تجهيزها بكافة الإمكانيات المادية، فضلا عن تجنيد أطقم طبية للتكفل بالطلبة والإجابة عن كافة استفساراتهم في ما يخص مضاعفات هذا اللقاح التي تعد أبرز مخاوفهم.

في انتظار فصل اللجنة الصحية الولائية في الوضعية
96 حالة إصابة بعدوى كورونا بالوسط الجامعي بالبويرة

أحسن حراش
كشف مدير جامعة آكلي محند أولحاج بالبويرة البروفيسور عمار حياهم في تصريح له عن تسجيل 96 حالة إصابة بعدوى كورونا بالوسط الجامعي بين أساتذة وعمال وكذا طلبة، حيث يتواجدون حاليا بالعزل المنزلي لمنع انتشار العدوى، موجها نداءه للجميع من أجل التطبيق الصارم للبروتوكول الصحي والإقبال على التلقيح، في انتظار فصل اللجنة الولائية لتسيير البروتوكول الصحي التي ستنعقد الأحد المقبل في وضعية الجامعة والإجراءات الواجب اتخاذها.
مدير جامعة البويرة أكد بأن الحالات المسجلة للإصابة بكورونا بالوسط الجامعي تتمثل في 30 حالة إصابة وسط الأساتذة و15 حالة إصابة وسط العمال والإداريين، فضلا عن 51 حالة إصابة وسط الطلبة، مضيفا بأن هؤلاء يتواجدون حاليا بالعزل الصحي بمنازلهم لمنع انتشار العدوى مع المراقبة الدورية بالمعاهد والكليات.
وأكد مدير الجامعة في هذا السياق عن إسداء تعليمات من أجل ضمان التطبيق الصارم للبروتوكول الصحي بها بما يحافظ على وقف مسار انتشار العدوى، والحث على الإقبال على التلقيح الذي يعتبر الحل الوحيد للحد من انتشار الفيروس، كاشفا في ذات السياق بأن نسبة التلقيح وسط الأساتذة بلغت 23 من المائة و18 من المائة وسط العمال والإداريين، فيما لا تزال النسبة وسط الطلبة جد ضعيفة.
وأبرز مدير الجامعة بأن الدراسة بالكليات والمعاهد حاليا متوقفة ماعدا إجراء الامتحانات فقط، مشيرا إلى أن قرار غلق الجامعة يبقى كآخر حلّ يتم اللجوء إليه، كاشفا عن اجتماع اللجنة الولائية لتسيير البروتوكول الصحي الأحد المقبل قصد النظر في الوضعية الصحية داخل الجامعة وبالتالي الفصل في القرار حول الإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الشأن.

غلق فضاءات التسلية وتشديد الرقابة بالمحلات والحافلات في العاصمة

حورية. ب
أعلنت ولاية الجزائر، الجمعة، عن غلق جميع فضاءات التسلية والترفيه والاستراحة وأماكن التنزه المتواجدة على مستوى إقليم الولاية لمدة عشرة أيام حفاظا على سلامة الأطفال وعائلاتهم.
كما دعا والي العاصمة كافة المواطنين والمواطنات للاحترام الصارم للبروتوكول الصحي والإجراءات الاحترازية من الوباء من خلال البقاء في المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة وتجنب تجمعات الأشخاص، عدم خروج الأطفال من المنازل خلال فترة تعليق الدراسة لمدة عشرة أيام. بالإضافة إلى ارتداء الكمامة في جميع الإدارات، المؤسسات العمومية والخاصة، الأماكن والساحات العمومية، الشوارع، المرافق العامة جميع الفضاءات التجارية ووسائل النقل المختلفة، مع احترام مسافة التباعد الجسدي.
وشدّد الوالي أحمد معبد على ضرورة التلقيح الذي يبقى الوسيلة الوحيدة للتخفيف من آثار الوباء ولتحقيق المناعة الجماعية.
وفي حالة عدم اتخاذ الترتيبات اللازمة لاحترام نظام الوقاية من تنظيم المداخل والتقيد بالتباعد الاجتماعي، ووضع المحاليل الكحولية تحت تصرف المواطنين وتنظيف المحلات وتعقيمها يوميا تأمين جهاز قياس الحرارة، حيث عدم الامتثال لهذه القرارات تنجر منها تطبيق العقوبات المنصوص عليها طبقا للقوانين والتنظيمات السارية المفعول.

تكرار الحوادث يستدعي تدخل المسؤولين
انتشال جثة الصياد المفقود بشاطئ ملبو في بجاية

ع. تڤمونت
تم مساء الجمعة، انتشال جثة الصياد المفقود قبل ثلاثة أيام بشاطئ “ليفالاز” الصخري عند المدخل الشرقي لبلدية ملبو في بجاية، وبحسب معلومات “الشروق”، فإن الضحية، البالغ من العمر 67 سنة، ينحدر من بلدية تيمزريت بذات الولاية، كان قد قصد الشاطئ المذكور بصنارته بغرض الصيد، لكن سرعان ما زلقت رجله قبل سقوطه من منحدر إلى البحر، وقد تدخل مباشرة بعد ذلك بعض الصيادين لإنقاذه لكن سرعان ما اختفى الضحية عن الأنظار بعد غرقه.
وقد جندت الحماية المدنية كل وسائلها من قوارب وغطاسين بأمل العثور على جثة الضحية في أسرع وقت، وذلك قبل أن يتم العثور عليها بعد ثلاثة أيام من البحث قبالة سواحل بلدية أوقاس شرق الولاية، ليتم تحويلها إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى “فرانز فانون” بعاصمة الولاية بغرض عرضها على الطبيب الشرعي قبل تسليمها لأهله.
وقد تم السبت، تشييع جنازة الضحية بمقبرة “أقابيو” ببلدية تيمزريت بحضور جمع كبير من المواطنين، وبالنظر إلى تكرار حوادث سقوط الأبرياء إلى البحر بكورنيش ملبو- زيامة منصورية على امتداد الطريق الوطني رقم 43 الذي يربط بجاية بولاية جيجل، فقد أضحى من الضروري تدخل الجهات المعنية من أجل وضع حواجز الأمان على امتداد الكورنيش المذكور، هذا الأخير الذي يقصده العديد من الزوار بهدف الاستمتاع بجمال المكان وأخذ صور تذكارية أو بغرض الصيد أو حتى بغرض السهر حيث شهد المكان العديد من الحوادث التي راح ضحيتها الأبرياء فمنهم من أراد التقاط صورة تذكارية قبل سقوطه إلى البحر ومنهم من انحرفت بهم سياراتهم ودراجاتهم النارية.. والسبب غياب حواجز الأمان بالمكان وأن المتواجدة منها حاليا تعود إلى الحقبة الاستعمارية وأن ارتفاعها أضحى غير آمنا زيادة إلى الاهتراء الذي نال منها في العديد من المقاطع.

فنانو كباريهات ورجال أعمال على القائمة السوداء
صدور نشرات بحث في حق عدد هام من بارونات “الحرقةّ”

ب / يعقوب
أطلقت الجهات الأمنية المختصة في وهران، نشرات بحث لإيقاف عدد من الأشخاص المشتبه في وقوفهم خلف رحلات “في.اي.بي”، انطلاقا من شواطئ غرب وهران على وجه التحديد، بمبالغ مالية كبيرة تفوق 800 ألف دينار جزائري أو ما يزيد عن 4200 أورو حسب المعلومات التي حصلت الشروق عليها، أمام استغلال عصابات منظمة للهجرة غير النظامية لربح أموال طائلة، على حساب أرواح البشر .
وتشير المعلومات التي بحوزتنا، إلى أن ما لا يقل عن 20 شخصا بصفة مهرب ومدبر رحلات سريعة منظمة على متن قوارب “فانتوم” مزودة بمحركات قوة دفعها تزيد عن 250 حصان وأخرى من نوع “قليسور” بمحرك 180 حصان، كانوا وراء العشرات من الرحلات السرية إلى الجزر الإسبانية في الفترة الأخيرة، منها رحلات بلغت الضفة الأخرى من المتوسط والغالبية فشلت وأدت بالعشرات من المهاجرين غير الشرعيين إلى السقوط في قبضة “الغوارديا” الإسبانية، تم إيداعهم بمراكز مؤقتة تشرف عليها فرق الصليب الأحمر الدولي مؤقتا تمهيدا لترحيلهم في شهر مارس المقبل .
وتلفت المعطيات التي حصلت عليها الشروق، إلى أن حملات ملاحقة واسعة النطاق باشرتها مصالح الأمن الجنائي في وهران، لتقفي آثار العديد من المهربين، الذين صاروا اليوم يتاجرون في البشر، أمام ارتفاع أعداد الباحثين عن الفردوس الأوروبي المزعوم، مقابل مبالغ خيالية.
في هذا السياق، أكدت مصادر تشتغل على الملف، أن الحملة الأمنية التي باشرتها المصالح المختصة لا تستهدف الأوكار المشبوهة والمعاقل التقليدية للجريمة، بل تهم العديد من الأثرياء من رجال مال وأعمال.
كما تستهدف الحملة المستمرة التي أسفرت إلى حد الآن عن توقيف أكثر من 17 شخصا منذ بداية شهر جانفي الجاري، فئات أخرى من فناني العُلب الليلية، بحيث تم إطلاق مذكرة بحث لتوقيف مغنية “كباريه” في وهران يشتبه بهروبها إلى الخارج في رحلة سرية، إذ تم التأكد أنها وظفت أرباحها في السهرات الحمراء في شراء قارب بأكثر من 1 مليار سنتيم، وكانت وراء العديد من الرحلات من شواطئ عين الترك، ولم تقتصر هذه الملاحقات على هذه الفئة فحسب، بل هناك الكثير من التجار والرياضيين، إضافة إلى تجار الممنوعات تحت مجهر المصالح الأمنية، لقدرة هؤلاء الأثرياء على وضع قوارب سريعة على غرار قوارب الشبح تحت تصرف المهاجرين غير الشرعيين، مقابل مبالغ تصل حدود 900 مليون سنتيم في الرحلة الواحدة، أي ما يتجاوز 40 ألف أورو لمجموعة مكونة من 13 حراقا العدد المسموح به في ركوب القوارب السريعة .
وكشفت اعترافات بعض الموقوفين في الأيام الأخيرة، أنهم كانوا موظفين فقط ضمن عصابات منظمة يقودها أصحاب مهن حرة وبعض المغتربين المقيمين في الخارج، همُّ هذه الشبكات، جني الأموال من كل رحلة، حيث يتلقى قائد الرحلة 10 بالمائة من الثمن الإجمالي في الحرقة الواحدة، على أن تعود كل العوائد إلى المهرب “الشبح”.
على هذا النحو، تم تفعيل مخطط أمني صارم في وهران يهم النقاط البحرية غير المراقبة من شواطئ أرزيو إلى غاية مداغ 1 في الشريط الساحلي الحدودي مع عين تموشنت، لأجل شل تحركات شبكات التهريب، التي توظف الشواطئ الصخرية أكثر من الرملية لتفادي المطاردات الأمنية .

تضم مواد خطيرة بينها “السيانيد” والزئبق
مخلفات نهب الذهب تهدد سكان جانت

ب. طواهرية
بعد التوقف شبه التام للنشاط الخاص بالتعدين العشوائي عن الذهب داخل مدينة جانت، إثر العديد من عمليات المداهمة، وبعد أن اتجهت السلطات العمومية إلى تنظيم النشاط من خلال إنشاء مؤسسات شبانية للعمل في إطار التنقيب الحرفي عن الذهب بمنطقة “ان افلهله” التي تبعد 15 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من مدينة جانت، بقيت مطالب الساكنة مطروحة وأصواتهم تتعالى في كل المرات والمناسبات، حول آثار هذا النشاط والمتمثل أساسا في الأتربة التي تم التخلص منها في مختلف مناطق المدينة، وحتى بوادها الرئيسي، ولم يترك المواطنون والمنتخبون فرصة إلا و طرحوا المشكلة وإيجاد الحل لرفع تلك النفايات التي تم التخلص منها بصورة عشوائية.
ويطالب السكان بتدخل السلطات العمومية لرفع وإبعاد نفايات التنقيب عن الذهب بسبب المخاوف من آثارها على الإنسان والطبيعة وطبقات المياه، على اعتبار أن عمليات تصفية الذهب تستعمل فيها مواد خطيرة ومحظورة بينها “السيانيد” والزئبق، ويزيد هذا الخطر، وفق رؤية المواطنين، في حال قدوم سيول الأودية التي قد تتسبب في تلوث الطبقات السطحية للمياه على مستوى المجرى الرئيسي لواد جانت، وهو الاحتمال الأسوأ الذي يضعه سكان جانت، والذي جعل كثيرين يعجلون بضرورة رفع هذه النفايات وإبعادها عن المناطق الفلاحية والحشرية ومجاري الوديان والشعاب التي تتدفق على المدينة.

المتهمان أدينا بسنتين حبسا نافذا
بقع من الدم تطيح بعصابة للسطو على المنازل بخنشلة

طارق. م
مكنت الخبرة البيولوجية، لمقارنة الشفرة الوراثية، بالمخبر الجهوي، للشرطة العلمية بولاية قسنطينة، بخصوص بقع وعينات من الدم، تم رفعها من قبل مصالح الأمن الحضري الثاني بخنشلة، خلال معاينة ميدانية، لمنزل عائلي، بحي بن بلولعيد، تعرض للسطو، مكّنت الخبرة، من الإطاحة بسارقي المنازل، وتقديمهما للقضاء، الذي سلطت عليهما يوم الخميس عقوبة الحبس لسنتين نافيتين مع الإيداع، وغرامة 50 ألف دج، لكل واحد منهما.
وقائع العملية، حسب بيان لأمن ولاية خنشلة تعـود إلى تحقيق مصالح الأمن الحضري الثاني، بخصوص شكوى مواطن، مقيم بحي بن بولعيد بخنشلة، بخصوص تعرض مسكنه، لعملية سرقة من قبل مجهولين، استولوا على هواتف نقالة ذكية، ومبلغ مالي من العملتين الوطنية والصعبة، ومجموعة من الحلي، ولوح إلكتروني، حيث تنقل أعوان الشرطة إلى مسرح الجريمة، رفقة عناصر تحقيق الشخصية، أين تم معاينة مكان وقوع الجرم، والعثور على سكين، وبقع دم بمسرح الجريمة اتضح بأنها دم متهم أصيب عندما كان يحاول فتح صندوق مصفح، ليقوموا برفع عينات منها.
واستمرارا في التحقيق، وردت معلومات مفادها أن شخصين يشتبه في تورطهما بالقضية، متواجدين بإحدى مقاهي المنطقة، لتسارع الشرطة إلى توقيفهما، وبالتنسيق مع المصالح المختصة، تم سحب عينيتين من دم المشتبه فيهما، وإرسالها إلى المخبر الجهوي للشرطة العلمية بقسنطينة، من أجل مقارنتها بعينة الدم، التي تم رفعها من مسرح الجريمة، وبناء على الخبرة البيولوجية لمقارنة الشفرة الوراثية، كانت نتائج التحليل الخاصة بالدم، مطابقة لعينة الدم الموجودة بمسرح الجريمة، ليتم تحرير محضر جزائي، عن تهمة السرقة، واتضح بأنهما تورطا سابقا في العدد من عمليات السرقة.

توقيف سارق صندوق الزكاة بتيمزريت في بجاية

ن. أوهاب
تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بأمن دائرة تيمزريت التابعة لأمن ولاية بجاية، خلال الأيام الفارطة – حسب بيان خلية الاتصال لمصالح أمن ولاية بجاية- من توقيف شخص يبلغ من العمر 39 سنة، مسبوق قضائيا، تورط في قضية سرقة صندوق الزكاة بمسجد السلام، الكائن بمدنية تيبمزريت .
تفاصيل العملية – يشير البيان- جاءت بعد تسجيل بلاغ من طرف الإمام، يتضمن تسلل شخص إلى المسجد خارج أوقات الصلاة، وعلى الفور تنقلت عناصر الشرطة إلى عين المكان، ليتم توقيف الفاعل داخل المسجد، وضبط معه مبلغ مالي بقيمة 11550.00 دج من مختلف الأوراق والقطع النقدية، عليه تم تحويله إلى مركز الشرطة للتحقيق معه في القضية .
البيان أضاف أنه بعد استكمال الإجراءات القانونية وإنجاز ملف جزائي ضد المشتبه فيه، تم تقديمه أمام الجهات القضائية المختصة بمحكمة سيدي عيش، وبعد إحالة الملف على إجراءات المثول الفوري، تم إدانة الفاعل بـ3 سنوات حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 200.000 دج مع تحميله كافة المصاريف القضائية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!