-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
غرق طفل في مياه سد "كاف الدير"، العثور على طفل مشنوقا

أخبار الجزائر ليوم السبت 24 فيفري 2024

الشروق
  • 545
  • 0
أخبار الجزائر ليوم السبت 24 فيفري 2024
أرشيف

وُجد جثة هامدة طافية على الماء
غرق طفل في مياه سد “كاف الدير” بعين الدفلى
م. المهداوي
توفي طفل في الثالثة من عمره مساء الجمعة، عقب غرقه في مياه سد “كاف الدير” الواقع شمال بلدية تاشتة بمنطقة سوق الاثنين على الحدود مباشرة مع ولايتي تيبازة والشلف.
الضحية ينتمي لعائلة أوضاعها المعيشية كارثية تتطلب تدخل الجهات المسؤولة لكون سكناتها أكواخا طوبية لا تصلح للعيش الكريم، وبحسب والد الضحية، فقد تلقى الخبر عن طريق طفل آخر من أبناء الجيران، حينها أسرع والد الضحية إبراهيم عبد الجليل ليجد ابنه جثة هامدة طافية فوق مياه السد الذي يبعد عن السكان بأقل من 100 م، هذا ويتخوّف عم الضحية من إمكانية تواصل معيشتهم في هذا المكان في ظل التخوفات من فيضان مياه السد كونهم يتموقعون بداخل محيطه مباشرة، آملين في التفاتة جادة من السلطات بعد أن تم ترحيل عائلات أخرى في وقت سابق.
والدة الضحية، وبكل مرارة، عبّرت عن حزنها الشديد لما حلّ بها، موضحة أن فاجعتها كانت هذه المرة كبيرة لما خرجت مسرعة من البيت باتجاه السد، إثر سماعها مباشرة عن مصيبة ابنها، مضيفة أنها كانت قد فقدت في وقت سابق ابنها الأكبر نتيجة الظروف المعيشية الصعبة لسنوات طويلة مدتها 13 سنة تقدّمت خلالها بملف لطلب مسكن لائق وعلقت عليه الآمال لكن بدون جدوى، الأمر الذي فاقم من المعاناة وكرّس المتاعب لدى العائلة الفقيرة جدا، ومن ذلك اختناق ابنها الأول نتيجة ضيق التنفس الناجم عن أكوام التراب والحساسية الشديدة بعد أن قضى 20 يوما في غرفة الإنعاش، وهي تخشى اليوم على ابنتيها من أي مكروه، فهل من استجابة لصرخة أم ملكومة؟ السؤال كفيل بأن تجيب عليه التدخلات الميدانية والإجراءات العملية لصالح إنقاذ مواطنين لا يزالون بمحيط سد يتهدّدهم يوميا.

العثور على طفل مشنوقا بسيدي بلعباس
م. مراد
اهتزت، ليلة الجمعة، قرية أملزة الواقعة بإقليم بلدية مرين بجنوب ولاية سيدي بلعباس، على وقع حادثة انتحار طفل يبلغ من العمر 9 سنوات.
وحسب ما كشفت عنه مصادر محلية لـ”الشروق”، فإن الطفل كان يلعب بسطح مسكنهم وبعد تأخره هناك، صعد أفراد العائلة لتفقده، ليتم العثور عليه جسدا من دون روح معلقا بحبل، ما خلّف صدمة كبيرة في أوساط عائلته، لاسيما وأنه لم يكن يعاني من أي مشاكل، ما طرح فرضية إقدامه على تقليد مقاطع فيديو يكون قد شاهدها عبر مواقع الأنترنت، في حين فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقاتها حول الحادثة التي خلّفت الحزن بالمنطقة ككل.

غالبيتها مهربة من خارج الوطن ومن دون وثائق
دراجات نارية لترويج الكوكايين والمهلوسات في تبسة
ب.دريد
يلاحظ في الفترة الأخيرة، في مختلف بلدات ولاية تبسة الحدودية، هو طغيان الدراجات النارية، كوسيلة تنقل في مختلف الأماكن في الولاية، وللأسف منها كبيرة الحجم التي يقود بعضها الشباب والمراهقين على وجه الخصوص، بتهور وأيضا لأسباب إجرامية
فبناء على معلومات وتقارير استعلاماتية حول استغلال الكثير من الشباب للدراجات النارية، في نقل وترويج المخدرات والمهلوسات، عبر أحياء مدينة تبسة، لسهولة التنقل، في الوقت الذي لا تنجو السيارات والحافلات من مراقبة المصالح الأمنية، قام نهاية الأسبوع الماضي، عناصر من فرقة البحث والتدخل بأمن الولاية، تزامنا مع قيام عناصر الأمن العمومي بوضع عدد من الحواجز، خاصة بالدراجات النارية، حيث تم توقيف دراجة نارية متوسطة الحجم، بيضاء اللون، بأحد الشوارع المؤدية إلى وسط المدينة، وبعد تفتيش صاحبها عثر بحوزته على أكثر من 350 غراما من مادة الكوكايين، وهي أكبر كمية من هذه المادة الخطيرة، يتم حجزها منذ بداية العام الجديد في ولاية تبسة، إضافة إلى حجز 490 قرصا مهلوسا من نوع اكستازي، ليتم تحويل الموقوف، إلى مقر الفرقة، حيث تم فتح تحقيق جنائي في الحادثة، ليتم تقديمه أمام النيابة بتهمتي الحيازة والبيع، حيث أحيل أمام قاضي التحقيق الذي أمر بإيداعه رهن الحبس المؤقت إلى غاية محاكمته في قت لاحق.
جدير بالذكر، أن عملية توقيف الدراجات النارية تواصلت بعدة مناطق حيث تم خلال أسبوع واحد فقط، حجز أكثر من 20 دراجة نارية، غالبيتها من الأحجام الثقيلة ومن مختلف الماركات العالمية، والكثير منها من دون وثائق قانونية، وأخرى مزورة دخلت أرض الوطن عبر الحدود الشرقية، عن طريق التهريب، والبعض منها كان يقودها قصّر ومراهقين وحتى اطفال، لا تصل أعمارهم إلى18 سنة، ولا يرخص لهم القانون بيادتها، ليتم إعداد محاضر ضد أصحابها وإحالتهم على القضاء، مع تحميل أوليائهم تبعات هذه المخالفات، لأن بعض القصّر لا يقودون الدراجات النارية، بعيدا عن الانظار، وإنما أمام الملأ، وفي وضح النهار، وهم يشترون الدراجات النارية ويركنونها في منازلهم، بعلم أوليائهم، قبل أن يستعلوها، في إزعاج المواطنين ومعاكسة البنات، وأيضا للسرقة وترويج الممنوعات من السموم، أما عن الحوادث المرورية التي تتسبب فيها فهي كثيرة جدا، وللأسف غالبيتها مميتة.

بائع فوضوي يوزع لحوما فاسدة على القصابات بسطيف
س.مخربش
وضعت السبت، مصالح ولاية سطيف، حدا لنشاط بائع يقوم بتوزيع اللحوم الفاسدة على القصابات، وقامت بحجز كمية هامة من هذه المادة الحيوية.
تنفيذ العملية جاء بعد تحرك لأفراد مجموعة العمران وحماية البيئة بالمصلحة الولائية للأمن العمومي بسطيف، التي نصبت نقطة تفتيش فجائية لمراقبة المركبات المشبوهة. وعند تفقد مركبة نفعية عثرت الفرقة بداخلها على كمية هامة من اللحوم البيضاء قدر وزنها بـ 8.17 قنطار، بالاضافة الى 57.3 من أحشاء الدجاج، وهي المواد التي كان صاحبها ينوي توزيعها على محلات القصابة بوسط مدينة، وكانت البضاعة في وضعية كارثية لا تتوفر فيها شروط النظافة. واتضح بأنها مجهولة المصدر وصاحبها لا يحوز على أي وثيقة بما فيها الشهادة البيطرية التي يثبت حالة هذه اللحوم.
وعلى الفور قامت الفرقة الأمنية بالاتصال بالمصالح البيطرية المختصة بمديرية المصالح الفلاحية، لتبين من خلال المعاينة أن البضاعة بكاملها غير صالحة للاستهلاك البشري، لتقوم الفرقة بحجزها وإتلافها. وقامت الضبطية القضائية بإعداد ملف جزائري ضد هذا البائع الذي أحيل على محكمة سطيف.
يذكر أن العديد من الجزائريين يقتنون اللحوم البيضاء وأحشاء الدجاج بنفس الطريقة حيث تنقل في مركبات غير مجهزة بنظام التبريد، وتوضع في حاويات متسخة، والعملية بكاملها لا تتوفر فيها شروط النظافة وكل ذلك يتم بعيدا عن أنظار المستهلك.

ولاة منتدبون أكدوا أهمية الخطاب الديني للقضاء على ظاهرة التبذير
حملات تنظيف واسعة لمساجد العاصمة استعدادا لشهر رمضان
حورية. ب
باشرت بلديات في ولاية الجزائر، في عمليات وسعة لتهيئة المساجد والمدارس القرآنية لاستقبال شهر رمضان الكريم، وذلك من خلال تكثيف عمليات التنظيف في محيط المساجد وتعقيمها وتزيينها وكذا إعادة طلائها من أجل استقبال المصلين في أحسن الظروف، وذلك تنفيذا لتعليمات والي الجزائر التي وجهها للولاة المنتدبين.
وفي هذا الإطار، اجتمع الولاة المنتدبون مع رؤساء البلديات التابعة لمقاطعاتهم، حيث أعطوا تعليماتهم لهم بخصوص التحضير لشهر رمضان، فإلى جانب تنظيم الأسواق وفتح مطاعم الرحمة، باشرت مؤسسات النظافة الولائية بالتنسيق مع مصالح النظافة والتطهير بالبلديات، في عمليات التنظيف بمحيط المساجد مع تعقيمها.
وفي سياق متصل، وجهت السلطات المحلية نداء إلى المجتمع المدني من الجمعيات ورؤساء الأحياء على ضرورة الاستمرار في تنظيم برامج تطوعية لتهيئة المساجد وتجهيزها لاستقبال الصائمين، وكذا تقديم محاضرات دينية وثقافية متنوعة، تتعلق بالقرآن الكريم والتفسير والحديث النبوي والسيرة النبوية، وغيرها من المواضيع الدينية.
من جهة أخرى، سطرت بعض البلديات برامج متنوعة من الفعاليات الثقافية والروحية والخيرية، التي تجسد قيم التآزر والتماسك في المجتمع، وتشجيع أبنائها على حفظ القرآن في شهر رمضان من خلال تنظيم مسابقات دينية.
وأكد بعض الولاة المنتدبين بالعاصمة على أهمية الخطاب الديني ودور الأئمة في العمليات التحسيسية ضد ظاهرة التبذير في الشهر الفضيل والرمي العشوائي للنفايات. وعلى هذا الأساس سيتم تسطير حملات تحسيسية وتوعوية حول التبذير، يتم تنظيمها من طرف الجمعيات الفاعلة بكل مقاطعة إدارية على مستوى العاصمة والتي تهدف إلى القضاء على هذه الظاهرة التي لطالما تنتشر في رمضان رغم وجود عائلات معوزة لا تستطيع تأمين قوت يومها.
وفي نفس الإطار، قامت مؤسسة النظافة ورفع النفايات المنزلية “إكسترانات” فرع البريجة باسطاوالي بحملة نظافة لكل المساجد والمدارس القرآنية على مستوى البلدية، حيث أن العملية متواصلة تحضيرا لاستقبال ضيوف الرحمن.
وفيما يتعلق بمشكل تراكم النفايات المنزلية التي عرفتها بلدية سطاوالي خلال السنوات الأخيرة، نقلت تنسيقية جمعيات ولجان أحياء بلدية اسطاوالي هذا الانشغال إلى رئيس مصلحة فرع “إكسترانات” البريجة، الذي أوضح لهم أن المؤسسة تشكو من مشكل نقص الشاحنات، وقد تم حل المشكل من خلال تعزيز حظيرة “إكسترنات” بشاحنتين للقضاء على هذا المشكل نهائيا.
وكشفت مصادر “الشروق”، أنه سيتم التنسيق مع مصالح البيئة على مستوى بلدية اسطاوالي وتنسيقية الجمعيات ولجان الأحياء لبلدية اسطاوالي ومصالح “إكسترانات” البريجة، وذلك للقضاء على مشكل النفايات المنزلية والنقاط السوداء على مستوى أحياء بلدية اسطاوالي، خاصة الموجودة بمحاذاة المساجد.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!