الخميس 28 جانفي 2021 م, الموافق لـ 14 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

الرئيس التركي طيب اردوغان

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، على أنه لا يمكن أن يكون المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًا.

وأوضح أردوغان في كلمة له خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة، أنه شرف لهم الوقوف بصدق ضد الإساءة للرسول محمد (ص).

وأشار إلى أن العالم يمر بمرحلة انتشر فيها العداء للإسلام والمسلمين والإساءة للرسول كالسرطان الخبيث وخاصة بين السياسيين الأوروبيين.

وأضاف: “لا يمكن أن يكون المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًا”.

وحول تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضد الإسلام، قال أردوغان: ” لا تستحق فرنسا وأوروبا بشكل عام السياسات الشريرة والاستفزازية والقبيحة التي ينتهجها ماكرون ومن ينتمون لنفس عقليته”.

وأكد أن من يناصبون العداء للإسلام وتركيا سيغرقون في مستنقع الحقد والكراهية الذي دخلوه باسم الحرية، معتبرًا أن هذه إشارات عودة أوروبا إلى العصر الهمجي.

ودعا أردوغان الأوروبيين العاقلين إلى أخذ زمام المبادرة ضد هذا التوجه الخطير من أجل مستقبل مشرق لهم ولأبنائهم، وطالب من يسعون للتغطية على فشلهم في سياساتهم الداخلية عبر استغلال العداوة للمسلمين والأتراك إلى سحب أيديهم القذرة من القيم المقدسة (للمسلمين).

وخاطب الغرب قائلًا:” ألستم من قتل مئات الآلاف في رواندا؟ ألستم من قتل الملايين في الجزائر؟ ألستم من دخل إلى كل بلد أفريقي بذريعة وجود ألماس وفوسفات وذهب وقتلتموهم؟ أنتم قتلة”.

وأضاف:” دعونا نرد على أولئك الذين يحاولون تشجيع قلوبهم المظلمة عبر الدفاع عن الإساءة للرسول، بتكرار ما قاله سكان المدينة (المنورة) قبل 1442 عامًا”.

وقرأ أردوغان بعدها بعض الأبيات من أنشودة “طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا ما دعا لله داع”.

وخاطب ماكرون قائلًا:” بعد زيارتك إلى لبنان عقب حادثة تفجير مرفًا (بيروت)، لم تجد ضالتك هناك وتم طردك، وسيتم طردك كلما تعرفوا على نواياك الحقيقية”.

وفيما يخص الرسم الكاريكاتوري المسيء لأردوغان في مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية، أوضح الرئيس التركي أنه سمع عن رسم كاريكاتوري يستهدفه شخصيًا، منشور على مجلة نشرت كاريكاتورا قبيحًا ولا أخلاقي عن الرسول.

وأردف: ” لكنني لم أنظر إلى مثل هذه المنشورات غير الأخلاقية ولو من باب الاطلاع لأني أعتبرها بلا قيمة، فلست بحاجة لقول شيء عن هؤلاء عديمي الأخلاق الذين أساؤوا لحبيبنا الرسول”.

وأوضح أن “حزني وغصبي ليس بسبب الهجوم القبيح على شخصي، وإنما مصدره الوقاحة بحق الرسول الذي نعتبره أغلى من أرواحنا”.

كما شدد أن تركيا تضم 435 كنيسة وكنيس يهودي بأمانة الدولة، مبينًا أنهم لم ولن يتدخلوا في معتقد أو عبادة أو مقدسات أحد في تركيا.

وأكد أن الأتراك هم أمة تحترم دينها ومقدسات الأديان الأخرى.

ولفت إلى أن مفهوم التسامح في تركيا هو شعور صادق نابع من جذور الإيمان وأعماق القلب، وليس نفاق من النوع الذي يخفي فاشية تحت أقنعة كما في أوروبا.

وتابع:” لا يمكن للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تبرير حادثة اقتحام نحو 150 شرطي لمسجد “مولانا” في برلين”.

مشيرًا إلى وجود ملايين المسلمين يعيشون في ألمانيا، :” يجب إظهار الاحترام لحرية المعتقد والتعليم والحياة لهم، ولكن ليس هناك شيء من هذا القبيل”.

وبيّن أنهم في تركيا لا ينصبون العداء لأحد بسبب معتقده أو جذوره أو لونه أو مذهبه بشرط احترام قيم الدولة واستقلالها ومستقبلها.

وذكر أردوغان أن أكبر خدعة لمن يهاجمون الإسلام والمسلمين هو ربط هذه المفاهيم بالإرهاب، مبينًا أن أولئك يسعون لشرعنة الإساءة للرسول تحت ستار حرية التعبير والفكر.
المصدر: الأناضول

إسلام الرسول صلى الله عليه وسلم رجب طيب أردوغان

مقالات ذات صلة

  • محذرة من خطورة السفر إليها

    منظمة دولية تعلن الصحراء الغربية منطقة أزمة

    أعلنت منظمة دولية تعنى بمتابعة الأزمات حول العالم أن الصحراء الغربية منطقة أزمة، محذرة من خطورة السفر إليها، بعد اشتداد المعارك في منطقة الكركرات بين…

    • 6590
    • 12
600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • امين

    والله راك بطل

  • ديار الغربة

    كفيت و وفيت!!!

  • اللهم صل وسلم على نبينا محمد

    كل ما قاله اردوغان عن فرنسا واوروبا صحيح
    ولكن لماذا يا اردوغان لاتقول الحقيقة الكاملة
    انت ايضا دعمت للارهاب وهذا لايخفى على متابع
    لقد ساهمت في تدمير دول مسلمة مثل ليبيا وسوريا التي كنت تشتري نفطها المسروق من داعش
    المخابرات الفرنسية والالمانية والدنماركية وغيرها قاموا بتجنيد الاف الشباب المسلمين من اصول عربية وغير عربية وارسالهم الى سوريا والعراق للانظمام للجماعات الارهابية وكانوا يمرون عبر تركيا
    وبتسهيل منها وكانت تدعمهم بالتدريب والسلاح
    اذن يا اردوغان انت وفرنسا واوروبا وامريكا واسرائيل كلكم سواء لاتختلفون
    فانت بلسانك اعترفت انك مشارك في مشروع الشرق الاوسط الجديد الصهيوني

  • جزائري حر

    بل الحقيقة التي لا تخفى هي ان معضم المسلمين لديهم تفكير ارهابي ولو لم يتفوهوا بذالك لانهم منافقين يتضاهرون بالعصرنة او السلام ولكن قلوبهم مليئة بالكراهية.

  • TAFOUGT

    أ ردوغان: لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًا … من هم اذن كل هؤلاء الذين أعلنوا الحرب على الأبرياء في جزائر التسعينيات ثم في سوريا ومصر ولبيا ……. ومن هم دواعش العراق وبلاد الشام …. الخ قل لنا من فظلك : هل هم مسيحيين ؟ هل هم بوذيين ؟ هل هم أشباح ؟ …………………….. فهمنا من فظلك

  • tadaz

    ليس كل المسلمين ارهابيين . لكن كل الارهابيين مسلمين . فلا داعي للتلاعب بعقول المغفلين يا منافق فنحن اكتوينا بنار هؤلاء منذ حوالي 30 سنة بل أكثر وبالتالي فلا نحتاج الى دروس من أي كان لأننا نعرف جيدا معنى الارهاب ومن هم الارهابيين

  • جاكو

    للمعلق 4 جزائري حر : كلامك للأسف حقيقة تاريخية وليست وليدة زماننا كما أنها حقيقة ميدانية نلاحظها يوميا في وقتنا هاذا كيف لا وهؤلاء الذين يرفضون كل من اختلف عنهم تفكيرا ورأيا وعقيدة …..بل يريدون أن يحولوا العالم من قطبه الى قطبه ملكية حصرية لهم ولأفكارهم

  • tadaz tabraz

    للمعلق جزائري حر رقم 4 : كل ما جاء في تعليقك كلام صائب وحقيقة لا غبار عليها لا يمكن أن يتنكر لها الا المنافقين الذين يأكلون الغلة ويسبون الملة هؤلاء الذين ينطبق عليهم المثل القائل : يأكل مع الذئب ويبكي مع الراعي

close
close