الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 03 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 12:56
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أ ف ب

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى وقوفهما جنباً إلى جنب خلال صورة جماعية أثناء قمة السلام في ليبيا التي استضافتها برلين يوم 19 جانفي 2020

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، بأنه “عديم الكفاءة”، في تصعيد جديد للسجال الذي اتّخذ طابعاً شخصياً بشكل متزايد بينهما.

وتبادل أردوغان وماكرون الإهانات على مدى شهور بعدما اتخذا مواقف متناقضة حيال عدة نزاعات بدءاً من ليبيا ومناطق أخرى في الشرق الأوسط ووصولاً إلى خلاف تركيا مع اليونان بشأن الحدود البحرية.

وأثار ماكرون حفيظة أنقرة الأسبوع الماضي عندما أشار إلى أن تركيا “تستحق شيئاً مختلفاً” عن طريقة تعاطي حكومة أردوغان مع الشؤون الخارجية.

ومن المقرر أن يناقش الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل مسألة فرض عقوبات على تركيا رداً على إرسالها سفن تنقيب وسفناً حربية إلى مناطق في شرق المتوسط تطالب بها كل من اليونان وقبرص، وفق وكالة فرانس برس.

وقال أردوغان خلال اجتماع عبر الإنترنت لحزبه الحاكم “العدالة والتنمية”، إن منطق ماكرون في تحميل تركيا مسؤولية مشاكل المنطقة غير مجدٍ.

وتساءل وهو يعدد الدول التي تدعم تركيا وفرنسا أطرافاً متحاربة فيها: “إذا انسحبت تركيا من سوريا، فهل سيتحقق السلام في سوريا؟”.

وأضاف “يتساءل البعض لماذا توجد تركيا في سوريا وليبيا وشرق المتوسط.. إذا تخلت تركيا عن كل شيء، فهل سيكون بوسع فرنسا التخلص من الفوضى التي أثارها الشخص الطموح وعديم الكفاءة الذي يترأسها، وتبني سياسة قائمة على المنطق؟”.

ويتفاقم العداء بين الرئيسين منذ حذّر ماكرون في نوفمبر من أن عدم رد حلف شمال الأطلسي على العملية العسكرية التركية في شمال سوريا كشف أن الحلف يعاني من “موت دماغي”.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة في طرابلس في حربها ضد قوات المشير خليفة حفتر المتمركزة في شرق ليبيا.

ولطالما سرت شبهات بأن فرنسا تفضل حفتر، لكن باريس تنفي ذلك على الصعيد الرسمي.

وتصاعدت حدة النزاع بعدما أرسلت فرنسا الشهر الماضي قطعاً بحرية إلى شرق المتوسط لمساعدة السفن الحربية اليونانية التي أرسلت في مواجهة تلك التركية في المياه المتنازع عليها.

ورأى أردوغان، أن الاتحاد الأوروبي يتعامل “بمعايير مزدوجة معنا منذ مدة طويلة”. وقال “بدعم من بلدنا، سنواصل القيام بكل ما هو جيد وصحيح ومفيد”.

وأعلن أردوغان في كلمة ثانية، أن بلاده التي قد تواجه عقوبات أوروبية، لن تنحني أمام “لغة التهديد”. وقال إن “شركاءنا فهموا أن لغة التهديد لن توصل إلى أي مكان وأن تركيا لن تخضع للابتزاز وأعمال النهب”.

كما شدد على رفض تركيا “صاحبة أطول ساحل متوسطي أن تكون حبيسةً داخل حدودها”، مستخدماً عبارة يكررها المسؤولون الأتراك لدعم مطالب أنقرة بالسيادة البحرية على مساحات متنازع عليها في المتوسط.

إيمانويل ماكرون تركيا رجب طيب أردوغان

مقالات ذات صلة

  • احتجاجات في باريس من أجل تسوية أوضاع المهاجرين

    تجمع الآلاف من المواطنين الفرنسيين من أعضاء النقابات العمالية والمهاجرين، أمس السبت، في ميدان الجمهورية في باريس، للمطالبة بمنح إقامات للمهاجرين وتسوية أوضاعهم. وطالب المتظاهرون بمنح…

    • 496
    • 1
  • لكبح تفشي كورونا

    تونس تفرض حظر التجول في جميع أنحاء البلاد

    أمر رئيس وزراء تونس، هشام المشيشي، بفرض حظر التجول في أنحاء البلاد اعتبارا من غد الثلاثاء مع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وسمح رئيس الحكومة التونسية…

    • 1418
    • 0
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ديار الغربة

    كلكم تعملون من أجل مصالحكم
    و أتمنى من الرئيس التركي أن لا يذكر الجزائر اذا كان لديه مشكل مع الدول و خاصة فرنسا …لأنه مشكل يخصنا نحن

  • طومان باي

    تركيا التي تضم 9 قواعد عسكرية لحلف النيتو وقواعد أمركية أكبرها قاعدة أنجرليك التي تضم رؤوس نووية أمريكية لايحق لرئيسها التهجم على فرنسا وهي نفسها عضو في الحلف الأطلسي .. مجرد هرطقات اعلامية لبث حماس وهمي لأتباعه وقد تعودنا عليها .. مايقال خلف الابواب المغلقة وتحت الطاولة عكس مايقال للشعوب وللاعلام

  • محمد☪Mohamed

    خليكم من تصرحات أردوغان هو يريد ذخول إتحاد الأوروبي وفرنسا تعارض وطبعا تقدم مسعدات للأكراد .
    فثن أخر زمان لا تهمنا .

  • كاين منها

    اردوغان رجل خليه يتكلم على المجازر التي ارتكبتها خرنسا في الجزائر مدام الجبناء لا يستطيعون التكلم عنها ،أسد عليا و في الحروب دجاجة.

  • جزائري

    اليهود عمرهم ماكانوا أكفاء وإلا ما معنى أنهم لم يستطيعوا بناء دولة ماللي خلقت الدنيا حتى بناوهالهم الرجالة تاعهم بعد ما قرر الأوروبيين التخلص بهم لأنهم مبدعين غير في الفساد

  • عاقل

    للمعلق 4 : الجزائر دولة مستقلة وليست محمية تركية ليتكلم أو ليدافع عنهى أو بالأحرى نحن لسنا قصر ولا نحتاج الى أبرية اوردوقانية
    اذا كانت فرنسا اختلت الجزائر ل 132 سن فأجداد أوردوقان احتلوا الجزائر ل 314 سنة وارتكبوا هم أيضا جرائم كالتي ارتكبها الفرنسيين ثم ليحدثنا أوردوقان على جرائم ومذابح الأرمن ( مليون قتيل ) وجرائم أوردوقان ضد الأكراد لييس فقط في توركيا بل أكراد سوريا والعراق ثم ليحدثنا عن تدخلاته في العديد من الدول : ليبيا وسوريا وانتهاكه لسيادة العراق … وما خفي أعظم

  • عاقل

    لكاين منها رقم 4 : الجزائر دولة مستقلة وليست محمية تركية ليتكلم أو ليدافع عنها أوردوقان أو بالأحرى نحن لسنا قصر ولا نحتاج الى أبوية أوردوقانية
    اذا كانت فرنسا اختلت الجزائر ل 132 سن فأجداد أوردوقان احتلوا الجزائر ل 314 سنة وارتكبوا هم أيضا جرائم كالتي ارتكبها الفرنسيين ثم ليحدثنا أوردوقان على جرائم ومذابح الأرمن ( مليون قتيل ) وجرائم أوردوقان ضد الأكراد لييس فقط في توركيا بل أكراد سوريا والعراق ثم ليحدثنا عن تدخلاته في العديد من الدول : ليبيا وسوريا وانتهاكه لسيادة العراق … وما خفي أعظم

close
close