الأحد 21 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 19 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 19:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • حماية المستهلك تتحدث عن 10 ملايين خبزة والخبازون يؤكدون رمي 4 ملايين

فنّدت الاتحادية الوطنية للخبازين الأرقام التي تقدمها بعض المنظمات والهيئات بخصوص تبذير مادة الخبز في شهر رمضان التي تبقى صادمة وتقدر بالملايين. واعتبر قلفاط يوسف أن الأرقام التي تقدمها تلك الهيئات غير مؤسسة وغير صحيحة.

ويأتي تفنيد قلفاط ردا على أرقام قدمتها الفيدرالية الوطنية لحماية المستهلك على لسان نائبها محمد لعبيدي الذي قدّم أرقاما صادمة بخصوص رمي الخبز، حيث كشف عن رمي 10 ملايين خبزة يوميا أي ما يعادل 10 ملايير سنتيم يوميا.

وأضح المتحدث بهذا الخصوص أن كمية الخبز المنتجة يوميا عبر كامل التراب الوطني تناهز 10 ملايين خبزة ترمى منها 4 ملايين خبزة يوميا وذلك بناء على تقديرات الاتحادية التي قامت خلال الأسبوع الأول من الشهر الفضيل بعد إحصاء كمية المرتجعات من الخبز لمختلف الزبائن مع إضافة نسبة 10 بالمائة متعلقة بالمنازل.

وألقى المتحدث باللّوم على المطاعم الجماعية ومطاعم المؤسسات والشركات والإقامات الجامعية في انتشار ظاهرة التبذير وسوء تقدير احتياجاتها الحقيقية، حيث يستلمون يوميا مرتجعات الخبز. وقال قلفاط إن تبذير البيوت يبقى نسبيا ورمزيا مقارنة مع تبذير تلك الأخيرة على اعتبار أن أغلب العائلات تتجه إلى المطلوع المصنوع في البيوت. ورغم المساعي العديدة والمبادرات التي يطلقها الشباب والجمعيات هنا وهناك، إلا أنّ مظاهر التبذير لا تزال سيدة المشهد في مختلف الشوارع الجزائرية.

الظاهرة يشترك فيها الفقراء والأغنياء الذين يقتنون كميات من الخبز تتجاوز حاجتهم، ليكون مصيرها القمامة في نهاية المطاف.

وفي ذات السياق، تتوقع المؤسسة الولائية للنظافة “اكسترانات” بالعاصمة جمع 5 آلاف طن من مادة الخبز خلال شهر رمضان، حيث وضعت حاويات بيضاء خاصة باسترجاع الخبز حتّى لا تختلط بالنفايات الأخرى. وبناء على هذه الحالة شرعت المؤسسة بحملات تحسيسية على جميع المستويات والمنابر المسجدية والإعلامية لتنوير المستهلكين لتعديل سلوكاتهم الاستهلاكية خاصة في هذا الشهر الفضيل التي تتنافى وتعاليم ديننا الحنيف.

التبذير الخبز رمضان

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close