-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مع اقتراب موعد غلق الميركاتو الصيفي وضعيتهم تتعقد

أزمة مبولحي وفيغولي وحسين بن عيادة تتواصل

ح. سمير
  • 4375
  • 0
أزمة مبولحي وفيغولي وحسين بن عيادة تتواصل
أرشيف

يعيش ثلاثي المنتخب الوطني، الحارس وهاب رايس مبولحي، سفيان فيغولي وحسين بن عيادة وضعية صعبة للغاية قد تدفع بهم نحو مستقبل مجهول أو الانضمام إلى فرق مغمورة لتجنب قضاء موسم أبيض في حالة لم يتعاقدوا مع فرق جديدة.

وقبل أيام من نهاية الميركاتو الصيفي، يبقى هذا الثلاثي الدولي بدون فريق وفي وضعية لاعبين أحرار، بعد انتهاء عقودهم مع أنديتهم السابقة.

ورغم وضعيته كلاعب حر بعد انتهاء عقده مع القادسية السعودي، عجز حارس “الخضر” مبولحي عن التعاقد مع نادٍ جديد، علما وأنه وصلته عروض من السعودية رفضها لعدم اقتناعه بها. ونفس الوضعية تنطبق على الثنائي الآخر، حسين بن عيادة وسفيان فيغولي اللذين انتهت علاقتهما تباعا مع النجم الساحلي التونسي وغلطة سراي التركي.

وكان المدافع السابق للترجي التونسي تلقى عرضا رسميا من نادي ضمك السعودي، الذي كان يبحث عن ظهير أيمن لكن المفاوضات بين الطرفين لم تتجسد إلى أي اتفاق.

من جهته، كانت عديد التقارير الصحفية ربطت سفيان فيغولي بمزاملة رشيد غزال في بيشكتاش التركي، لكن المطالب المالية للاعب الجزائري حالت دون تجسيد العرض إلى أرض الواقع.

ومع اقتراب موعد غلق الميركاتو الصيفي، المقرر في الـ31 أوت الجاري، تزداد وضعية اللاعبين الجزائريين تعقيدا، وهذا بالنظر لأعمارهم المتقدمة، حيث يبلغ مبولحي الـ 36 سنة، ما يقربه من باب الاعتزال، فيما يقترب فيغولي من تجاوز الـ32 سنة وبدرجة أقل حسين بن عيادة الذي احتفل مؤخرا بعيد ميلاده الـ30.

في سياق متصل، ينتظر أن تنعكس الوضعية المعقدة التي يجتازها المحاربين الثلاثة على المنتخب الوطني، لاسيما في ما يخص الحارس مبولحي، حيث سيضطر الناخب الوطني جمال بلماضي لحسم مسألة حراسة المرمى تحسبا للتربص المقبل المقرر شهر سبتمبر الداخل والذي ستتخلله مباراتين وديتين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!