الإثنين 26 أوت 2019 م, الموافق لـ 25 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 01:45
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
  • غيابات بالجملة وسط الممتحنين والحراس

  • الاستنجاد بأعوان الإدارة لتغطية العجز في الحراسة

سجلت مختلف مراكز إجراء الامتحانات المهنية للترقية ومسابقات التوظيف الخارجي للالتحاق بإحدى الرتب الإدارية بقطاع التربية، غيابات بالجملة وسط المترشحين والأساتذة الحراس على حد سواء، حيث شهد مركز إجراء واحد بالجزائر العاصمة نسبة غياب بلغت 21 بالمائة، بالمقابل وحسب بعض الشهادات، تورط بعض الأساتذة الذين ترشحوا لمسابقة مدير مؤسسة تربوية في ممارسة الغش باستخدام هواتفهم النقالة.

وفوت مترشحون فرصة اجتيازهم الامتحانات المهنية الداخلية للترقية أو لمسابقات التوظيف الخارجية لافتكاك منصب إداري في أإحدى الرتب الإدارية، لأسباب تبقى مجهولة لحد الساعة، فيما أرجع مؤطرون ممن تحدثت إليهم “الشروق”، سبب العزوف إلى العدد الهائل للممتحنين الذي سجلوا أنفسهم للمشاركة، حيث بلغ عددهم الإجمالي 180500 مترشح وطنيا للتنافس على 14 ألف منصب عمل، الأمر الذي سيقلص حظوظهم في النجاح وبالتالي افتكاك منصب مالي، حيث سجلت مختلف مراكز الإجراء غيابات بالجملة وسط الممتحنين.

كما ضبط الأساتذة الحراس بمراكز إجراء الامتحانات المهنية الداخلية للترقية في الرتب الإدارية، بعض الممتحنين الذين شاركوا أمس في المسابقة الخاصة برتبة مدير مؤسسة تربوية، متلبسين بممارسة الغش باستخدامهم لهواتفهم النقالة الذكية، فيما تورط آخرون في ممارسة الغش التقليدي، أين تم ضبطهم متلبسين بتبادل أوراق الإجابات فيما بينهم، الأمر الذي أثار استياء وسخط القائمين على وزارة التربية الوطنية، على اعتبار أن الأمر يدعو إلى الخجل والسخرية في آن واحد، لأن الامتحان يخص فئة الأساتذة “مربي الأجيال” الذين سيترقون إلى رتبة “مدير” في حال نجاحهم وستتضاعف مسؤولياتهم البيداغوجية والإدارية في آن واحد.

كما سجلت مراكز إجراء أخرى غيابات كبيرة وسط الأساتذة الحراس، بسبب تواجد الأغلبية منهم في عطلة خارج ولاياتهم وبالتالي تعذر عليهم الالتحاق بمراكز الإجراء في الوقت بدل الضائع. في حين أن هناك فئة أخرى من الأساتذة قد تغيبوا بسبب مشاركتهن في المسابقة نفسها للترقية، خاصة في رتبة مدير مؤسسة تربوية في أحد الأطوار التعليمية الثلاثة “ابتدائي ومتوسط وثانوي”، أو في رتبة مفتش تربية وطنية في أحد التخصصات الثلاثة “إدارة، مواد وتغذية مدرسية”، الأمر الذي دفع برؤساء مراكز الإجراء إلى اتخاذ إجراءات استعجالية لمعالجة الموقف عن طريق الاستنجاد بأعوان الإدارة لتغطية العجز المسجل، على اعتبار أن العملية تستوجب تسخير حارسين اثنين بكل قاعة امتحان لإضفاء أكثر شفافية على هذا النوع من المسابقات.

وعبر مؤطرون ببعض مراكز الإجراء عن سخطهم واستيائهم من ظروف العمل السيئة المحيطة بهم، مؤكدين بأنهم التحقوا بمراكز إجراء مكيفاتها الهوائية معطلة دون توفير أدنى الشروط من مياه وغيرها من وسائل الراحة.

واجتاز المترشحون أمس الثلاثاء الاختبارات الكتابية في مادتين اثنين، باستثناء المديرين والمفتشين الذين اجتازوا ثلاثة اختبارات، فيما سينطلق التصحيح اليوم الأربعاء باعتماد نفس الإجراءات المطبقة في امتحان شهادة البكالوريا، ليتم تسليم النتائج لمراكز التجميع للإغفال قبل الإعلان عن قوائم الناجحين مطلع شهر أوت المقبل كأقصى تقدير.

الأساتذة الغش مسابقات التوظيف

مقالات ذات صلة

600

23 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • قدور0031

    حتى لا ندافع عن الاستاذ، نعم فالامر يدعو للخجل
    ايضا يدعو للخجل لما بوتفليقة يزور الانتخابات ويسرق أصوات الشعب، لكن أين كان ذلك الخجل
    ويعدو للخجل لما يلتحق ابناء المسؤولين بالمناصب الحساسة ويطرد أبناء الفقاقير، فأين كان ذلك الخجل
    ويدعو للخجل لما يسير دواليب الحكم والمسؤولية كل جاهل وأمي وعميل للخارج، فأين كان ذلك الخجل
    لما تصير الرداءة في كل مجال، فاعلموا ان الاستاذ والامام والطبيب والشرطي والقاضي والرئيس كلهم يغشون ويزورون، وذاك الميكانيكي، وذاك الخضار، وذاك البناء… فالكل يغش.
    إن أردنا أن نحارب الغش فلنحسن منظومة القضاء ونطبق إجراءات ردعية ونكشف الامور دون مجاملة أو استحياء

  • هناك خلل في المسابقات

    هناك مشكلة في هذه المسابقات :
    لما يعمل استاذ 20 سنة ويعمل آخر 7 سنوات ويمتحنان مع بعض فتجد الصغير مازالت عقلية الجامعة تغلب فكره، فيخرج الهاتف ويتصل وترى القديم ينظر إليه مستغربا ! فماذا تنتظرون منه أن يفعل ؟
    لو كان يغلب إيمانه حاله فإنه لن يتجرأ ، لكن إن ضعف فسيفعل مثل ذلك الصغير ويخرج الاوراق أو يتصل .
    الشروط التي حددت في الترشح خاطئة كلية ، لقد سمحت لمن عمل 7 سنوات بأن يقود مدرسة وهو غير متحكم في قسم ، فكيف يتحكم في دوار وجمعية ومتطلبات المدرسة والاتصال بالبلدية والأمن والصحة وبقية الهيئات العمومية ؟
    سامحوني، شروط المسابقة ينبغي أن تعدل، فهي لا تخلق عدالة فتدفع البعض للغش

  • وطني الجزائر

    من شب على شيء شاب عليه نتكلم عن بعضهم وليس الكل لكن الأغلبية ضحية نظام فاسد ومنظومة فاسدة من الجامعة وهم يغشون بالهواتف المحمولة حتى أصبحوا اساتذة طيوان وارادو ان يصبحوا مدراء غشاشين اذن ماذا ننتظر من هؤلاء المفسدين صلوا صلاة الجنازة على التعليم والتعليم العالي في الجزائر بسبب تربية النظام البوتفليقي و الغبريطي الله يرسلنا كفاءات نزيهة امين

  • عبد الحكيم الثانى -سطيف

    الامور التى ذكرتها الصحافية الفاضلة غالبا ما تحدث فى مثل هاته الامتحانات ويجب ملاحظة ان المشاكل مع السيد الوزير الجديد اقل حدة مما لوحظ فى السنوات السابقة ….على انه بعد الدراسة الجدية لظروف الامتحانات : نؤكد انه حان الاوان لاسناد الامور الى اهلها فى قطاع التربية لانه فى نهاية المطاف هناك كلمة واحدة يمكنها تذليل كل الصعوبات ومفتاح الحلول كلها ……..** المصداقية **.

  • محمد الجزائري

    للاسف هذا ما اصبح عليه كثير من رجال التربية : : :ممارسة الغش ، على الوزارة التدخل كان تجري الامتحانات شفاهيا لمنع الغش

  • Fares

    وهل الذين سبقوهم من مديرين ومفتشين لم يغشوا لا والله ولكن ما بني على باطل فهو باطل وحرام ليوم الدين هذا كله بسبب ظلم القدامى لا اقدميتهم ولا خبرتهم شفعت لهم في التأهيل لمنصب اداري دون مسابقة مدير ومفتش يترقى بالغش والمعرفة ثم تريدون جيلا صالحا ومتعلما الله حرم الظلم على نفسه وجعله محرما بيننا يا عباد الله حتى وإن أصبحت مدير أو مفتش بالغش حياتك راحت حرام يا لطيف.

  • متقاعد

    عجبا لمثل هؤلاء غذا سينالون مناصب حساسة وةيطالبون بخدية العمل بل نعرفهم هم كثيرون نتجحوا بمثل هذه الكيفية لذا نطالب الوزارة الرجوع للطريقة القديمة حيث تكون الترقية لمنصب مدير تعتمد على المسار المهني من أقدمية ونقطة المفتش والإدارة وغيرها هكذا يتم نرتيت أساتذة عبر كل الولاية على أساس هذه المقاييس وللمظلوم حق الطعن ولقذ خرجنا من القطاع دون الترقية لهذا المنصب بعد 30 سنة خبرة و جاء ون له 5 سنوات خبلرة فترقى لهذا المنصب بالغش وغيرها و الحمد لله شيء واخد فاقد الشيء لا يعطيعه لهذا أطلب من الزملاء المتواجدين في الميدان المطالبة للرجوع للطريقة القديمة لأنها الوحيدة التي تنصفهم

  • محمد

    انعدام التكوين القاعدي وفسح المجال لمن هب ودب للحصول على منصب تشغيل مهما كان مستواه المعرفي هو سبب هذه المهازل المتلاحقة التي لا تحظى باهتمام من يحكموننا.من خصال المربي الذي من شأنه تلقين القواعد الخلقية والمعرفية أن يعتبر سلوكه العفوي مثالا لا طعن فيه من أحد حتى يستحق تعليم أبناء المجتمع.حين نصطدم اليوم بسوء تعامل أجيالنا الصاعدة مع محيطهم فالداء ينطلق من مدرسة لم تختر لنفسها إطارات نظيفة.يوم تترك المدرسة لأصحابها المخلصين بعيدا عن تدخل ممتهني السياسة وما يلحق بهم من النقابات اللصوصية وتمنح وزارة التربية الوطنية فرصة إقصاء الجهلة والجهويين الفئويين من صفوفها يمكننا آنذاك أن نعلم أبناء الآخرين

  • ناصر

    عندما يجد الاستاذ تلميذه السابق و قد أصبح مديرا عليه ،و يتفاجئ بمن كان متربصا عنده يوجهه و ياخذ بيده و قد أصبح مفتشا له يزوره و يقومه و يمنحه النقطة ، أعتقد أنها مهزلة أفرزها نظام المسابقات هذا الذي لا تجده بهذا الشكل في أي بلد اخر .
    إذا كان و لا بد من اجراء المسابقات الكتابية فلا بد من تدعيمها بالخبرة المهنية حتى ياخذ كل ذي حق حقه فيعطى للنتائج الكتابية معامل و للخبرة المهنية معامل أيضا ، و بهذا الشكل تختفي هذه المظاهر .

  • محمد Freethinker

    هناك فشل أخلاقي ، لابد من التعامل معه نفسيا وإجتماعيا سواء بالنسبة للأطفال أو الكبار . كل إنسان قادر على التغيير ، لأن الله جعل له خاصية اللدونة العصبية ( Neoplasticism) ، فقط يجب أن ينتقل عمل الأخصائيين النفسيين والإجتماعيين من إعطاء النصائح والنظريات إلى العمل في الميدان. لابد من مشاريع عملية، تبدأ بخطط وتحدد لها أهداف وتوضع لها إستراتيجيات وتدرس النتائج دوريا لمعرفة مقدار التقدم في العمل.

  • *

    وتقسمون كل صباح .. وعقدنا العزم ان تحيا
    كيف نحيا بالغش !!! وماذنبنا لكي تعاقبونا واطفالنا بهذه الطرق الملتوية .. لتغرسوا الفساد و الظلم
    ربي يفضحكم في الدنيا قبل الاخرة
    عن نفسي لن اسامح اي استاذ او موطر تربوي”” او مدير يسمح بتمويه الغش لانه يغش ابني ويغشني ويغش بلده ونفسه
    ومادام غشاشا فليغشه الله قبل ان يغشنا يارب

  • ثانوية الشيخ أحمد حسين

    مثل هذه الأمور موجودة فعلا .. لكنها من نسبة قليلة فاقدة للكفاءة و للمصداقية في عملها.
    لا يمكن تعميم مثل هذه الظواهر على جل الجماعة التربوية التي تجتهد و تعمل لرفع النسق التعليمي و التحصيل النوعي للمعارف.
    لكن لا ننكر ان مثل هذه الامور موجودة ، و خصوصا أنه هنالك مديري ثانويات ضعيفي المستوى محدودي الكفاءة نجحوا بالمحاباة و الغش بتغيير اوراق اجاباتهم في نفس المراكز من طرف رؤسائها و بفعل تدخل نقابة منتشرة بكثرة في القطاع الثانوي ، و صاحب هذه الفضيحة رقي ليكون مديرا على ثانوية متخصصة و الاستاذة التي غير لها اوراق اجاباتها اصبحت مديرة على انوية تمدرس فيها ابنها و عملت المستحيل لانجاحه.

  • Lycée cheikh ahmed hussein

    مثل هذه الأمور موجودة فعلا .. لكنها من نسبة قليلة فاقدة للكفاءة و للمصداقية في عملها.
    لا يمكن تعميم مثل هذه الظواهر على جل الجماعة التربوية التي تجتهد و تعمل لرفع النسق التعليمي و التحصيل النوعي للمعارف.
    لكن لا ننكر ان مثل هذه الامور موجودة ، و خصوصا أنه هنالك مديري ثانويات ضعيفي المستوى محدودي الكفاءة نجحوا بالمحاباة و الغش بتغيير اوراق اجاباتهم في نفس المراكز من طرف رؤسائها و بفعل تدخل نقابة منتشرة بكثرة في القطاع الثانوي ، و صاحب هذه الفضيحة رقي ليكون مديرا على ثانوية متخصصة و الاستاذة التي غير لها اوراق اجاباتها اصبحت مديرة على انوية تمدرس فيها ابنها و عملت المستحيل لانجاحه.

  • امينة

    نعم يغش وكيف لا وهو كل حياته منذ ولد غش في غش ومن شب على شيء شاب عليه

  • أسد الجنوب

    يجب منع الأساتذة والمعلمين من إجتياز الامتحانات الخاصة برتبة مدير او مستشار تربية لان هذا المنصب هو مخصص للموظفين الاداريين مشرفين ومستشارو تربية منصب المدير هو اداري وليس تربوي على الاساتذة ان يثبتوا جدارتهم في مسابقات المفتش وليس مسابقات المدير زعلى الدولة ان تجعل مدارس خاصة يدرس بها طلبة من نجاحهم في الباكالوريا ليتخرجو في منصب مدير كحال المدرسة الوطنية للاساتذة في كل التخصصات

  • خالد

    المسابقة أصلا هي نفسها “غش” من طرف الوزارة. لماذا ألغيت طريقة التأهيل الواضحة و التي لا يوجد غبار عليها كما كانت في السابق.

  • advice

    هذه كلها مسابقات صورية هدفها الترقية. للتوثيق في الوظيف العمومي وإذا كان للعلم رجالته فإن للغش أهله ومبرراته جيل شوه براءة الطفولة. بالغش حتى أصبح مادة جديدة لها مناهج لغاية المرور والتوقيع أسفل المحضر بنتائج ممتازة فهل نستأصل الداءقبل التشخيص للأسف زمن الغش في كل مجال ينمو

  • محمد

    هل هذا هو العنوان الذي وجدته مناسب لصفحتك؟ مع أن الشهادات تشترى في الجامعة و أنتم على علم بذلك فلم تجد إلا فضح المديريين.

  • جزائري حر

    كلكم غشاشون

  • علي

    الغش يكاد يصبح ظاهرة متعارف عليها بجل المسابقات وليس حكرا على مسابقة التربية
    بل الكارثة حين تجد الشاب يمتنع عن الغش رغم انك تتوقع منه كل تلك الحركات وتراقبه
    ليصدمك من هو اكبر منه سنا وعملا والشيب يملء راسه , يحاول ايجاد اي ثغرة للغش او الاتصال بمعارفه كي يحصل على مساعدة او اجابة تمكنه من الظفر بمنصب يحلم به طوال حياته .

    حتى انه احيانا تحدث مشاجرات داخل مراكز الامتحانات في حال ضبط احدهم يغش بين من يريد معاقبته ومن يمنع ذلك او يحاول غض الطرف عنه لانه من معارفه او صديقه .
    في هذه الحالة لو كان القانون يطبق تجب معاقبة الغشاش والمتستر على الغاش حتى يكونوا عبرة لغيرهم

  • *

    اذا كنت غشاشا فلا تغشش الباقي ولاتعمم جهلك ومن فضلك قل خيرا او اصمت

  • *

    عفوا التعليق 21 للمعلق ” 19 “

  • استاذ.40

    يجب اعادة النظر في المنظومة التربوية وخاصة ما جاء في الاصلاحات منذ 2003 .علاج في الحرية المفرطةوذهنية المؤطر التربوي و ترسبات الاضراب .وسياسة الحكومة السابقة 20سنة مع مسؤولي القطاع والاساتذة.لنكافح التشيطن في التعليم.ولتكن المصداقية لنعطي مجتمع صالح.

close
close