الثلاثاء 16 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 14 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 17:43
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

اهتز حي بوغانم حميدة المعروف بسولار ببلدية حمام بوحجر بعين تموشنت مساء الثلاثاء، على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها طفلة تبلغ من العمر 16 سنة.
وحسب مصادر الشروق فإن الأب “م. ب. ح” قي عقده الخامس معلم أفنى حياته في التعليم، يعاني من نوبات عقلية كان قد ضرب ابنته “ريحانة” البالغة من العمر 16 سنة بمطرقة على رأسها، ما أدى إلى نقلها على جناح السرعة لمصلحة الاستعجالات لمستشفى حمام بوحجر، أين لفظت أنفاسها الأخيرة، على إثر ذلك قامت مصالح أمن دائرة حمام بوحجر بتوقيف الأب.
مصادر مقربة من جيران ومعارف الجاني بحي سولار بحمام بوحجر، كشفت للشروق أن الأب كان أستاذا لمادة الفيزياء في الطور المتوسط لمدة تفوق العشرين سنة قبل أن يتقاعد من التعليم بعد تعرضه لاضطرابات نفسية وعقلية، حالت دون مواصلته للتعليم ومعروف عن الأب أنه إنسان ملتزم ومن عائلة محافظة ربى أبناءه أحسن تربية، يقول أحد الجيران بدليل، أن أبناءه جميعا ملتزمون وإطارات يحفظون القرآن الكريم وعلومه.
مصادر من جيران العائلة، كشفت لـ”الشروق” أن حيثيات القضية، بدأت بعد أن أمر الأب ابنته ريحانة، البالغة من العمر 16 سنة وهي تلميذة بالسنة الأولى ثانوي، بعدم فتح باب المنزل، إلا أن البنت فتحت الباب، وهو الأمر الذي انفعل لأجله الأب، فانهال على ابنته بمطرقة على الرأس، ونقلت على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى حمام بوحجر، أين أكد الطبيب حالة الوفاة. وكشفت ذات المصادر أن الجاني المفترض، كان مصابا بجروح ما يحتمل أنه قد ألحق الأذى بنفسه هو الآخر.
كما علمت “الشروق” أن الضحية ريحانة، وبعد عودتها من مقاعد الدراسة أدت صلاة الظهر، كما توضأت استعدادا لصلاة العصر وكانت صائمة، فماتت صائمة وعلى وضوء.
من جهتها، دعت مصادر من محيط عائلة الضحية، إلى عدم الانسياق وراء الشائعات، باعتبار أن العائلة محافظة، وأن الجريمة مردها الاضطرابات النفسية والعقلية التي كان الوالد مصابا بها.

https://goo.gl/7ChRAV
12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close