-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الضحية يرقد بالمستشفى في حالة حرجة

أستاذ يتعرض لاعتداء بحمض الأسيد في خنشلة

طارق. م
  • 3861
  • 0
أستاذ يتعرض لاعتداء بحمض الأسيد في خنشلة
أرشيف

في سابقة تعتبر الأولى من نوعها على مستوى ولاية خنشلة، تعرض مساء الأحد، الأستاذ علي ناصر الذي يزاول عمله كأستاذ لمادة الرياضيات بمتقن بلدية قايس في ولاية خنشلة، إلى اعتداء سافر من طرف شخص مجهول، هاجمه على حين غفلة، وسكب عليه مادة حمضية أصابه من خلالها على مستوى الوجه، ليسقط على إثرها أرضا، وقد تم نقله على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى قايس.

الحادثة التي خلفّت حالة من الدهشة والذهول وسط سكان المنطقة، الذين لم يفهموا سبب هذا الاعتداء، الذي وقع مساء الأحد، بالقرب من المركز البريدي ببلدية قايس، عندما كان شخص مجهول يترصد الأستاذ، ولحظة خروجه من المتقن، بعد نهاية عمله، قام بالاعتداء عليه وسكب كمية من مادة حامض “الأسيد”، على رأسه ووجهه، مسببا له حروقا بليغة، سقط على إثرها الأستاذ البالغ من العمر 52 سنة، أرضا، ليتم إسعافه ونقله على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات الطبية، بمستشفى حيحي عبد المجيد بقايس، أين قررت عائلته ونظرا لخطورة الإصابات التي تعرض لها، نقله إلى عيادة خاصة بمدينة خنشلة، لضمان التكفل الجيد بحالته الصحية الحرجة.

وفور إبلاغها بالحادثة، باشر عناصر فرقة الشرطة القضائية بأمن خنشلة، تحرياتهم وتحقيقاتهم المعمقّة، لمعرفة ظروف وملابسات هذه الحادثة ومعرفة خلفياتها، وكذا تحديد هوية الشخص المعتدي قصد توقيفه وتقديمه إلى العدالة.

وقد خلفّت حادثة الاعتداء على الأستاذ علي ناصر حالة من الاستياء والتذمر في أوساط المواطنين وعمال قطاع التربية بالمنطقة، والذين طالبوا بضرورة تكثيف الأبحاث والتحريات لتوقيف الفاعل، وكشف أسباب إقدامه على ارتكاب جريمته التي وصفوها بالنكراء، كونها استهدفت واحدا من موظفي قطاع التربية بالولاية.

وذكرت مصادر طبية للشروق، أن الأستاذ الضحية يعاني من حروق خطيرة على مستوى الوجه والرأس، قد تسبب له تشوهات جلدية، وهو متواجد في حالة نفسية صعبة للغاية.

وفي انتظار ما ستسفر عنه نتائج التحريات والتحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن لتوقيف الفاعل ومعرفة أسباب هذا الإعتداء، تبقى الأسرة التربوية بمدية خنشلة تعيش حالة غليان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!