الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 18 محرم 1441 هـ آخر تحديث 21:57
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

تسبب قرار وزارة الصناعة والمناجم القاضي بتجميد تركيب أزيد من 30 سيارة جزائرية وتسقيف استيراد هياكل ولواحق المركبات المركبة في الجزائر، في ارتفاع أسعار السيارات الجديدة، حيث سارع وكلاء السيارات إلى الإعلان عن ارتفاع الأسعار ما بين 10 و30 مليونا، وإعلان ندرة في العديد من النماذج، بسبب إجبار العديد من المصانع عن توقيف عمليات التركيب.

وعادت الندرة وارتفاع الأسعار إلى سوق السيارات من جديد، بسبب فرملة إنتاج مصانع التركيب وتسقيف الاستيراد، فمباشرة بعد إعلان وزارة الصناعة والمناجم قرار تجميد تركيب الكثير من النماذج، سارع وكلاء السيارات إلى إعلان زيادات معتبرة على السيارات المركبة في الجزائر، حيث أعلن مجمع سوفاك عن ارتفاع أسعار العديد من سياراته المركبة في مصنع غليزان الذي أجبر على تجميد تركيب 10 سيارات جزائرية وهي سيات أرونا وأتيكا وليون، وسكودا فابيا ورابيد وفولكس فاجن بولو وتيغوان وباسات وأودي آ3 وكو 2، وسمحت الحكومة للمصنع بتركيب أربعة نماذج فقط وهي سيات إيبيزا وسكودا أوكتافيا وفولكسفاجن غولف وكادي.

وبالنسبة للسيارات التي أعلن مجمع سوفاك ارتفاع أسعارها تأتي سيات إيبيزا في المقدمة بزيادة 20 مليون سنتيم وسيات أرونا بزيادة 15 مليون سنتيم، وسكودا فابيا بزيادة 10 ملايين سنتيم وسكودا رابيد بزيادة 10 ملايين سنتيم ..

مجمع سيما موتورز الذي أجبر أيضا على تجميد سياراته الأكثر شعبية في السوق على غرار هيونداي أكسنت الجديدة وهيونداي إي 10 أعلن عن ندرة غير مسبوقة لهاتين السيارتين، ما دفع العديد من الوكلاء المعتمدين لدى سيما موتورز وغير المعتمدين إلى الرفع من سهر هاتين السيارتين، حيث عرضت سيارة أكسنت الجديدة بسعر 215 مليون سنتيم بدل 193 مليون سنتيم وهيونداي إي 10 بـ155 مليون سنتيم بدل 147 مليون سنتيم.

وبالنسبة للسيارات الجزائرية الأخرى التي أجبرت وزارة الصناعة والمناجم المصانع على تركيبها سيارة بيجو 208 التي شهدت أسعارها ارتفاعا غير مسبوق رغم التخفيضات حيث تجاوز سعرها 240 مليون سنتيم، كما جمدت الوزارة تركيب سبعة نماذج لعلامة باييك الصينية التي أعلنت عن تركيب أرخس سيارة جزائرية بمصنعها بباتنة، غير أن المصنع الذي دشنه وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي وأثنى عليه لم يمنح بعد الاعتماد ولم يدرج في قائمة المصانع المعنية بتوطين عملية الاستيراد .

مصانع تركيب الشاحنات هي الأخرى شهدت تجميدا لتركيب أغلب النماذج، ما سيؤدي إلى ارتفاع أسعارها بسبب الندرة، حيث أجبرت مصانع كل من علامات شاكمان وشيري ورونو تروكس ومان..، على تجميد عملية التركيب لسنة 2019.

قرار تجميد تركيب أزيد من 30 سيارة جزائرية قبل تطبيق قرار السماح باستيراد السيارات أقل من ثلاث سنوات سيتسبب في أزمة غير مسبوقة في أسعار السيارات الجديدة التي ستشهد خلال الأيام القادمة ارتفاعا إضافيا في الأسعار بسبب توقف عملية الإنتاج في أغلب المصانع .

الاستيراد الجزائر وزارة الصناعة والمناجم

مقالات ذات صلة

600

11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close