-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد تراجع مخزون الخام الأمريكي

أسعار النفط على مشارف الـ 70 دولار للبرميل

الشروق أونلاين
  • 12197
  • 20
أسعار النفط على مشارف الـ 70 دولار للبرميل
رويترز
مضخة نفط في ولاية تكساس الأمريكية يوم 22 نوفمبر 2019

صعدت أسعار النفط الخام لحدود 70 دولارا للبرميل في تعاملات، الأربعاء، مدعومة ببيانات أمريكية أولية أظهرت تراجع مخزونات الخام في الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي.

وقال معهد البترول الأمريكي، الثلاثاء، إن بياناته أظهرت تراجعا في مخزونات الخام داخل الولايات المتحدة بمقدار 7.7 ملايين برميل خلال الأسبوع الماضي، المنتهي بتاريخ 30 أفريل 2021.

وصعدت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم جويلية بنسبة 1.19 بالمئة أو 88 سنتا إلى 69.76 دولارا للبرميل.

كما ارتفعت أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم جوان بنسبة 1.09 بالمئة أو 72 سنتا إلى 66.39 دولارا للبرميل.

وتصدر خلال وقت لاحق اليوم، البيانات النهائية لمخزونات الخام في الولايات المتحدة، والتي تقدمها إدارة معلومات الطاقة في البلاد.

وتعتبر الولايات المتحدة حاليا، أكبر مستهلك للنفط الخام في العالم، بمتوسط يومي 16.6 مليون برميل يوميا، وثاني أكبر مستورد بعد الصين بمتوسط 6 ملايين برميل يوميا.

أسعار النفط بأعلى مستوى لها منذ شهر

عرفت أسعار النفط، في 20 أفريل 2021، ارتفاعا لأعلى مستوى لها منذ ما يقارب الشهر، إذ دعم هبوط الدولار الأميركي السلع الأولية وجراء توقعات بتراجع مخزونات الخام في الولايات المتحدة، ولكن تزايد الإصابات بفيروس كورونا في آسيا حد من المكاسب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 69 سنتا أو 1.03 بالمئة إلى 67.77 دولاراً للبرميل في الساعة 05:15 بتوقيت غرينتش.

فيما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 63 سنتًا، أو 0.96٪، إلى 64.03 دولارًا للبرميل.

هذا وانخفض مؤشر الدولار إلى أدنى مستوى في ستة أسابيع مقابل العملات الرئيسية الأخرى، الاثنين، متأثرا بهبوط عوائد سندات الخزانة الأمريكية الأسبوع الماضي.

ومع ذلك ، أدى ارتفاع حالات كوفيد-19 في الهند ، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم، إلى إضعاف التفاؤل بشأن التعافي المستدام في الطلب العالمي على الوقود.

أسعار النفط تتجاوز 71 دولارا للبرميل

قفزت أسعار النفط، الاثنين 8 مارس، الى مستوى 71 دولار للبرميل الواحد للمرة الأولى منذ أكثر من 14 شهرا.

وبلغت الأسعار أعلى مستوى في أكثر من عام،  بعد قرار أوبك وحلفائها عدم زيادة الإمدادات في أفريل.

وتجاوز سعر العقود الآجلة لخام برنت مستوى 71 دولارا أميركيا للبرميل الواحد، وذلك للمرة الأولى منذ 8 جانفي 2020.

وأفادت معطيات التداول بارتفاع العقود الآجلة لشهر ماي لمزيج نفط بحر الشمال ماركة برنت بنسبة 2.32 بالمئة ليبلغ 71.15 دولارا للبرميل.

كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة لشهر أفريل بنسبة 2.57 بالمئة ليبلغ 67.81 دولارا للبرميل.

وفي وقت سابق، أظهرت بيانات التداول ارتفاع سعر خام برنت ليتجاوز مستوى 70 دولارا للبرميل.

أسعار النفط تقترب من 68 دولارا للبرميل

واصلت أسعار النفط، 5 مارس الجاري، الارتفاع بعد أن اتفقت دول مجموعة “أوبك+” على إبقاء الإنتاج دون تغيير حتى نهاية أفريل المقبل، في ظل تعاف هش للطلب بعد جائحة فيروس كورونا.

وصعدت العقود الآجلة لخام “برنت” بنسبة 1.3% إلى 67.61 دولار للبرميل، وكان خام “برنت” قد أغلق عند 66.74 دولار للبرميل، مسجلًا مستوى قياسيًا منذ جانفي 2020.

وجاء في بيان الاجتماع الوزاري الرابع عشر للدول الأعضاء في الأوبك وغير أوبك

“قررت الدول الأعضاء في الأوبك وغير الأعضاء في المنظمة الحفاظ على نفس مستوى خفض الإنتاج خلال الربع الأول من عام 2021 وهو 7.2 مليون برميل يوميا مع الأخذ بعين الاعتبار حالة عدم اليقين بشأن تطور السوق التي ما تزال متأثرة بوباء كوفيد 19.

وأضاف البيان “وقد أدت جهود الدول الموقعة على إعلان التعاون منذ دخول خفض الإنتاج حيز التنفيذ في ماي 2020، إلى سحب 2.3 مليون برميل من السوق، مما سمح بإعادة التوازن إلى السوق وإرتفاع أسعار النفط بحوالي15  %  مقارنة بشهر جانفي الماضي حيث بلغت الأسعار حاليا نفس المستويات المسجلة في نهاية عام 2019.

وأشار” وأعربت الدول الأعضاء في أوبك وغير الأوبك بما في ذلك المكسيك عن ارتياحها لمستوى الامتثال لخفض الإنتاج الذي بلغ   105% في جانفي 2021″

وبخصوص الجزائر أكد البيان “أما بالنسبة للجزائر، فسيتم الإبقاء على مستوى الإنتاج عند 876000 برميل يوميا”

أسعار النفط تتجاوز عتبة 67 دولارا لأول مرة منذ جانفي 2020

واصلت أسعار النفط تسجيل المكاسب، الخميس، وذلك للجلسة الرابعة على التوالي، وبلغت أعلى مستوياتها منذ أكثر من 13 شهرا، حيث تخطت عتبة 67 دولارا للبرميل.

ولقيت أسعار النفط دعما من انخفاض إنتاج الخام الأمريكي في الأسبوع الماضي بسبب العاصفة التي اجتاحت ولاية تكساس، كذلك لقيت الأسعار دعما من تأكيد البنك المركزي الأمريكي بأن أسعار الفائدة ستظل منخفضة.

وبحلول الساعة 05:50 بتوقيت غرينتش، زادت العقود الآجلة لخام “برنت” بنسبة 0.5 بالمئة إلى 67.37 دولار للبرميل، فيما ارتفع خام “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 0.4 بالمئة إلى 63.45 دولار للبرميل.

ولامست عقود الخامين أعلى مستوياتها منذ الثامن من يناير 2020 في وقت سابق من الجلسة إذ بلغ خام “برنت” 67.49 دولار للبرميل وخام “غرب تكساس الوسيط” 63.67 دولار للبرميل.

وتراجع الدولار الأمريكي بفعل تأكيد من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بأن أسعار الفائدة ستظل منخفضة لفترة، فيما قالت إدارة معلومات الطاقة أمس الأربعاء إن إنتاج الخام الأمريكي انخفض بأكثر من عشرة بالمئة في الأسبوع الماضي بسبب عاصفة شتوية شديدة تجتاح ولاية تكساس.

“أوبك+” ستدرس زيادة متواضعة لإنتاج النفط

نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر في “أوبك+” أن المجموعة ستدرس تخفيفا متواضعا لقيود المعروض من أفريل في ضوء تعافي الأسعار.

وقالت المصادر إن زيادة الإنتاج 500 ألف برميل يوميا في أفريل تبدو ممكنة دون التسبب في زيادة بالمخزونات، لكن قرار الوزراء عندما يجتمعون في الرابع من مارس سيتوقف على أحدث بيانات العرض والطلب حينئذ.

وأفاد أحد المصادر بأن “سعر النفط أعلى بلا ريب والسوق بحاجة إلى مزيد منه لتهدئة الأسعار.. زيادة 500 ألف برميل يوميا من أبريل هي أحد الخيارات، وهو يبدو خيارا جيدا.”

وتعززت الثقة في قدرة السوق على استيعاب مزيد من النفط مع صعود الأسعار صوب 67 دولارا للبرميل، أعلى مستوى منذ يناير 2020، وتوزيع اللقاحات وآمال التعافي الاقتصادي.

وفي حين ينتهي الخفض الطوعي لمليون برميل يوميا من السعودية الشهر القادم، لم تكشف الرياض عن خططها لما بعد مارس.

66 دولارا للبرميل يوم 23 فيفري

سجلت أسعار النفط ارتفاعا جديدا، حيث ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت لشهر أفريل المقبل في بورصة لندن بنسبة 1.20% ليصل سعر البرميل الخام إلى 66.02 دولارا لأول مرة منذ جانفي 2020،

كذلك ارتفعت تكلفة العقود الآجلة لشهر أبريل لخام غرب تكساس إلى 62.43 دولارللبرميل (+ 1.18%).

وكانت آخر مرة تجاوز فيها سعر خام برنت 66 دولارا للبرميل في جانفي 2020.

كما تلقت الأسعار دعما من توقعات متفائلة لبنك غولدمان ساكس، بشأن احتمالية وصول سعر برميل النفط مستوى 75 دولارا بحلول الربع الثالث 2021، و70 دولارا في الربع الثاني.

وذكر “غولدمان” في مذكرة بحثية له، الإثنين، أن أسعار النفط ستواصل تسجيل زيادات خلال الفترة القريبة المقبلة، على الرغم من الضغوط التي تستمر في فرضها جائحة كورونا.

ووفق توقعات البنك، فإن عودة الاستهلاك لمستويات ما قبل الجائحة، قد تتحقق مجددا بحلول جويلية المقبل.

ويبلغ متوسط استهلاك النفط حاليا قرابة 95.8 مليون برميل يوميا، مقارنة مع متوسط 100 مليون برميل يوميا في الشهور الأربعة التي سبقت التفشي العالمي لجائحة كورونا.

نقص الإمدادات إثر عاصفة ثلجية

واصلت أسعار النفط تسجيل ارتفاعها، الخميس 18 فيفري، بعد مخاوف من نقص الإمدادات إثر عاصفة ثلجية عاتية ضربت ولاية تكساس الأمريكية.

وارتفع سعر مزيج نفط “برنت”، في بحر الشمال (الخام المرجعي للنفط الجزائري “صحاري بلند”)، لأول مرة منذ 21 جانفي من العام الماضي فوق 65 دولاراً للبرميل.

وحسب بيانات بورصة لندن صباح الخميس 18 فيفري 2021، ارتفعت قيمة العقود الآجلة لخام برنت، مع تسليم في أفريل، بنسبة 3 في المائة إلى 65.31 دولار للبرميل.

كما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط، التي تسلم في مارس، إلى 62.07 دولار، بزيادة أكثر من 3.3 في المائة.

وكان أكبر بنكين في وول ستريت قد توقعا ارتفاع أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل، فيما يرى خبراء أن القفزة في الأسعار تعزا إلى الفجوة بين العرض والطلب، إضافة إلى ذلك، يجب أن يؤثر على ذلك أيضاً الاستثمار في الإنتاج الجديد.

ورأى تقرير لوكالة رويترز للأنباء، أن الارتفاع الجديد في أسعار النفط كان بسبب عمليات شراء جديدة من جراء “مخاوف من أن الطقس البارد المفاجئ في تكساس قد يعطل إنتاج الخام الأمريكي لأيام، أو ربما لأسابيع”.

وكان خام برنت قد صعد  89 سنتاً، أو ما يعادل 1.4 في المائة إلى 65.23 دولار للبرميل بحلول الساعة 05:24 بتوقيت غرينتش، ملامساً أعلى مستوياته منذ 20 جانفي 2020.

كما كسبت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 66 سنتاً، أو ما يعادل 1.1 في المائة إلى 61.80 دولار للبرميل، مسجلة بذلك أعلى مستوياتها منذ الثامن من جانفي 2020.

مخاوف بشأن الإمدادات

وارتفع الخامان القياسيان حوالي دولار، أمس الأربعاء، وكسبا ما يزيد عن 6 في المائة منذ إغلاقهما الخميس الماضي.

وظلت شركات إنتاج النفط وتكريره مغلقة في تكساس لليوم الخامس، الأربعاء، بعد برد قارس متواصل منذ أيام، وأصدر حاكم الولاية أمراً بحظر صادرات الغاز الطبيعي، في محاولة لتسريع وتيرة استئناف إمدادات الكهرباء.

وحسب محللي وود ماكنزي فقد تم فقدان قرابة مليون برميل يومياً من إنتاج الخام، وقد يستغرق استعادته بالكامل عدة أسابيع.

وقال تشيوكي تشين، كبير المحللين لدي “سنوارد تريدينغ”، إن  سحب أكبر من المتوقع لمخزونات النفط الأمريكية، علاوة على ذلك قد عزز المخاوف بشأن الإمدادات.

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي، أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت 5.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 فيفري، إلى نحو 468 مليون برميل، مقارنة بتوقعات المحللين بانخفاض 2.4 مليون برميل.

ونقلت رويترز عن مصدر بمجموعة أوبك+ قوله لها، إن منتجي المجموعة سيخففون القيود على الإمدادات على الأرجح بعد أفريل نظراً لتعافي الأسعار.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
20
  • Rachid

    وماذا عن أنبوب الغاز عبر المخرب قالو سوف ينتهي هذه السنة ماذ بنتظرون باش يغلقو جدو

  • علي

    ميزانية الدولة على 40 دولار للبرميل ، زيادة 28 دولار للبرميل ، يعني ملايين دولارات زيادة في خزينة الدولة

  • يوغرطة الملك المحارب

    الشعب الجزائري سئم من الاعتماد علي النفط لانه سلعة زائلة ولا يعتمد عليها الدول المتطورة والمتقدمة في بناء اقتصادها وميزانياتها .
    الشعب يريد الطاقة الشمسية والتحول نحو الطاقات الجديدة يا رئيس الجمهورية ارجوكم بدون تاخر وشكرا

  • بوعادي

    الى مغترب متطوع كم من سنة والجزائر تستخرج البترول وكم من ملايير دولارات أهدرت وهذا الجار الدي لا يعجبه سعر البرميل ب68$ في عز 150$ للبرميل والبحبوحة التي كانت عندكم كان الجار يصنع المعجزات بما يستخرجه من ارضه لا بترول ولا غاز وعمل ما بم تعمله بلادك ادن هنيئا لك ب68$ او حتى 180$للبرميل لكن لدي طلب واحد هو اغلقوا أفواهكم واتركوا كل واحد يعمل لصالح بلده ويا دار مدخلك شر

  • watani

    Inch ALLAH, al as3ar hadhi atkoun fi yadi amina li fa'idate achaab Al-Djazairi.

  • أستاذ

    للذي يردد كثيرا الطاقة الشمسية ما الشمسية ...... أذكرك بأمر 1 كلم 2 أي مربع ألواح وبطاريات لا تزود إلا 1000 مسكن فقط
    مازالت الأبحاث متواصلة لزيادة فعالية الطاقة الشمسية
    أتفق معك لو كل بيت يعلق ألواحا شمسية لكن الناس ترفض ولا تقبل إلا إذا كان سعر الكهرباء عاليا بسعره الحقيقي غير مدعم كما هو الحال الآن

  • Algerien

    البترول ب ٧٠ او ١٧٠ ما يتغير والو الفقر يزيد و المعيشة تغلى الشيء الوحيد ليتغير هو الناس لراهم حكمين البترول يزيدو فالثروة

  • عبدالسلام

    الشعب الذي ينتظر أكل بطنه يأتي من وراء البحر تقفز أسعار البرميل أو تبقى كما هي لأن مدخول هذا المادة لم يستفيد منها كل الشعب الجزائري . والمشكل التي تتخبط فيه البلاد وسيدخلها في نفق مظلم لن تستطيع الخروج منه هو إنتشار الأفارقة بشكل مرعب داخل البلا . من هو المتسبب ومن هو الذي فتح الطريق لهؤلاء الأفارقة الذين أنتشر في كل المدن الجزائرية وأصبح يتفنانون في جمع ثروات البلاد بطرق ملتوية ويقومون بإرسالها إلا أوطانهم سأقول لكم أيها النظام وياأيها الشعب سيأتي اليوم الذي لاينفع فيه الندم وأنتم الخاسرون؟

  • عبد الباسط

    عند انخفاض اسعار النفط يجبر المواطن على دفع ضرائب جديدة لتعويض العجز في الميزانية وعندما يرتفع سعر النفط تبقى الضرائب ولا يستفيد المواطن اي شيء

  • مغترب متطوع

    هناك جار لا يعجبه 68 $
    خائفون من الجزائر تحرز قفزة نوعية

  • Fares adam

    سعر البترول یقارب 68$و نسبة الفقر تناهز 98%....

  • Med-dz

    خبر إرتفاع أسعار النفط لا يعجب بعض النفوس المريضة والمطبعة مع الصهاينة ،وكما قالها سيّدهم الذي علّمهم السّجود والإنبطاح الله يكثر حسّادهم .

  • كمال

    الطاقة الشمسية هي البديل الاقوي للنفط يا بلادنا
    الطاقة الشمسية طاقة لا تزول ولا تنفذ كالنفط وكل الطاقات الاحفورية الاخري
    علي وزارة الطاقة الاتجاه نحو الطاقات الجديدة كبديل جديد خاصة الشمسية منها وطاقة الرياح وغيرها وبلادنا غنية جدا بها
    لا يمكن للدولة الجزائرية تبذير الوقت والمال واللعب بمستقبل البلاد والعباد والاجيال المقبلة.
    ملاحظة : لا لتهريب الاموال الجزائرية للخارج عن طريقق فتح واستغلال منجم غارة جبيلات فهو للاجيال المقبلة وليس ليتمتع به وزرائنا وابانئهم بفرنسا واوروبا وامريكا

  • اسماعيل

    أخبار ممتازة الشعبين الجزائري و الصحراوي، المرجوا زيادة الميزانية المخصصة للبوليساريو من أجل الحصول على الإستقلال.

  • شخص

    ضرك يرجع التبذير و المشاريع الوهمية و شعار (اتزوجو بدراهم لونساج)

  • Mounir

    إلى الأخ قرعاج ... سعر الغاز يتبع سعرالبترول ... لهذا سعت الجزائر وبعض الدول الأخرى لفصل سعر الغاز عن سعر البترول لكنهم فشلوا لاعتراض القوى العظمى في العالم لهذا الإقتراح ...

  • ملاحظ

    النفط وصل لعتبة 150 $ وبعد?، الامارات العربية المتحدة، انجزت منشاْت عصرية متطورة وطورت السياحة وشيدت البنيات التحتية تقارن بتلك في الصين واليابان ، بنت المصانع وشركات لانتاج المحلي واشترت اراضي فلاحية في امريكا الجنوبية لتربية المواشي والفلاحة، بل وضعت اموال في البحث العلمي واستطاعت ان ترسل مكوك للمريخ كل هذا لتعويض عن التبعيية للبترول، اثيوبيا لا تملك لا نفط لا بترول لا ذهب واستطاعت في اقل من 20 سنة من تحويل بلدهم لسنغافورة افريقيا، اما نحن فمنذ 1962 وندوروا في مكاننا بالمقارنة كنا اكثر دولة متقدمة في بنيات التحتية من الدول الخليج وجنوب اوروبا انذاك، ماذا انجزنا عادی كلام الفارغ

  • علاوي

    نريد اعادة تفعيل قانون التقاعد ، 470 نائب خرجوا للتقاعد رغم عدم دفعهم للصندوق حتى دينار واهل الحق يحرمون من حقهم ....... نريد حقنا في التقاعد النسبي .

  • قرعاج

    ماذا عن اموال الغاز اين تذهب هل تدفع جزية لفرنسا? قولو برك ياخي نتوما تخافو ماتحشموش منذ الاستقلال لا نسمع سوى عن سعر البترول?

  • كمال

    البلد الذي يعتمد علي النفط مآله الزوال والسقوط قريبا
    علي الدولة الجزائرية اطلاق مشروع الطاقة الشمسية وفورا وبلا تردد ولاخوف
    علي الجزائر ان تعتمد ععلي الطاقات الجديدة والمتجددة التي هي عماد اقتصاد بلادنا ومستقبله
    الطاقة الشمسية مصدر هائل للعملة الصعبة
    ملاحظة : علي الدولة ان لا تنسي الاهتمام باقي المجالات الاستراتيجية الفلاحة والسياحة
    الكرة في ملعبكم يا سادة فكونوا مخلصين اوفياء للجزائر وللشهداء والا فارحلوا عنا
    الجزائر ليست لعبة ولا عبثا وليست مغارة علي بابا يا سادة الوزراء