الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 06 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

حافظ سعر صرف اليورو مقابل الدينار في السوق السوداء، على استقراره رغم دخول المغتربين إلى أرض الوطن، أين ما زال في مستوى 21300 دج لكلّ 100 أورو، بسبب هيمنة أصحاب المال واقتناء كلّ السيولة المتوفّرة.
تحوّلت تجارة الصرف إلى مهنة من لا مهنة له، من خلال تواجد شباب يوظّفون غالبا من قبل أصحاب “الشكارة” لجمع ما يمكن من العملة الصعبة، حيث تتوفّر لدى هؤلاء سواء في سوق السكوار أو باقي النقاط عبر ولايات الوطن، أموال طائلة تمكّنهم من شراء أيّ مبلغ بالأورو أو الدولار، وأكثر من ذلك فهم يعرضون مبالغ تنافسية في حال كان المبلغ المعروض للبيع كبيرا، وتجري التعاملات بـ”الشكارة” على الأرصفة والمقاهي أو داخل مركبات يقصدها المغتربون أو غيرهم ممن يملكون العملة الصعبة، ووصل سعر الشراء هذه الأيّام إلى 21200 دج لكلّ 100 أورو، بينما سعر البيع إلى 21350 دج، ويجتهد الناشطون في أسواق العملة السوداء في جمع أكبر مبلغ ممكن استعدادا لبيعه لاحقا، بناء على معطيات تفيد بالارتفاع المستمرّ المتوقّع خلال الأشهر والسنوات المقبلة.
ورغم إغراق المغتربين العائدين إلى أرض الوطن هذه الصائفة بمبالغ معتبرة، إلاّ أنّ أسعار الصرف لم تنخفض على غير ما حصل السنة الماضية أو ما قبلها، إذ حافظ على استقراره كما كان قبل أشهر، منذرا بارتفاع قياسي خلال الفترة المقبلة خصوصا وأنّ موسم الحجّ على الأبواب، أين يزداد الطلب على الأورو والدولار، وهي المناسبة التي تمكّن الباعة والمضاربين من رفع سعر الصرف إلى المستوى الذي يريحهم من دون أّيّ تدخّل لعوامل أخرى، أين أصبحت تجارة العملة جدّ مكسبة ومريحة مقارنة مع باقي الأنشطة والمهن، فيما تعدّ أسعار الشراء المعروضة حاليا مغرية للمغتربين الذين يتهافتون على بيع مبالغ كبيرة لقضاء عطلة صيفية مريحة، لكنّ الآثار السلبية تظهر لاحقا بمجرّد نهاية موسم الإاصطياف وانطلاق رحلات الحجيج، أين يتوقّع ذوو الدراية في هذا المجال أن ترتفع أسعار صرف اليورو إلى أقصى مستوى لها هذا العام نتيجة منطق المضاربة وهيمنة أصحاب المال على الأسواق السوداء.

https://goo.gl/rvKshd
الدولار الدينار الجزائري اليورو

مقالات ذات صلة

11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أبو ياسر

    موضوع الساعة وحديث تقريب كامل الفيأت ولكن أصحاب الشكارة الله يجيبلهم ضربة تخليهم يخصرو خصارة فادحه راهم فسدو كل شيء .مخلاو والو العقار طلعو جدو لسماء
    السيرات .الذهب.السوق الخارجي .العملة الصعبة. وين راهم رايحين

  • كاره الرداءة‬‎

    100 اورو سوف تصرف في المستقبل القريب ب 35000 دج او اكثر اذا لم يتحول للاقتصاد المغلق و الموجه سياسيا منذ 1962 بنهاج الاشتراكية المركسية التي جعلت اقتصاد البلاد منعزل عالميا و كئنانا في كوكب اخر بدون بورصة فعالة بدون عملة حرة قبلة لتحويل و قيود و عراقيل بيروقراطية لتصدير و الاستراد و تجارة الداخلية و الخارجية. علينا تغير سياستنا الاقتصادية جدريا و الانتقال الى ركب اقتصاد الحر باقرب وقت ممكن . سوف يكون فيه معارضين كثر لذالك و خاصتا المستفدين من سياسة الدعم العام و سوف يحرضون الناس لخروج الى الشارع و لكن يجب توعية الناس و تحضيرهم لذالك حى لا يستغلوا من طرف الاشتركين مصاصين لقمة عيش الفق

  • Auressien

    ترتفع قيمة الدينار بارتفاع الإنتاج الصناعي و الفلاحي و خلق الثروة و تصديرها للخارج . أين هم المستثمرون الذين راهنت عليهم الحكومات فمنحت لهم ا المؤسسات و المصانع العمومية و الأموال و العقارات لجلب العملة الصعبة ؟

  • مستورد

    انا مستورد عند 10 مليار نشريهم كامل اورو خطرش عام جاي يصبحو 5 مليار من قيمة…هههه

  • la

    يا شعب واش تخدم و تصور العام جاي يصبح عندك لا شئ من قيمة …لزم تنتج ليس فتح حانوت و تكون معاليم و تجارة و استراد .

  • 2018

    انا مغترب جبت اورو للبيع باش نحفف شعري و نخدم سناني ….نشري ديموات من حميز…و أكثر من شراء مقارون و لوبيا هههه

  • الناقد

    الشعب ما لقاش الدينار باش يشري الماكلة وانتوما تهدرو على الأورو !

  • وناس فرنسا

    أسباب غلى الأورو ليس المغتربين أو موسم الحج كما يعتقد البعض بل غلى الأورو سببه أولا أنخفاض قيمة الدينار أمام العملات الأجنبية ثانيا طبع الملايير من الأوراق النقدية وأدخالها في الكتلة النقدية في إطار
    التمويل الغير التقليدي الذي أنتهجه أويحي دون ما يقابله من أنتاج صناعي ونمو أقتصادي وهذا الأسلوب
    تسبب في التضخم وفقدان الدينار جزء من قيمته وبالتالي ضعف القدرة الشرائية للمواطن وتصبح أجرته
    لا تكفي إلا 20 يوما بدل الشهر والدليل هناك دول مجاورة لنا سعر الاورو لم يتغير عندهم ولهم من الحجيج
    ربما أكثر من الجزائر وتحذيرات البنك العالمي ماهي إلا ناقوس خطر على الآتي إن لم يستدرك الامر

  • محمد

    الذين يتكلمون عن غير علم. .تواضعوا قليلا وافهموا الامور.
    أي شيء يخضع لقاعدة العرض والطلب. ارتفاع العملات الاجنبية بسبب كثرة الطلب عليها (حج, سياحة, تخزين اموال, استيراد). مقابل قلة العرض.
    الحل اذن في أيديكم. النظام رأسمالي ويمكنكم انشاء شركات تصدير لجلب العملات الاجنبية. خاصة ان قمتم بتصدير سلع مطلوبة جدا أو غير متوفرة في بلدان أخرى.
    أو قللوا اعتمادكم على الأورو والدولار. واشتروا عملات خليجية او اخرى غير مطلوبة وصرفوها خارج البلاد. تذهب لتركيا اشتري ليرة لماذا أورو?
    تكثر العملة الاجنبية داخل البلاد وتهوي الاسعار.
    تعليق 2 لاعلاقة, في وقت الاشتراكية الدينار كان أغلى من الفرنك.

  • 3alal

    2018
    أنت شومار أبقى شد الحيط بالك يطيح و في الصباح تطلب المصروف من أختك لي راهي تخدم و تتعب بعدما قرات و جبت الباك و دخلت الجامعة و دارت ديبلوم

  • ويب بداني ديزاد

    شكرا لكم

close
close