الأربعاء 16 جانفي 2019 م, الموافق لـ 10 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 17:46
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

أنا فتاة في الرابعة والعشرين من عمري، مستواي الدراسي ثانوي، تحركت مشاعري مؤخرا لشاب يعمل معي، لكن مشكلتي هي أن شكلي لا يعجب.. ينقصني الجمال كثيرا وقد تقدم الكثيرون لطلب يدي ولم يرجعوا، وإخوتي يقولون بأني قبيحة..

حاليا أعيش في حالة نفسية سيئة للغاية، وأكتم مشاعري التي لو علم بها زميلي لسخر مني لأنه وسيم للغاية ومثقف وتتمناه أجمل البنات، فبرأيكم ماذا أفعل؟ هل أعبر له بصراحة عما يراودني وأتقبل النتيجة أم أصمت وأحاول النسيان؟ أم أنزع فكرة الزواج من رأسي للأبد لأن الرجال يفضلون الجمال؟

حياة من العاصمة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرد:

تحية طيبة أختي حياة والله أسأل أن يوفقك ويرزقك الزوج الصالح في القريب العاجل وبعد:

أولا اعلمي أختي أن الجمال جمال العقل والأدب، ومهما كنت فاتنة وجذابة فسينفر الآخرون منك لو ساء خلقك وقل أدبك، وثانيا وحتى إن كان الكثيرون يركزون على المظهر الخارجي، فمسألة الشكل تعود لتصوير الخالق الذي قال في محكم تنزيله: “وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ”، لذلك ينبغي عليك الرضا وعدم الخجل لأن الذي يسخر من شكلك يسخر من الخالق..

من جهة أخرى لا تركزي كثيرا على موضوع الحب والزواج لأنهما ليسا كل شيء في هذه الحياة، بل هما مجرد تجربة قد تكون مريرة وقد تكون سعيدة وقد تكون مملة وقد تنتهي بصدمة…إلخ.. ركزي على تطوير نفسك، وعلى تنمية مواهبك.. ركزي على التفاؤل والمرح ولا تغرقي في بحر التعاسة.. ركزي على ذاتك تجدي الراحة وتحيط بك هالة من الجمال..

أخيرا أختي أنصحك بالدعاء والاستغفار الكثير، واعلمي أن ليس كل الجميلات متزوجات وليس كل القبيحات عازبات، وفي واقعنا رجال بمنتهى الوسامة متزوجون من نساء عاديات ونساء آية في الجمال فاتهن قطار الزواج، فلا تيأسي ولا تبتئسي ولا تجعلي هذفك مجرد رجل، بل عيشي وتمتعي وابتسمي ورزقك أينما كان سيصلك والله المستعان.

للتواصل معنا:

fadhfadhajawahir@gmail.com

https://goo.gl/srWHzi
الجمال الزواج العقدة النفسية

مقالات ذات صلة

  • فضفضة

    تحية ميت الى أعز صديقة تمنيتها حبيبة!

    السلام عليكم معكم مراد من العاصمة 38 سنة وأعيش في كندا منذ 10 سنوات، بيني وبين الموت أيام معدودات أغتنمها لأكتب رسالتي الأخيرة لصديقتي وحب حياتي..…

    • 2023
    • 13
33 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مسلم عاصي

    المشكل الاختلاط و اطلاق البصر ووو
    الحل ان الله عز وجل قد كتب لك من هو زوجك اما ان تسلكي الطريق اليه بالحلال او بالحرام الاختيار اختيارك.
    ثم مشكلة الجمال فلك ان تنظري من حولك من هن ابشع منك متزوجات و بذرية ولعلهن اسعد من السافرات التبرجات. اللهم اهدها ورزقها زوجا صالحا و ذرية طيبة لها و لجميع اخواتنا المؤمنات .

  • مسلم

    الاختلاط وعدم غض البصر لا يؤديان الا الى كوارث اجتماعية نفسية وأخلاقية

  • موح

    حالة هذه الأخت و طرحها حالتها على صفحة الشروق بكل براءة يدل على التخلف الرهيب للأسرة الجزائرية و عجزها عن القيام بأدنى واجباتها. نعم الأسرة الجزائرية مكان لممارسة الجنس و التناسل بدون قدرة على تحمل أعباء قذف مخلوقات بريئة إلى هذه الحياة ودون أي شعور بالمسؤولية عن سعادتها أو نهايتها في هذه الدنيا. تصوروا فتاة في مقتبل العمر غير مسلحة إطلاقا لخوض معركة الحياة كأنها نبتت في الغابة. فتاة كل ما تعلمته في حياتها هو أنها أنثى وعندما تكبر تتزوج وتتكاثر بدورها!! كأن أمها و أباها و أفراد عائلتها غير مسؤولون عن مدها بما ينبغي أن تعرفه عن تعقد الحياة وما يجب أن تتطلع عليه من أمور لشق طريقها الخاص.

  • المجد والشموخ للحجاب

    انت تخدمي وقعتي في حب زميلك قلنالكم مليون مرة نعل والديه الاختلاط ونعل والديها الخدمة
    ذركا وقعتي في حبه تعذبي نفسيا وذوقي طعم الالم النفسي باش تعرفي واش معناه العمل في الاختلاط
    تاءلمي لانكم حمقى واغبياء ذوقي طعم الاختلاط للاسف كتل من الغباء والسذاجة والجهل
    برغم من كل هذا لن تتعلمواااااااااااااا
    ما ينقصكي هو العقل عقلك مزمر
    شفتي اين اوقعوك المتبرجات اقنعوك بالاختلاط وها انت اليوم تجنين ثمرة الاختلاط وقعتي في الفخ لهذا قال رسول الله عن المتبرجات نساؤهم كاسيات عاريات على رءوسهن كأسنمة البخت العجاف ، العنوهن
    فإنهن ملعونات

  • حمزة الجزائري

    اظن الاخوة في التعليقات قد تحدثوا عن مشاكل الاختلاط التي دمرت بنات اليوم وكل واحدة تريد ربط علاقة بزميلها في العمل من اجل الغاية الكبرى وهي الزواج لكن ذلك للاسف لا يجوز وانصح صاحبة المشكلة بأن تبتعد عن هذه العلاقات وتسأل الله ان يرزقها الزوج الصالح

  • الواضح الصريح

    ( ربما تبالغين في الوصف بسبب نظرتك الشكلية للأمور ، للجوهر اهمية لا تقدر ) المشكل ليس في حبك انت إنما فيما إذا كان هو يحبك ويتقبل شكلك ؟ قد يحبك هو كذلك إن تمكن في اكتشاف المزايا والمحاسن التي قد تكون اقوى من الجمال والتي لم تتمكني حتى انت من اكتشافها بسبب الغباء . ( كل واحد اعطاه ربي حاجة امليحة )

  • حمود

    مسألة هذه الفتاة لا علاقة لها بالحجاب أو الاختلاط. عقول سطحية تبسط أعقد الأمور ولا تذهب إلى كنه الأشياء!! هذه المخلوقة المسكينة البريئة طرحت دون وعي قضية اجتماعية فلسفية شائكة تواجه المجتمعات العربية الحديثة و تتطلب تفكيرا جديا لأن القالب الفكري الموروث لم يعد صالحا و لا يفي بالغرض المطلوب. من قال لكم أنها غير متحجبة و ما علاقة الحجاب بموضوعها؟ هل الحجاب يميت القلب ويمنع الحب ويزيل الرغبات؟ و ما دخل الاختلاط بالموضوع؟ لو كانت ماكثة بالبيت ألا يمكن أن تقع في حب أحد أقاربها أو جيرانها أو معارفها؟ القضية أهم و أعقد مما تتصورون؟ الأمر هو كيف نربي البنت ونهيئها لتعيش في عصرنا بمعطياته، كل معطياته؟

  • حمود

    هل نواصل إعداد بناتنا و إقناعهن أن الهدف في هذه الحياة هو الزواج و السعادة الوحيدة هي سعادة الزواج و رسالة الإنسان في هذا الكون هي الزواج مع العلم أن الحياة في عصرنا معقدة شاقة و الزواج ليس متاحا دائما حتى لذوات الجمال الفاتن؟ ألم يحن أن نتخلى على النمط الفكري العاقر الذي جعلنا منذ قرون أمة مشلولة ميتة؟ ألم يحن أن نربي أبناءنا و بناتنا ليشق كل واحد منهم طريقه المختلف و يعيش قدَرَه بما وهبه الله من خصال و قدرات و استعدادات فيجد هذا ضالته في الحياة العائلية و يجد ذاك طريقه في الحياة الروحية و التأمل و يسعد فلان بالعمل الخيري و خدمة المساكين و تجد فلانة سعادتها في الكتب والحياة الفكرية

  • حمود

    و يرضى بوعلام بحب الطبيعة و غرس الأشجار والحفاظ على الحيوانات البرية و تمتلئ حياة ذهبية بالرسم و الإبداع و تملأ الميكانيكا و المحركات و أسرار الآلات حياة شعبان أو فطومة و تكون الموسيقى هي حياة زينب أو حمزه و تعيش زبيدة للسفر و الاكتشاف و يكون الطيران هدفا لفؤاد وتولع صليحة بالإلكترونيك، إلخ… إن إعداد أبنائنا و بناتنا للحياة كما أُعِدَّ أجدادهم و جدَّاتهم (زمن السذاجة و البساطة و الجهل والتخلف والموت الحضاري والانسحاب من التاريخ) لتكون حياتهم مرادفة للزواج و التناسل هو جريمة في حق الوطن وهو تثبيط لطاقات الإنسان الجزائري و جعل البيولوجيا أفقنا الوحيد و منع تفتق العبقريات

  • حمود

    و حكم بالتعاسة على الكثير. ألم يحن لنا أن نفهم أن التسامي بما فينا من طاقات الحياة إلى عظائم الأمور و أنبل المقاصد هو السبيل الوحيد لصنع المجد وبناء الحضارة؟ ألم يحن لنا بعد كل ما حلّ بنا أن ندرك أن وضع البيولوجيا في قلب حياتنا وعدم استثمار طاقاتنا الحيوية لتفجير ما فينا من مؤهلات كامنة و استعدادات فطرية هو الذي جعلنا منذ قرون عار الإنسانية؟

  • Anaya

    هل هو فعلا وسيم للغاية مثلما تقولين أم أنه انت ترينه كذلك لأنك وقعت في حبه؟؟ فالحب أعمى! ولو وقع هو في حبك سيراك أجمل الجميلات، لكن إياك و مصارحته…الخطوة الأولى دعيها له إن كتب الله أن يجمعكما في الحلال وإلا سيرزقك الله من حيث لا تحتسبين.

  • محمد***

    نصيحتي لكي أدمني قيام الليل…سيجعل لك الله جمال يتمناه كل أحد…لأن القلوب في يد الله يقلبها كيفما شاء…واذا أحبك الله جعل لك القبول في الأرض…ثم ان الجمال أمر نسبي…ربما تملكين شيئ يحبه رجل ما وهو عنده كل شيئ..ف الأخلاق جمال فالابتسامة جمال والكلام جمال والأكل والمشية واللباس وجسم وكل شيء…ربما انسانة جميلة لكنها اذا تكلمت يقشعر منها البدن وربما انانة جميلة واذا ضحكت تنفر منها النفس ووووو

  • *

    اذا تحريت الاخلاق الفاضلة و ترقيت فيها ستشعرين بالجمال وتصبحين جميلة رغم انف الکون کله

    {{.. لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم.. }}

    لوتعلمين ما تعاني الجميلة و الجميل لحمدت الله وسلمتي علی مرآتک فاکثر موتانا من العين الحاسدة الغير قانعة بما رزق الله لکل واحد
    اما الحظ فلها اضعاف ماشاء الله وبارک اخذ بعض الجمال لکن اعطاها امور اخری غير مرٸية سترها الله عن الناظرين اما الاخری اذا سلمت من العينين ومن الالسنة والآذان راها شکون کيفها

    المراة لي تحشم ولي تخاف الله في اغلب احوال الحياة هي من تستحق الاحترام والمحبة وايضا الرجل

    عن اعجابک تفاديه اختي لکي لاتتضرري مکتوبک عند الله

  • المجد والشموخ للحجاب

    أنبل المقاصد هو السبيل الوحيد لصنع المجد وبناء الحضارة؟
    هل سنصل الى هذا بالاختلاط هاذي الانسانة ذركا مابقاش تخمم على العمل انتاعاها راهي تخمم على زميلها في العمل حابة تعشقوا
    ايها الانسان العاقل مراهيش تبكي على تطوير عملها ما قتلاكش راني حزينة لاني لم اتوصل لاختراع ينفع الجزائر او اريد ان اكون مخترعة
    قاتلك اريد ان امارس العشق مع زميلي في العمل شفت الاختلاط واش ايدير ينعكس سلبا عن العمل والعاملة تعود تفكر في عشق زميلها ماشي تفكر في خدمتها
    واش بيك ما تفهمش ما قتلكش راني نحوس عن الحضارة قاتلك اريد
    الحب والعشق

  • متبرجة حمقاء

    هل هو فعلا وسيم للغاية مثلما تقولين أم أنه انت ترينه كذلك لأنك وقعت في حبه؟؟
    وانت يا العقرب وش دخلك تحوسي عليه جميل ولا ماشي جميل

  • حمود

    إلى المجد والشموخ للحجاب
    أنت الذي لا تريد أن تفهمني و ترفض سماع تحليلي. هذه الأخت وقعت في حب زميلها في العمل لأن تربيتها أعدتها لتكون أنثى لا شيء آخر غير أنثى باحثة عن ذكر. هكذا برمج عقلها و وجدانها منذ صباها ولم تتعلم أبدا أن الحياة هي الصرامة في العمل وهي الإبداع و التعبير عن شخصيتها العميقة وتفجير طاقاتها الكامنة والتنقيب عن كنز الاستعدادات والإمكانات الفطرية التي أودعها الله فيها لتجد سعادة ليس بعدها سعادة في إخراجها وتجسيدها لتفيد بها غيرها وتكون عنوانا لمرورها على هذه الأرض. أما البحث عن الجنس الآخر والتزاوج والتكاثر فهذا نشترك فيه مع الحيوان وليس من مزايا البشر. هي إذن ضحية ثقافتها.

  • حمود

    حين قرأت رواية البؤساء للأديب فيكتور هوجو في مراهقتي و وقعت على المقطع الذي يشرح فيه كيف كانت الكنيسة تشجع منذ قرون الفتيات القليلات الفتنة والجمال على العزوف عن الزواج واعتناق حياة العزوبة في الدير كراهبات عاملات خادمات عابدات لأن ذوات الجمال والأنوثة الفاتنة لا يصلحن لذلك؛ أذكر أنني استنكرت الأمر و وجدته منافيا للإيمان الصادق لأن اختيار طريق العبادة كبديل بعد العجز عن الظفر بملذات الحياة نفاق في نظر المسلم المراهق المثالي الجاهل الأبله الذي كنته. اليوم على عتبة شيخوختي فهمت الحكمة العظمى في ذلك وأدركت أن التسامي والتخلص من سجن البيولوجيا شبه مستحيل للمرأة الفاتنة.

  • حمود

    الملاحظ أن أغلب النساء القائدات والمبدعات والعبقريات لسن فاتنات. وبالإضافة لذلك فإن ذلك الموقف للكنيسة لاشك أنه ساهم بفاعلية في تحسين العنصر الأوربي. الحديث ذو شجون لكن الوقت قليل محدود.

  • لا يهم من أكون

    سبحان الله! قوم يستخدم الإنترنت و كأنه ليس من فصيلة البشر، كل واحد يضرب بسياطه على مخلوقة لم ترتكب أي إثم و كإنسانة متحضرة و رزينة طلبت النصيحة و فقط… و جوابي إلى أبي جهل رقم ١٤ :
    ١- ما أدراك أنت بظروف هذه الفتاة؟ ربما حاجتها للمال هي ما دفعها للعمل في مكان فيه رجال.. و العمل أصلا لا حرج فيه مادام البنت محافظة على حدود الله
    ٢- ألا تدري أن أشرف و أقدس مكان على وجه الأرض فيه اختلاط ؟ ألم ترى المؤمنين و المؤمنات يطوفون و يتعبدون مع بعض و غالبا ما يتزاحمون ؟
    ٣- تلوم الفتاة على أنها اشتكت حالتها و لم تنزعج لأنها لم تخترع ما تغير به البلاد، هلا قلت لنا ما قدمت أنت للجزائر… يتبع

  • لا يهم من أكون

    ما قدمت للجزائر غير تعليق مسموم في صفحة وردية اللون مخصصة للنساء ؟
    ٤- تتهم الفتاة بنية ممارسة العشق و المسكينة تتمنى الزواج من زميلها… ارجع إلى المقال لتتأكد.
    يا قوم اتقوا الله في من قصدكم بسؤال و نصيحة، فإن رأيتم أن البنت على خطأ دلوها إلى الصواب و انصحوها بكلمة طيبة أو انقرضوا… و جوابي إلى صاحبة السؤال… لا أنصحك بمصارحة هذا الإنسان فقد يكون رده سلبيا فيؤذيك… ركزي على عملك و حياتك و اطلبي الله أن يأتيكي بنصيب حسن،.. أما أنا فأسأل الله أن يرزقك من حيث لا تحتسبين و أن يهدينا إلى تقواه. سلام

  • إلى الأفعى الحمقاء المنقبة 15

    ( العقربة وما ادراك ما الأفعة ) أعتقد ان جوهر التعليق أنااي 11 يتعلق بتنبيه صاحبة المشكل إلى ضرورة تجنب الشعور بالنقص تجاه الغير فقد تكون أفضل ممن تفضله بسبب الشعور بالنقص لا أكثر ، فقط ماهو الشيء الذي أساء لك في التعليق يا ابا لفعة صفراء .

  • Anaya

    إلى المتبرجة الحمقاء فعلا أصبتي في وصف نفسك بالحمقاء بل أنت الحمق بعينه و السكوت على الأحمق جوابه،الله غالب ما عندكش النيفو باش تفهمي ردي.
    اما رقم 18 بارك الله فيك، هاي الناس الي تفهم، فعلا هذا تحديدا ما قصدته، شكرا، الله يقينا شر العقارب والأفاعي….

  • إلى أنايا

    انت من تستحقين الشكر والتقدير كونك من تحسنين التفكير وتتقنين التعبير على الحس الجزائري والإنساني السليم صادقة وكوني من النوع الذي يعبد وطنه ويقدر ايما تقدير كل من يحب وطنه الجزائر والجزائريين أجمعين ، انا لا أدافع على Anaya المحمامة البيضاء والإنسانة الطيبة وإن كانت تسحتق ذلك بجدارة ، إنما على قناعتي وافكاري التي تعبر عنها بأفضل اسلوب وبجرأة نادر من يمتلكها .

  • المجد والشموخ للحجاب

    لست قدوة ولاكني اقول كلمة الحق
    فليعش الحجاب وليسقط التبرج
    المجد والشموخ للحجاب
    فليرفرف الحجااااااااااااااااااااب عاليا
    سنبقى نحب الحجاب ولن يغرينا الزمن مثل من يتقلبون وتغيرهم الايام والمصالح عاشت المحجبات
    سنبقى نحب الحجاب وسنبقى على العهد مدافعين عن الحجاااااااااااااااااااااب
    المجد الوشموخ للمباديء والقيم

  • Anaya

    وقف رجلٌ وسيم المنظر، أنيق الهندام، أمام سقراط يتبختر متباهياً بلباسه، ويتفاخر بمنظره، فقال له سقراط: «تكلم حتى أراك» فالإنسان أفكار و أخلاق و مبادئ قبل أن يكون مجرد مظهر، و هنا تحضرني كلمات اغنية جزائرية تقول :”لاموني الي غارو مني، قالولي واش عجبك فيها؟ جاوبت الي جهلوا فني، خوذوا عيني شوفوا بيها” قيمة الإنسان عالية في عين محبيه،و كل خنفوس عند يماه غزال، هاذي أكيد راك شافي عليها، واش نقولك؟ ؟، ربي يخليك و يخليلك صحيحتك و يبارك فيك. و شكرا مرة أخرى

  • ربي يهديك

    التبرج ينهشكي نهشا واذا اسمترت الامور هكذا فلن يبقى لنا منكي شيئا لذا تخلي عن التبرج كاش ما تبقى منك حاجة انديروها سفينير

  • واقعية

    اعلمي انه مهما بلغت البنت من الجمال اوجه فان جمال الروح هو الذي يضمن محبة الطرف الاخر لكي بشخصكي و ادبك و اخلاقك قد ترين ان البنت اهم ما فيها الجمال نعم واقعيا لكن رب العالمين سبحانه لا يظلم عباده اكيد فيكي من الصفات من يتمناها اي رجل لذا لا تتصرفي كان الشكل عيبا و تسمحي للاخرين بالسخرية و كوني واثقة من نفسك وكوني انيقة الفكر و الملبس ومحافظة على كرامتكي و الحياء وربي يرزقك ما تتمنين

  • واقعية

    اصحاب الردود التفاهة المتعلقة بالاختلاط … البنت تحب شخص في صمت هل نزت او عهرت تبا لكم و لفكركم هي تتكلم عن عقدتها ناحية شكلها و معايرة الاقارب و الناس التافهة لها و كانهم هم من خلقوها قمة الجهل و التخلف وكانها من حجر …. عقول مسترجلة تتكلم في امور لا تفهمها تاتي لتفي على هواها اصحاب لا تعلقوا هنا هذا موقع للنساء وليس لكم يا من تدعون الرجولة و الفهم

  • واقعية

    الاخ حمود …. هات من يفهم … و شكرا

  • cheikh dakar

    قالت ان الرجال يحبون الجمال و هي في نفس الوقت تقول انها احبت شخصا وسيم للغاية اين عقل هذه الانسانة

  • ؟

    المراة الجزائرية المثقفة تترفع عن هكذا موافق ومن يعتقد جزما بانها حاضرة في مناسبات التوهان تلك أظنه مخطئ أيما خطأ و المؤسف المحبط أنهم يتغنون بالفكر الناضج ونسوا أن أناقة الفكر من أناقة اللغة ولو كشفت للعيان أصحاب الموافق تلك لعدتم حطوة الى الوراء من شدة الصدمة لانه وببساطة لم تكن أبدا الجزائر حاضرة معكم فماذا ستقولون ؟

  • امينة

    الشكل الخارجي هو أكثر ما يجذب لكن لم يكن يوما معيارا حقيقيا للارتباط وتأسيس أسرة سعيد

  • مشكاة

    وهل كان الحب عيبا فماذا تقولون عن الرجل الذي طلب من سيد المرسلين أن يتشفع له من المراة التي أحبها والتي اجابت سيد الخلق قائلة ان كان أمرا منك أتزوجه حالا أما أن كان من عنده لا فلا أقبل به وهل اختلط بها لما أحبها أما الحب من طرف واحد متعب جدا حبيبتي أنصحكي بعدم مصارحته حفظا لكرامتكي لأن شباب اليوم معظمهم يتقنون السخرية والتلاعب بالفتيات أما مسألة الجمال يبقى نسبي وتأكدي ان الله سبحانه قسم الجمال بين الناس فمن حرمه من الجمال الخارجي منحه الجمال الداخلي والمرأة بصفة عامة جميلة في كل الأحوال في حيائها وأدبها وحتى في علمها

close
close