-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
طالبوا بتنفيذ قرارات الرئيس وتساءلوا عمن يعرقلها

أصحاب المآزر البيضاء يشلّون المستشفيات

كريمة خلاص
  • 6324
  • 0
أصحاب المآزر البيضاء يشلّون المستشفيات
أرشيف

استجاب أصحاب المآزر البيضاء في مختلف الأسلاك، بقوّة لنداء تنسيقية نقابات الصّحة التي تضم 3 نقابات فاعلة بخصوص اليوم الاحتجاجي من أجل المطالبة بحقوقهم التي أقرها رئيس الجمهورية في ظل جائحة كوفيد19، بالإضافة إلى مطالب اجتماعية ومهنية أخرى تراوح مكانها منذ سنوات.

ووقف المهنيون المضربون من أساتذة طب وأطباء وأعوان شبه طبيين في حدود العاشرة صباحا، بساحات المستشفيات الجامعية والمستشفيات الولائية ومختلف مرافق الصحة الجوارية دقيقة صمت ترحما على أرواح شهداء الواجب المهني من مختلف أسلاك الصحة، كما قاطعوا العمل في المصالح الطبية باستثناء ما تعلق بمصالح الاستعجالات في إطار ضمان الحد الأدنى من الخدمات، وهو ما أدى إلى شلل حقيقي في عديد المصالح التي عاد المرضى منها خائبين.

وقدرت النقابات المشاركة في الإضراب وفق ما صرح به إلياس مرابط رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية في تصريح للشروق نسبة الاستجابة على مستواهم بنحو 80 بالمائة وهي نسبة مرضية جدا كما قال تعكس تمسك القواعد النضالية بتجسيد مطالبها.

وتساءل مرابط، قائلا “من يقف وراء عدم تطبيق قرارات الرئيس التي وعد بها المهنيين في الصحة منذ بداية الجائحة وما هو هدفهم بالتحديد”، واعتبر إضراب الأمس وسيلة لإيصال واقع الحال إلى رئيس الجمهورية فعنوان الاعتصامات والاحتجاجات هو المطالبة بتطبيق قرارات الرئيس. وانتقد المتحدث تأخر صب منحة كوفيد19 لأزيد من 9 أشهر، حيث إن المهنيين لم يستلموا الشطر الخامس والسادس والسابع من المنحة إلى غاية الآن، بالإضافة إلى قرارات أخرى اتخذها الرئيس لصالح الجيش الأبيض تتعلق بامتيازات التقاعد والتأمين الشامل وتعويض ذوي الضحايا من شهداء الواجب.

واعتبر مرابط بأن الحوار مع وزارة الصحة ورغم أنه موجود ومتواصل إلا أنه عاجز عن الذهاب أبعد من صلاحيات الوزارة المحدودة لاسيما أن الوزارة في كل مرة تحيلنا إلى جهات وزارية وحكومية أخرى للفصل في المطالب المرفوعة.
وقال مرابط إن الملفات المرفوعة في الحركة الاحتجاجية هي ملفات مشتركة مع كامل الأسلاك غير أن لكل نقابة مطالب أخرى مستقلة تتعلق بها.

وبخصوص مستقبل الحركة الاحتجاجية في قطاع الصحة أشار محدثنا إلى عقد اجتماع في الأسبوع المقبل بعد منح مهلة لأهل الحل من أجل النظر في المطالب المرفوعة والبحث عن سبل لحلها، وبعد أسبوع يقول مرابط سيعقد اجتماع للتنسيقية للفصل في مصير ومستقبل الحركة الاحتجاجية التي لم يستبعد تكثيفها وتصعيدها.

وخلال ندوة صحفية عقدت بالعاصمة من قبل التنسيقية تم التذكير بتضحيات الجيش الأبيض الذي واجه الوباء في بدايات الأزمة بصدور عارية ودفع لأجل ذلك 432 ضحية استشهدوا في سبيل الواجب ثلثان منهم أطباء و منهم 77 شخصا في سلك شبه الطبي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!