-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد 16 شهرا من البطالة والخسائر المتواصلة

أصحاب قاعات الحفلات ينتفضون

نادية سليماني
  • 2916
  • 3
أصحاب قاعات الحفلات ينتفضون
أرشيف

لجنة أصحاب قاعات الحفلات: تأجير فيلات بـ20 مليونا وتسممات غذائية بالجملة

يواصل أصحاب قاعات الحفلات عبر الوطن احتجاجاتهم، مُطالبين بالترخيص لهم لاستئناف نشاطهم، المُعلق منذ قرابة السّنتين، ما كبدهم خسائر فادحة، في ظل إعادة إحياء جميع النشاطات الاقتصادية والتجارية الأخرى، وهو ما فتح الباب واسعا، لنشاط تأجير العائلات للفيلات والمنازل لإحياء الأعراس، رغم عدم امتلاكها للإمكانات المناسبة، وهو ما ينذر بحدوث تسممات غذائية خلال الصّائفة.

يخرج أصحاب قاعات الحفلات، في احتجاجات دورية مؤخرا، عبر مختلف ولايات الوطن، لمطالبة الحكومة، بالترخيص لاستئناف نشاطهم، مستغربين الصمت الحكومي تجاه وضعيتهم، وجعلهم يعانون لأكثر من 14 شهرا كاملا. في وقت هم مطالبون بتسديد فواتير الكهرباء والماء والكراء واشتراكات العمال، خاصة وأن أصغر قاعة حفلات تشغل حوالي 10 عمال، دون الحديث عن الطباخين و”الديسك جوكي” والفنانين، وعاملات النظافة، وعمال الاستقبال “نادل”، والذين انقطع مصدر رزقهم مع إغلاق القاعات. في وقت لا تزال الأعراس والولائم، تُقام وعلنا داخل بعض الفنادق والفيلات المستأجرة، دون أدنى احترام للبروتوكول الصحي.

ووصف رئيس اللجنة الوطنية لأصحاب قاعات الحفلات المنضوية تحت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، بريكسي رقيق محمد في اتصال مع “الشروق”، وضعية أصحاب القاعات بـ”الكارثية والمُزرية” في ظل التوقف عن النشاط منذ تاريخ 16 مارس 2020.

وقال، بأن لجنتهم نقلت انشغال أصحاب قاعات الحفلات إلى بعض الوُلاة، فكانت إجاباتهم، بأنهم لا يملكون أي صلاحية في موضوع الترخيص بفتح القاعات، لأن الأمر بيد الهيئة العلمية لتتبع ورصد فيروس كورونا، ويؤكدون لهم بأنهم ينقلون انشغالاتهم إلى الوزير الأول.

وأكد محدثنا، بأن قرابة 3 آلاف قاعة حفلات مغلقة، وأصحابها في بطالة اجبارية، في وقت “رخّصت السلطة باستئناف نشاط جميع القطاعات، من قاعات السينما والأسواق الأسبوعية والشواطئ ومراكز التسوق..” على حد قوله.

ولفت بريكسي، الانتباه إلى ظاهرة خطيرة، مُتعلقة بعدم احترام أصحاب المنازل والفيلات المُستأجرة لغرض إقامة الأعراس، لمعايير السلامة بسبب عدم امتلاكها الإمكانات، وقال “أتوقع حدوث حالات تسمم جماعية خلال الصّائفة، في حال تواصلت ظاهرة استئجار المنازل لتنظيم الأعراس”.

وكشف محدثنا بأن بعض أصحاب الفيلات يؤجرونها بمبلغ 20 مليون سنتيم ويشترطون على صاحب العرس إحضار مبرد معه!! وهذا أمر غير مقبول، متسائلا “كيف نغلق قاعة حفلات مجهزة بجميع الوسائل، ونسمح بفتح منازل غير مهيأة؟”.

وأطلعنا المُتحدث، على رسالة وجهها أصحاب قاعات الحفلات إلى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون في 21 افريل 2021، يناشدونه إعادة النظر في قرار غلق قاعات الحفلات والذي كبدهم خسائر مادية ومعنوية، ومتعهدين باحترام البروتوكول الصحي في حال تم السماح لهم بالفتح.

وكشف أيضا، استقباله من طرف وزير الصحة، بن بوزيد عبد الرحمان، في 16 مارس 2021، والذي استمع لانشغالاتهم، ووعدهم برفع مطلبهم إلى الوزير الأول، عبد العزيز جراد.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • محمد

    توحشتو الملايير السهلة ارخس قاعة ب 15 مليون لليلة. على الدولة الضرب بيد من حديد

  • بوعلام

    التسممات توقع بغض النظر على قاعات الحفلات خاصة في المناطق الريفية حجة غير مقنعة، اصحاب القاعات ينظرون الى مصلحتهم فقط ، لا يمكن مقارنة انفسهم بالمساجد و المدارس التعليمية لانهم اولى

  • الصيدلي الحكيم

    من جهة يحسن عونكم نتوما تاني عامين مبلعين بزاف و لكن حتى نتوما كنتو تكريو ب 20 و 30 مليون ليوم أو يومين كأقصى حد.يعني كانت الأسعار ملتهبة عندكم و كاين لي كي بدات كورونا ما بغاش يرد دراهم الناس لي ريزيرفاو عندو.أظن انه حان وقت مراجعة دفاتر الشروط و تسقيف اسعار قاعات الحفلات