السبت 20 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 18 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 18:37
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

طالب 273 مستفيد من قطع أرضية للبناء ببوغزول جنوبي المدية الوالي عباس بدوي التدخل العاجل لفكّ لغز قضيتهم التي عجز عنها سابقوه ممن كانوا على رأس الولاية.

وهي القضية التي تعود لسنة 1992 حين استفاد 180 مواطن من بلدية بوغزول من قطع أرضية بيعت لهم من الوكالة العقارية لتشييد سكناتهم عليها، وإن كان بعضهم قد قام بدفع مقابل هذه القطع وحصل على رخص بناء وعقود تثبت ملكية هذه الأراضي، فإن غالبية المستفيدين وقتها لم يحصلوا على ذلك لكنّ مصيرهم كان واحدا، فكما منع البقية من تسديد مستحقات هذه القطع فقد منع سابقوهم ممن حصلوا على رخص البناء والعقود من البناء، لتبدأ قصة هؤلاء مع المسؤولين وتقاذف المسؤوليات والذهاب والإياب بين الوكالة العقارية ومصالح البلدية ومصالح الدائرة والولاية والتي دامت 26 سنة كاملة دون أن تنتهي.

وفي خضم هذه الوعود والسنوات فقد زاد عدد المستفيدين ووصل إلى 273 بدل 180 مستفيد وتم توسعة الوعاء العقاري الموجه إليهم لكن الوعود بتسوية القضية بقيت كلاما في الهواء أو حبرا على الورق، وذلك بحجة أنهم واقعون داخل مخطط المدية القديمة الجديدة الوهمية بوغزول التي لم تعرف هي الأخرى النور منذ زمن الرئيس الراحل هواري بومدين.

ومن بين الحلول “غير المنطقية” – حسب المعنيين- والمقترحة عليهم تحويلهم نحو القطب الحضري بحجة تمكينهم من قطع بديلة هناك عن قطعهم الأصلية غير أنّ عدم صلاحية المنطقة للبناء التي تشهد درجة ملوحة كبيرة، حسب مختصين، جعلتهم يرفضون هذا المقترح لتبقى قضية 273 قطعة أرضية ببوغزول تُعجر الولاة ورؤساء الدوائر والبلديات المتعاقبين بكل من المدية والشهبونية وبوغزول، فهل سيتمكن عباس بدوي من حلّ هذه القضية التي عمّرت قرابة ثلاثة عقود.

ب. عبد الرّحيم

https://goo.gl/1Fraku
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close