الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 08:27
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

أضاحي فرنسا.. في الضواحي..

ح.م
  • ---
  • 7

عندما صرحت زعيمة اليمين الفرنسي “لوبان” قبل ثلاث سنوات على وقع أحداث التطرف الديني في فرنسا، بأن الجزائر وفرنسا تطلقا في 62، وتكلفت فرنسا بتربية الأطفال، فهذا يدل على شيئين: إما أن الأم الفرنسية التي كانت متسلطة على الزوج الجزائري، لم تحسن تربية الأطفال فحوّلتهم إلى “دواعش” وإما أن نكون نحن من لم نرب ما تبقى من الأبناء في حضانة الأب! والاحتمال الأول أكبر من الاحتمال الثاني. فلا أحد ربى أبناءه الذين بقوا تحت حضانته حسن تربية، لكن فرنسا التي أرادت أن “تقلش” بعضا ممن تكلفت بحضانتهم، لأسباب هي من تتحمل المسؤولية التاريخية والجغرافية عنها !الاحتلال! تتحمل الوزر الأكبر في ما يحدث في العالم اليوم! فكل ما يحدث، هو نتيجة التاريخ الذي عاث فيه الاحتلال الأوربي ـ الإسرائيلي، الأمريكي فسادا في الأرض والعرض!

فرنسا، بماضيها وذهنيتها الاستعمارية الكولونيالية، لم تخرج بعد من دائرة عقدة الطلاق بدون نفقة، فهي لا تزال تأخذ منا النفقة وتعتمد على البقرة الحلوب في الضفة السفلى لتمويل اقتصادها، تماما كما تفعل مع باقي مستعمراتها في إفريقيا وباقي القارات.. التي تسميها “الأقاليم الفرنسية خلف البحار”. لهذا، نجدها اليوم متكالبة على ما يحدث في الجزائر من تحول في وجه السفينة وربانها، باتجاه لا تشتهيه رياحها، وإن كان التكالب لم يتوقف يوما، بل زاد عواء، إن لم يكن من طرفهم، فمن طرف موكليهم في هذا البلد الحاضن لنطفها بفعل اتفاقيات إيفيان المنتهية الصلاحيات الممدة للبقاء أطول مدة في السلطة، من طرف العصابة التي حكمت البلاد منذ التسعينات.

حكم بومدين، أزعج فرنسا بشكل كبير، فعمدت إلى خلق انفجار داخلي تتحكم فيه هي فيما بعد على الطريقة الأمريكية: الفوضى الخلاقة. هكذا فعلت مع حراك أكتوبر 88. الهدف كان هو القطيعة مع اشتراكية بومدين ونظام بومدين المعادي للغرب ولفرنسا أساسا. الأمر بدأ منذ وفاته بومدين وحتى قبله، لكن أحداث أكتوبر رغم أنها كانت مبررة قياسا بما آلت إليه آلة الافلان التعيسة في الحكم والآلة البيروقراطية الإدارية والنوموكلاتورا السياسية، لكن أيادي فرنسا وأبناءها في الداخل كانت واضحة: استغل الاحتقان الشعبي لتمرير انفتاح وإصلاح كانت فرنسا تطمع في أن يكون في صالحها لتعود بأقدامها السوداء ويهودها من جديد إلى الحقل السياسي والاقتصادي. وقد لاحظنا ذلك فعلا في اعتماد مكاتب تجارية يهودية في تسيير التجارة الخارجية في زمن غازي حيدوسي في بداية التسعينات في حكومة حمروش.

فرنسا، ستضرب بقوة من خلال أياديها وأذيالها هنا، عندما أرغم الرئيس الراحل بن جديد على الاستقالة ليسمح لها وطغمتها من ضباطها الميامين في الجيش ومن خلال أطرها السياسة والحزبية والنقابية والأذرع الإعلامية الاستئصالية بتحقيق ما كانت تريد على حساب الوطن والشعب التي لم تكن تعره أي اهتمام..هي ولا هم من أبناء نطفها الذين هم أنفسهم اليوم يعكرون صفو الجو بعد بدء عملية حصاد الرؤوس.

نموذج خالد نزار، عراب فرنسا وسياستها في الجزائر، هو وآخرون لا يزالون يشتغلون لحساب الأم الحنون، هو ألعن نموذج خارج القفص الآن.. كان عليه أن يدشن سجن البلدية العسكري قبل أي كان..

أما وقد هرب وصار يهدر ويضرب بالخيزارنة في المطار من يسبه من مواطنين عانوا من دمويته، ويتآمر، فهذه هي بداية نهاية فرنسا وأذيالها.. عندنا.. وهذه هي بداية نهاية عصابة الجانفيين.

منامات

مقالات ذات صلة

  • "الجزائر" في مرسيليا!

    القول بأن الجزائر لا تستغل الفرص الكثيرة التي تتوفر لها، في جميع المجالات، هو حقيقة لا يمكن تجاهلها أبدا، فقد كان بإمكانها استغلال كثير من…

    • 565
    • 2
  • الدولة الحضارية هي البديل...

    سواء أكانت "دينية" أم "مدنية" أم " عسكرية" أم "عربية" أم "أمازيغية" أم "وطنية"... تبقى الدولة بتصنيف كهذا دولة عرجاء، ولن تستمر في الزمن…

    • 655
    • 8
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • dzvivadz

    دائما فرنسا فرنسا فرنسا اللغة العربية اللغــة العربيــة العرب العرب
    من قتل الليبيين ؟العرب وفرنسا
    لماذا لم يتحرك الكارهين لفرنسا والقائمين على التعريب لقتال فرنسا بليبـــيا؟
    إسرائييل ماعليش بعيـــدة ! فرنسا كانت بليبيا فســــر لنا ماذا فعلت وفعلتــم؟
    أنت أداة من أدوات المخطط الصهيوعربي مهرج لا فرق بينكم وهنري ليفي
    أين الجزائروالجزائريين إن فعلا جزائري

  • ياسين

    و كتعقيب على مقالك الرائع، قول الشاعر: “فظيع جهل ما يجري* و الأفظع منه أن تدري/ غزاة لا أشاهدهم* و سيف الغدر في صدري/ “شعب يقاد من طرف العصابة و أقلية ماكرة إلى المقصلة و هو لا يدري”…فالعصابة التي أخفقت في تنفيذ انقلابها الأبيض على الإرادة الشعبية (قبل الانتخابات) و ااستنساخ مجلس الخماسة على غرار مجلس عصابة 92؟ قلت فهذه العصابة لن يهدأ لها بال حتى تورط الشعب في صراع مع المؤسسة العسكرية التي أحبطت خطة العصابة لإستيلاء على الحكم دون المرور على الصندوق ؟ لذلك فهي تسعى عن طريق أبواقها لتشويه قيادة المؤسسة العسكرية بإيحاء من مراقب الاستعمار …

  • HOCINE HECHAICHI

    كلام أقل ما يقال عنه أنه غير صحيح البتة .

  • مناع ـ الجزائر

    الكثير من أيادي الجزائريين في مختلف الفئات الإجتماعية لا تزال ممدودة للعب دور لصالح فرنسا في هذه المرحلة الصعبة، مما يؤكد أن الخيانة والإستعداد لبيع الوطن بما فيه تسكن البعض باستمرار

  • HOCINE HECHAICHI

    الجزائر، بعد 57 سنة من حكم الشرعية الثورية، ما زالت عالة على الآخرين إذ أنها تستورد كل شيء من الخارج خاصة من فرنسا “المستعمرة “، فلو أعلنت علينا الحصار لأصبحنا عرايا و لمتنا جوعا أو من الأوبئة . فرنسا شريك لا يمكن الاستغناء عنه أبدا حتى بالصين وروسيا. تستعملون “فزاعات” الاستعمار والعدو الخارجي لتمويه فشل منظومة الافلان في بناء جزائرعصرية ذات اكتفاء ذاتي على الأقل في “الخبز ” و اللغة (فلغة الدولة الجزائرية هي الفرنسية ) . كفانا من الخطب الرنانة والشعارات الجوفاء والمعلومات الخاطئة .

  • م س

    المشكل ان العدو متحد في باطله ونحن متفرقون في حقنا

  • شاو

    كلام أقل ما يقال عنه إنه رائع ! من الصعب على شعب سلبته فرنسا هوينه منذ أقل من 190 سنة أن ينهض من غفوته Jeanne d Arc ثقافة

close
close