الجمعة 03 أفريل 2020 م, الموافق لـ 09 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 00:06
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

حذّر العديد من الأطباء والمختصين الجزائريين من الإقبال على اقتناء البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا، الذي أعلن عنه عبد الرحمان بن بوزيد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مساء الاثنين، والمتعلق بدواء الملاريا زائد مضادات حيوية، مؤكدين أن استخدامه يتم فقط في الوسط الاستشفائي من قبل مختصين مؤهلين وفي حالات متقدمة من الإصابة بالفيروس وتمكنه من الجسم.

وأكد بقاط بركاني، عضو اللجنة الوطنية لرصد ومراقبة كورونا من الاستعمال الفردي لدواء الملاريا في علاج أعراض فيروس كورونا من قبل المرضى لوحدهم.

ووجه بركاني توصياته للصيادلة بعدم صرف هذا العلاج للمواطنين أو المرضى إلا بوصفة طبية صادرة عن طبيب مؤهل ومختص.

ويؤكد بقاط بركاني، أن معلومات بلغته مفادها إقبال عدد من المواطنين على طلب هذا العلاج لدى الصيدليات بغرض الاستعمال الخاص دون استشارة أو توصية من الأطباء المعالجين.

ويتعلق الأمر بدواء “الكلوروكين” والمضاد الحيوي “ازيثروميسين” الذي يؤكد المختصون أن له أعراضا جانبية خطيرة على القلب والرئتين، لذا يستوجب استعماله فقط في المستشفيات ضمن مراقبة ورعاية طبية دقيقة وعندما تصل الحالة المعنية درجة متقدمة من الإصابة فقط وليس في جميع المراحل، كما أنه يمنح في المستشفيات لحالات مؤكدة عبر جرعات معينة من طرف أخصائيين فقط.

وأكد أيضا إلياس مرابط رئيس نقابة مستخدمي الصحة في تصريح للشروق أنّ دواء الكلوروكين بمختلف أسمائه التجارية لا يستعمل إلا بوصفة ومتابعة طبية ومراقبة بيولوجية بسبب أعراض جانبية قد تكون خطيرة.

وأضاف مرابط أن أغلبية المرضى لا يحتاجونه لأنه بإمكانهم علاج الأعراض الخاصة بكورونا عن طريق إجراءات بسيطة وأدوية تخفض الحمى وتقضي على الآلام مع اعتماد نظام غذائي صحي والراحة الكاملة، بالإضافة إلى شرب كميات من الماء أما بالنسبة لبقية الحالات القليلة المعقدة فهنا يمكن استعماله معها تحت إشراف فريق طبي لأن العلاج لا يزال قيد التجريب على اعتبار أن العالم قد تجاوزته الأوضاع.

واستطرد مرابط أن استخدام البروتوكول العلاجي التجريبي مسؤولية الفرق الطبية التي تمنح لها قرارات تقدير إمكانية استخدامه من عدمها، مع تحديد عدد الجرعات وكميتها حسب كل حالة، مع نوعية الأدوية المضافة، مثنيا على توفيره من قبل السلطات الصحية الجزائرية وإعطائها الضوء الأخضر لذلك.

وتحدث مرابط عن الآثار الجانبية لدواء الكلوروكين المخصص لعلاج الملاريا في الأصل حيث قال إن له تأثيرات على القلب والرئة والكبد، محذرا من عواقب استخدامه العشوائي أو من غير أهل الاختصاص، وأضاف أنه يتطلب فحوصات وتحاليل على القلب والكبد والرئة قبل إخضاع المريض له.

ودعا مرابط المواطنين والمرضى إلى عدم اقتنائه من الصيدليات لعلاج أعراض كورونا مهما كانت الأعراض.

وأوضح المتحدث أن الدواء يوصف في علاج بعض التهابات المفاصل وأمراض الرئة، كما أنه يمنع استخدامه مع أدوية أو علاجات أخرى وقد تكون النتائج كارثية، لذا دعا إلى عدم التحايل وانتهاج الطرق الملتوية في الحصول عليه من قبل المواطنين.

وكشفت العديد من الصيدليات عن تهافت بعض الجزائريين الراغبين في الحصول على الدواء من باب الاحتياط أو الحاجة لاستعماله في أوقات لاحقة، وفي هذا السياق أوضح صيدلي من ولاية وهران أن الدواء غير متداول بشكل واسع لأن مجالات استعماله محدودة جدا، وذكر الصيدلي بأنه لا يمكن صرفه إلا بوصفة طبية داعيا المواطنين إلى الحذر من أعراضه الخطيرة القاتلة في حال الاستعمال العشوائي.

بدورها وجهت النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص مراسلات للصيادلة لعدم صرف أي أدوية من هذا القبيل أو مشابهة دون وصفة طبية وصرف كميات معقولة ومحددة من الأدوية لضمان وفرتها للمرضى المحتاجين إليها.

وانفجرت، ليلة أمس، مواقع التواصل الاجتماعي عقب الإعلان عن البروتوكول العلاجي، مستبشرين خيرا وحامدين الله على إمكانية شفاء الحالات المصابة، فيما دعا آخرون إلى الحيطة والحذر من أي انزلاقات قد تتبع الأمر أو استهانة بأخذ التدابير الوقائية فالبروتوكول كما أوضحوا ليس علاجا نهائيا ولا سحريا ولم يثبت نجاعته إلا في معالجة أعراض الالتهابات الرئوية، لذا يبقى الحجر الصحي في المنازل والتزام التدابير الوقائية أفضل حل في الوقت الراهن.

بلعمبري: حجز كل الكميات الموجودة في الصيدليات للوسط الاستشفائي

أوضح مسعود بلعمبري رئيس النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص أنّ هذا دواء “كلوروكين” ليس جديدا في عالم الطب والصيدلة وهو دواء كلاسيكي ومعروف منذ عشرات السنين ويتم تداوله واستعماله في الجزائر منذ سنوات وهو موجود أيضا في الصيدليات، لكنه منذ مدة يعرف ندرة بالجزائر.

وحسب بعمبري، فقد تم تجربة هذا الدواء في عدد من دول اوروبا ومنها فرنسا وقد أعطى نتائج إيجابية في شفاء وتعافي المرضى المصابين بداء الكورونا.

وأضاف المتحدث أنه رغم توفر الدواء في الصيدليات فلا يمكن للمواطن أن يتناوله بصفة تلقائية ولو بوصفة من عند الطبيب لأنه تم حجز كل الكميات الموجودة في السوق للوسط الاستشفائي الخاص بالتكفل بمرضى الكورونا،  فلا داعي أن يتوجه المواطنون إلى الصيدليات لطلبه أو اقتنائه خاصة وأن له مضاعفات خطيرة على الكلى والكبد والقلب والعيون وحتى استعماله في الوسط الطبي الاستشفائي يخضع لراقابة طبية مشددة، وقد بعثت وزارة الصحة إلى جميع المستشفيات بروتوكول العلاج والمتابعة من أكثر من عشر صفحات ما يدل على التقنية العالية الواجب اتباعها واحترامها في استعمال هذا الدواء.

البروتوكول العلاجي عبد الرحمان بن بوزيد فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • فكر مليح

    وزير الصحة قال بأن هذا الدواء هو المنقد؟

  • watani

    toute personne qui demande ce medicament doit etre signalé aux autorités car il se pourrait qu’un membre de sa famille soit malade et qu’il a peur ou ne veux pas le signaler.

  • طبيب بطال ...

    نسبة الشفاء من الكورونا باستعمال الكلوروكين هو 70% بشهادة المختصين عالميا … أما بقاط بركاني فلا يعرف غير الانتقاد … انتقد المكمل الغذائي لمرضى السكري وهو يباع بتركيا وبريطانيا بينما حرم هو وأمثاله المرضى الجزائريين منه … وانتقد علاج بوناطيرو (مهما كان الدواء) قبل أن يجربوه على المرضى وقبل تحليله من معهد باستور … يعني تحطيم كل المبادرات لأن هؤلاء الأطباء الذين لا يخترعون غير الدعايات يكسرون كل مجتهد وكل علاج يتم تجربه أو استعماله … كرهنا منكم ومن آراءكم المضحكة وعرقلة كل من نبغ وحاول الظهور من الأطباء والمبادرات …

  • جزائري حر

    راهم يقولوا بلي كانو يداويو بيه مرض الملاريا اللي كانو الحيوانات يمرضو بيه في الخمسينيات.

  • جزائري حر

    أااو الهدرة هادي قولوها ل بن أشنو هو وبقاط اللي يموتو على كل ما هو فرنسي لكن يقلدوها في خدمتها موحال عليك الدين . أبدا. المهم كي يهدر لفرانسيسة. إن أمثال هؤلاء وما أكثرهم في الجزائر يمكن لهم أن يفشلوا أي نجاح يحققه الأخر.

  • جزائري حر

    يريدون جزائر جديدة ولكن بسواعد الأخرين بنجاح الأخرين . كونكم هانيين سيفشلون الإثنين معا. لأن التابع إنتهازي والمتبوع كيف كيف.

  • Ahmed

    نعم هذا البروتكول يجب اعطائه تحت المراقبة الطبية فقط وذلك للتاكد من سلامة القلب بعد اخذه والذي يتطلب اجهزة خاصة لذلك. ولكن اعطاؤه في المراحل المتقدمة والحرجة للمرض قد لا يجدي نفعا حسب ديديي راوولت. الذي يؤكد على اعطائه في الحالات الخفيفية والمتوسطة قبل فوات الاوان , وليس في المراحل المتقدمة فقط كما يقول المقال اعلاه. اما عن سمية الدواء فان اكثر من مليار شخص استعمله ضد الملاريا دون مشاكل تذكر, وطبعا تحت المراقبة الطبية. وبالتالي يجب التسريع في عمليات الكشف على اكبر عدد ممكن بما في ذلك من لا تظهر عليهم اية اعراض. لان بعض حاملي الفيروس لا تظهر عليهم اية اعراض.

close
close