-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
فيما تم إتلاف 4.6 طن من المصاصات الملوّنة لخطورتها بقسنطينة

أطباء يحذرون من مخاطر استعمال المواد الملونة في الغذاء وحلوى الأطفال

عصام بن منية
  • 307
  • 0
أطباء يحذرون من مخاطر استعمال المواد الملونة في الغذاء وحلوى الأطفال
أرشيف

حذر عدد من الأطباء من الذين اتصلت بهم “الشروق”، من المخاطر الصحية بسبب الاستعمال المفرط للمواد الملونة، وقال بهذا الصدد الاختصاصي الدكتور جمال الدين حميدة للشروق، بأن المواد الملونة ليست طبيعية وهي لا تتوقف عند استقرارها في الجهاز الهضمي الذي يتخلص من محتوياتها، ولكنها قابلة للتسلل إلى الأوعية الدموية ويمكنها بسهولة التسبب في تسممات قد تكون لها مضاعفات خطيرة.
وضرب الدكتور جمال الدين حميدة مثلا حول كيفية اختراع دواء فياغرا الذي كان في الأصل، دواء خاصا بتساقط الشعر، ولكن بلوغه الأوعية الدموية وتأثيره المباشر، جعل الخبراء بالتعاون مع الأطباء ينقلونه إلى مشاكل الضعف الجنسي لدى الرجال، كما وافقه في الرأي الدكتور نورين عبد الرزاق الذي نصح الآباء بمنع أبنائهم من تعاطي الحلويات الملونة، التي قد تجذبهم بألوانها الزاهية، ولكنها تعرض حياتهم للخطر.
وكانت الخرجات الميدانية التي قامت بها فرق الرقابة التابعة لمصالح مديريات التجارة وعناصر الأمن في مختلف الولايات، قد كشفت عن وجود العديد من الورشات الإنتاجية التي ظلّت تنشط بطرق غير قانونية لإنتاج العديد من المواد الاستهلاكية المختلفة، خاصة منها الحلويات الموجهة لأطفال المدارس، ومستحضرات السكاكر والمصاصات الملونّة وغيرها من المواد التي تشكل خطرا على صحة مستهلكيها.
وفي السياق، فقد قامت مصالح مديرية التجارة وترقية الصادرات بالمفتشية الإقليمية للتجارة بالمقاطعة الإدارية علي منجلي، بولاية قسنطينة وبالتنسيق مع مصالح الأمن الحضري التاسع ومؤسسة التسيير الحضري للمدينة الجديدة علي منجلي، بداية الأسبوع، بعملية إتلاف 4654 كلغ من مستحضرات السكاكر تتمثل في مصاصات ملونة بكل الألوان القوس قزحية، تم حجزها من داخل وحدة تنشط بطريقة غير مرخصة لإنتاج السكاكر.
وتكشف مختلف الخرجات الميدانية لفرق الرقابة المرفوقة بالأجهزة الأمنية عن وجود العديد من التجاوزات والخروقات في مجال الممارسة التجارية، خاصة هذه الملونات التي يبالغ في استعمالها، حيث يقوم بعض التجار بعرض حلويات ملونة بعضها يتم تلوينه بعد نهاية صلاحيته على أنه جديد والحقيقة أن المادة الملونة هي فقط الجديدة، بمعنى أن الأمر يخص مواد مضاعفة الخطورة، بنهاية صلاحياتها وأيضا بملوناتها الخطيرة، ما يشكل خطرا على صحة مستهلكيها وغالبيتهم من الأطفال.
وفي السياق، حذّر نفس الأطباء ومختصون من التهافت الكبير لبعض الشباب على تناول بعض المكملات الغذائية، للرفع من لياقتهم البدنية لما تشكله من خطر على صحتهم، خاصة بعدما انتشرت في الأشهر الأخيرة على بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي إعلانات لعرض بعض المكملات الغذائية لمقاومة الضعف الجنسي ولتقوية العضلات والبنية الجسدية للشباب، أو حتى تلك التي تستعمل في مجال التجميل وتبييض البشرة، وغيرها من المنتجات المستوردة أو حتى محلية الصنع، والتي يستهلكها ممارسو رياضة كمال الأجسام بقوة، في حين أكد أطباء أن تناول هذه المكملات الغذائية دون مراقبة من المختصين والتأكد من عدم احتوائها على أي مواد كميائية ضارة، قد يسبب في الإصابة بالجلطات الدموية الخطيرة والسكتة القلبية أو الدماغية، وأن المداومة على تناولها قد يسبب أمراضا سرطانية قاتلة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!