الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 08:54
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

طالبت العديد من الجهات على مستوى قرى ولاية باتنة ومناطق الأوراس من الخطر الذي يلاحق أطفالا في عز البراءة وآخرين في عمر الزهور، بسبب لجوئهم إلى العوم في البحيرات والحواجز المائية، في ظل غياب البدائل اللازمة وفق آليات الرقابة والمتابعة والاهتمام، ما يخلف الكثير من الكوارث والمآسي.

عرفت الأيام الأخيرة غرق 5 أطفال وشبان في عمر الزهور، وذلك في بحيرات معزولة أو حواجز ومسابح تفتقد إلى الرقابة، على غرار ما حدث مؤخرا في نواحي سفيان بنقاوس وفي امدوكال ببريكة، وكان الضحايا أطفال تتراوح أعمارهم بين 5 و17 سنة في أحداث ومآس متفرقة، ما جعل الكثير يدعو الجهات المعنية إلى التجند لتفادي كوارث أخرى تهدد البراءة في عز الصيف، خاصة في ظل غياب البدائل اللازمة التي تضمن العناية والمتابعة لقضاء أيام العطلة في ظروف مريحة، بدليل أن الكثير من العائلات ليس بمقدورها برمجة عطلة سنوية إلى الشمال لزيارة السواحل الجزائية، فضلا عن قلة المسابح العمومية التي تضمن هامشا من الراحة والمتعة للشبان، خاصة في المناطق النائية التي يعاني أبناؤها من جحيم العزلة والفراغ والحرمان تحت أشعة الشمس الحارقة.

وفي خرجة قامت بها “الشروق”، فقد وقفت على متاعب بالجملة تلاحق شبان وأبناء قرى ولاية باتنة وفي مناطق أوراسية معزولة، ما يجعل الوديان والحواجز المائية ملاذهم الوحيد للعوم ومعانقة المياه وتغيير الأجواء، يحدث هذا في ظل غياب رقابة الكبار والأولياء، وفي أوضاع تشكل أخطارا بالجملة على أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و16 سنة. فبعض شبان وأطفال تكوت لا يتوانون في التوجه إلى الحاجز المائي بنواحي تكوت الدشرة للعوم ومقاومة حرارة الطقس، وهذا رغم قلة النظافة، والكلام ينطبق على شبان شناورة وغسيرة وتكوت الذين يبحثون عن مياه وبحيرات في الوديان والمرتفعات، في الوقت الذي يتوجه أطفال إينوغيسن إلى مرتفعات هوشنت للاستماع ببحيراتها المتواجدة في الوادي التي تنطلق من سفوح شناورة وتاجرنيت، وذلك رغم قيام أطراف مجهولة بسكب الزيوت المستعملة في السيارات على ضفاف إحدى البحيرات، ما يشكل خطرا على البيئة.

وفي السياق ذاته، لا يشذ شبان إشمول وفم الطوب والشمرة واولاد فاضل ووادي الطاقة ثنية والعابد ومنعة وبوزينة عن القاعدة، مادام أن ملاذهم منصب على الحواجز المائية أو بعض الوديان أملا في قضاء أمسيات على وقع العوم، شأنهم في ذلك شأن شبان عين التوتة وبريكة ونقاوس ومروانة، خاصة الذين لم تتح لهم فرص لحجز مكانة في المسابح العمومية المعتمدة، يحدث ذلك رغم قلة البحيرات وشح المياه في الوديان خلال فصل الصيف، وهذا بصرف النظر عن ميزات بعض القرى، على غرار حيدوسة والرحاوات ومعافة ووادي الماء وغيرها، إلا أن غياب أعين الكبار هي التي تزيد من حدة المخاوف على مستقبل حياة الصغار.

وإذا كان الكثير من الأطفال في مختلف القرى والمناطق الجبلية وحتى الصحراوية بباتنة يعتبرون العثور على بحيرة أو مياه في الوادي والحواجز المائية بمثابة غنيمة غالية الثمن في عز فصل الصيف، إلا أن الأكثر خطورة، هو عوم بعض الأطفال في أماكن تعج بمياه الصرف الصحي، على غرار ما يحدث في بعض الأحياء الواقعة في قلب المدن، وهذا تحت مبرر عدم القدرة على حجز مكانة للعوم في المسابح التي تشرف عليها البلديات أو مصالح مديرية الشباب والرياضة، وهو الأمر الذي يزيد من حدة الخطر على صحة وحياة أطفال يفتقدون إلى الوعي، ولا يراعون الأخطار المحدقة بهم في أجواء وظروف يصفها الكثير بالمأساوية.

https://goo.gl/XGzDgy
الأوراس البحيرات فصل الصيف

مقالات ذات صلة

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمدMohamed

    الدول الغربية تطبق الاسلام
    أصبحت السباحة مهمة جداً في المدارس وهي من أولويات التعليم في فرنسا من خلال مشروع تعلم السباحة. من الروضة إلى الثانوية التلميد عند حصص التدريب على السباحة
    أويحي لانعلم أين صرفت 1500مليار لامسابح ولامستشفى ولا قعات سينما ولا…

  • Omar one dinar

    LA SOLUTIONS EST CLAIRE FAUT ACTIVER IL FAUT DEMINUER LES NOMBRES DES TOURISTES ETRANGERS .POUR QUILS YAURA DESPACES POUR LES LOCAUX….

close
close