الخميس 13 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 05 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 07:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

يبدو أن الرغبة في التنزه بدأت تفتح شهية الجزائريين في الآونة الأخيرة بعد أن فاضت قلوبهم بالهموم والمشاكل وملوا من السماع عن أخبار وحوادث تهز حالتهم النفسية وتقذف بهم إلى الإحباط والحزن.. إقامة أعياد الميلاد وحفلات الخطبة على متن السفن الصغيرة المخصصة للنزهة موضة جديدة ومتنفس آخر وجدت فيه بعض العائلات الجزائرية الطريق إلى التخلص من أثقال الهموم ورميها في البحر وسط صخب البهجة والسرور ولو كلف هذا الملايين!..
بعض أصحاب السفن المخصصة للنزهات عبر الشواطئ فتحوا باب الاستثمار هذا العام في حفلات جماعية منظمة مع توفير بعض الخدمات والوجبات والحلويات، وهي حفلات فوق مياه المتوسط وعلى الراغب في المتعة لمدة أطول أن يدفع المال ويطلق العنان لصراخه وغنائه وصفيره ويرقص على وقع الأغاني الرايوية والشرقية والشعبية والصحراوية بعيدا عن التجمعات السكانية والأحياء المكتظة وقرف الضجيج الذي يبتلع كل حس وصخب الأفراح ويحولها إلى مجرد أصوات تعزف على أوتار القلق!
في ميناء سيدي فرج غرب العاصمة، رصدت سفن مزينة بشرائط وأضواء ملونة، وديكورات أفراحا عصرية، تشد انتباه المارة، علقت عليها عبارة: “سفن لعيد الميلاد والأعراس”، وقد عمد أصحابها إلى نشر إعلانات عبر صفحات الفايسبوك لجلب الزبائن والعائلات الراغبة في الجمع بين نسمات البحر واللمة على متن السفينة وهي تسير بين الأمواج.
كشف لنا الشاب سيد علي 24 سنة، يملك سفينة للنزهة بطول 8 أمتار، عن مشروعه السياحي الذي بدأه منذ السنة الماضية، حيث استقطبت سفينته العشرات من العائلات والشباب الذين يحتفلون بأعياد الميلاد والخطبة، وحتى العرسان المتزوجون الجدد يفضلون حفلات صغيرة تضمن الأولياء فقط.
3 اتصالات يستقبلها خلال ساعة واحدة “الإقبال ملحوظ، والفكرة أعجبت الكثير”، قال سيد علي مبتهجا، وأكد أن العائلات التي يستقبلها في سفينته التي أضحت كمطعم راق متحرك، تتوافد من الجزائر العاصمة والبليدة وتيبازة وبومرداس، ومنها عائلات تقيم في المهجر وجاءت إلى الجزائر لقضاء عطلة الصيف.
وقال إن أعياد الميلاد هي أكثر ما يقام من حفلات على متن سفينته، حيث يتم الحجز مسبقا، والمواعيد خلال الأسبوع ضبطت وحددت الرحلات حسب طالبيها، وحسب المدة المطلوبة من كل عائلة.
وعن أسعار الرحلات الصاخبة والاحتفالية على مياه المتوسط، أكد سيد علي أن تكلفة الساعة الواحدة مليون سنتيم ودون أي خدمة، وهي رحلة من ميناء سيدي فرج إلى شواطئ تيبازة وشرشال، أما رحلة 3 ساعات فتكلف 3 ملايين سنتيم، وتوفر ديكور عيد الميلاد أو الخطبة، والفطور، وإذا رغبت العائلة في قضاء يوم كامل وسط مياه البحر وعلى متن السفينة والاحتفال بالطريقة المفضلة لديها، فعليها أن تدفع 7 ملايين سنتيم، على أن يقدم صاحب السفينة وجبة الإفطار وهي في الغالب “لابيلا”، كما يمنح الحلويات والمشروبات.

https://goo.gl/1BiRfH
أعياد الميلاد الأعراس السفن

مقالات ذات صلة

  • حذف الضحية رقم المتصل ضاعف شكوكه

    رجل يقتل زوجته بسبب "مكالمة مشبوهة" في المسيلة

    سلطت محكمة الجنايات الاستئنافية بالمسيلة، الأربعاء، 20 سنة سجنا نافذا لمتهم بجناية القتل مع سبق الاصرار والتي راحت ضحيتها زوجته بعد 15 سنة من الزواج…

    • 5155
    • 8
  • بسبب حملات المقاطعة والتحذيرات الفايسبوكية المتكررة

    "فوبيا" الغذاء الآمن "ترعب" المواطنين

    وجد العديد من المواطنين أنفسهم في حيرة حول طبيعة الغذاء والمواد التي بإمكانهم استهلاكها بشكل آمن دون الخشية على سلامة صحتهم وأجسادهم، خصوصا أن موجة…

    • 2958
    • 2
8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سليمان العربي

    صحا، لوكان يهيج البحر، ويدي جدكم كيما الحراقة وتوجدوا نفوسكم في الحدود الاسبانية، واش تقولوا؟
    علاش ما تبركاوش من التبهليل وترجعوا لاعراس جدودكم لما كانت الخيمة تتنصب والعرس ينقام بشوية دراهم
    ما تبركاوش من الشيكي والتبهليل؟

  • أوراسي

    لو كنا شعبا متحضرا يحترم نفسة ( ماشي امدروش ) يحمل فكرا غير منحط ومحنط وواعي لطلب أستفعال آليات مؤسسات الدولة القانونية المكلفة بمراقبة حركة الأموال المبذرة بالتحرك للتأكد من مصادر الأموال التي يعبث بها بالتبذير بشكل خرافي ، المواطن يعاني من الفقر ( أعراس تبذر فيها الملايير من الدينارات على مستوى الوطن مثلا في باتنة يحكى أن عرسا صرفت فيه مبالغ خيالية تصل حد الجنون ) أمنين جابو هذا المبالغ الضخمة المبذرة ، في الدول المحترمة ، تشري سيارة اجديدة تصلك مصالح المراقبة الأمنية والضريبية تطالب مت المشتري بأدب تبرير المبلغ مهما كان موقعة الأجتماعبي مواطنا كان أم رئيس أو وزير الخ,,,

  • أوراسي

    لو كنا شعبا متحضرا يحترم نفسة ( ماشي امدروش ) يحمل فكرا غير منحط ومحنط وواعي لطلب أستفعال آليات مؤسسات الدولة القانونية المكلفة بمراقبة حركة الأموال المبذرة بالتحرك للتأكد من مصادر الأموال التي يعبث بها بالتبذير بشكل خرافي ، المواطن يعاني من الفقر ( أعراس تبذر فيها الملايير من الدينارات على مستوى الوطن مثلا في باتنة يحكى أن عرسا صرفت فيه مبالغ خيالية تصل حد الجنون ) أمنين جابو هذا المبالغ الضخمة المبذرة ، في الدول المحترمة ، تشري سيارة اجديدة تصلك مصالح المراقبة الأمنية والضريبية تطالب من المشتري بأدب تبرير المبلغ مهما كان موقعة الأجتماعبي مواطنا كان أم رئيس أو وزير الخ,,,

  • أبوبكر الحبشي

    1 – ربي يهديك ـ لو كان لهم أصلا في الجزائر لما ….. الأموال المبذرة ، أيعقل أن تبذر الأموال المحصل عليها بعمل شريف بتلك الطرقة ؟ لا أعتقد

  • وائل

    الله المستعان ألا يكفيكم فسادا في الأرض بهذه الحفلات الصاخبة وما فيها من عري وموسيقى وتبذير حتى تريدون الافساد في البحر؟

  • zak

    لماذا هذا التفكير السلبي هذا شيىء عادي يحدث في كل دول العالم اعتقد ان الاحتفال بمناسبة سعيدة مع الاصدقاء و الاقارب و العائلة فوق قارب وفي عرض البحر الابيض المتوسط الذي حبانا الله يجماله لفتتة لطيفة و جميلة ومن ناحية اخرى فان اضعاف هذا المبلغ تدفع في قاعات الحفلات الضيقة وما تسببه من مشاكل في ركن السيارات و ازعاج الناس للاسف اصبحنا شعبا سلبيا باتم معنى الكلمة لانرى سوى نصف الكوب الفارغ

  • إلى 6

    ما يحدث ليست أفراح طبيعية كما تخيلت إنما استفزاز وحروب استنفار باستعمال اسلحلة تارية وبذخ يتسبب في تقليل من شأن أهمية العامة وهي الأغلبية الساحقة مما يدفع ذوي الدخل البسيط بالمنافسة تحت ضغط سلطة اللسنة السامة .

  • أوراسي

    أنا أشد الناس حرسا على التشجيع على خلق جو الفرح الدائم المستمر بمختلف الطرق الطبيعية السليمة المبنية على القيم والأخلاق الجزائرية الشريفة بغض النظر على الأقدمية او الحداثة ( أعشق الأغاني الجزائرية جميعها خاصة الشاوية، القبائلية ، الترقية وكلها سواء كانت بالأمازيغية أو العربية الجزائرية ) فقط ضد التطاول على العامة من البسطاء من الشعب وحتى على جميع الطبقات عن طريق التبذير المبالغ فيه والذي تنعدم فيه كل أحاسيس الفرح إنما غريزة التعالي وتقزيم الغير بالقوة المادية المحصلة عادة من الرشوة والأختلاس والغش في جميع الميادين .

close
close