الخميس 15 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 07 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 20:47
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تذكر العالم بعد تألق روسيا وكرواتيا، في هذا المونديال منتخبات الاتحاد السوفياتي ويوغوسلافيا وأيضا ألمانيا الديمقراطية، وعاد للأذهان مونديال ألمانيا الغربية 1974 الذي كان ممتعا إلى أقصى درجة.

المنتخب الألماني الذي خرج بخفي حنين من روسيا، يختلف عن المنتخب الذي فاز بكأسي العالم عامي 1954 و1974 وحتى عن المنتخب الذي خسر عام 1982 أمام المنتخب الجزائري، لأنه يمثل ألمانيا الموحدة وليس ألمانيا الغربية، وعندما واجه الألمان في البرازيل سنة 1994 مثلا، منتخبات البرتغال والولايات المتحدة الأمريكية وغانا والجزائر وفرنسا والبرازيل والأرجنتين، وضع السياسة جانبا واهتم بالمنافسة الرياضية فقط، ولكن الأمر كان مختلف بالكامل في كأس العالم التي احتضنتها ألمانيا الغربية 1974، عندما تواجدت معها في ذات المجموعة ألمانيا الشرقية، كانت ألمانيا الغربية لا تعترف سوى بألمانيا الموحّدة، وكانت ألمانيا الشرقية تصرّ على أن تبقى في أحضان المعسكر الشرقي الشيوعي، فتحوّل المونديال إلى حرب باردة كما هو الشأن في السياسة، وتابع الألمان ومعهم كل العالم المباراة التي جرت بين الألمانيتين في الدور الأول كما يتابعون جدلا سياسيا أو حربا عسكرية.

التاريخ لم يشهد سوى مباراتين فقط بين الألمانيتين، كانت الأولى أيضا في ألمانيا الغربية في الألعاب الأولمبية عام 1972، واجهت خلالها ألمانيا الشرقية الجيران بمنتخبهم الهاوي، لأن القوانين حينها كانت تمنع مشاركة المحترفين في الأولمبياد، ففازت ألمانيا الشرقية بسهولة، ليلتقي المنتخبان في آخر مواجهة بينهما في هامبورغ، حيث كانا متسيّدين لمجموعاتهما، ولعبا المقابلة من أجل الحصول على المركز الأول بعد أن ضمنا التأهل، حقق الشرقيون مفاجأة من العيار الثقيل، رغم أن ألمانيا الغربية أشركت لاعبها الأسطورة نيدزير في تلك المباراة، كان هدفا وحيدا وأهدافا سياسية أخرى، كانت ألمانيا الشرقية دائما الحلقة الأضعف ضمن منتخبات أوروبا الشرقية، إذ بلغت المجر مرتين الدور النهائي في كأس العالم، وبلغت تشيكوسلوفاكيا الدور النهائي مرتين أيضا، واعتبِر الاتحاد السوفياتي دائما كحصان أسود رفقة يوغوسلافيا، وتأخر بروز بلغاريا ورومانيا إلى جيل ستويشكوف وحاجي، ولكنهم جميعا أمتعوا العالم وأرعبوا المنتخبات القوية مثل إيطاليا والبرازيل، ولكن ألمانيا الشرقية تخلفت عن القافلة ولم تشارك أبدا في كأس العالم إلى غاية دورة ألمانيا 1974، وحتى الأندية الألمانية الشرقية لم تبرز أبدا، حيث أذهلت ألمانيا الشرقية العالم في مختلف الرياضات ولم تقدر سوى الاتحاد السوفياتي على منافستها في الألعاب الأولمبية، لم يشغل الشرقيون سوى الميداليات الذهبية، وعندما علموا بأن المونديال سيقام لدى جيرانهم، قرروا المشاركة، وخطفوا الفوز الذي حوّلهم إلى أبطال قوميين، بينما عمّ الحزن ألمانيا الغربية، ومنذ تلك الهزيمة ورفقاء ميلر يحققون الفوز تلوى الآخر، إلى أن أحرزوا البطولة وحملوا الكأس، بينما اكتفى الشرقيون بالفوز على الجار العدو وغادروا البطولة في الدور الثاني بأقل الأضرار.

كان تاريخ 22 جوان 1974 تاريخيا في هامبورغ أمام 60350 مناصر، سجل الألماني الشرقي سباواسير في مرمى مايير في الدقيقة 77 ودخل التاريخ وصار بطلا .. ولكن بعد وحدة الألمانيتين سقطت البطولة في الماء فغربت ألمانيا في الدور الأول ولن تشرق قبل 2022؟

https://goo.gl/Nn8xAx
ألمانيا الفيفا روسيا
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close