الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 06 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
د ب أ

رجال الإطفاء يزيلون تمثالاً لأردوغان من إحدى ساحات فيسبادن غرب ألمانيا يوم الأربعاء 29 أوت 2018 بعد يومين على وضعه ضمن مهرجان بيينالي للفنون

أزالت مدينة فيسبادن الألمانية، الأربعاء، تمثالاً للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وضعه فنانون مؤقتاً في إحدى الساحات، وذلك بعد أن أثار مواجهات بين مؤيدين للرئيس ومعارضين له، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وقالت سلطات المدينة على تويتر، إنه “بالاتفاق مع شرطة المقاطعة، قرر رئيس البلدية زفين غيريخ إزالة التمثال لعدم التمكن من ضمان الأمن”.

ووصل عناصر الإطفاء بعيد منتصف الليل مزودين برافعة لإزالة التمثال الذهبي اللون البالغ ارتفاعه أربعة أمتار من “ساحة الوحدة الألمانية”، حيث وضع، الاثنين، في إطار مهرجان ثقافي في فيسبادن.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في 2016، تتابع ألمانيا عن كثب الإجراءات الحكومية في أنقرة بحق معارضين سياسيين وصحفيين. وتضم ألمانيا أقلية كبيرة من الأتراك.

وبعد وضع التمثال في الساحة تم تلطيخه بعبارات مثل “هتلر تركيا”.

وقال متحدث باسم الشرطة لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، إن “جواً عدوانياً بعض الشيء” تطور، فيما قال رئيس مجلس المدينة أوليفر فرانتس لصحيفة فيسبادنر كوريير، إن المواجهات اللفظية تصاعدت وأصبحت عراكاً “وشوهدت أسلحة بيضاء”.

وقال مدير مسرح فيسبادن إريك لاوفنبرغ لوكالة “د ب أ”: “وضعنا التمثال لمناقشة أردوغان”. وأضاف “في بلد ديمقراطي يتعين سماع كل الآراء”.

لكن إميل سينتسه، الممثل المحلي لحزب البديل لألمانيا، اليميني المتطرف والمعادي للهجرة حمل المسؤولية للمنظمين “الأغبياء” الذين “قدموا منصة لمستبد يمضي وقته في إهانة الألمان”.

https://goo.gl/JukaMK
ألمانيا تركيا رجب طيب أردوغان

مقالات ذات صلة

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • وسيم

    أحسن شيئ ازالة تمثال الديكتاتور، الذي يسير تدريجيا لاستعباد الشعب التركي وقمع حرياته، وجعله كقطيع من العبيد المملوكين، ككل الديكتاتوريات التيوقراطية وما المثال الايراني ببعيد عنهم وهي دولة جارة لهم، في ايران اليوم نسبة الدخول في الالحاد كبيرة جدا بسبب القمع والاكراه الذي أدى لتنفيرهم من الدين من طرف نضامهم التيوقراطي، فكل ممنوع مرغوب، ولما ثاروا عليه من أجل حرياتهم تم قتلهم وارتكاب مجازر في حقهم، أنظمة بائسة، الحمد لله أن لدينا في الجزائر جنرالات ومخابرات أبطال يحموننا من هؤلاء الإرهابيين

  • جزائري 2

    عمل جيد لأن اردوغان نفسه لم يرد ان ينصب له تمثال بالمانيا
    ولا الحكومة التركية ارادت بل هو عمل فني وضع مؤقتا
    وعلى الرغم من ذلك اقتصاد تركيا يحتل المرتبة 17 عالميا
    وبذلك فهو يتفوق على اقتصاد السويد 23 وسويسرا 20 والجزائر 55
    ايران 27 و
    اذن هو قدم لبلاده الامان والرخاء الاقتصادي

  • mehdi

    مما لاشك فيه ألمانيا و غيرها من الدول الغربية لا يستحسنون تقدم الاقتصاد التركي.
    و ما يفعله الرئيس الأمريكي خير دليل على ذلك.
    هم لا يريدون أن تنجح تركيا لأنها قد تكون القاطرة لغيرها من الدول الإسلامية المتخلفة.
    شئنا أم أبينا فإن الدول الغربية لا تريد من ينافسها خارج ما يسمونه حضارتهم الغربية.
    و نسوا بأن الحضارة إنسانية يبنيها و بناها الجميع…

  • متذمرة

    السماح بوضع التمثال يبرز ما وصلت اليه الديمقراطية في المانيا .فان يسمح بوضع تمثال لرئيس دولة اخرى من طرف فنانين هواة و سكوت المعارضة عن ذلك تبعد عن الالمان تماما صفة الشعب الذي لا يحب الا نفسه بل اراه ديمقراطيا ومتسامحا .المفروض انهم هم من يحتجوا على هذا التمثال فاذا بالاتراك يتعاركون في بلد غير بلدهم على سياسة دولتهم .اتعجب

  • RHU

    الحمد لله أنه لم يتم أزالته بالطريقة البشعة التي حطم بها تمثال المرحوم الشهيد صدام حسين….لكن ما ينتظر أردوغان الحقيقي البشري أسوأ من هذا بكثييييييير…….للأسف القسطنطينية ستقع…..و الغرب يعمل على هذا بتفتيت كل دولة مسلمة في سيناريوهات خبيثة…….كان الله في عون الاسلام و المسلمين

close
close