السبت 22 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 12 محرم 1440 هـ آخر تحديث 21:54
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح. م

التّحرك الأخير لمجموعة كبيرة من الشّخصيات الثّورية والعلمية والنّقابية ضد ما اصطلح عليه بإصلاحات الجيل الثاني في قطاع التربية يحتم على السلطات العليا في البلاد إعادة النظر في طريقة تعاملها مع هذا الملف الخطير الذي تُرك لوزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط على مدار السنتين الماضيتين لتقرر فيه ما تشاء بعيدا عن الخبراء من أبناء القطاع وبعيدا عن الفاعلين في الميدان من أساتذة ومؤطرين ونقابات.

هذا التّحرك يشير إلى أن معركة الهوية قد بدأت فعلا بين المجتمع بكل فئاته وحساسياته وبين بن غبريط ومجموعة من المستشارين والمسؤولين المركزيين في وزارة التربية، حول التّوجهات الكبرى للمدرسة الجزائرية، بعد أن ظهر جليا للعيان من خلال جملة من القرارات التي ترمي إلى تعزيز حصون اللغة الفرنسية ومحاصرة اللغة العربية وتهميش باقي مواد الهوية مثل التربية الإسلامية والتاريخ. 

هي إذا بوادر صراع إيديولوجي نجحت الوزيرة بن غبريط في إحيائه بعد أن اعتقدنا أنّ الصّراعات الإيديولوجية في الجزائر قد انتهت منذ سنوات، وخاصة في قطاع التربية الذي شهد في عهد الوزير الأسبق أبو بكر بن بوزيد ما يشبه الهدنة بين مختلف التوجهات الإيديولوجية بتحييد المدرسة واستقطاب الكفاءات البيداغوجية بعيدا عن الاعتبارات الإيديولوجية.

غير أنه منذ مجيء بن غبريط وما صاحب ذلك من محاولات متكررة للمس بالهوية بدأت بمشروع التدريس بالعامية تحت مسمى التدريس باللغة الأم، إلى الضجة التي أحدثتها قضية الاستعانة بالخبراء الفرنسيين، إلى كل القرارات والترتيبات التي عمدت إلى تقزيم مواد الهوية وخاصة التربية الإسلامية من خلال استهدافها من زاوية الحجم الساعي والمعامل، ثم الحديث حول إلغائها من امتحانات شهادة البكالوريا… كلها خطوات أدت إلى إحياء معركة الهوية في المدرسة الجزائرية.

الجميع يجمع على أن ما تقوم به الوزيرة خطير على مستقبل أبنائنا، من خلال تخريج جيل فارغ إيديولوجيا يكون عرضة للأفكار المتطرفة سواء كانت عبارة عن تدين متطرف كالفكرة التي يقدمها الدواعش، أو عبارة عن ميوعة وانحراف وانغماس في الطقوس المنحرفة كالفكرة التي يقدمها عبدة الشيطان… هذا ما يتوقعه الخبراء إذا لم يتم تحصين الجيل الجديد في المدرسة. 

واليوم ونحن مقبلون على الدخول المدرسي، أما آن للوزيرة بن غبريط أن تتوقف عن العبث بموضوع الهوية واستدعاء معارك الصراع الأيديولوجي إلى الصفوف الدراسية؟! من خلال تحدّي الجميع بفرض قناعاتها الإيديولوجية على أبنائنا، وتحويل المدرسة إلى حلبة صراع من جديد بدل أن تركز على الجوانب البيداغوجية والتنظيمية!

مقالات ذات صلة

  • "ديلي تلغراف":

    روسيا تحصد ما زرعته في سوريا

    نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، الأربعاء، تقريراً لكون كوغلين، محرر الدفاع، بعنوان "روسيا تحصد ما زرعته في سوريا ". ويقول كوغلين، إنه لا يوجد مثال أفضل…

    • 1446
    • 3
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • …..لا علاقة باللغة العربية بالهوية الجزائرية الأمازيغية…………وإن كانت للغة المستعمر …علاقة.. ..فالعلاقة باليطالية والإسبانية والفرنسية …أولى …وبالجوار على أقل تقدير….

  • محمد

    المشكل الحقيقي هو انتقال المسؤولية من البيت الى المدرسة اي من الابوين الى المعلم..فمعلمي زمان انتجوا مفكرين امثال مالك بن نبي و علماء اكثرهم في مستشفيات فرنسا و محطة نازا الامريكية..فلمدا عقمت الجزاير اهو نمط التعليم(المقرر الدراسي) ام المعلمين(مستواهم) ام اللغة(وسيلةتعليم)..اللغة ليست سبب في تقدم او تاخر المعلمين حالتهم الاجتماعية تنعكس على المردود المقرر الدراسي ناجح نظريا سينجح و لو بعد حين ..بقي المتعلمين اي اطفالنا..ربما المشكل انهم صاروا كبارا و قد ملوا من الدراسة..ملوا من نفاقنا يا شيوخ.

  • hocheimalhachemi

    أما آن لبن غبريط أن تغادر ،باحترام وتكفي غيرها شرها وشر ما أتت به من أفكار وطرق ليست من شيمنا ولا من عوائدنا ولا هي من تقاليدنا ولا من أعرافنا ولا من قيمنا الاللغوية والدينية “فهي كمن يريد تلقيم شجرة ورد بشجرة “دفلة” فهذا لايستقيم فهي لا تصلح أصلا أن كون علىرأس هذه المؤسسة الحساسة ، التي تربي وتخرج أجيال الغد ؟! أجيال المستقبل

close
close