-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

أما آن لقلوبنا أن تخشع؟

سلطان بركاني
  • 1654
  • 0
أما آن لقلوبنا أن تخشع؟

يروي أحد الأطبّاء الدّعاة في مدينة النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم، قصّةَ وفاة شابّ في الـ17 من عمره، فيقول: جيء به إلى المستشفى العسكريّ بالمدينة وقد أصيب بطلقة نارية عن طريق الخطإ. وقبل دخوله قاعة العمليات نظر إلى أمه وهي حزينة تبكي فقال: أمّاه لا تحزني فإنّي بإذن الله متوفى، وإنّي بإذن الله على خير. يقول الطبيب: في غرفة العمليات، باشره أحد الزملاء، وعندما اقترب منه قال له: يا دكتور إني متوفى وإني بإذن الله على خير. أريد أمي وأبي لأودعهما. استُدعي والداه إلى غرفة العمليات. قبّل أمّه وأباه ثم رفع أصبعه وقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله. وما هي إلا لحظات حتى فاضت روحه إلى بارئها. يقول أحد الذين حضروا غسْله وتكفينه: أنا والله من فكّ أصابع يده بعد الشهادتين، وأنا من مسح العرق من جبينه، وإنّ فيه لطراوة لم أعهدها في المتوفّين، وإنّ فيه لحرارة يظنّ من لمسه أنّه لا يزال على قيد الحياة، وإنّ على وجهه لسماحة ونورا لم أعهده في أحد. سئل أبوه على أي حال كان ولدك هذا؟ فقال: ابني هذا منذ البلوغ وهو الذي يتعاهدنا ويوقظنا لصلاة الفجر، كان يقوم الليل، ولا تكاد تفوته الصّلاة في الروضة في مسجد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ومنذ البلوغ وهو محافظ على حفظ القرآن. وفوق هذا وذاك كان من الأوائل في الدراسة في الصف الثاني الثانوي تخصّص علمي. فعليه رحمة الواحد الأحد.

تأمّل أخي المؤمن، ما أروع أن يستقيم العبد على دين الله، ويجد السّعادة الحقيقية في هذه الحياة الدّنيا؛ الحياة الدّنيا التي ملأت قلوب كثير منّا وجعلتنا نغفل عن الصّلوات ونستثقل الطّاعات؛ فيا ترى على أيّ حال سيأتينا الموت وماذا عسانا نرى في ساعة الاحتضار؟ هذا الشابّ لم يعش إلا 3 سنوات بعد البلوغ، لكنّه عاشها على ما يُرضي الله، نحسبه كذلك. لم يكن ككثير من شبابنا الذين ظنّوا الشّباب لهوا ولعبا وغفلة وعبثا؛ شابّ لم تمرّ على بلوغه إلا 3 سنوات، يقوم الليل ويحفظ القرآن ولا تفوته الصّلاة في المسجد. 

فهل آن لك أن تتوب أخي الشاب؟ كم سنة أمهلك الله بعد البلوغ؟ يا ترى هل ستكون هذه السّنوات في ميزان حسناتك أم في ميزان سيئاتك؟ كم رحل من أصدقائك الشّباب عن هذه الحياة وهم مقيمون على الغفلة وإضاعة الصّلاة؟ فهلاّ اتّعظت برحيلهم قبل أن تكون عِظة لغيرك؟ كم دفنت من أصدقائك وحثوت عليهم التراب وما اتّعظت؟ ألا تتمنّى أن ترحل عن هذه الدّنيا وتبشّرَ بالجنّة في آخر لحظاتك من هذه الدّنيا؟

وأنت أيها الأب الكريم.. يا من مرّت عليك 40 أو 50 أو 60 سنة بعد البلوغ؛ كم يوما أمهلك الله في هذه الحياة؟ وكم يوما منها يا ترى كان في ميزان حسناتك؟ إنّه لا أحلى ولا أمتع من العيش في كنف طاعة الله. ولا أروع من العبودية لله والاستقامة على دينه جلّ في علاه. هذه هي الحياة الحقيقية أخي المؤمن، لا حياة الغفلة واللّهو واللّعب. ((مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)). ((وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى)).

اختر طريقك واتّخذ قرارك، فرمضان على الأبواب، لعلّك تجد فيه وبَعده طعم السّعادة الحقيقيّة في كنف طاعة الله.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
  • بدون اسم

    .فتعلم دينك و تعلم بلاغة الكلام ثم بعدها قل ماشئت
    زمن الرويبضة قل ما شئت و انت على حق حيث انك تفرق بين الظن و اليقين

  • نصر الدين49512

    يا أخي إذا أردت ان تنصر أخاه فانصره بالحق وليس بالباطل و الهلكه لنفسك ..اصبحت تعلم الغيب و تنازع الله في معرفة من يقوم الفجر و من يبقى نائما و والله لو كانوا كما تقول لكنت آثما عند الله بشيئ لم تراه عيناك و لم تسمعه أذنك فكيف لو كانوا يصلون الفجر ..و لا تجمع علمك بعلم الله عند قولك ..كل المعلقين و الله أعلم ...فيقين الله مقرون بظن المؤمن و ليس بجزمه ..فتعلم دينك و تعلم بلاغة الكلام ثم بعدها قل ماشئت

  • بدون اسم

    ههههههه حماقة ما بعدها حماقة الله الصمد هو من امرك بتقديس مكة و المدينة المنورة
    ام انك تقدس القبور و الاضرحة

  • بدون اسم

    الله اكبر ما اكثر اهل الهوى ممن يكنون البغضاء للكاتب لا لشيء الا لانه ليس من اهل الهوى مثلهم
    كل المعلقين و الله اعلم لا يصلون الفجر و لا يريدون صلاته فقط لان في قلوبهم مرض
    نسأل الله العافية

  • بدون اسم

    هههههه
    و ماذا يفعل لك أخي ان كان قد ران على قلبك؟

  • أمانة

    الرواية ضعيفة لأن في سندها مجهولون

  • لا يهم

    لأننا نريد أن نصل إلى مرحلة و ذروة الخشوع، التي لن نصل إليها بدون امتحانات و امتحانات نجتازها بالصبر و العزيمة و الكد و الجد، و بدون ابتلاءات و ابتلاءات نتقبلها بصدر رحب رغم الحزن و الولع، الخشوع ليس لحظة تذكر بل تأمل دائم، صلة غير منقطعة مع الله ملِؤها الخوف من عقابه و الطمع بعدله و رزقه، هذا هو الخشوع، فأرجوك سيدي الكريم ألآ تختزل الوصل إليه في قصة لا موضوع لها.

  • لا يهم

    الخشوع هو أن تكون أمامك أكبر إثارة و أكبر فتنة و لا تفتتن و لا تغتر، هذا هو الخشوع، في قمة اللحظة تتذكر الله و ترتجف و تقول اللهم إني ظلمت نفسي و أتوب إليك، و أستغفرك، و ليس أن تطالب الجميع بالإختفاء و إخفاء كل المغريات، لكي لا تفتتن، بل المغريات من الشيطان و الشيطان معنا ليوم البعث، و لكن نحن نعلو و نغض البصر، و نستحي و لا نخطئ، لأننا نخاف الله، لأننا نريد أن نشعر بنشوة الخشوع أمام الله و رهبته،

  • لا يهم

    الخشوع هو أقصى درجة الإيمان الحقيقية العميقة العميقة بالله، ليست حالة كما يُعتقد بل مرحلة الإيمان القصوى، تأتي بالعمل و الإجتهاد و التصحيح و التحسين المستمر و بين التصحيح و الأخر و بين التحسين و الأخر توبة صدوق و استغفار صادق، الخشوع لا يمكن أن تحصل عليه أو تصل إليه من خلال قصة أو فيلم، بل من حياة مليئة بالعمل و الإجتهاد و جهاد المنكرات و الإفتتان بكل ماهو زينة زائفة، ليس من التصوف لا لا أِمن به، بل من عيش الحياة بكل ما فيها من مغريات و يبق القلب سليم وطاهر و العين طاهرة و الروح مترفعة، الخشوع

  • لا يهم

    و ذكر إن الذكرى تنفع المومنين، جميل التذكير بوجب الشعور بالخشوع أمام الله ، و لكن لا يمكنك أن تأمر أيا كان أو تطالبه بالخشوع فهو شعور غير إرادي بين العبد و ربه،يعن يأت من الفكر اللا إرادي من وعي اللا شعور، و الذي يتكون شيئا فشيئا من التقوى و خشية الله، و قوة الإيمان، يأتي من قوة الإيمان و تصفية النفس و جهادها ضد شيطانها المستمر، الخشوع حوصلة، عصير الإيمان رحيق التقوى، لا يأتي بأمر أو بتمثيل كوميدي، الخشوع قمة الشعور بعظمة الله و قمة الإيمان بوجوده و بقوته و قدرته وهول جزائه و عقابه،

  • بدون اسم

    أنا عجبتني ساعة هاداك المصلي فالصورة؟؟؟ و قيل زادتلوا فالخشوع؟؟؟

  • محمد

    من علماء الشيعة من كان شيخا لكبار مشايخ الحديث عند السنة و نذكر على سبيل المثال لا الحصر الامام الحافظ عبيد الله ابن موسى الذين كان شيخا للبخاري ... لكن دعاة الفتن بين المسلمين يخفون هذه الحقائق عن السنة و الشيعة لغرس الفتنة و شق الصف و ان كنا اليوم نسمع تكفيرا للشيعة على المنابر فغدا نسنمع تكفيرا للاشاعرة على المنابر و هكذا حتى تبذح كل فرقة اختها

  • عبد الله

    أيها الكاتب الكريم أنا لا أشك في نيتك و جزاك الله خيرا و لكن لا أريد أن تنساق الى ما انساق له بعض الدعاة من الاتيان بقصص الموتى و المغسلين التي تأتينا من هاته الدول و التي وصل الأمر حتى فضح الناس في موتاهم و وصف الموتى بشتى الاوصاف و الله وحده أعلم بحالهم ...دين الاسلام عظيم و لا يحتاج الا الى موعاظ مثل مواعظ القرآن الكريم بسيطه و عظيمه في نفس الوقت بما يقبله العقل و يرتاح له دون زيادة هذه القصص التي قد تكون خياليه ... فليبحث أي واعظ في سر اقناع و وصول كتاب الله الى القلوب و مواعظ رسوله

  • شكرا يا مناع

    جعلك الله مناعا للخبث، و الشر، للباطل حتى و إن كان مُغلفا بخير أريد به باطل.

  • أبو الليل؟؟؟

    أدعو لك من قلبي و في هذه الأيام المباركة بالشفاء من أسقام مرض النفس، و الهداية إلى نوره عز و جل.

  • رد على تعليق الجزائر الشاسعة

    و بورك فيك، بورك فيك أنت أيضا و في كل شخص يعلي كلمة الله الواحد القهار على كل كلام و على كل شيئ، الله أكبر وحده لا شريك الله، اللهم و ثبتنا على كلمتك يا رب العالمين.

  • رد على تعليق الجزائر الشاسعة

    و الله صدقت في كل و أوفيت عنا و عن كل شيئ، جزاك الله خيرا و أنار دربك و ثبتك على قول الحق في زنم الباطل.

  • و شهد شاهد من أهلها

    إذا أن تعترف أن الحشود في المساجد و الطرقات تصلي و ليست خاشعة؟ أو تقول أننا أمة لا تخشى الله و تدعونا، بصفة الجمع الكلي و أنت معنا للخشوع لأننا لسنا كذلك؟؟؟ و تروي لنا قصة شاب ليس حت في عمر الخطأ و تتأمل عل و عسى أن يتحرك القلب و الوجدان، و.... نخشع..؟؟؟ على الأقل لك جزاء المحاولة و الإعتراف، و لكن أرجوا ألا تكون ممن قال عنهم الله عز و جل "..الذين يشيعون الفاحشة يبن الناس... " حتى و إن كنت من الذين يظنون ان المظاهر أكثر من البواطن و لكن العلم عند الله.

  • ماذا يا هاذا؟؟؟

    أطفال غزة، أطفال الجزائر، الأطفال في العالم؟؟ يجب أن نتوب لله لأننا عبيده، و لأننا في كل لحظة نعيش معجزته، و في كل لحظة لو تأملناها كما طلب منا لرأينا ما رأينا من عبر و لمسنا من دروس و اغتنمنا ما اغتنمنا من فرص للنجاة ، إذا لم أتب و أنا أقرأ فقط هذه الأية " كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور " صدق الله العظيم، إذا لم أتب و أنا أتصور المشهد الذي تصوره هذه الأية، فلن أتوب لا على قصتك و لا على قصص العالم أجمع.

  • ماذا يا هاذا؟؟؟

    "ستفن هوكينغ" المقعد الذي يحمد و يشكر الله و يثبت وجوده و هو لا ينطق و لا يتحرك، إذا لم أأمن و لم أتب و أنا أتذكر آل ياسر و عذاب آل ياسر و بعدهم الملايين و هم يقولون لا إله إلا الله تحت التعذيب الذي لا يمكن وصفه، إذا لم أتب و أنا الذي رأى دكتاتوريون كصدام و القذافي و أبنائهم و هم يموتون شر موته، إذا لم أتب و أنا أرى في حياتي كيف ينتهي الطغاة و المخادعين و المستغلين للبراءة و الجهل و انا حي بينهم، فلن أتوب لقصتك هذه، ولم أتوب لشخص توفى كما يتوفى الملايين من الأطفال، يعني كيف تتخيل موت أطفال سوريا

  • ماذا يا هاذا؟؟؟

    لم أفهم القصة مدعاتها و هدفها؟ لو أنك أعلمتنا بأعمال الشاب قبل الوفاة لكان ربما قُدوة؟ ثم تقول أنه ذو 17 عام يعني فتي لا أعتقد أنه كان حتى يُعيل أو يجتهد بشكل خاص يعن لا أدري؟؟ و من السعودية يعنى على الغالب مرتاح؟؟ إذا لم أتب و أنا أتأمل خلق الله، و إذا لم أتب و أنا كل يوم أرى آية من آياته، و عاقبة من عاقباته، غذا لم أتب و أأمن إذا رأيت معجزة الله في شخص "ستيفن هوكينغ" العالم المخترع المقعد المشلول المتأمل في الكون المعاق منذ سن 21 سنة و هو الأن في 71 سنة و لم يتوقف عن العطاء العلمي و عن حمد الل

  • بدون اسم

    بورك فيك ، بورك فيك .كنت مصمم على الرد بعد قراءة التعليقات . فوجدتني قد سبقت لما كنت اود قوله. انه لشئ يثلج الصدر . لما يتحرر الجزائري من قدسية المكان ( مكة المدينة ) و تبقى القدسية و الصمدية لله الواحد القهار . بورك فيك .

  • BESS MAD

    يحدث ما هو أروع منها قرب بيتك أو في أسرتك و ربما في مدينتك أو بلدك. هات أمثلة من محيطك أو أنت ممن لا يرى الإسلام إلا في السعودية. لماذا لا تنظر إلى الصور البشعة التي تحدثها طائرات آل سعود في شعب أعزل فقير تجوز فيه الزكاة التي تجمع بالملايير و أموال الحج التي تبذر في شراء الذمم .كفاءنا استغباء بالعقول و التبعية لأناس انغمسوا في الترف حتى شعرنا بأن الآية الكريمة نزلت فيهم و أن مصيرهم إلى الهلاك لا محالة ( وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا)صدق الله ع

  • بدون اسم

    نسأل الله رب الفلق أن يهدي ما خلق

  • مناع ـ الجزائر

    الكثير من الروايات( على هذه الشاكلة ) مكذوبة ... ( معذرة للكاتب) ، والاستشهاد بها كوسيلة للدعوة إلى الله تغليط وكذب على الله . وأسوق الرواية (الشيعية) التالية كمثال( (أن آدم وحواء التقيا في في كربلاء ( وليس في عرفات) وقال لها هنا يموت إبني الحسين ) )وهي رواية مطلقة الإيمان عندهم ومبررا للدعوة للحج إلى كربلاء.
    الدعوة السليمة الخالصة إلى الله تتم بالتربية السليمة للبشر على محبة الناس، وكيفية التعامل معهم ، حسب توصيات القرآن الكريم ، وهي العبادة الشاملة، والعبادات الأخرى الفردية أفعال شخصية

  • مهاجر

    اللهم ارزقنا حسن الخاتمة كما رزقته يارحيم السموات والأرض

  • مهاجر

    إلهي ارزقنا حسن الخاتمة كما رقته إلهى غني أنت عن عذابنا فراء نحن جميعا الىرحمتك فمن علينا بارحيم السموات والأرض

  • أنيس أبو الليل

    صدقت كلماتك من ذهب أيها الرجل الفاضل اللهم اهدنا إلى سواء السبيل و توفنا مع الأبرار اللهم آمين