الثلاثاء 25 فيفري 2020 م, الموافق لـ 01 رجب 1441 هـ آخر تحديث 16:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

جدّدت الولايات المتحدة الأمريكية، الاثنين، شكرها وامتنانها للجزائر، بعد مساهمتها الفعالة في الإفراج عن 52 دبلوماسيا أمريكيا كانوا محتجزين لمدة 444 يوم بإيران، قبل 39 سنة.

وأوضح الملحق الإعلامي بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر، “قبل 39 عاما من تاريخ اليوم، تم إطلاق سراح 52 دبلوماسيا أمريكيا كانوا محتجزين لمدة 444 يوم بإيران”، مضيفا “لقد تم تحرير الرهائن، بعد معاناة كبيرة، بفضل الوساطة الجزائرية”، وشدد على أنه خلال هذه الأزمة، أظهرت الجزائر قيمها الإنسانية، وقدمت للعالم مثالا فريدا من نوعه في الدبلوماسية.
س.ع

إيران الجزائر الولايات المتحدة الأمريكية

مقالات ذات صلة

  • قال إن خطوتهم غير قانونية

    ميلاط يصف ساحبي الثقة منه بـ"بقايا العصابة"!

    أكد المنسق الوطني للكناس عبد الحفيظ ميلاط، أن نقابته اتخذت الإجراءات القانونية ضد الأشخاص الذين حرروا بيان سحب الثقة منه ومن نائبه، واصفا إياهم بـ"بقايا…

    • 2781
    • 10
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أستاذ

    كان ذلك في زمن الشاذلي بن جديد رحمه الله الذي قال عنه الذين أشعلوا نار الفتنة ومازالت إلى اليوم قالو عنه مسمار جحا لازم يتنحى
    ومازالوا إلى الآن يرسلون لنا فيديوهات المغالطات وإشعال نيران الفتن من الداخل والخارج

  • وسيم

    ونعرف كيف رديتم لنا الجميل بتهديم الجزائر بعدما كانت دولة ذات قيمة بين الأمم لا لشيئ سوى لانها كانت دولة إشتراكية وتشتري الأسلحة من روسيا، حتى أن رئيسنا السابق الأسطورة بومدين رفض أن يعالج نفسه في أمريكا سنة 1978 بعدما طلبت منه زوجته ذلك وقال لها أخشى أن أقتل هناك لو ذهبت للعلاج عندهم، واسألوها فهي مازالت بالحياة، كما نسيتم القيم الانسانية ورفضتم علاج ياسر عرفات ونعرف الطريقة التي قتل بها، تعبنا من النفاق الدبلوماسي والسياسي

close
close