الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 06 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
رويترز

طفلة فلسطينية تحمل لافتة تندد بخفض التمويل لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) أثناء مظاهرة داخل مقر الوكالة في مدينة غزة يوم 12 أوت 2018

أوقفت الولايات المتحدة، الجمعة، كل التمويل الذي كانت تقدمه لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في قرار يؤجج التوتر بين القيادة الفلسطينية وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وندد متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالقرار ووصفه بأنه “اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني وتحد لقرارات الأمم المتحدة”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في بيان، إن نموذج عمل الأونروا وممارساتها المالية “عملية معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه”.

وأضافت “راجعت الإدارة المسألة بحرص وخلصت إلى أن الولايات المتحدة لن تقدم مساهمات إضافية للأونروا”.

وقالت إن “توسع مجتمع المستفيدين أضعافاً مضاعفة وإلى ما لا نهاية لم يعد أمراً قابلاً للاستمرار”.

يأتي ذلك بعد أسبوع من إعلان الإدارة أنها ستخفض 200 مليون دولار من أموال الدعم الاقتصادي الفلسطيني لبرامج في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وعبر كريس جانيس المتحدث باسم الأونروا عن أسف الوكالة العميق وخيبة أملها بعد القرار الذي قال إنه مثير للدهشة نظراً لأن اتفاق التمويل الأمريكي في ديسمبر أقر بالإدارة الناجحة للأونروا.

وقال جانيس في سلسلة تغريدات على تويتر: “نرفض بأشد العبارات الممكنة انتقاد مدارس الأونروا ومراكزها الصحية وبرامجها للمساعدة في حالات الطوارئ بأنها +معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه+”.

وتقول الأونروا، التي تأسست قبل 68 عاماً، إنها تقدم خدمات لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة، معظمهم أحفاد من هربوا من فلسطين خلال حرب عام 1948 التي أدت لقيام الكيان الصهيوني.

ويقول ترامب ومساعدوه، إنهم يريدون تحسين وضع الفلسطينيين وكذلك بدء المفاوضات بشأن اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

لكن في ظل إدارة ترامب، اتخذت واشنطن عدداً من الإجراءات التي أبعدت الفلسطينيين بما في ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي في تغيير لسياسة أمريكية استمرت عقوداً مما دفع القيادة الفلسطينية إلى مقاطعة جهود واشنطن للسلام بقيادة جاريد كوشنر مستشار ترامب وزوج ابنته.

ودفعت الإدارة الأمريكية 60 مليون دولار للأونروا في جانفي، لكنها حجبت 65 مليوناً أخرى بانتظار مراجعة للتمويل من أصل تعهد قيمته 365 مليوناً للعام.

“ليست جزءاً من الحل

قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس لوكالة رويترز للأنباء: “هذه الإجراءات الأمريكية المتلاحقة اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني وتحد لقرارات الأمم المتحدة. هذا النوع من العقوبات لن يغير من الحقيقة شيء. لم يعد للإدارة الأمريكية أي دور في المنطقة وهي ليست جزءاً من الحل”.

وأضاف أبو ردينة، أن الأونروا “باقية ما بقيت قضية اللاجئين، لن تستطيع أمريكا ولا غيرها حلها”.

وفي غزة أدانت أيضاً حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الخطوة الأمريكية وقالت إنها تمثل “تصعيداً خطيراً ضد الشعب الفلسطيني”.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس لرويترز: “القرار الأمريكي بإلغاء كامل المعونة الأمريكية للأونروا يهدف إلى شطب حق العودة ويمثل تصعيداً أمريكياً خطيراً ضد الشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن القرار “يعكس الخلفية الصهيونية للقيادة الأمريكية التي أصبحت عدواً لشعبنا وأمتنا، ونؤكد أننا لن نستسلم لمثل هذه القرارات الظالمة”.

وفي وقت سابق، الجمعة، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن ألمانيا ستزيد مساهمتها للأونروا لأن أزمة التمويل تؤجج حالة عدم اليقين. وقال ماس: “خسارة هذه المنظمة قد تفجر سلسلة من ردود الأفعال التي يصعب احتواؤها”.

وتواجه الوكالة أزمة سيولة منذ أن قلصت الولايات المتحدة، التي كانت أكبر مانحيها، تمويلها في وقت سابق هذا العام قائلة إن الوكالة تحتاج إلى إصلاحات لم تحددها. ودعت واشنطن الفلسطينيين إلى إحياء محادثات السلام مع الإسرائيليين.

وانهارت آخر محادثات سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين في عام 2014 ويرجع ذلك جزئياً إلى معارضة الاحتلال لمحاولة اتفاق للمصالحة بين حركتي فتح وحماس علاوة على البناء الاستيطاني الإسرائيلي على الأراضي المحتلة التي يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم.

وقالت ناورت، إن الولايات المتحدة ستكثف المحادثات مع الأمم المتحدة وحكومات المنطقة والشركاء الدوليين بشأن ما قد يشمل مساعدة أمريكية ثنائية للأطفال الفلسطينيين.

وأضافت “نشعر بقلق عميق إزاء الأثر على الفلسطينيين الأبرياء لا سيما أطفال المدارس نتيجة فشل الأونروا والأعضاء الرئيسيين الآخرين من المانحين الإقليميين والدوليين في إصلاح وإعادة تنظيم طريقة عمل الأونروا”.

وقال جانيس لرويترز في أوت، إن الحاجة لدعم الأونروا باقية ما دامت الأطراف لم تتوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة.

وأضاف “الأونروا لا تديم الصراع.. فالصراع هو الذي يديم الأونروا.. فشل الأطراف السياسية في حل وضع اللاجئين هو الذي يديم استمرار وجود الأونروا”.

https://goo.gl/aj8evm
أمريكا فلسطين وكالة أونروا

مقالات ذات صلة

  • ميشيل أوباما:

    لن أسامح ترامب عن شائعاته ضد زوجي

    ذكرت ميشيل أوباما، سيدة الولايات المتحدة الأولى السابقة، إنها لن تسامح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن شائعات نشرها بحق زوجها الرئيس السابق باراك أوباما. جاء ذلك…

    • 5435
    • 2
  • بسبب مشكلة ميكانيكية

    تحطم مقاتلة أمريكية في بحر الفلبين

    تحطمت، الاثنين، مقاتلة تابعة للبحرية الأمريكية انطلقت من حاملة الطائرات "يو إس إس رونالد ريغان" في منطقة تقع شمال شرق الفلبين، كما أورد موقع قناة…

    • 324
    • 1
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العباسي

    ضغط من اللوبي الصهيوني على رئيس امريكا مثله مثل من سبقوه ادا خرج عن الخط يردوه

  • محمد☪Mohamed

    ترامب يغير كل سياسة أمريكة
    حذر دونالد ترامب من أنه قد يغادر منظمة التجارة العالمية (OMC)
    نسبته 60٪ من الأمريكيين لا يوافقون على إجراء الجمهوريين على رأس الولايات المتحدة ، حيث قال 53٪ إنهم “لا يوافقون بشدة” على هذا الإجراء.
    المفاوضات مع كندا معلقة و التوتر كبير بين ترامب الصين
    خلطها المهبول وحل هي الحرب سا تندلع في شرق الأوسط بضرب سوريا و إيران تحت قيادة إسرائيل و سعودية

  • العباسي

    ضغط من اللوبي الصهيوني على رئيس امريكا مثله مثل من سبقوه ادا خرج عن الخط يردوه كل واحد وكفاش=فضيحة ووترغيت=مونيكا لوينسكي اليهود يجدهم يتعقبون اخطاء الرؤساء لمصالحهم

  • Karim Québec

    وتبقى أمريكا حرة في اتخاد قراراتها السيادية وأي قرار يتم التصويت عليه.ترامب ربما مجنون أو سموه ماتريدون ولكن على الأقل يطبق مايقول وفضح الكثير من السياسات العربية التي كانت تشوبها الضبابية.لذلك على الدول التي تتغنى بحقوق الفلسطينيين والدفاع عنهم ووقف الاستيطان وأناشيد العروبة ووووووو أن يقوموا هم بالتمويل خاصة من ما يذره عليهم البترول والغاز من ملايين أو ملايير ويكفوا عن الشعارات الفضفاضة واولهم الجزائر رغم أنهم وفي الحقيقية لم يبقى لهم إلا القليل القليل حيث أن صندوق العملة الصعبة سينزل الى٣٣مليار لا غير.مساندت الشعب الفلسطيني بالفعل وليس بالكلام الفارغ.ارفع راسك يابا.

close
close