-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
طرق مقطوعة ومدارس غارقة.. وتلاميذ يُـحملون على الأكتاف

أمطار الخريف تفسد فرحة الدخول المدرسي

راضية مرباح
  • 570
  • 0
أمطار الخريف تفسد فرحة الدخول المدرسي
أرشيف

أفسدت أمطار الخريف أول يوم من الدخول المدرسي، وحولت فرحة التلاميذ إلى معاناة حقيقية في العديد من المدارس التي أغرقت مداخلها مياه الأمطار أين اضطر الأولياء إلى حمل أطفالهم فوق الأكتاف، في حين دخل التلاميذ إلى أقسامهم وهندامهم مبلل ومتسخ بالأوحال، ليعود سيناريو انسداد الطرقات وغرقها بالسيول إلى الواجهة مع أولى أمطار الخريف رغم التحذيرات المبكرة بضرورة تهيئة الطرقات وتنقية البالوعات، غير أن المسؤولين لا يتعلمون الدرس ليدفع المواطن ثمن التخلف واللامبالاة في تسيير شؤونه اليومية..

عاشت العديد من المناطق عبر الوطن، صبيحة الثلاثاء، بالموازاة مع أولى الأمطار الخريفية، حالة من الطوارئ بسبب انسداد الطرقات التي غمرتها المياه في مشاهد أثارت سخط المواطنين الذين وصفوا ما تساقط من الأمطار بالقليل لا يمكن أن يخلف في ظرف وجيز ما حدث أمس، حيث سجلت انسدادات عديدة على مستوى العديد من بلديات العاصمة على غرار أولاد فايت فضلا عن مدخل السحاولة، وغرق طريق حي المنظر الجميل بالقبة حيث عجز أصحاب السيارات عن اجتيازه بسبب تراكم كميات كبيرة من المياه.. المدينة الجديدة سيدي عبد الله هي الأخرى عرفت تشكل للسيول ببعض طرقاتها التي غرقت عن آخرها وهو ما ثار استنكار سكانها نظرا لحداثة إنجازها الذي يمكن أن يصمد في وجه التغيرات الطبيعية أكثر من مواقع أخرى كما تجدد سيناريو تشكل مياه الأمطار بمنطقة نفق رويسو الذي شهد كارثة حقيقية الموسم الماضي بسبب ارتفاع منسوب المياه المتجمعة بها والأضرار التي ألحقت على مستواه فضلا عن الأنفاق الأخرى المتواجد بكل أول ماي بوسط العاصمة باتجاه الابيار وكذا و”لاكوت” باتجاه بئر خادم التي عرفت توقف في حركة المرور، كما شهدت بعض من أحياء بلدية حسين داي تشكل للبرك المائية التي صعبت من تنقلات أصحاب السيارات خاصة عند محور الطريق القريب من محطة المترو ببحر وشمس..

وعرف مدخل العاصمة بالجهة الغربية الحدودية مع ولاية تيبازة عند وادي مزفران هو الآخر انسدادا في حركة المرور حيث تشكلت طوابير من المركبات عند المحور لفترة طويلة بسبب ارتفاع منسوب مياه الوادي وتشكل السيول على سطح الطريق حيث اضطر مستغلو المحور على الانتظار داخل مركباتهم لفترة معينة قبل أن يتدخل أفراد من السرية الإقليمية للدرك الوطني بزرالدة من أجل تسهيل حركة المرور التي عادت بعدها بشكل بطيء بعد مجهودات لتسريح الطريق بمشاركة أعوان عن مصالح الأشغال العمومية.

أطفال يُـحملون على الأكتاف بعد الخروج من المدارس

صور السيول التي تزامنت واليوم الأول من الدخول المدرسي، أجبرت العديد من الأولياء على مرافقة أبنائهم خوفا من أي أخطار يمكن أن تعيق وصولهم إلى مقاعد الدراسة او عند الخروج من أقسامهم، حيث وجد البعض منهم مجبرين على حملهم على الأكتاف والظهر بعد انتهاء الفترة الصباحية بعدما تشكلت كميات كبيرة من مياه الأمطار عند مداخل المدارس في كل من برج الكيفان وسيدي عبد الله، في مشهد قابله استنكار كبير من طرف الأولياء الذين تعجبوا من تشكل مثل هكذا سيول قرب مدارس كان ينبغي أن تكون دراسة إنجازها فوق أرضية غير قابلة لتجمع الأمطار أو مرافقتها بعدد كبير من البالوعات لاستيعاب أكبر كمية من المياه.

زحمة مرورية خانقة تسد الطرقات

شهدت مختلف الطرقات والمحاور، الثلاثاء، تزامنا والأمطار الكثيفة المتساقطة في الصبيحة، زحمة مرورية خانقة سواء بالطرقات السريعة أم غيرها، ففضلا عن المياه المتجمعة في مواقع مختلفة، خلق الدخول المدرسي هو الآخر اكتظاظا بالطرقات حيث وجد العديد من العمال وحتى المتمدرسين في ورطة حقيقية، بسبب طول طوابير المركبات وتوقفها لفترات من الزمن قبل أن تنطلق بشكل بطيء، دفع بالكل الوصول في أوقات متأخرة عن قضاء حاجياتهم أو الوصول إلى مبتغاهم من عمل ودراسة في الوقت المحدد.

تعليمات الداخلية بالتنظيف الدوري تسقط في الماء
أولى أمطار الخريف التي أغرقت العديد من المناطق في ظرف قصير، تعود بنا إلى طرح التساؤل حول التراخي واللامبالاة الذي يظهره المسؤولين و”الأميار” في تطبيق تعليمات اعلي السلطات في تنظيف البالوعات والمجاري المائية والوديان بشكل دوري حيث لوحظ إعادة تشكل الأوساخ بشكل كبير بعد الرياح الأخيرة، دون مواصلة التنظيف أو إعادة فتح البالوعات وتنظيفها من جديد وبشكل دوري.. وقد رافقت تعليمات وزارة الداخلية قبل نهاية فصل الصيف ضرورة التحضير لأمطار الخريف التي عادة ما تكون غزيرة بتنظيف البالوعات والمجاري المائية والأودية تجنبا لأي فيضانات محتملة، ما يدعو إلى ضرورة تطبيق إجراءات صارمة في حق المتقاعسين مع المراقبة الدورية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!