-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
نجم الكوميديا السورية الممثل نزار أبو حجر للشروق العربي

 أملي كبير في إنجاز فيلم الأمير عبد القادر

طارق معوش
  • 721
  • 0
 أملي كبير في إنجاز فيلم الأمير عبد القادر
تصوير: عبد الكريم شنيقل

تميزت أدوار الفنان «نزار أبو حجر» بنقله لشخصيات الواقع بحاذفيرها إلى الشاشة الصغيرة، معتمدا على دقة أدائه وحرفيته العالية، ومعطيا الدراما بعداً جديداً هو الشخصية «الكاركتر» التي كان أحد روادها.

ضيفنا يعتبر نفسه ممثلاً شاملاً، يقدم جميع الأدوار بما فيها الشريرة والقاسية، ويرفض أن يُحشر في إطار الكوميديا فقط. وحين نرى أغلب أعماله، خاصة كمسلسل الخوالي أو رسائل الحب والحرب، فإننا نشاهده في عدد كبير من الأدوار دون تشابه أيّ منها مع الآخر، وإن كانت سمة العفوية والتلقائية هي ما يميز أداء هذا الفنان، عرفه الجمهور الجزائري من خلال شخصية أبو غالب بمسلسل باب الحارة بائع البليلة.. نزار أبو حجر في لقائه مع الشروق العربي يتحدث بتواضع ورقةٍ مستفيضة ليجعل الصراحة عنوان لقائنا..

أملي كبير في إنجاز فيلم الأمير عبد القادر وشخصية أبو غالب هي المحور الأساسي بعملي الجديد

الشروق: لنبدأ حديثنا الفني من شخصية أبوغالب في مسلسل «باب الحارة» التي اشتهرت بها بالسنوات الأخيرة.. صرحتَ مؤخراً بأنك تفكر جدياً باستثمار نجاح هذه الشخصية في عمل جديد وقلتَ إنك تريد نقل الشخصية إلى عوالم أخرى، فبم تحدثنا عن مشروعك تجاه هذه الشخصية التي حققت نجاحاً كبيراً؟

– نعم، هناك رغبة لديّ في تطوير هذه الشخصية التي كانت في الأجزاء الأولى من مسلسل «باب الحارة» محطة استراحة في العمل، باعتبارها تمثل الخط الكوميدي الوحيد فيه، وقد ظلّت في هذه الأجزاء بلا هوية، فلا أحد يعرف شيئاً عن حياتها وما هو عملها، وأعتقد أن هدف المشروع هو تسليط الضوء على الشخصية لسبر أعماقها والتعرف إلى تفاصيل حياتها، لنعرف لماذا أصبحت بالشكل الذي ظهرت فيه في المسلسل.. ومشروعي قائم على مبررات وجود مثل هذه الشخصية بالصفات التي رأيناها، وتسليط الضوء على عوالمها وكيفية تصرفها في أماكن أخرى، غير الأماكن التي اعتدنا مشاهدتها فيها كالحارة، وبالتالي، ستكون شخصية أبو غالب هي المحور وليست الحارة، والمشروع شبه جاهز.

الشروق: وهل تعتقد أن نجاح هذه الشخصية في مسلسل «باب الحارة» مبرر كافٍ لتطويرها في عمل مستقل خاصة أن المسلسل مرت عليه سنوات؟

– وما المانع في أن نستثمر نجاحها ككركتر؟ إن أغلب الأعمال التي تقدَّم تتحدث عن حياة أبطالها الإيجابيين،

فلماذا لا نسير باتجاه شخصية كشخصية أبو غالب ضعيف الشخصية لندور في عوالمها.. وأشير هنا إلى أن لدي أكثر من مشروع بهذه الصيغة، بعضها يخص شخصية أبو غالب، وبعضها يخص شخصيات أخرى هامشية في الحياة، وعندما سيشاهدها الجمهور لن يتخيل وجودها في حياتنا بمستوى تفكيرها وتصرفاتها، وكأن تطورات العصر والحضارة والتكنولوجيا لم تلقِ التحية عليها. كما أن مسلسل باب الحارة سيبقى بذاكرة المشاهد مهما مرت عليه السنون.

الشروق: هل ترى بأن بإمكان شخصية سورية أخرى تجسيد دور أبو غالب؟

– ممكن جداً ولكن كانت ستقدم بنكهة مختلفة.

الشروق: ماذا عن العمل الذي تم الاتفاق عليه خلال زيارتك الأخيرة إلى الجزائر؟

– هو اقتراح وليس اتفاقا، لإنجاز عمل يحكي عن الأمير عبد القادر الجزائري، وكاتب السيناريو الخاص بهذا العمل جزائري. وليس لدي معلومات بخصوص هوية مخرجه، كل ما أتمناه اأن يتم الاتفاق حقا، لأنني متحمس للعمل بالجزائر، بلد العزة والكرامة.

لا أقبل أي عمل به إساءات وطنية مهما كان الجانب المادي مغرياً

الشروق: هل من معايير تستند إليها في اختيار أدوارك؟

– في الواقع، أنا ممثل مغامر، أحب التنويع كثيرا وخاصة حالياً.. سابقاً، لم يكن هناك من شروط لاختيار الأدوار أو قبولها أو رفضها، لأنني كنت أبحث عن فرصة عمل. أما الآن، فبسبب إحساس الجمهور بشخصيتي الفنية، كممثل، فبالتالي، أصبحت الموافقة على الأدوار التي تعرض علي من خلال إحساسي بالمسؤولية الفنية أمام الجمهور.

الشروق: كيف تتعامل مع الشخصية التي تُعرَض عليك؟

– ما إن تُعرَض عليّ شخصية في عمل فني، حتى أبدأ التفكير برسم تاريخ لهذه الشخصية، ليساعدني في رسم عوالمها النفسية والحياتية ثم أعمل على رسم كيفية تحركها وطبيعة لباسها، بغية بناء هيكلها الخارجي بما يتناسب مع مواقفها وسلوكها، لخلق هوية وبصمة خاصة بها، لأن البشر لا يشبهون بعضهم. وبالتالي، فإن الشخصيات التي أؤديها، يجب أن تكون كذلك غير متشابهة.

الشروق: إلى أي مدى قد يغريك الجانب المادي لأداء دور لست مقتنعا به؟

– عندما أكون في حاجة إلى المال قد أقوم بـ هكذا عمل، إلا إذا كان فيه إساءات فكرية أو وطنية، فإنني لن أقبل العمل به مهما كان الجانب المادي مغرياً.

الشروق: برأيك، لماذا يتوجه الفنان السوري إلى الدراما المصرية؟

– لا أجده عيباً أن يعمل الفنان السوري في الدراما المصرية أو الجزائرية، أو أي دراما عربية أخرى. والعكس صحيح، وربما يكون السبب في الانتشار الواسع الذي يحققه الفنان داخل مصر من خلال المشاركة في هذه الأعمال، خاصة أن المصريين نادراً ما يعرضون أعمالا فنية من إنتاجات عربية أخرى، سواء كانت سورية أم خليجية أم أي عمل آخر من إنتاج عربي.

ولدنا وتربينا على النشيد الوطني الجزائري  وزيارتي إلى الجزائر من أجمل ذكريات حياتي

الشروق: من هو الممثل الناجح.. وما الفرق بين النجم والممثل؟

– أولا، الفرق بينهما، أن الممثل موهبة والنجم صناعة، لأن الممثل الناجح الموهوب هو الفنان القلق الذي لا يسكتين لنجاح، ولكن، يظل لديه هاجس البحث عن تقديم الأفضل والأجود والأكثر فائدة.

الشروق: هل لتخطي الرجل سن الخمسين قيمة أخرى في حياته؟

– مع تخطي السنين، سواء بحياة الرجل أم المرأة، فإنه يكتسب خبرة كبيرة لها علاقة بتفاصيل الحياة والسلوك والتعاطي مع الناس. فيصبح الإنسان مخضرماً بعلاقاته وخبرته وتعاطيه مع الناس، بسبب التراكم المعرفي المتعلق بالاحتكاك مع الآخرين، وزيادة اطلاعه على السينما والمسرح والأدب والثقافة. ولكن، من الممكن أن زيادة هذه الخبرة قد تمنعه من الاستمتاع بحياته، أو إنه يكتشف مفاتيح الحياة بشكل أجمل وأوضح من خلال هذه المعرفة..

الشروق: بعد هذا المشوار والعطاء.. أجمل ما سيظل خالدا بذهنك؟

– سعادتي في أول زيارة لي إلى الجزائر، أعتبرها من أحلى ذكريات حياتي.

الشروق: كيف وجدت الجزائر؟

– أحب الجزائر وأحب شعبها، ليس من باب المجاملة، لأننا كسوريين كبرنا على محبتها، الجزائريون شعب طيّب، أصحاب نخوة، ولا شكّ في ذلك، الجزائريون يحبون الوطن العربي، ويتفاعلون مع قضايا الوطن العربي، وأولها فلسطين.

كما أننا ولدنا وتربينا على النشيد الوطني الجزائري، الذي كنّا نسمعه في المدرسة دائما.

الشروق: بنهاية لقائنا.. بم يعترف لنا نزار أبو حجر؟

-(ضاحكا) إيه شو هو أنا مجرم مشان اعترف عن شي…

نزار ابو حجر في سطور

تنتمي جذور عائلة الممثل السوري “نزار أحمد أبو حجر” إلى مدينة المجدل في فلسطين، حيث عائلة (آل الحلاق)، التي تندرج تحتها عائلة أبو حجر التي ينتمي إليها نزار، لكن عائلته انتقلت إلى سوريا للإقامة بدمشق، عقب نكبة 1948 مباشرة، وخاله هو الفنان أنور البابا، أحد رواد الفن بسوريا.

نزار الذي ولد عام 1952 في مدينة دمشق، متحصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة.

الفنان نزار أبو حجر قدم العديد من الأعمال الفنية، تقارب الـ 15 عملًا، وأبرزها في الثمانينيات والتسعينيات: شجرة النارنج، أبو كامل، الخشخاش، أيام شامية، جريمة الذاكرة، الجذور لا تموت، عيلة نجوم، يوميات مدير عام، اللوحة الناقصة، أحلام أبو الهنا..

وفي الألفينيات، قدم نزار أبو حجر أعمالا، أبرزها: عائلتي وأنا، الخوالي، شام شريف، حمام القيشاني 4، قوس قزح، بقعة ضوء، صلاح الدين الأيوبي، عشنا وشفنا، حكايا وخفايا وغيرها من الأعمال..

أبرز أعمال نزار أبو حجر التي شهرته في الألفية الجديدة، مسلسل «باب الحارة»، فيما قدم أيضًا: «رسائل الحب والحرب، لا مزيد من الدموع، ندى الأيام، جنون العصر، جريمة بلا نهاية، قلوب صغيرة، الخبز الحرام، أنا القدس، البقعة السوداء، أبو جانتي، أبو خليل القباني.

وقدم نزار أبو حجر أعمالًا مميزة أيضًا ما بعد عام 2010، وكان أبرزها: رجال العز، طالع الفضة، زمن البرغوت، رفة عين، طاحون الشر، الأميمي، ساعات الجمر، نساء من هذا الزمن، سكر وسط، ياسمين عتيق، عن الهوى والجوى، ببساطة، كرسي الزعيم..

قبل باب الحارة، لم يكن نزار أبو حجر يقرأ الأدوار التي تُعرض عليه، ولم يُركز على طلب أجر معين، لكنه قرر تغيير ذلك في ما بعد، وروى خلال استضافته في أحد البرامج أن أولاده العاملين بمجال الطب والهندسة يغلقون شاشة التلفاز، حينما يرونه في أحد الأعمال الدرامية، خجلًا منه.

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!