-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الطباخة ابنة سوق أهراس ليلي بن جاب الله لـ"الشروق":

أمنيتي أن أصبح مثل السيدة رزقي وأفتح مدرسة لتعليم فن الطبخ

ناصر بلقاسم
  • 3977
  • 1
أمنيتي أن أصبح مثل السيدة رزقي وأفتح مدرسة لتعليم فن الطبخ
ح.م

تعتبر الطباخة ليلى بن جاب الله ابنة ولاية سوق أهراس البالغة من العمر 45 سنة من الطباخات العصاميات اللواتي دخلن فن الطبخ من بابه الواسع وأثبتن جدارتهن في فن الطبخ التقليدي والعصري الذي أحبته منذ الصغر بعدما تكونت على يد والدتها التي ورثت منها هذا الفن وكانت آنذاك مولعة بفن الطبخ وكل ما يتعلق به، مما أهلها لتصبح الآن من أشهر الطباخات على مستوى ولاية سوق أهراس وحتى الجهة الشرقية من ولايات الوطن، واستطاعت وضع بصمتها الخاصة، بالرغم من أنها لم تطأ قدمها قط أية مدرسة رسمية للطبخ.

وقد التقتها “الشروق” بالجامعة الصيفية التي نظمها مؤخرا المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين بشاطئ البحارة ببلدية أولاد بوغالم بولاية مستغانم، أين كانت ضمن فريق الطبخ المكلف بالطهي لصالح المشاركين في الجامعة الصيفية حيث فتحت قلبها بابتسامة عريضة للحديث عن مسارها الفني في فن الطبخ بعد أن أصبحت أول طاهية على مستوى ولاية سوق أهراس، وقالت ليلى لـ”الشروق” أن الفضل يعود إلى والدتها التي علمتها أبجديات فنون الطبخ التقليدي منذ صغرها ومن بين الأكلات التي تعلمتها هي أكلة البركوكش التي كانت تتميز بها ولاية سوق أهراس وأكلات أخرى تشتهر بها المنطقة، كما أنها تلقت تكوينا دقيقا ضمن المجال العائلي في فترة وجيزة وتخرجت بدرجة عالية من التكوين ودخلت المطبخ وهي في ريعان شبابها لإعداد الطعام للعائلة إلى أن خرجت إلى الميدان بعدما جاءتها فرصة للمشاركة في أول الأسبوع الثقافي الذي نظمته غرفة الصناعة التقليدية والحرف لولاية سوق أهراس بولاية تيسمسيلت ثم انفتحت لها أبواب المشاركة في ولايات أخرى ضمن الأسابيع الثقافية، على غرار ولايات تلمسان، تيزي وزو، وهران، خنشلة والتي عرضت فيها مختلف الأكلات والأطباق التقليدية ونالت إعجاب الزوار، ثم شاركت في مسابقة وطنية للطبخ التقليدي بولاية أم البواقي وتحصلت على المرتبة الثانية ومشاركة أخرى لها ضمن البطولة الوطنية للبيتزا التي نظمها إتحاد طهاة العرب في طبعتها الأولى بالجزائر ونالت ليلي بن جاب الله مرتبة مشرفة في هذه التظاهرة التي شارك فيها الكثير من الطباخين والطباخات وأشرفت عليها السيدة رزقي.

كما كانت لها مشاركة أخرى في المسابقة الوطنية للنساء الحرفيات بقصر رياس البحر بالجزائر العاصمة وأشرفت عليها وزارة السياحة بالتنسيق مع الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية ونالت مرة أخرى الرتبة الثانية كعادتها في كل مسابقة تشارك فيها، حيث أصبح رقم 2 يلازمها في كل مناسبة وهو ما اعتبرته محدثتنا بالقدر المحتوم بعدما أصبح هذا الرقم صديقها يرتحل معها في كل مكان خاص بالمسابقات والتظاهرات، وبعد كل هذا العطاء الذي كسبته الطباخة العصامية ليلى بن جاب الله ومشاركتاها القوية في المناسبات الجهوية والوطنية لإبراز موهبتها في فن الطبخ بادرت مديرية الثقافة لولاية سوق أهراس بتكريمها بمناسبة الاحتفال بيوم الفنان وذلك عرفانا لأنها بما قدمته لولاية سوق أهراس من خدمات جليلة في فن الطبخ التقليدي وشرفت الولاية في عدة تظاهرات ثقافية وعن مستقبلها المهني في هذا الفن الأصيل تقول محدثتنا أنها سوف تشارك في مسابقة دولية للطبخ التي ستقام يوم 10 أكتوبر 2019 بمصر الشقيقة رفقة العديد من المشاركين ووعدت بتشريف الجزائر وولاية سوق أهراس أحسن تمثيل، وعن أمنيتها تقول ليلى أنها تأسس جمعية ولائية مختصة في فن الطبخ التقليدي والعصري وتقوم بتكوين طباخين وطباخات في حالة ما أتيحت لها هذه الفرصة كما تأمل فتح مدرسة للطبخ وأن تصبح في يوم ما مثل السيدة رزقي.

وتجدر الإشارة إلى أن الطباخة ليلي بن جاب الله كانت حاضرة رفقة فريق من الطباخين يترأسهم الطباخ خالد خميسي من ولاية سطيف للقيام بطهي الطعام للمشاركين في الجامعة الصيفية التي أقيمت من 20 إلى 24 بشاطئ أولاد بوغالم بمستغانم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • سي الهادي

    ربب إيوفقك , ولم لا وقد تكونين أحسن . ( كل من سار على الدرب وصل )