الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 12:46
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

كشف رئيس جمعية مصارف لبنان، جوزيف طربية، أن السلطات اللبنانية حوّلت إلى الولايات المتحدة إثر الاحتلال الأميركي للعراق سنة 2003، الأموال التي كانت مودعة في مصارف لبنان باسم صدام حسين، أو التي اشتبه بعودتها لنظام صدام. وجاء ذلك ردا على سؤال حول ما يقال عن “ودائع كبيرة جدا سبق أن وضعها نظام صدام في بعض المصارف اللبنانية، إذ أكد طربية أن هذه الودائع أُرسلت إلى البنك المركزي الفيدرالي الأميركي من حساب البنك المركزي العراقي، وذلك بإشراف السلطات العسكرية القانونية في العراق والمصرف المركزي اللبناني، وتاليا لا أسرار ولا أوهام حول هذا الموضوع”، ومشددا على أن السرية المصرفية لا تحجب الودائع عن أصحابها “فالنظام العراقي الحالي هو وريث النظام السابق” بحسب قوله.
وأتت تصريحات طربية بعد البلبلة التي أحدثتها شبكة تعمل على خط بيروت بغداد ادعت امتلاكها وثائق تفيد بأحقيتها بأرصدة تقدر بالمليارات وتعود لأشخاص توفوا أو اختفوا، سجلت بأسمائهم منذ العام 1999.
ونشر أعضاء الشبكة المذكورة أخبارا ومعلومات في الإعلام العراقي يدعون فيها ملكيتهم لمستندات عن أرصدة لهم ولأشخاص متوفين، بمليارات الدولارات في بنوك لبنانية.
وأحدثت تلك المسألة ضجة كبيرة في لبنان على مدى الأسبوعين الماضيين، لا سيما وأنها طالت أسماء بنوك كبيرة وشهيرة، ما استدعى سفر المدير العام للأمن العام إلى بغداد بغية حل الملف.
وأصدرت المخابرات العراقية إثر الزيارة بيانا أوضحت فيه أنه تم التوصل إلى خيوط شبكة الابتزاز تلك وأسماء أعضائها، كما تم إيقاف بعض المتورطين.
وكان مدير الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، أعلن الثلاثاء الماضي، أن عملية مشتركة مع السلطات العراقية، أسفرت عن اكتشاف شبكة مقرها العراق، استهدفت القطاع المصرفي اللبناني، وحاولت ابتزاز أموال من المصرف وشدد في تصريحات صحفية، على ضرورة معرفة من يقف وراء هذه العصابة، “لا سيما أن خسائر القطاع المصرفي، بسبب هذه الشائعات قد تصل إلى مليار دولار”، كما كشف أن الأفراد الذين ألقي القبض عليهم، عراقيون.
يذكر أن القضية تعود لأكثر من عام إلا أنها طفت إلى السطح في الأسبوعين الماضيين إثر حملة الاتهامات والشائعات التي سيقت على مواقع التواصل من قبل تلك الشبكة ضد بعض المصارف اللبنانية الكبيرة.

https://goo.gl/bTk6ok
العراق صدام حسين مصارف لبنان

مقالات ذات صلة

16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • احمد

    هذا الخبر لابعاد الانتباه عن مقال صحيفة “ذا صن أون لاين” البريطانية وهو حوارا مع العالم الأمريكي، روكو كازاغراندي، مفتش الأسلحة التابع للأمم المتحدة، الذي كان بمثابة شاهد عيان على الأوضاع في العراق قبل 3 أشهر فقط من بداية الغزو الأمريكي حيث وضح المهازل و الاكاذيب التي كانت تروج حينها و منها طلب امريكي بتفتيش مخبأ صواريخ عراقيه و عند الذهاب للموقع وجدوه مزرعه دواجن و ادعاءات بالعشرات من اسرائيل و بريطانيا و المانيا و امريكا كان يتم التحفف من قبل مفتشين الامم المتحده فلا يجدون الا اكاذيب و تلفيقات في النهايه ادت الى حرب بحجج وهميه و من ثم دمر العراق و قتل مليون و نصف عراقي هذه هي الديمقراطيه

  • قدور0031

    أولا الرجل ميت عند ربه، ولا ندعو له إلا بالرحمة
    لكننا نتعلم أشياء من قصته وقصة خليفته القذافي ومن سيخلفهم من رؤساء وملوك ومسؤولي العرب
    الكثير يستولي على أموال الشعب ويعبث فيها وكأنها ماله الخاص، وبعضهم يضعها في بنوك غربية سرعان ما تستولي عليها عند أي مشكلة، وبدل ما ينفقها على شعبه الفقير المريض المعوق الجوعان، يصرفها على فنادق ومومسات الغرب، وعند الانقلاب عليه تجدون الغرب يؤكد وجود مخازن لمال وذهب كانت مخبأة
    فيلم جديد “the dogs of war” المبني على قصة حقيقية يظهر كيف كان الجيش الأمريكي يوظف الأموال التي خبأها صدام في شراء أسلحة من السوق السوداء، فهل نعتبر أم نبقى نجتر الكلام؟

  • قدور0031

    من يريد القصة ففيلم the dogs of war يأخذكم لقصص أخرى، وهو نفس المعنى الذي أشير إليه، والعنوان الصحيح: war dogs بطولج jonah hill
    فيلم جميل يعلم الناس خبث المخابرات المركزية وكيف أنها توظف أغبياء المسلمين لحرق بلدان المسلمين
    فهل يعتبر أغبياء المسلمين أم يبقوا في عنادهم وخشونة رؤوسهم؟ مفضلين حرق بلدانهم على تعليم وتطوير فكر وحياة شعوبهم؟
    أكيد الرسالة ليست لصدام، ولكن لمن يتبع نفس نهجه من حكام اليوم.

  • سعودي

    من كان اخر كلامه الشهادتين دخل الجنه الرئيس العراقي فيه من صفات الحجاج بن يوسف الثقفي الذي قتل مائه وعشرون الق في الدوله الامويه وقالوا عنه ان الله لن يغفر له فقال ياربي ان الناس يقولون انك لن تغفر لي فاغفر لي الحجاج كان يقرأ اجزاء كثيره من.القران ويكرم حفظه القران وفي عهده امتد الاسلام حتي وصل الصين وبلاد السند

  • كاره

    يا قدور ألا تعلم أن هوليوود سلاح الصهاينة والماسونية لإنتاج أفلام الكذب والخداع والدعارة لنشر المغالطات عن العرب ولم يسلم حتى الشخصيات الغربية!
    العراق 60% شيعة وأقلية كردية منذ الخلافات الاسلامية وجد الولاة والأمراء صعوبة للتحكم فيهم حيث وصف الحجاج بن يوسف العراق “بأهل الشقاق والنفاق” وحكمهم بالسيف، وصدام رحمه الله كان لزاما عليه الحكم بالسيف! القذافي وحّد القبائل الليبية والليبيون خشنوا العقلية اضطر القذافي للحكم بالقوة!
    العراق وليبيا تحررا فهل نفعتهم الديمقراطية الغربية المزيفة حيث يريد الغرب ابعاد فكرة الشريعة والخلافة بدعم جماعات اسلامية مسلحة ضد الأنظمة المستبدة ثم يقوم بضربها

  • Reda

    Sadam , n as jamais prie un centime car ils savait qu ils aller rester et mourir dans sont pays, s’il voulais quitter le pouvoir Avants lui et c est enfants , peut être la il aurait prie avec lui béaucoup d argents,……par contre en algerie nos haut responsable ne croit à sont system c est pour ça ils vole pour aller acheter des bien en France et nous donne des leçons de patriotisme après …..

  • صالح البنديري

    العملاء الذين جاء بهم بوش وبول بريمر على ظهر الدبابات لاستلام العراق المهان بعد صدام، يعلمون أن الأموال أموالا عراقية ورغم هذا قاموا بتسليمها إلى الإحتياطي الفدرالي الذي يملكه الصهاينة ويتحكمون من خلاله في رقاب البشر في العالم، ويتلاعبون بورقة الدولار الفارغة من قيمة الذهب، ويدعي البيت الأبيض أن الحرب دفعت أموالها الخزينة الأمريكية …. هههه أموال الشعب العراقي وذهب العراق ونفطه وخيراته كلها حولها العملاء إلى أمريكا، وسينكشف كل شيء في الأشهر القادمة ….

  • كمال

    الى المسمى قدور
    كمايبدو انك تأثرت بفلم فاصبحت تقيس به نظام صدام حسن رحمه الله .
    لكنك نسيت و مخرج الفلم ان صدام رحمه الله جعل من العراق يعتمد على نفسه في كثير من مجالات الحياه و انهى الاميه في العراق و كان الوزراء و المسؤولين في عهده يرتجفون من اتهامهم بالرشوه او المحاباه لاقاربهم فكم من مسؤول اعدم لان يده امتدت للمال العام.
    تتكلم عن المسؤولين المسلمين و العرب و تتناسى ان فساد الانظمه الديمقراطيه لا يقل عنها ان لم يزيد عنها . هل نسيت فضائح جيسكار ديستان مع مجوهرات بوكاسا و فضائح ساركوزي مع ملايين القذافي و كيف كان مانيول فالس ياخذ طائره خاصه حكوميه لرؤيه مباراه في المانيا مع اطفاله

  • قدور0031

    إلى إخوتي العلقين، ها نحن نختلف في وجهة النظر ولكن باحترام ، لا تجريم ولا تسفيه ولا اتهام لمن يخالفك الرأي
    فقط أنبه أنني قلت في الاخير: أكيد الرسالة ليست لصدام، ولكن لمن يتبع نفس نهجه من حكام اليوم.
    صدام أفضل مليون مرة من حكام اليوم، لكن القذافي اخواني سيء للغاية، ب5 ملايين نسمة وأرض كبيرة وبترول لا متناهي صنع شعبا جاهلا متخلفا جدا جدا
    فرق بين صدام والقذافي فلا تجعلوهما في حلقة واحدة
    أما بقية الحكام، ففي اليوتوب تقارير في قنوات سويسرية لبنوك سويسرية موثقة تسمي فيها مسؤولين عرب ومدى امتلاكهم لملايين وملايير الدولارات بما فيهم القذافي، فهل خدم الرعية وصان الأمانة؟

  • قدور0031

    ولكن أختلف كلية في قضية الحكم بالعصا، هذا ليس قطيع بعير يضرب حتى يستقيم!!!
    دائما ما يستدلون بطغيان صدام والقدافي وبومدين مع الجميع… نعم نحب الصرامة في الحكم والتسيير، لكن لا نضع كل الناس في بوثقة واحدة، هناك العلماء والمفكرين والسياسيين، هؤلاء نستعمل معهم الحكمة والاحترام، وهناك البقارة واصحاب الشكارة، وهؤلاء نستعمل معهم العصا، لكن إن كان حامل العصا أصلا متورط في الفساد فعلى البلاد السلام.
    أما أن تمسك العصا وتضرب الجميع وتجعل من نفسك إله، فهذا الطغيان بعينه وهذا هو سبب التخلف والاستحمار الذي نعيشه الآن
    انظروا لشعوبنا كيف تقدس حتى التراب الذي يمشي عليه الرئيس وتتمنى فقط أن تلمس يده!!!

  • قدور0031

    أجدادنا بناء على تربيتهم الاسلامية تركوا لنا حكما شعبية:
    “الحر بالغمزة والبرهوش بالدبزة”
    لست أوافق عقلية التجبر والاستعباد التي يحبها الحكام العرب، وفوق ذلك يهينون العلماء والحكماء ويظنون أنفسهم أربابا من دون الله فيعبثون بأحكامه ويتجبرون على خلقه وفي المقابل يتخنثون قدام ترامب وبوتين فترى الواحد منهم كالحمل الوديع.. أسد علي وفي الحروب نعامة
    وهذا نظرا للجهل وعقلية الرونجاس التي ترعرعوا عليها، فكما أهينوا في صغرهم يهينون الناس في كبرهم
    لا، ها هي بلدان آسيا قدامنا، نموذج في العلم والعمل والسياسة والاقتصاد، رغم أن نملك من ديننا ما يعوضنا الكثير عنهم، لكن لا بأس أن ننسخ تجاربهم.

  • جزائرى اصيل

    بأكملها اول دكتاتور يبتدع ابشع الاساليب في القتل والاعدام لمن يعترض ولو بكلمة او مزحة او من يخالف امرا امنيا او اداريا ناهيك عن المعارضة السياسية ولو ظنا فمن الاعدام بدفن الاحياء الى الاعدام تفجيرا الى قطع اللسان وبتر الاذن بدأ حكمه بحرب وينهيها بحرب ولم يكسب اي من هذه الحروب ومع ذلك كان يدعي النصر لهزائمه يترك الحكم مهزوما دون مواجهة ويلجأ الى حفرة والعراق برقبته 400 مليار دولار ديون لدول وشركات كما وانه قام بكتابة القرءان الكريم بدمه النجس لعنة الله عليه و على كل من يمجده

  • SITAHAR

    saddam kan radjel et matt radjel
    bcp d argent du petrole irakien en trouvent en Angleterre,et cet argent commence a se manifester par les nouveaux riches irakiens .
    de belles villas, de belles voitures grace a l’argent transferee illegalement pdt le blocus de l’irak sous saddam hussein
    MAIS SADDAM N’A JAMAIS VOLE UN DOLLAR, ILS AIMAIENT LES ARABES ET LES SCIENTIFIQUES ,ET A LA FIN ILS L’ONT TRAHIS SURTOUT LES EGYPTIENS OU PLUS DE MILLIONS TRAVAILLAIENT EN IRAK
    QUANT AUX MONARCHIES DU GOLFE ,JUSTE QUESTION DE TEMPS ET ILS RETOURNERONT A LEUR NOMADISME RECULE DE AL DJAHILIYA

  • جزائر العجائب

    للمعلق 5 : يا قدور ألا تعلم أن هوليوود سلاح الصهاينة والماسونية لإنتاج أفلام الكذب والخداع والدعارة لنشر المغالطات عن العرب … يا بنو آدم الا تعلم أننا والعالم أجمع لا يحتاج الى أفلام مغالكات عن العرب فما قد يشاهد في هذه الأفلام عن العرب نشاهده يوميا بل نعيشه ونتعايش معه : إرهاب وجهل وتخلف وخرافات وشعوذة وكسل وإغتيالات وإختطافات للأطفال لأغراض معروفة وغش وكذب ونفاق وخداع ومؤامرات … يقول أحمد مطر : يكذبون بمنتهى الصدق , يخونون بمنتهى الإخلاص , يدمرون بلدانهم بكل وطنية , يقتلون إخوانهم بكل إنسانية , ويدعمون أعداءهم بكل سخاء

  • titoh

    للمعلق رقم 5 : يقول أحمد مطر عن العرب : قبل أن تخرج دع رأسك في بيتك من باب الحذر .. يا صديقي في بلاد العرب أضحى كل رأس في خطر ما عدا رأس السنة و بالتالي فالعرب معروف سلوكاتهم وتطرفهم وإرهابهم وغطرستهم ووووو دون أفلام هوليوود

  • جزائرى اصيل

    au commentateur sitahar , je constate que vous ignorez ou vous feignez d’ignorer tous les crimes abjectes que ce despote a commis de son vivant et dont les conséquences sont encore visibles a ce jour .saddam est probablement le plus impitoyable dictateur que la terre n’ai jamais connu mais malheureusement beaucoup de gens le considerentcomme martyre car il a reciteé la chahada au ultimes moments de sa vie ( que pouvait il faire d’autre) mais a t il seulemment laissé le temps a ses inombrables victimes le temps de dire la chahada au moment ou il les gazait?

close
close