-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رغم التكلفة العالية للعملية:

أميرة سليم: استئناف إجلاء الجزائريين.. والأولوية للموتى والمرضى والطلبة

أسماء بهلولي
  • 5183
  • 9
أميرة سليم: استئناف إجلاء الجزائريين.. والأولوية للموتى والمرضى والطلبة
أرشيف
أميرة سليم

كشفت النائب عن الجالية الجزائرية بإفريقيا والشرق الأوسط أميرة سليم، عن إطلاق وزارة الخارجية لعملية ثانية لإجلاء الرعايا الجزائريين بالخارج، وهذا حسب بيانات نشرتها عدة سفارات جزائرية بالخارج، مشيرة إلى أن الأولوية حسب الحكومة ستكون للحالات المرضية الخطيرة والطلبة والموتى وحاملي تأشيرات الزيارة.

وأوضحت النائب عن الجالية الجزائرية بإفريقيا والشرق الأوسط أميرة سليم، أن عملية الإجلاء الثانية، التي أعلمت بها جاءت بعد نشر العديد من السفارات الجزائرية بالخارج لبيانات تشير إلى انطلاق عملية الإجلاء الثانية دون تحديد تاريخ العملية.

في حين تشير مراسلات رسمية اطلعت عليها “الشروق” إلى أن المعنيين هذه المرة بعملية الإجلاء هم من أصحاب الأمراض الخطيرة الموجودين خارج الوطن، إضافة إلى كل من الجزائريين الذين انتهت عقود عملهم بالخارج، وطلبة الجامعات وحاملي تأشيرات الزيارة، يضاف إليهم جثامين الموتى التي لا تزال إلى يومنا هذا تصل إلى الجزائر رغم استمرار غلق المجال الجوي بسبب فيروس كورونا.

وحسب مصادر “الشروق”، فإن مباشرة الحكومة للعملية التي تعد الثانية من نوعها بعد عملية الإجلاء الكبرى التي تمت قبل ثلاثة أشهر والتي سمحت بعودة أكثر من 28333 جزائريا من الخارج بتكلفة مالية فاقت 23 مليون دولار حسب تصريحات وزير الداخلية كمال بلجود.

هذا الأخير الذي كشف عن برمجة الجزائر لأكثر من 95 رحلة جوية و4 رحلات بحرية، ووافدين آخرين عبر المعابر الحدودية من أجل ضمان عودة الرعايا الجزائريين بالخارج الى أرض الوطن، سببها ارتفاع مطالب الجزائريين الراغبين في العودة للجزائر، خاصة وأن ظروفهم المالية صعبة ولا يمكن لهم البقاء لوقت طويل خارج الوطن.

ومعلوم أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون سبق له، وان أعطى تعليماته للحكومة من أجل تعبئة الأسطول الجوي والبحري وكذا الـمؤسسات الفندقية من أجل استقبال العالقين وهو ما تم بالفعل، إ لا أن العملية علقت لفترة زمنية، وهو ما دفع بالعديد من الرعايا لمناشدة الرئيس للتدخل من أجل فتح الحدود لعودتهم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • لوقتاش

    نموتوا باه ندخلوا لبلاد

  • Adam Sahnoune

    الأولويّة للموتى... و هل الموتى يحتاجون إلى مقاعد؟

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    و الأولوية للموتى ..

    يسما الميت بالنسبة لكم خير من الحي
    ممكن ، ممكن

  • lakhmissi saidia

    نحن ننتظر فتح المطارات وأنتم تقولون رحلات إجلاء كل الدول مطاراتها مفتوحة إلى الجزائر أمريكا كل يوم 200 ألف إصابة ومطاراتها مفتوحة عليهم لعنة الله

  • IBN JAZAYER

    ومذا عن المغتربين العالقين فالجزائر انا واحد منهم مريض ومصاب بمرض السرطان عالق هنا فالجزائر منذ شهر مارس وكان عليا العودة إلى المستشفى بأسبانيا في شهر مايو ولكن لحدي الان لم أجد حلا ولقد فاتني اربع مواعيد مع الأطباء وبصراحة هنا فالجزائر لم أجد حتى الدواء لتخفيف وهذا الدواء منعدما تماما فالجزائر اسمه fentanilo matrix Sandoz 50 microgramos /hora (parches transdermicos) اتمنى ان يجدو لنا حلا سريعا وانا متاءكد لست أنا الوحيدالمريض عالق فالجزائر وشكرا لكل من يساعدنا

  • Jamal

    عن أى تكلفة تتحدثين وكافة العالقين يشترون التذاكر من السفارة قبل الرحلة بمبلغ مرتفع، ولو كانت عمليات الإجلاء بالمجان فهى أيضا لا تساوى تكلفة رحلة علاج رجل واحد وهو السيد عبد المجيد إلى ألمانيا.
    ثانيا هذا حق المواطن بلا مزيتكم وأنتم موظفون لخدمة المواطن وكافة دول العالم أجلت مواطنيها إلا نحن.

  • mohammed cezayirli

    واش من تكلفة عالية أقوم تجيبو فينا باطل أو خلصنا بدرهمنا وزيد التذكرة غالية

  • Abdelouhed

    التكلفة من مال الشعب و الي الشعب اين المشكل

  • مليت منهم

    العملية ليست بالمجان كي نقول التكلفة غالية، هذو الناس يدفعون 400€ لكي يتم إجلائهم ومنهم من ينتظر منذ أشهر وتقريبا نصف سنة وأنا واحد منهم
    الحدود مغلوقة وليعلم الجميع أننا البلاد الوحيدة في العالم التي أغلقت حدودها منذ 8 أشهر ولم تفتح ورغم كل هذا إرتفعت الإصابات لعدد قياسي الأعلى في إفريقيا، تونس المغرب ومصر وليبيا حدودهم مفتوحة ورغم هذا الإصابات لم ترتفع مثلما أرتفعت في بلاد الوقواق
    والنتيجة تاع غلق الحدود هو إفلاس الشركات البحرية والجوية وحرمان الآلاف من زيارة ذويهم
    الله المستعان