-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
فقدوا القدرة على الحركة جرّاء الجوع

أم وطفلاها لم يتذوقوا الطعام طيلة 20 يوما بسبب الفقر

مامن. ط
  • 13059
  • 10
أم وطفلاها لم يتذوقوا الطعام طيلة 20 يوما بسبب الفقر
أرشيف

كشف تدخل أعوان الوحدة الثانوية للحماية المدنية ببابار بولاية خنشلة، صباح الأربعاء، عن حالة اجتماعية مزرية لعائلة فقيرة تتكون من الأم وطفليها الصغيرين، ظلّوا يعيشون من دون طعام منذ نحو ثلاثة أسابيع كاملة، إلى حين تدهور حالتهم الصحية وعدم قدرتهم على الوقوف أو المشي.

وقد تدخل أعوان الوحدة الثانوية للحماية المدنية ببابار، صبيحة الأربعاء، لنقل الأم وطفليها، إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بالعيادة متعددة الخدمات ببابار، بعد أن ساءت أحوالهم الصحية، جرّاء معاناتهم من الجوع، حيث كشف الطاقم الطبي، بعد إخضاع العائلة للفحص، أن تدهور الحالة الصحية للأم وطفليها كان بسبب عدم تناولها الطعام لفترة طويلة، تقدر بنحو عشرين يوما كاملة، ظلّت خلالها العائلة تتضور جوعا بسبب فقرها وعجزها عن توفير لقمة تسد رمقها، خاصة بعد موجة البرد وتساقط الأمطار التي شهدتها المنطقة في الأيام الماضية.

وفي الوقت الذي تم فيه التكفل بالأم وطفليها من طرف أطباء المصلحة وإسعافهم وتقديم العلاج اللازم لهم، تدخلت إحدى الجمعيات الخيرية بالمنطقة، وتكفلت بالعائلة الفقيرة ووفرت لها بعض المستلزمات من طعام وألبسة، بعد النداء الذي تم إطلاقه للمحسنين وأهل الخير ببلدية ببابار.

وقد زار وفد من الجمعية مساء الأربعاء العائلة في مقر إقامتها ومنحها بعض المساعدات مع بقاء نداء الاستغاثة مرفوعا إلى السلطات الولائية وكل المحسنين والخيرين من أبناء الولاية وحتى من خارجها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
10
  • Kadir

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه (لو تعثرة بغلة في العراق لا سئلة عنها يوم القيامة )فما بالك بالناس وخاصة من لا حول لهم ولا قوة (كلكم مسؤول وكلكم مسؤول عن رعيته).

  • adrari

    ويحكم يا سؤولسن مما ينتظركم عند ربكم من حقوق الناس

  • khadoudja

    انا لله و انا اليه راجعون....حسبنا الله و نعم الوكيل

  • camelia

    لا حول و لا قوة الا بالله اين الاهل و الجيران الهذه الدرجة اصبحت القلوب قاسية و طغت الانانية على الناس

  • Abdoullah

    مقال يتقطع له القلب و تدمع منه العين كيف لا ونحن في اغني بلد و شعبها يكاد يموت جوعا

  • نورالدين

    من العار ان يحدث مثل هذا في الجزائر، من العار...من العار. اين هم الاقارب...اين هم الجيران... واين هم اصحاب القلوب الرحيمة... واخيرا اين هي الدولة التي تعطي من لا يستحق وتبذر الاموال في اللقاءات والاجتماعات التافهة ولا تعطي الوجه للفئات الهشة. والله عيب علينا ...ام وطفليها...يموتون من الجوع...في مجتمع يعيش فيه مسلمين حتى لا اقول مجتمعا اسلاميا...لانه ببساطة مجتمعنا ليس مجتمعا اسلاميا للاسف.

  • مولود

    وفي الوقت الذي تم فيه التكفل بالأم وطفليها من طرف أطباء المصلحة وإسعافهم وتقديم العلاج اللازم لهم، تدخلت إحدى الجمعيات الخيرية بالمنطقة، وتكفلت بالعائلة الفقيرة ووفرت لها بعض المستلزمات من طعام وألبسة،بعد 20 يوم تضهر هذه الجمعية, هذا هو حالهم ..وجد الكامرة راني جاي نتصدق..

  • عبد الغني

    هاده هي دولة البترول والغاز الامهات والاطفال يموتون بسبب الفقر !اين تذهب الدنانير ؟

  • banix

    او لسنا في بلاد مسلمة?

  • عادل

    إن القلب ليحزن و إن العين لتدمع