-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مدرب مولودية الجزائر نبيل نغيز يصرح:

أنا تحت الصدمة.. قضية “الفيديو” أثرت علينا والمستقبل صعب

ن.ب
  • 3733
  • 2
أنا تحت الصدمة.. قضية “الفيديو” أثرت علينا والمستقبل صعب

قال مدرب مولودية الجزائر نبيل نغيز، إن قضية “الفيديو” التي ظهرت في الآونة الأخيرة، وتورط بعض اللاعبين في السهر بأحد الملاهي، أثر كثيرا على التشكيلة خلال مواجهة سريع غليزان الأحد، مشيرا إلى أن الأيام القادمة ستكون صعبة.

وكان مولودية الجزائر قد اكتفى بالتعادل أمام سريع غليزان (2-2) فوق أرضية ميدانه، في الجولة الـ24 من البطولة المحترفة.

وقال نغيز في تصريحات للتلفزيون العمومي بعد نهاية المواجهة: “لقد صدمت كثيرا حين مشاهدتي لفيديو بعض اللاعبين بالملهى، وأظن أن كل الشعب الجزائري صدم.. على كل لاعب تحمل مسؤولياته على الشيء الذي حدث”، وأضاف: “أنا في قمة الغضب ولم أكن أنتظر هذه الفضيحة من هؤلاء اللاعبين”، وتابع: “لقد عشنا 48 ساعة صعبة قبل مواجهة سريع غليزان وكل ما حدث أثر علينا في المقابلة”.

وكانت إدارة مولودية الجزائر بقيادة رئيس مجلس الإدارة عمار براهمية قد قررت إيقاف 4 لاعبين ظهروا في فيديو بأحد ملاهي غرب الوطن، ويتعلق الأمر ببلال بن ساحة وميلود ربيعي ووليد علاطي وتوفيق عدادي، كما أن هناك لاعبين آخرين متورطون سيتم الكشف عن أسمائهم لاحقا.

وأوضح نغيز في ذات التصريحات أن المستقبل سيكون صعب جدا على مولودية الجزائر، في ظل مثل هذه التصرفات الطائشة من لاعبين لا يتمتعون بروح المسؤولية ولم يحترموا لا تاريخ النادي ولا أنصاره، قائلا: “عندما أمنح يوما راحة للاعبين، عليهم القيام بالاسترجاع وليس القيام بمثل هذه التصرفات المنافية لأخلاقنا”، وختم: “المستقبل صعب للغاية إن لم نتحد كلنا داخل النادي”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • منير

    المرة القادمة ضعوا مرتباتهم في حسابات آبائهم والمسؤولين عليهم حتى يكبروا و يبلغوا رشدهم ...... من باب لا تؤتوا السفاء أموالكم التي جعل الله لكم قيا ما .......

  • algérien

    نحن أيضا انصدمنا ليس من حيث تصرفهؤلاء الاشخاص ولكن من الأموال التي يأخذونها ويلعبون بها في حين الدكاترة الذين قضوا زهرات أعمارهم في الدراسة و منعوا أنفسهم من كل شئ في سبيل نيلهم الشهادات العليا ليس لديهم لا وظيفة لا و راتب للعيش بكرامة مع عائلاتهم ولا أمل في الحياة. ولاعب كرة يتقاضى مئات الملايين عجب والله عجب !