الجمعة 22 جانفي 2021 م, الموافق لـ 08 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

أنا امرأة حساسة جدا، وعاطفية جدا، ومتزوجة من رجل لا يعترف بالعاطفة والحنان والرومانسية بين الزوجين.

هو مهمل لي جدا عندما أمرض لا يعالجني، وكلما أتحدث معه لكي يعالجني يرد بالسكوت، أو اتهامي بالتقصير بنفسي، أو مغالطتي، أو بالصياح، وهو وضعه المادي سيء.

نحن على هذا الحال منذ 10 سنوات، وقد أصبت بمرض الاكتئاب والقلق، وخصوصا أني بغربة.. لغته ليست لغتي، أتمني كلمات الحب منه، ولكنه دائما يتعذر، أو يصيح علي أو يقول احمدي الله غيرك يتمنين الزواج.

هو دائم الانشغال عني بالنت وبالأخبار، والتلفاز، والهاتف.. من أول ما يرجع للبيت من العمل إلى أن ينام بالليل. يحب أن ينام لوحده، وأنا أنام مع أولادي.

لولا أني أخاف الله لتعلقت بأي رجل يسمعني كلمات الحب التي أنا محرومة منها، مترددة لا أستطيع تركه بسبب أولادي، ومستقبلي مجهول.

أخاف من العيش لوحدي، ولا استطيع الجلوس معه، وهو دائم الانتقاد لي بشكل كبير، ولا يهديني أي هدية ولو أهديته أي شيء يرفضه بغلظة وكلام جارح.

 أفيدوني، جزاكم الله خير، ماذا أعمل؟

حكيمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرد:

شكرا أختي حكيمة على مراسلتنا و ثقتك بنا سأحاول الرد حسب معطيات التي أرفقتها في رسالتك لأنها لا تحتوي تفاصيل كثيرة.

إن تغير معاملة الزوج لزوجته يقلب حياة الزوجة النفسية رأسا على عقب، ويرى المختصين أن من هؤلاء الأزواج نوعان:

نوع من الأزواج تتغير معاملته مباشرة بعد الزواج، والنوع الثاني من الأزواج تتغير معاملته بعد مرور سنوات من الزواج. وما النوع الثاني سوى امتداد تدريجي للنوع الأول الذي يكتشف بعد الزواج مباشرة.

إن هذا الارتباط ليس ممتعا كما كان يعتقد، أو كان يتوقع من الزوجة أن تتعرف على عيوب شخصيته، لكنها لم تفلح في ذلك لأنها كانت مستمتعة بالأيام الجميلة التي تعقب الزواج، ليقع اللوم عليها في نظر الزوج من جهة، وقع الإحباط في نفسها هي بسبب تغير معاملة الزوج لها عما كانت عليه خلال السنوات الأولى من الزواج.

وسأضيف نوعا ثالثا لك لتكون فكرة أوضح وهو الذي غالبا يكون منبثقا عن نوعين سابقين ولكن ابتعد قليلا حيث وجد خيارا آخر أي امرأة أخرى ربما أجادت استغلال وضع من الأوضاع ودخلت حياته لذلك مطلوب من منك أختي حكيمة:

أولا: مصارحة زوجك كون التواصل يبقى نقطة الحسم بين الزوجين وكثيرا ما نهمل التواصل الهادئ وهنا أركز على نقطة حديث وليس عتاب أو الاتهام بل إيضاح أن هناك مشكلة في العلاقة قد تؤدي لمشاكل أكبر فلابد من إفراغ القلوب والتحدث بما يشغلكما، وتحسيس الزوج بالاهتمام أين أنك تودين أن تحاولا معا لمس الحب السابق وتعديل الأشياء السلبية التي من الممكن أن تكون سبب قطع الشغف بينكما.

ثانيا: الحرص كل الحرص على توفير جو المرح و الاهتمام والرعاية قدر المستطاع، حتى لا تكون شكوك وكآبتك سببا أخر منفر لتواجد زوجك.

حاولي أختي البحث مع نفسك عن مواطن التغير التي قد يكون زوجك قد شعر بها مع عدم انتباهك بسبب ضغوط المسؤولية.

عزيزتي حكيمة العلاقة الزوجة سلسلة مترابطة تكمل بعضها: الجانب العاطفي الوجداني.. الجانب الجنسي البيولوجي.. الجانب الفكري الاجتماعي. وأي فتور أو خلل يصيب إحدى هذه الحلقات الثلاث سيؤثر سلبا على العلاقة الزوجية عموما، لذلك مطلوب وبجدية البحث عن بؤرة الخلل ومن ثم السعي لعلاجها، وقبل ذلك التماسك والتصرف بحكمة عوض العتاب والشك وتحويل الحياة الزوجية إلى جحيم إرادي.

وأضيف لا تنشغلي بفكرة هل فعليا تعرف بأخرى أو هل توقف عن حبي. بما أنه زوجك فعليك المساهمة في عودته للبيت والكفاح لأجل بيتك، والأهم حاولي الانفتاح على نفسك وإشغالها بما يساعدك على طرد الأفكار السلبية قومي بأعمال تحبينها وأنشطة حتى لو كنت ماكثة بالبيت استثمري في وقتك فالتركيز كثيرا في فكرة ما خاصة سلبية سيجلب لك طاقة سلبية ويضخم أي موقف يحدث بينكما.

أعلم أن الضغط كبير جدا عليك ولكنك أهل لهذا، ستنجحين إن كنت تثقين بزوجك ونفسك وحبك له وإن تأزم الأمر يفضل استشارة من هم أعقل وأكبر ، مع تمنياتي لك بالتوفيق وبحياة زوجية سعيدة.

الأخصائية النفسانية: عطاء الله أمينة

الرومانسية العاطفة المشاكل
600

15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • **

    ادي حقك اتجاهه و اصبري.

  • سفيان 19

    والله الحقيقة لقد أجادت الأخصائية وأفادت، مع إضافة الدعاء يا أختي، الدعاء في جوف الليل مع الصلاة لله تعالى، ادعي الله أن يهديه ويلين قلبه.
    أقترح أن تملئي وقتك وفكرك بحفظ كلام الله وتحفيظه أولادك، أما زوجك فسيأتي به الله بعد ذلك بإذن الله.
    الله يوفق.

  • ahmed

    يبدوا انك متأثرة بالمسلسلات العاطفية حتى تتحدثين عن الرومنسية
    عليك اذا ان تدخلي عالم التمثيل لتعيشي لحظات من الرومنسية الوهمية
    او عليك ان تتزوجي برجل شاعر حتى يُشبعك بالكلام الرومنسي
    يابنتي ان اعرافنا لاتعرف شيئا اسمه الرومنسية وانما تعرف الحياة الزوجية السعيدة ويكون ذلك بقيام كل طرف بواجباته تجاه الطرف الاخر ومادام زوجك يعطيك حقك في النفقة والجماع والعلاج وزيارة اهلك …الخ
    فهو يحبك وانت في قمة السعادة .وان كنت تبحثين عن الحب في كلامه المعسول فاعملي بما اقترحته عليك في بداية تعليقي لتعيشي احلامك واوهامك

  • *

    هناك من تظرب من قبل زوجها و تصبر و انت تبحثين عن الرومنسية

  • Nassiha

    لو كنت تملكين ذرة من الكرامة و الإحترام الذاتي لفكرت في الإنفصال عن زوجك ، ليس فقط عن كرامة و انما أيضا وقاية لك من الخيانة ، لأن الرجل الذي لا يشبع الحاجات العاطفية لزوجته ، فإن هذه الأخيرة ستبحث عن بدائل أخرى ، فقد تلجأ إلى رجل آخر لكي يشبع إحاجاتها .

  • *

    ( الى المعلق رقم 4 (*)
    لايمكنك التعليق برمز غيرك.. ان كنت تجهل فانت مسامح وان كنت متعمدا كموضوع الحكم الرياضية.. فلا اسامحك هذا عمل غير اخلاقي )
    وارجوا النشر من عاملي جواهر مشكورين

    اما رايي الخاص بالموضوع فالزواج يحتاج الى غذاء القلب فياليت كل زوج يصل الى السوق ليقتني اغذية متنوعة ليقي جسمه من الوهن او مخافة الجوع.. فاليقي اسرته من الوهن العاطفي ان صح التعبير الذي يتسبب نقصه في ادخال اسرته بمشاكل لا يتصورها.. الكلمة الطيبة حسنة عند الله
    واسرتك اسبق بالكلمة الطيبة ,او كما قال رسولنا الكريم “خيركم خيركم لاهله , وانا خيركم لاهلي “

  • Riad

    الأخ سفيان 19 قد تحدثت فأحسنت الحديث والله، حفظ القرآن الكريم وتحفظيه أولادها والعمل به هو التجارة الرابحة في الدنيا والآخرة بالفعل، ثم يا أمة الله الدنيا قصيرة وقصيرة جدا، حافظي على أولادك وليكن شغلك الشاغل تربيتهم تربية صالحة طيبة، لأن الحياة أقصر مما تتصورين. و الله المستعان

  • قل الحق

    الجزائرية القديمة ايضا حساسة مع اختلاف المجالات فقط، فهي كانت ستبكي دما اذا لم تضم ابنها الى صدرها و ترضعه عطفها و حنانها مع حليبها، كانت ستشعر انها فرطت في اب اولادها الغالي اذا لم تهيا له شروط الراحة في بيته بعد عودته من العمل، كانت تقبل راس والديه و تناديهم سيدي و لالا احتراما دون عقدة، هذه من انجبت فاطمة نسومر و حسيبة بن بوعلي، اما حساسات اليوم فابناءهم عند المربية و الزوج شبع بيزا و فريت و بعضهن ارسلت حمويها الى دار العجزة، كانت الجزائريات تعشن في الدار الكبيرة و لا مجال للرومانسية حسب فهمكم، كانت مودة و رحمة كما ارادها الله، اما من ترسل ابنها للمربية و تطلب ان تدلل فهي مريضة او افعى.

  • امينة

    مشكلتك عويصة في وجود الأولاد ربي يفرج عليك بالخير

  • امينة

    كيف أنجبت الأولاد مع صنم

  • امينة

    الأخ ahmed عندك الحق يلزمها ماتتاترثش بالمسلسلات الر ومانسية كان عليها مشاهدة المسلسلات التاريخية والحربية

  • المتمرس

    لعل مابه ردة فعل وليس جفاء أما الرمانسية فهي من صنع الخيال وأحلام اليقضة تذكري قول الله تعالى :” من عمل صالحا من ذكر أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ماكانوا يعملون”
    استقيمي تستقم حياتك وبالله التوفيق

  • الواقعي

    كثريلو الفلفل الحار في ماكلتو

  • Naim diya

    والله وانا اقرأ قصتكي ضننت أن أحدا كتبها عني لاني لا زلت اعيش نفس الكابوس . قرأت التعليقات ورد الدكتورة ولم استفد كثيرا الا من الذين نصحوني بالدعاء في السجود لله فاللجوء الى الله وحده ما يريحني ويلين قلب زوجي نحوي
    اما عن سبب ذلك فأر سببين . الاول غربة الرجل عن أهله صدقيني والله زوجي يتغير كليا عندما نزور أهله في الصيفية واكره العودة إلى بيتنا لولا ارتباطه بالعمل . صدقيني زوجكي يعاني من نقص الحنان لكن ليس منكي بل من والديه
    نصيحتي أن كان أحد والديه احياء فالتفيى حوله و اشتري دعوة الخير من والديه لتسعدي واكرميهم قدر المستطاع . اما السبب الثاني فهو المال فرجولته مجروحة إلا إذا ساعدته في ضمدها.

  • خليفة

    الرومنسية تصدر من زوج يخلو من مشاكل الحياة ، و لكن يبدو ان زوجك يعاني عدة مشاكل ،يجب البحث عنها و حلها ،و بعد ذلك كل شيء يأتي في اوانه.

close
close