-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الممثلة منيرة روبحي فيسة لـ"الشروق":

أنا خريجة معهد أكاديمي ولست خريجة أنستغرام ولا “تيك توك”

حاورها: محمود بن شعبان
  • 1938
  • 1
أنا خريجة معهد أكاديمي ولست خريجة أنستغرام ولا “تيك توك”
أرشيف

إنشاء نقابة أصبح حتمية لوضع حد للفوضى التي عاثت في الفن

عبرت الممثلة الجزائرية، منيرة روبحي فيسة، عن فخرها بما تقدمه من خطوات في عالم الدراما العربية، كما أبدت تذمرها من واقع التمثيل في الجزائر، خاصة في السنوات الأخيرة، نتيجة إقحام نجوم التواصل الاجتماعي، ما تسبب في فوضى وتراجع الدراما الجزائرية مقارنة بالسنوات الماضية.

يعتبر ظهورك في مسلسل رد قلبي ثاني مشاركة عربية لك، حدثينا عن هذه التجربة؟
يعتبر مسلسل “رد قلبي” ثاني تجربة لي في الدراما السورية، وقد تلقيت قرار ترشيح اسمي ضمن فريق العمل بكل فخر، وهذا دليل قاطع على نجاح تجربتي الأولى، ما دفع بالقائمين على مختلف الأعمال العربية إلى ترشيح اسمي للمرة الثانية في الدراما العربية، رفقة ألمع النجوم، الذين تشرفت بالعمل معهم، خاصة وأنهم يولون أهمية كبيرة لخريجي المعاهد الأكاديمية، فهم يحترمون ويوفرون مساحة كبيرة للقيمة الفنية من خريجي المعاهد، ما يميز أعمالهم من ناحية الاحتراف والإبداع، إذ لا يجاملون في العمل، بل يقدرون مجهود وخبرة الفنان في المجال.

بصفتك خريجة معهد الفنون الدرامية، ما هي الاستراتيجية التي تعتمدينها في اختيار أدوارك؟
بصفتي خريجة المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري لبرج الكيفان، فقد درست التمثيل بتفاصيله على أيدي أساتذة ومختصين، لقنوني مبادئ التمثيل الأكاديمي، فأنا بطبيعتي لدي ميول كبير نحو الأدوار الصعبة والمركبة.. لذا، أحرص دائما على تجسيد المشاهد التمثيلية بشكل واقعي وليس خيالي، أي أعيش الدور وألبسه من خلال تقمص الشخصية التي أقوم بدراستها جيدا ثم أعطيها البصمة والمساحة الخاصة بها، مع التركيز على الأدوار المعقدة التي لها بعد.

لاحظنا غيابك في الآونة الأخيرة عن الأعمال الجزائرية، هل هو قرار شخصي أم تغييب متعمد؟
في الحقيقة، غيابي عن الدراما الجزائرية كان بمحض الصدفة، فلطالما كان حلمي اقتحام الدراما العربية لبلوغ طموحاتي. ولهذا، لم أتردد للحظة عندما رشح اسمي للمرة الثانية لأكون ضمن فريق مسلسل “رد قلبي”، فهذا شرف لي ولبلدي، وبكل صراحة أتأسف من الوضع الذي آل إليه عالم التمثيل في الجزائر، خاصة الفوضى التي طبعت الدراما الجزائرية. لذا، أتمنى أن تسترجع مكانتها القوية من ناحية السيناريو والممثلين. أما في ما يخص ظهوري من عدمه، فأنا دائما في خدمة الفن في بلدي وأتشرف بالعمل في الدراما الجزائرية كلما وجهت إلي الدعوة.

ما رأيك في إقحام نجوم وسائل التواصل الاجتماعي في مجال التمثيل؟
أنا شخصيا ضد ظاهرة إقحام نجوم التواصل الاجتماعي في مجال التمثيل، ما لم يمروا على التكوين.. فهذه الظاهرة في حد ذاتها سبب تدهور الأعمال الرمضانية بمختلف أشكالها، فقد يكون سبب غيابي عن الدراما الجزائرية كوني خريجة معهد أكاديمي، ولست خريجة أنستغرام ولا تيك توك أو يوتيوب، فما محل خريجي المعاهد والممثلين المسرحيين في المجال الفني؟ لذا، أتمنى أن يعطي القائمون الفن حقه، وأن يتركوا الفنان الحقيقي يبدع لتفادي الرداءة والانحطاط، كما أتمنى أن تكون هناك نقابة لوضع حد لما يحصل، ومهما حدث فأنا مع رأي الفنان المحترم سيد احمد اقومي، الذي أكد أن “نجوم الأنستغرام ووسائل التواصل عمرهم قصير“.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • خليفة

    ربما وجدت الفرصة سانحة للتمثيل في دول عربية اخرى ،فهل يشترط ان يخرج الفنان للخارج حتى يصبح مشهورا ؟ و هل فنانو التواصل الاجتماعي غير قادرين على فرض انفسهم في الساحة الفنية ؟ فقد يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر ،فهناك مواهب شابة لو وجدت من ياخذ بيدها في هذا المجال لصنعت العجاءب!!