-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد مضي 5 جولات من بطولة الرابطة الأولى

أندية تواصل الإبهار وأخرى غارقة في أزمة النتائج

صالح سعودي
  • 1042
  • 0
أندية تواصل الإبهار وأخرى غارقة في أزمة النتائج

كشفت الجولات الخمسة الأولى من الرابطة المحترفة الأولى عن بعض المؤشرات الخاصة بوضعية الأندية الطامحة في قول كلمتها فوق الميدان وأخرى التي بدت عاجزة على كسب الرهان، بدليل أن بعض الأندية في صورة اتحاد بسكرة ونادي بارادو واتحاد الجزائر وشباب قسنطينة وأولمبي المدية قد فرضت نسقا خاصة على مستوى المقدمة..

في الوقت الذي تعاني أندية أخرى في أسفل الترتيب، ما يجعلها مهددة بموسم صعب إذا لم تتدارك في الوقت المناسب، على غرار نجم مقرة ووداد تلمسان وجمعية الشلف والصاعدين الجديدين هلال شلغوم العيد وأمل الأربعاء.

إذا كان الحكم على مستقبل بطولة الرابطة المحترفة الأولى يعد سابقا لأوانه، بحكم أنه لم تلعب سوى 5 جولات من الموسم الكروي الجاري، إلا أن ذلك لم يمنع من الوقوف على بعض المؤشرات التي تعكس الوجه المتباين للأندية من ناحية المردود والوضعية العامة في الترتيب العام. حتى أن بعض الفرق صنعت المفاجأة بفضل تغلبها على أزماتها وضمنت انطلاقة فاقت التوقعات، وفي مقدمة ذلك الرائد الحالي اتحاد بسكرة الذي حقق 4 انتصارات في 5 جولات، ما جعل أبناء يوسف بوزيدي يفرض منطقهم في ملعب العالية، كما عادوا بانتصار عريض خلال خرجتهم الأولى في البطولة أمام أمل الأربعاء، وبصرف النظر عن مقاطعة لاعبي الأكابر لمواجهة اتحاد الجزائر التي لعبت في الجولة ما قبل الماضية فوق ميدان بولوغين، إلا أنهم سرعان ما طووا الملف وتداركوا الأمر بفوز مهم أمام هلال شلغوم العيد، فوز جعلهم يواصلون الحفاظ على نغمة الريادة مناصفة مع نادي بارادو الذي ضمن هو الآخر بداية مثالية تحت قياد المدرب شريف الوزاني الذي يراهن على تجسيد أهداف النادي المبنية أساسا على عاملي الاستقرار ومنح فرص البروز للمواهب الكروية، وهذا وفقا للسياسة المنتهجة خلال السنوات الأخيرة، ما جعل “الباك” من أبرز الفرق التي قامت بتصدير عدد كبير من اللاعبين إلى بطولات عربية وأوروبية.

كما عرفت المراتب الأولى بروز عدة فرق تراهن على موسم مميز، على غرار اتحاد الجزائر المتواجد في المرتبة الثالثة، ويسير بخطى ثابتة نحو تحقيق مشوار إيجابي يكون في مستوى تطلعات أنصاره، وهذا بعدما أضاف إلى رصيده فوزا هاما أمام سريع غليزان بثلاثية كاملة، وهو نفس المسار الذي يميز شباب قسنطينة الذي سحق مولودية الجزائر فوق ميدانه، رغم الإمكانات التي يتمتع بها هذا الأخير. وفي السياق ذاته كشف أولمبي المدية على وجه ايجابي يليق بالأداء الذي قدمه الموسم المنصرم رغم المشاكل التي مر بها، شأنه في ذلك شان النصرية وشباب بلوزداد ومولودية الجزائر وفاق سطيف وأندية أخرى لم تكشف أوراقها بعد.

ويبقى الشيء المثير للانتباه هو حجم المصاعب التي واجه عدة أندية لم تتكيف بعد مع تحديات الموسم الجديد، ما جعلها تعاني في المراتب الأخيرة، وفي مقدمة ذلك نجم مقرة الذي يتواجد برصيد نقطة واحدة أحرزها أمام مولودية الجزائر، في الوقت الذي تكبد خسائر بالجملة خارج الديار، وأخرى فوق ميدانه أمام نادي بارادو، ما يفرض آليا على أبناء عزيز عباس مراجعة الحسابات قبل فوان الأوان والكلام ينطبق على الصاعدين الجديدين هلال شلغوم العيد وأمل الأربعاء اللذان لم يتأقلما بعد مع متطلبات حظيرة الكبار، شأنهما شان فرق أخرى نجت الموسم المنصرم من السقوط بأعجوبة لكنها لم تحفظ الدرس، ما جعلها تقع أسيرة التعثرات منذ البداية، على غرار وداد تلمسان الذي تخلى عن خدمات مدربه بوهلال، وكذلك جمعية الشلف التي تعاني في صمت، إضافة إلى سريع غليزان ومولودية وهران، وهو ما يجعل الجولات المقبلة مرشحة للوقوف على عدة مستجدات، مع إمكانية تدارك بعض الأندية لوضعها إذا عرفت كيف ترفع التحدي وتتعامل مع الأمور بجدية ميدانية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!