الجمعة 05 جوان 2020 م, الموافق لـ 13 شوال 1441 هـ آخر تحديث 16:33
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

استحسنت بعض الأندية المحترفة مبادرة الفاف والرابطة المحترفة لكرة القدم، بحيث قررت هي أيضا التبرع بمبلغ مالي معتبر لصندوق التضامن من أجل محاربة “فيروس كورونا”.

وأفاد مصدر عليم أن بعض الأندية المحترفة من الرابطتين الأولى والثانية استجابت لنداء هيئة عبد الكريم مدوار، وتعهدت بتقديم إعانة مالية تصل نحو 10 ملايين دينار، وهو نفس الرقم الذي قررت الرابطة التبرع به لصندوق التضامن الوطني، عبر الرصيد الذي فتحته اتحادية كرة القدم.

وعقد أعضاء المكتب التنفيذي للرابطة اجتماعا، يوم الأربعاء الماضي، عبر تقنية الفيديو، أي بعد 24 ساعة عن انعقاد اجتماع المكتب الفدرالي للفاف، عبر نفس التقنية، بحيث بدأ الاجتماع بحديث مدوار، عن المبادرة الحسنة التي قامت بها الفاف، فقد فتحت رصيدا بنكيا خاصا، ودعت أسرة كرة القدم للمساهمة فيه، وهذا قبل أن يراجع أعضاء الرابطة الموضوع من كل الجوانب ويتفقوا على القيمة المالية التي يتم التبرع بها.

هذا وقال مصدرنا، إن الرابطة مستعدة لضخ مبلغ مالي إضافي في غضون الأيام القليلة المقبلة، بحيث تنتظر تحويل جزء من مستحقاتها المالية من قبل بعض الجهات المرتبطة بها تجاريا، لضخه بعدها مباشرة في صندوق التضامن الوطني.

وأكد مدوار خلال الاجتماع، أنه لا مجال للحديث عن كرة القدم وحيثياتها، لاسيما في ظل تمديد فترة التوقف الإجباري لكل النشاطات الرياضية، مشيرا إلى ضرورة تتبع الأوضاع يوميا وبشكل دقيق، للتمكن من التحرك في الوقت المناسب بالتنسيق مع اتحادية كرة القدم.

تجدر الإشارة إلى أن الأسرة الرياضية الجزائرية، تساهم في محاربة “كورونا” بمختلف الطرق، فإدارة أهلي البرج مثلا وضعت مقرها تحت تصرف مديرية الصحة لولاية البرج، فيما تبرع شباب بلوزداد، بـ25 من المائة من راتب شهر مارس، كما قررت اتحادية كرة القدم فتح رصيد خاص لجمع الأموال في انتظار مساهمات جميع الرابطات الجهوية والولائية، إضافة إلى مساهمات من اتحاديات أخرى.
ب.و

الرابطة المحترفة الأولى كرة القدم كورونا الجزائر

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • خيرة يطو (أرزيو)

    سبقكم بالمبادرة السيد المحترم محمد زرواطي مالك شبيبة الساورة بارك الله فيه وبارك له في رزقه وهو الذي طالب من كل مقاولي ورؤساء المؤسسات ببشار بالمساهمة بمبالغ هامة وليست رمزية للمساعدة في محاربة كورونا ببشار خاصة وبالوطن عامة وقال أنه مستعد أن يقدم المثل على مبادرته وقال فيما معناه (رزقنا الله من عنده فلماذا نبخل بنعمة الله التي حبانا بها اليوم عندما البلد في حاجة لنا) وسيساهم دون شك أيضا ضمن رؤساء الأندية هاته التي تتكلمون عليها ومساهمته ستكون كبيرة كما يقول سكان بشار الذين يشهدون له بالخير والكرم ومساعدة المعوزين ونصرة المظلوم.

close
close