-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
من بينها ما فعله وناس وغزال وديلور وسداسية محرز

أهداف المهاجمين الجزائريين تنافس في روعتها أوروبيا

الشروق الرياضي
  • 1461
  • 0
أهداف المهاجمين الجزائريين تنافس في روعتها أوروبيا
أرشيف
رياض محرز

بالرغم من شحّ التسجيل لدى لاعبي الخضر في هذا الموسم خاصة في القارة العجوز، حيث لا ينافس أي لاعب على لقب الهداف، بل إنهم جميعا دون المنافسة على لقب الهداف مع أنديتهم، إلا أن الملاحظة البارزة، هي جمالية الأهداف المسجلة من طرف الجزائريين والتي تعتبر علامة كل أسبوع في “الداربيات” الكبرى على وجه الخصوص.

فرياض محرز الذي لم يسجل في الدوري الإنجليزي لناديه سوى ستة أهداف يضاف إليها هدف في الكأس من مخالفة مباشرة في مرمى أرسنال، تميز بكون أهدافه الستة كانت كلها رائعة، بدءا بأول أهدافه في الدوري في شهر سبتمبر من قذيفة قوية بقدمه اليمنى من داخل منطقة العمليات في الدقيقة الثالثة من مواجهة ليستر حيث سكنها في الزاوية التسعين في مرمى زميله السابق شوماخر، هدف تحفة ولكنه لم يكن كافيا حيث خسر فريقه بخماسية تاريخية في عقر الديار، ولكن الهدف بقي على لسان الجميع إثر ركنية ارتدت فيها الكرة فكان لها رياض بالمرصاد، وانتظر رياض محرز إلى غاية نهاية شهر نوفمبر، عندما سجل ثلاثية في مرمى بيرنلي، بدأها باستغلال تمريرة في عمق المدافعين من دوبراين، ووضعها بلمسة سحرية أرضية زاحفة في مرمى الحارس على يمينه، ثم أضاف أحد أجمل أهداف الدوري الإنجيزي من تلقيه لكرة من التماس راقبها بإبداع واستدار لمراوغة المدافع ووضعها على يمين الحارس المتفرج لروعة الهدف، وفي الشوط الثاني سجل هدفا وهو أول هدف له بالرأس مع مانشستر سيتي، ولم يسجل بالرأس سوى مرة واحدة في مشواره مع ليستر سيتي في موسم التتويج باللقب.

 أما خامس أهدافه فكان في أواخر جانفي في مرمى ويست برومويتش، حيث استقبل رياض الكرة من ستيرلينغ فراقبها بطريقته الخاصة وأودعها بروعة بيسراه على يمين الحارس، ليعود سهرة الأربعاء في المباراة المتأخرة ليسجل هدفا سادسا كان أيضا في منتهى الروعة من خارج منطقة العمليات، عندما تلقى كرة بيرناردو سيلفا فأرسلها متقنة على يمين الحارس في تحفة رائعة مكّنت فريقه من انتزاع نقاط ثلاث قد تمنح اللقب لفريقه وسيكون الثالث في تاريخ محرز، ومن بين هذه الأهداف الستة، ثلاثة منها ارتطمت بالعمود أو العارضة، قبل استقرارها في الشباك وجميعها على يمين الحارس، وواحد فقط من خارج منطقة العمليات.

 ويعتبر محرز من أحسن مسجلي الأهداف الجميلة في تاريخ الجزائر ومنها مخالفته أمام نيجيريا وهدفه في مرمى كولومبيا وهدفه في مرمى المكسيك وهدفاه في مرمى زيمبابوي ذهابا وإيابا. وينافسه في جماليات الأهداف آدم وناس الذي أتحف الدوري الإيطالي بهدف بديع هو الأول له هذا الموسم في مرمى ساسولو، عندما انطلق على اليمين وتلاعب بمدافع ساسولا الذي ارتطم بعنف على الأرض في هدف كاربوني من هدف ميسي في مرمى بيارن ميونيخ عندما راوغ بواتينغ، وسجل آدم وناس بقدمه اليمنى، وهو المتعوّد على الأهداف البديعة حيث سجل أجمل أهداف نابولي في الموسم قبل الماضي أحدهم من مراوغة مدهشة رفع فيها الكرة فوق رأس المدافع وفاجأ الحارس بقذيفة، إضافة إلى هدف بيسراه من 25 مترا، ولكن أهدافه لم تشفع له أمام أنشيلوتي الذي أبقاه على دكة الاحتياط.

كما ينافس محرز في جمال أهدافه العائد بقوة رشيد غزال، الذي قدّم عشر تمريرات حاسمة قبل أن يقرر في آخر مباراة لناديه بيشيكتاش في التكفل بتسجيل أجمل هدف في تركيا من قنبلة من خارج منطقة العمليات استقرت في الزاوية التسعين، غزال سجل الموسم الماضي هدفا من مخالفة رائعة في مرمى ليتشي بألوان فيورونتينا كما أن أهدافه على قلتها مع ليستر سيتي كانت كلها جميلة، ويبقى هدفه في مرمى ليل بألوان ليون من أجمل الأهداف التي جعلت الصحافة تقارنه بالهولندي المتميز روبين، ولا يمكن إسقاط جمال أهداف ديلور هذا الموسم، وعلى رأسها مقصيته آخر ديسمبر في مرمى ليل.

الأهداف البديعة هي فاكهة لعبة كرة القدم، والجزائريون بفنياتهم كثيرا ما يسجلون أهدافا رائعة ومنها آخر هدف من يوسف عطال بقدمه اليسرى على غير العادة وآخر هدف من قدم رامي بن سبعيني اليمنى على غير العادة، ما يعني أن الجزائريين كانوا دائما على الطريقة البرازيلية فنانين في تسجيل الأهداف من زمن عقب رابح ماجر إلى روائع رياض محرز.
ب.ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!